۩ أكاديمية الفينيق ۩

۩ أكاديمية الفينيق ۩ (http://www.fonxe.net/vb/index.php)
-   ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ (http://www.fonxe.net/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   لأسباب أخرى،،،، (http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71394)

نزار عوني اللبدي 28-04-2018 12:24 AM

لأسباب أخرى،،،،
 
من قصائد ديواني (ذات الأبواب)، نُشر 1990:


(مُنِعتُ ذات مرةٍ من المشاركة في نشاط شعري في جامعة اليرموك، كان قد أقيم على هامش مؤتمر نقد أدبي فيها بترتيب من قسم اللغة العربية وآدابهاعام 1988، وعندما استفسرت من رئيس القسم عن السبب، عرفت بشكل غير مباشر من جوابه أن ذلك كان لأسباب أمنيّة!!!).

****

لم يكنْ مثلَ انتزاع السيفِ من كفِّ المحاربْ،
أو كمنْعِ الريِّ عن صادٍ، وقطعِ الخبزِ عن أشلاءِ ساغِبْ،
أو كسكبِ الماء في موقدِ مقرورٍ وسوطُ الريحِ يكوي للنخاعْ،
لم يكنْ كالخنقِ، أو كالشنقِ، أو كالصلبِ سرّاً،
لم يكنْ إلا غبارَ الخوفِ مسَّ القومَ لحظةْ،
فاستداروا، همهموا، أو حوْقلوا، هزّوا الكراسي والرؤوسْ،
وضعوا الأوراقَ جنباً، واستراحوا،
قال منهم:
ما الذي يُنجيكَ من همِّ اليتيمْ؟
وأجابْ:
طلِّق الأمَ، وعدِّ القولَ، واظفرْ بالحياةْ!
***
هكذا نفقدُ أحلى ما لدينا،
نَئدُ الشمسَ، وفي أعماقنا توْقُ العصافيرِ إلى طرْفِ الشعاعْ،
- طعمُ هذا الشِّعرِ مرٌّ، إنما
أين في التيه الجديدْ،
أين طعمُ المنِّ والسلوى، ورملُ الذلِّ يُسفى في الحلوقْ؟
هكذا ندفنهُ حيّاً، ولا نبكي عليهْ،
وكأنَّ الأرضَ في أيماننا، والدّهرُ منّا لا يفرُّ،
نُعلنُ الفيتو على النبضِ،
كأنَّ الصُّمَّ يقوونَ على وقف الغِناءْ،
نُغلقُ الأبوابَ في وجه العصافيرِ،
وننسى أنَّ في الأرض ملايينَ الغصونْ!

يا اتّقادَ النارِ في الأعماقِ هذا الصمتُ يكفي للجنونْ،
والبراكينُ التي في رَحِمِ الغيبِ، تدقُّ البابَ،
والبابُ على وشْكِ التداعي،
يا نيامَ العصرِ، هذا الرُّعبُ من نسجِ أيادينا،
وهذي العنكبوتْ،
من خيالِ الجوعِ والخوفِ منحناها الخيوطْ.

(مُلحق رقم 1)

يحلمُ الجوعى بِخُبزٍ،
والعُراةْ
يرتدون الليلَ ثوباً،
والعِطاشْ
يشربون الوحلَ شوقاً لارتواءْ.
والمحبّون يجوبونَ الليالي خلفَ حُلْمٍ،
....
والمُصابون بِحُمّى الأرضِ يُعدونَ الجميعْ.

ثم للعدوى وجوه:

- كالحٌ يقتُلُ قهراً، ويصيبُ المُتْخمينْ
وطوابيرَ المقيمين على أبوابِ روما،
يصلبون العبدَ إثرَ العبدِ، والناسُ وجومْ
فإذا ما فاضتِ الأرواحُ سرّاً،
واشتكى قيصرُ من نصرٍ عقيمْ،
أمعنَ الدّاءُ، وجُنَّ الصالبونْ،
وأقاموا الحدَّ، سِيّانَ، على السيفِ أوِ الهمسِ سواءً بسواءْ.

- ومضيئٌ، يُسرجُ النسمةَ في الفجرِ إلى حيثُ الصبايا
يمتشقنَ الحُزنَ في وجه الليالي،
ويغنِّينَ لمجدٍ قد يهلُّ،
يُسرجُ الشمسَ إلى حيث الصغارْ
يلعبون الحربَ في صبرٍ عجيبْ
ويغنّون لآتٍ قد يُطِلُّ
يُسرجُ الريحَ إلى حيث (الطّبالي)
تنتشي بالزيت والزعترِ والخبز الكفافْ
ويغنّي آدبوها لسنيِّ الخصبِ، للوعد الجديدْ،
فإذا ما حلَّ في تلك الديارْ
نَشَرَ الجُرثومةَ الخضراءَ في كلِّ القلوبْ،
فتميدُ الأرضُ بالحُمّى ويخضرُّ الزمانْ!

- ورماديٌّ، هلاميٌّ، بليدْ،
حين ينسلُّ خريفيّاُ، طريَّ الجلدِ، مصقولَ الجوانبْ،
مُخفياً تحتَ الحروفِ اللامعةْ
لونَهُ الباهتَ،
لا يلقاه إلا من تبقّى في عُكاظْ،
بعدما الخيلُ استدارتْ تقطعُ الصحراءَ صوبَ الخافقينْ،
تَنْشُدُ الموتَ على أعتاب عصرٍ سيجيءْ،
فيمسُّ القومَ في رفقٍ، ويُعدي
منهمُ الأقلامَ والأوراقَ والليلَ المُعطَّرْ
والقواميسَ وأكداسَ الدواوينِ وآلافَ الرّموزْ،
فيقيمون لِحُمّى الأرضِ زاراً، ويدقّون الدّفوفْ،
فإذا ما أنهكتهم رقصةُ الحربِ، استراحوا،
خلعوا الجُبَّةَ، صاحوا:
- هكذا يحلو فناءُ الرّوحِ في مجدِ الشُّعوب!!


(ملحق رقم 2)

طعمُ هذا الشِّعرِ مرٌّ،
ولذا،
يرسمُ الناجون من حمّى الحجرْ:

- إنّهُ يُمنعُ في كلِّ الظروفْ
أن يذوقَ الناسُ من هذا الوعاءْ
ذاكَ أنَّ الفجرَ مازال بعيداً،
طالما الليلُ مقيمٌ،
ومدى الرؤيةِ مرهونٌ بنا دون مِراءْ!

(تذييل)

لم يكن مثلَ انقطاع الـ
لم يكنْ،
لم يكنْ إلا،
ولكنْ، أيُّ جدوى؟ أيُّ جدوى؟ أيُّ جدوى؟

إربد 14/12/1988



فاعلاتن

نوال البردويل 28-04-2018 02:58 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
ليس هناك أبشع من الظلم والاستبداد بتقييد
الحريات ومنع الكلمة من الانطلاق إلى الفضاء
ولأن الكلمة تخيفهم وترعبهم يحاولون بشتى الوسائل الوقوف
في وجه انطلاقها قبل أن تصل إلى الجمهور كي لا تكون السبب في
هز عروشهم وتعريتهم أمام هذا الجمهور
وقد أجدت في تقريعهم وفضح نواياهم الخبيثة بأسلوب جميل
وحرف صادق ماتع متين
أجمل الأمنيات لشاعرنا أ. نزار بدوام العطاء
كل التقدير وتحياتي

صلاح ابو شادي 28-04-2018 07:45 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
كان مهرجاناً لخنق عبارات الحق
بل إعدام القصائد التي ترتدي ثياب الكبرياء
ولكن الرد كان مزلزلاً لقواميس الانحناء
إنها القصائد المتمردة على الزيف والنفاق
صُعقـوا وقد فقدوا مذاق الكبرياء=قـالوا ضعوها في دهاليز الشقاء
وبعزّةٍ قالت لهم يا أغبياء= سحقاً لكم فالحق تـــــــاج الأنبياء
رد عاصف لقصائد لا تنحني
ما أجمل الرد حين يسنده الحق
وها نحن نردد معك :
أيها الشعر ما أجملك
ثم نقول :
أيها الشاعر ما أجملك
وتقديراً للشعر والشاعر
تثبيت

هيام صبحي نجار 28-04-2018 09:46 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
أتساءل دوما.. إن لم يكن الفضاء مشحونا بالانفعال
من أين سنأتي بالحروف؟؟
يا شاعري
حين يكون الزمان .. غير الزمان ،
والمكان غير... المكان..
نرى الجرح بالأوطان
كلما أشحنا بوجهنا عنه وجدناه غائراً بالصميم ..
ننظر إليه لنراه كل يوم يتسع ألما وعمقاً... كما هو من سنين .
لا مكان للحرف الصادق
والكلمة الحرة في وجه الظالم كالرصاص .. كالسيف
لذلك يخافون منها .
لقد نثرت الملح على جراح الأمة
علها تستفيق يوماً .
دمت بعطاء لا ينضب حرفا وفعلاً
تحياتي والتقدير .

د. نديم حسين 28-04-2018 01:08 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
الأخ الشاعر القدير نزار عوني اللبدي ،

أمتعتنا بهذا البَوح الرائع : مبنًى ومعنى !
الجهلاء يخافون الإبداع الحقيقي والمبدعين الحقيقيين !
هم إلى زوال ، وقصائدك تبقى هناك وهنا !

دمت شاعرنا النبيل .

عبير محمد 28-04-2018 05:50 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
لم يكنْ مثلَ انتزاع السيفِ من كفِّ المحاربْ،
أو كمنْعِ الريِّ عن صادٍ، وقطعِ الخبزِ عن أشلاءِ ساغِبْ،
أو كسكبِ الماء في موقدِ مقرورٍ وسوطُ الريحِ يكوي للنخاعْ،
لم يكنْ كالخنقِ، أو كالشنقِ، أو كالصلبِ سرّاً،
لم يكنْ إلا غبارَ الخوفِ مسَّ القومَ لحظةْ،
فاستداروا، همهموا، أو حوْقلوا، هزّوا الكراسي والرؤوسْ،
وضعوا الأوراقَ جنباً، واستراحوا،


مرافعة نبيلة لصالح الشِعر
من أجل حرية الكلمة
تدافع عن الحق ضد الزيف والظلم
تجسّدت في كلمات سامية الهدف
عميقة المضمون.
بكل سمو وكبرياء.
الشاعر السامق قبطان سفينة الابداع والنور
قرأتك هنا فارسا يدافع بسيفٍ قاطع عن الحق والإبداع الحقيقي
ضد الجهل والاستبداد.
ما أعمق نبضك
ما أجمل حرفك
وما أصدق قلمك.
بوركت والمداد
وكل الود والورد

ياسر أبو سويلم الحرزني 28-04-2018 07:17 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 



طعم هذا الشعر حر
طعم هذا الشعر حر

القصيدة

القصيدة

وأنت إمام.



تحيّاتي واحترامي لأستاذنا وشاعرنا المبدع نزار اللبدي.

نزار عوني اللبدي 29-04-2018 12:19 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل (المشاركة 1735184)
ليس هناك أبشع من الظلم والاستبداد بتقييد
الحريات ومنع الكلمة من الانطلاق إلى الفضاء
ولأن الكلمة تخيفهم وترعبهم يحاولون بشتى الوسائل الوقوف
في وجه انطلاقها قبل أن تصل إلى الجمهور كي لا تكون السبب في
هز عروشهم وتعريتهم أمام هذا الجمهور
وقد أجدت في تقريعهم وفضح نواياهم الخبيثة بأسلوب جميل
وحرف صادق ماتع متين
أجمل الأمنيات لشاعرنا أ. نزار بدوام العطاء
كل التقدير وتحياتي

الراقية نوال،

صدقتِ في كل كلمة كتبتِها هنا،
هي الكلمة الحرة المرة
ترعب كل ظالم مستبد،


كل الشكر لحضورك الوارف،
وأمنياتك الطيبة،

بكل الاحترام والمودة

نزار عوني اللبدي 29-04-2018 12:21 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح ابو شادي (المشاركة 1735205)
كان مهرجاناً لخنق عبارات الحق
بل إعدام القصائد التي ترتدي ثياب الكبرياء
ولكن الرد كان مزلزلاً لقواميس الانحناء
إنها القصائد المتمردة على الزيف والنفاق
صُعقـوا وقد فقدوا مذاق الكبرياء=قـالوا ضعوها في دهاليز الشقاء
وبعزّةٍ قالت لهم يا أغبياء= سحقاً لكم فالحق تـــــــاج الأنبياء
رد عاصف لقصائد لا تنحني
ما أجمل الرد حين يسنده الحق
وها نحن نردد معك :
أيها الشعر ما أجملك
ثم نقول :
أيها الشاعر ما أجملك
وتقديراً للشعر والشاعر
تثبيت

أخي الشاعر صلاح،

لم أجد أصدق من كلماتك:

صُعقـوا وقد فقدوا مذاق الكبرياء=قـالوا ضعوها في دهاليز الشقاء
وبعزّةٍ قالت لهم يا أغبياء= سحقاً لكم فالحق تـــــــاج الأنبياء

لتلخص مضمون هذه القصيدة،

صدقت أخي،

هم قالوا،
ونحن نقول،
وبين قول وقول بين بعيد،

شكراً لانهمارك الصادق،
محبتي

وكل الشكر للتثبيت.

نزار عوني اللبدي 29-04-2018 12:26 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيام صبحي نجار (المشاركة 1735218)
أتساءل دوما.. إن لم يكن الفضاء مشحونا بالانفعال
من أين سنأتي بالحروف؟؟
يا شاعري
حين يكون الزمان .. غير الزمان ،
والمكان غير... المكان..
نرى الجرح بالأوطان
كلما أشحنا بوجهنا عنه وجدناه غائراً بالصميم ..
ننظر إليه لنراه كل يوم يتسع ألما وعمقاً... كما هو من سنين .
لا مكان للحرف الصادق
والكلمة الحرة في وجه الظالم كالرصاص .. كالسيف
لذلك يخافون منها .
لقد نثرت الملح على جراح الأمة
علها تستفيق يوماً .
دمت بعطاء لا ينضب حرفا وفعلاً
تحياتي والتقدير .

الشاعرة هيام،

جميل وموجع ما كتبتِ،
ولا يصدر الوجع الجميل إلا من قلب شاعر،

نعم يخافون الكلمة الحرة،
ويصادرون على حقها في الظهور،

ولكنهم لا يتعظون بالتاريخ!

كل الشكر لحضورك الجميل.

بكل الاحترام والمودة

نزار عوني اللبدي 29-04-2018 12:27 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نديم حسين (المشاركة 1735257)
الأخ الشاعر القدير نزار عوني اللبدي ،

أمتعتنا بهذا البَوح الرائع : مبنًى ومعنى !
الجهلاء يخافون الإبداع الحقيقي والمبدعين الحقيقيين !
هم إلى زوال ، وقصائدك تبقى هناك وهنا !

دمت شاعرنا النبيل .

أخي . نديم،

كما تقول،
هم إلى زوال،
وتبقى قصائدنا للأجيال،

بكل الحب أخي.

نزار عوني اللبدي 29-04-2018 12:30 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد (المشاركة 1735290)
لم يكنْ مثلَ انتزاع السيفِ من كفِّ المحاربْ،
أو كمنْعِ الريِّ عن صادٍ، وقطعِ الخبزِ عن أشلاءِ ساغِبْ،
أو كسكبِ الماء في موقدِ مقرورٍ وسوطُ الريحِ يكوي للنخاعْ،
لم يكنْ كالخنقِ، أو كالشنقِ، أو كالصلبِ سرّاً،
لم يكنْ إلا غبارَ الخوفِ مسَّ القومَ لحظةْ،
فاستداروا، همهموا، أو حوْقلوا، هزّوا الكراسي والرؤوسْ،
وضعوا الأوراقَ جنباً، واستراحوا،


مرافعة نبيلة لصالح الشِعر
من أجل حرية الكلمة
تدافع عن الحق ضد الزيف والظلم
تجسّدت في كلمات سامية الهدف
عميقة المضمون.
بكل سمو وكبرياء.
الشاعر السامق قبطان سفينة الابداع والنور
قرأتك هنا فارسا يدافع بسيفٍ قاطع عن الحق والإبداع الحقيقي
ضد الجهل والاستبداد.
ما أعمق نبضك
ما أجمل حرفك
وما أصدق قلمك.
بوركت والمداد
وكل الود والورد

العبير العبير،

ماذا أقول؟
وكيف أفيكِ حقكِ في الرد؟

تحيرين قلمي دوماً.

"ستبقى كلماتنا عرائس للمروج، حتى إذا نزل عليها القطر اهتزت وربت".
كما قال سيد قطب ذات انعتاق من قيد الظلم.

كل الاحترام والمودة

نزار عوني اللبدي 29-04-2018 12:33 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر أبو سويلم الحرزني (المشاركة 1735308)



طعم هذا الشعر حر
طعم هذا الشعر حر

القصيدة

القصيدة

وأنت إمام.



تحيّاتي واحترامي لأستاذنا وشاعرنا المبدع نزار اللبدي.

الحرزني الجميل،

طعم هذا الشعر مر

وأنت أردتها

طعم هذا الشعر حر

فليكن بيني وبينك ما أردت!

هو حر مر،،،

تحياتي ومحبتي لك أيها المُعْجِب!

بكل الحب

زياد السعودي 29-04-2018 02:18 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
سلام الله
مرور اول
بغية
تثمين منجزكم
ولنا عودة
لتناول وليدات حروفكم

كثير ود

أحمد الشيخ 29-04-2018 09:39 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
سيبقى صوت الحق صادحا
ويبقى حرفك مشرعا سهام الجمال
مناديا بصوت عال لا يهاب ظروف الحال
دمت وهذا الألق في ميادين القصيد
لم محبتي وتقديري

محمد ذيب سليمان 29-04-2018 12:24 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
ولأنك أنت
ولأسباب أخرى
أكتفي بالقول
بان النص
مثمر .. مغدق , خلوب
وباللون الأحمر


اعتذر محبرة اللون الاحمر فارغة ..

قصي المحمود 01-05-2018 12:19 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
جميل الشعر صدقه ..وجميله حينما يكون ترجمة عفوية لمشاعر مكبوتة
وأنا أقرأ النص ..شعرت هناك بخيط متين يربطني به ..وعندها عرفت
انه يقولني ...وهو اروع الشعر
تحياتي ومودتي وفائق تقديري

نزار عوني اللبدي 21-05-2018 11:06 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي (المشاركة 1735401)
سلام الله
مرور اول
بغية
تثمين منجزكم
ولنا عودة
لتناول وليدات حروفكم

كثير ود

عميدنا الموقر،

وقد مرّ زمن على مروركم الكريم،

شكراً لتثمينكم هذا المنجز

بكل المحبة

نزار عوني اللبدي 21-05-2018 11:09 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الشيخ (المشاركة 1735456)
سيبقى صوت الحق صادحا
ويبقى حرفك مشرعا سهام الجمال
مناديا بصوت عال لا يهاب ظروف الحال
دمت وهذا الألق في ميادين القصيد
لم محبتي وتقديري

أخي أحمد،

شكراً من الأعماق لحضوركم الكريم،

نعم،
سيبقى صوت الحق صادحاً،

محبتي

نزار عوني اللبدي 21-05-2018 11:11 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان (المشاركة 1735512)
ولأنك أنت
ولأسباب أخرى
أكتفي بالقول
بان النص
مثمر .. مغدق , خلوب
وباللون الأحمر


اعتذر محبرة اللون الاحمر فارغة ..

أخي محمد ذيب،

لا بأس إذا فرغت محبرة اللون الأحمر،

سنتخيلها لم تفرغ.

شكراً لأنك هنا،،

محبتي

نزار عوني اللبدي 21-05-2018 11:12 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود (المشاركة 1735815)
جميل الشعر صدقه ..وجميله حينما يكون ترجمة عفوية لمشاعر مكبوتة
وأنا أقرأ النص ..شعرت هناك بخيط متين يربطني به ..وعندها عرفت
انه يقولني ...وهو اروع الشعر
تحياتي ومودتي وفائق تقديري


أخي قصي،

ما أجمل أن أعلم أنّ هذا النص يقولك،
وهل من نجاح للشعر أكثر من هذا؟

كل المحبة والاحترام

محمد خالد بديوي 21-05-2018 11:47 PM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
هكذا نفقدُ أحلى ما لدينا،
نَئدُ الشمسَ، وفي أعماقنا توْقُ العصافيرِ إلى طرْفِ الشعاعْ،
- طعمُ هذا الشِّعرِ مرٌّ، إنما
أين في التيه الجديدْ،
أين طعمُ المنِّ والسلوى، ورملُ الذلِّ يُسفى في الحلوقْ؟
هكذا ندفنهُ حيّاً، ولا نبكي عليهْ،
وكأنَّ الأرضَ في أيماننا، والدّهرُ منّا لا يفرُّ،
نُعلنُ الفيتو على النبضِ،
كأنَّ الصُّمَّ يقوونَ على وقف الغِناءْ،
نُغلقُ الأبوابَ في وجه العصافيرِ،
وننسى أنَّ في الأرض ملايينَ الغصونْ!



قلت: أيها الشعر ما أجملك
فدعني أقول: ما أجملك يا سيدي وسيد الشعر
وهذه الألحان على وجه الخصوص ..
ما زال صدى هذه القصيدة يدور في الذاكرة
وكأن كل هذا الزمن لم يمر ..


أستاذي وصديقي الشاعر الإنسان
نزار عوني اللبدي


لذيذ هذا الحزن العتيق ..وكأن القصيدة
الآن كتبت ..ما زالت طازجة ..ونكهتها لم تفقد
قوتها.. لم تفقد مُرّها الأول ولم تفقد حلوها الأخير.!!

سلمتم وسلمت روحكم النقية محلقة
احترامي وتقديري

نزار عوني اللبدي 22-05-2018 12:00 AM

رد: لأسباب أخرى،،،،
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي (المشاركة 1739759)
هكذا نفقدُ أحلى ما لدينا،
نَئدُ الشمسَ، وفي أعماقنا توْقُ العصافيرِ إلى طرْفِ الشعاعْ،
- طعمُ هذا الشِّعرِ مرٌّ، إنما
أين في التيه الجديدْ،
أين طعمُ المنِّ والسلوى، ورملُ الذلِّ يُسفى في الحلوقْ؟
هكذا ندفنهُ حيّاً، ولا نبكي عليهْ،
وكأنَّ الأرضَ في أيماننا، والدّهرُ منّا لا يفرُّ،
نُعلنُ الفيتو على النبضِ،
كأنَّ الصُّمَّ يقوونَ على وقف الغِناءْ،
نُغلقُ الأبوابَ في وجه العصافيرِ،
وننسى أنَّ في الأرض ملايينَ الغصونْ!



قلت: أيها الشعر ما أجملك
فدعني أقول: ما أجملك يا سيدي وسيد الشعر
وهذه الألحان على وجه الخصوص ..
ما زال صدى هذه القصيدة يدور في الذاكرة
وكأن كل هذا الزمن لم يمر ..


أستاذي وصديقي الشاعر الإنسان
نزار عوني اللبدي


لذيذ هذا الحزن العتيق ..وكأن القصيدة
الآن كتبت ..ما زالت طازجة ..ونكهتها لم تفقد
قوتها.. لم تفقد مُرّها الأول ولم تفقد حلوها الأخير.!!

سلمتم وسلمت روحكم النقية محلقة
احترامي وتقديري

أخي محمد،

إن ما نكتبه من الكلام النابع من القلب والمعاناة الحقيقية، سيبقى كامناً في أعماق الحياة، حتى إذا نزل عليه القطر اهتز وربا.
شكراً لمرورك الجميل،
وحضورك الوارف،

بكل الحب


الساعة الآن 09:50 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط