۩ أكاديمية الفينيق ۩

۩ أكاديمية الفينيق ۩ (http://www.fonxe.net/vb/index.php)
-   ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ (http://www.fonxe.net/vb/forumdisplay.php?f=7)
-   -   النور/ قصة مسرحية (http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71581)

جمال عمران 22-05-2018 10:15 PM

النور/ قصة مسرحية
 
يفتح الستار عن رجل يجهش بالبكاء وهو يسبح فى ظلام دامس ..
..........
الرجل - تركتنى أيها النور ؟؟
صوت خفى - لقد أتيتك مرات فأوصدت دونى الأبواب ..
الرجل - نعم ..أعترف بأننى فعلت ، وأعدك بألا أعود لمثلها ، فقط أتوسل إليك تعودنى مرة أخيرة..
..........
الفصل الثانى ..
نور يسطع من لامكان لكنه سرعان مايتلاشى ..
..........
الرجل - مالك غادرت أيها النور وقد فتحت لك كل الأبواب ؟؟
الصوت الخفى - إلا واحداً أيها التعيس ...إلا واحداً ..
..............
الفصل الثالث
نور مبهر يكلل هامته ، ويشع من صدره ، وقد أصبح شيخاً عجوزاً ..
........
الرجل - مرحباً بك أيها النور حيث مستقرك ومقامك ، ألا ما أضيع عمرى الذى فتحت لك فيه كل الأبواب إلا باب قلبى .!!
الصوت الخفى وكأنه صادر من أعماق الرجل هذه المرة - أراك أخيراً قد فعلت أيها الشيخ ، أراك أخيراً قد فعلت ..
يغلق الستار...

خديجة قاسم 23-05-2018 09:38 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
وأي شيء لا ينبع من القلب ما هو إلا الهباء
اللهم أنر بصائرنا وقلوبنا

بوركت ودمت طيب العطاء
كل التقدير

هادي زاهر 24-05-2018 12:29 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
هكذا هو حال الكثير، يفيق بعد فوات الاون.. محبتي

نوال البردويل 24-05-2018 03:32 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
الإيمان هو التصديق بالقلب وباللسان
فإن اختل أحدهما اختل الميزان
ما أجمل القلوب العامرة بالإيمان يغشاها النور من كل الأقطاب
جميل ما قرأت
بارك الله في حرفك المضيء
تحياتي أ. جمال

خالد يوسف أبو طماعه 25-05-2018 03:05 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
لا أدري أخي جمال
رأيتها قطعة مسرحية
ضوء من لدنك حول ما
إذا كانت قصة أم مسرحية
كل الود

جمال عمران 25-05-2018 03:22 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم (المشاركة 1739912)
وأي شيء لا ينبع من القلب ما هو إلا الهباء
اللهم أنر بصائرنا وقلوبنا

بوركت ودمت طيب العطاء
كل التقدير

الأستاذة الرائعة خديجة.
هو ماقلت سيدتى.
بورك مرورك الكريم .. لك الإيمان والرضا والهناء ولقلبك السعادة.
مودتى وعناقيد الفل

جمال عمران 25-05-2018 03:25 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادي زاهر (المشاركة 1739964)
هكذا هو حال الكثير، يفيق بعد فوات الاون.. محبتي

الأستاذ هادى.
ان نفيق بعد فوات الأوان خير من ألا نفيق ابدا ...ألله يقبل توبة العبد حتى ماقبل الحشرجة.
مودتى وتحياتي

جمال عمران 25-05-2018 04:07 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل (المشاركة 1740003)
الإيمان هو التصديق بالقلب وباللسان
فإن اختل أحدهما اختل الميزان
ما أجمل القلوب العامرة بالإيمان يغشاها النور من كل الأقطاب
جميل ما قرأت
بارك الله في حرفك المضيء
تحياتي أ. جمال

الاستاذة الرلئعة نوال
في حضورك الألق والرونق والروعة .
اللهم أملأ قلبك بالسعادة والهناء.
مودتى يااستاذتى الراقية

جمال عمران 25-05-2018 04:14 AM

رد: ***** النور ***** قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه (المشاركة 1740160)
لا أدري أخي جمال
رأيتها قطعة مسرحية
ضوء من لدنك حول ما
إذا كانت قصة أم مسرحية
كل الود

مرحبا صديقي خالد.
تتغيب كثيرا يارجل .. اشتقت اليك.
هى قصة حوارية .. اسميتها قصة مسرحية حيث إلقاء الضوء على الشخصية وكأنها على خشبة مسرح تعالج زمانا طويلا دون أن تتحرك قيد أنملة.
لست أدرى ....لقد تم طرح مثل هذه الفكرة كثيرا فى عالم القلم لكنها لم تجد تفاعلا مناسبا ..
مودتى ياغالى

خالد يوسف أبو طماعه 25-05-2018 05:08 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
أهلا بك يا صديقي الحبيب
متواجد هنا لكن شهر رمضان
له خصوصية وخاصية تختلف
عن بقية الشهور واتابع هنا بشكل
دائم تقريبا وأشكرك لسؤالك
نسأل الله أن ينير بصائرنا
ويجعل لنا نورا نهتدي به
حوارية جميلة من لدن
الجميل جمال عمران
خالص محبتي

جمال عمران 26-05-2018 12:33 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه (المشاركة 1740239)
أهلا بك يا صديقي الحبيب
متواجد هنا لكن شهر رمضان
له خصوصية وخاصية تختلف
عن بقية الشهور واتابع هنا بشكل
دائم تقريبا وأشكرك لسؤالك
نسأل الله أن ينير بصائرنا
ويجعل لنا نورا نهتدي به
حوارية جميلة من لدن
الجميل جمال عمران
خالص محبتي

أخى الأستاذ خالد
كل سنة وانت طيب

محمد خالد بديوي 23-06-2018 06:47 AM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران (المشاركة 1739855)
يفتح الستار عن رجل يجهش بالبكاء وهو يسبح فى ظلام دامس ..
..........
الرجل - تركتنى أيها النور ؟؟
صوت خفى - لقد أتيتك مرات فأوصدت دونى الأبواب ..
الرجل - نعم ..أعترف بأننى فعلت ، وأعدك بألا أعود لمثلها ، فقط أتوسل إليك تعودنى مرة أخيرة..
..........
الفصل الثانى ..
نور يسطع من لامكان لكنه سرعان مايتلاشى ..
..........
الرجل - مالك غادرت أيها النور وقد فتحت لك كل الأبواب ؟؟
الصوت الخفى - إلا واحداً أيها التعيس ...إلا واحداً ..
..............
الفصل الثالث
نور مبهر يكلل هامته ، ويشع من صدره ، وقد أصبح شيخاً عجوزاً ..
........
الرجل - مرحباً بك أيها النور حيث مستقرك ومقامك ، ألا ما أضيع عمرى الذى فتحت لك فيه كل الأبواب إلا باب قلبى .!!
الصوت الخفى وكأنه صادر من أعماق الرجل هذه المرة - أراك أخيراً قد فعلت أيها الشيخ ، أراك أخيراً قد فعلت ..
يغلق الستار...




الرائع المبدع جمال عمران

نص قصصي بقالب مسرحي
النص متقن وحبكته متينة على قصره وقصر
فصوله الثلاثة التي حاكت طبيعة عمر الإنسان
في ثلاث مراحل.


في الأولى ..

يستعصي باب القلب على صاحبه فلا
يفتح للنور..


وفي الثانية..


يتكرر الفعل..يتلاشي النور حين يجد باب القلب مغلق

في الثالثة..


يستقر النور في القلب لأن باب القلب مشرع
ويأتي الصوت وكأنه من أعماق الرجل:


{{الرجل - مرحباً بك أيها النور حيث مستقرك ومقامك ، ألا ما أضيع عمرى الذى فتحت لك فيه كل الأبواب إلا باب قلبى .!!
الصوت الخفى وكأنه صادر من أعماق الرجل هذه المرة - أراك أخيراً قد فعلت أيها الشيخ ، أراك أخيراً قد فعلت ..}}


ما أجمل أن يختم الإنسان بالنور قلبه قبل أن تسدل ستارة العمر
لكن.. من يضمن الوصول الى تلك المرحلة المتقدمة من العمر.!
وإن كنت أرى أن (العمر المتقدم ) جاء معبرا عن النضج والذي
لا يحكمه العمر في حالات كثيرة. طريقة العرض رائعة يا مولانا
زعيم الغلابة :) والحوار كان ناضجا عبر عن الحالات الثلاث
ببراعة .. صور المشاهد كانت متقنة ..وأجواء النص.. وكأنني
أشاهد العرض على خشبة مسرح. حقيقة كنت رائعا وأدهشتنا بهذا
العرض والقفلة المحكمة.


بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري

قصي المحمود 23-06-2018 08:22 AM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
وصلة مسرحية تترجم الآية الكريمة
(قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ )
رائع انت دوما
مودتي الفائقة

جمال عمران 25-06-2018 05:06 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي (المشاركة 1743920)

الرائع المبدع جمال عمران

نص قصصي بقالب مسرحي
النص متقن وحبكته متينة على قصره وقصر
فصوله الثلاثة التي حاكت طبيعة عمر الإنسان
في ثلاث مراحل.


في الأولى ..

يستعصي باب القلب على صاحبه فلا
يفتح للنور..


وفي الثانية..


يتكرر الفعل..يتلاشي النور حين يجد باب القلب مغلق

في الثالثة..


يستقر النور في القلب لأن باب القلب مشرع
ويأتي الصوت وكأنه من أعماق الرجل:


{{الرجل - مرحباً بك أيها النور حيث مستقرك ومقامك ، ألا ما أضيع عمرى الذى فتحت لك فيه كل الأبواب إلا باب قلبى .!!
الصوت الخفى وكأنه صادر من أعماق الرجل هذه المرة - أراك أخيراً قد فعلت أيها الشيخ ، أراك أخيراً قد فعلت ..}}


ما أجمل أن يختم الإنسان بالنور قلبه قبل أن تسدل ستارة العمر
لكن.. من يضمن الوصول الى تلك المرحلة المتقدمة من العمر.!
وإن كنت أرى أن (العمر المتقدم ) جاء معبرا عن النضج والذي
لا يحكمه العمر في حالات كثيرة. طريقة العرض رائعة يا مولانا
زعيم الغلابة :) والحوار كان ناضجا عبر عن الحالات الثلاث
ببراعة .. صور المشاهد كانت متقنة ..وأجواء النص.. وكأنني
أشاهد العرض على خشبة مسرح. حقيقة كنت رائعا وأدهشتنا بهذا
العرض والقفلة المحكمة.


بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري

محمد بيه يا خالد.
نورت صفحتى.
وكل مرة تمر .
بتزويد فرحتى .
واييييه
شكرا محمد بك خالد على التحليل القيمة
مودتى ياغالي

جمال عمران 24-11-2018 09:36 AM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود (المشاركة 1743936)
وصلة مسرحية تترجم الآية الكريمة
(قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ )
رائع انت دوما
مودتي الفائقة

اخى قصى
شكرا لك هذه القراءة وتلك الرؤية.
تشجيعكم لى جزء كبير من نجاح كتاباتى.
مودتى

داوداوه مولاي أحمد 10-12-2018 05:59 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران (المشاركة 1739855)
يفتح الستار عن رجل يجهش بالبكاء وهو يسبح فى ظلام دامس ..
..........
الرجل - تركتنى أيها النور ؟؟
صوت خفى - لقد أتيتك مرات فأوصدت دونى الأبواب ..
الرجل - نعم ..أعترف بأننى فعلت ، وأعدك بألا أعود لمثلها ، فقط أتوسل إليك تعودنى مرة أخيرة..
..........
الفصل الثانى ..
نور يسطع من لامكان لكنه سرعان مايتلاشى ..
..........
الرجل - مالك غادرت أيها النور وقد فتحت لك كل الأبواب ؟؟
الصوت الخفى - إلا واحداً أيها التعيس ...إلا واحداً ..
..............
الفصل الثالث
نور مبهر يكلل هامته ، ويشع من صدره ، وقد أصبح شيخاً عجوزاً ..
........
الرجل - مرحباً بك أيها النور حيث مستقرك ومقامك ، ألا ما أضيع عمرى الذى فتحت لك فيه كل الأبواب إلا باب قلبى .!!
الصوت الخفى وكأنه صادر من أعماق الرجل هذه المرة - أراك أخيراً قد فعلت أيها الشيخ ، أراك أخيراً قد فعلت ..
يغلق الستار...


سيدي؛

هذا الفضاء النصي..
كلماته وجيزة، لكنّه رحب الدّلالة
نص محكم البنية

خالص الود و الإحترام لكم جمال عمران

محمد عبد الغفار صيام 22-12-2018 12:21 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران (المشاركة 1739855)
يفتح الستار عن رجل يجهش بالبكاء وهو يسبح فى ظلام دامس ..
..........
الرجل - تركتنى أيها النور ؟؟
صوت خفى - لقد أتيتك مرات فأوصدت دونى الأبواب ..
الرجل - نعم ..أعترف بأننى فعلت ، وأعدك بألا أعود لمثلها ، فقط أتوسل إليك تعودنى مرة أخيرة..
..........
الفصل الثانى ..
نور يسطع من لامكان لكنه سرعان مايتلاشى ..
..........
الرجل - مالك غادرت أيها النور وقد فتحت لك كل الأبواب ؟؟
الصوت الخفى - إلا واحداً أيها التعيس ...إلا واحداً ..
..............
الفصل الثالث
نور مبهر يكلل هامته ، ويشع من صدره ، وقد أصبح شيخاً عجوزاً ..
........
الرجل - مرحباً بك أيها النور حيث مستقرك ومقامك ، ألا ما أضيع عمرى الذى فتحت لك فيه كل الأبواب إلا باب قلبى .!!
الصوت الخفى وكأنه صادر من أعماق الرجل هذه المرة - أراك أخيراً قد فعلت أيها الشيخ ، أراك أخيراً قد فعلت ..
يغلق الستار...

قصة روحانية بامتياز صيغت بمهارة نفت عنها الوعظية الفجة ، فتسللت إلى نفس القاريء بقدر ما احتوت من نور!
الفاعل الأصيل فيها باطن البطل بتساميه و ارتقائه ...
لا أدري لماذا ذكرتني بحديث النبي صلى الله عليه و سلم ...( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر ابن الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله! لأنتَ أحبُّ إلي من كل شيء إلا نفسي! فقال النبي صلى الله عليه وسلم “لا! والذي نفسي بيده، حتى أكون أحبَّ إليك من نفسك”. فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي! فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “الآن يا عمر)
دام يراعك بالجديد السديد نابضاً زعيم الغلابة,
لا حرمنا يراعك.

إيمان سالم 31-12-2018 11:49 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
قصة مسرحية ...


اول ما لفتني في هذا النص المسرحي
و جعلني أتحمس له ميزة رائعة و استنائية بالنسبة لي
هي أننا أمام تجربة أدبية حققت المعادلة الصعبة
في تسليط الضوء على الذات الإنسانية المجردة
بعيدا عن الصفات و التصنيفات التي يغرق فيها العالم ..
لم أشعر و لو للحظة بأهمية التفاصيل
التي تحكم حيوات الناس و تتحكم فيهم ..
و كان في هذا الملمح الأثر الأبرز في مد جسور التواصل بيني
و بين النص و وجدتني دون عناء وسط المشهد و ربما فاعلة
فيه و لو بالمعنى الافتراضي للكلمة

المسرح ..
أجمل الأطر المكانية التي يمكن اختيارها
لتأثيث هذه المشهدية الإنسانية الموغلة في البحث و التجربة
في رحلة الحياة .. التي امتدت بين فتح الستار و غلقه
و في هذا التصوير المجازي جمالية و ابداع رائعين

البكاء و الظلام .. مقابل رحلة البحث عن النور
التي عيشنا الكاتب مراحلها المختلفة ليتبين لنا في الأخير
ان ما نبحث عنه على امتداد سنوات العمر هو في
الحقيقة في داخلنا و نابع من أعماقنا ...

نص استمتعت بالتجول في تفاصيله و حاولت
التفاعل بما يليق بروعة الفكرة و شكلها
تحياتي لكم مبدعنا الفاضل أ.جمال عمران
دمتم بامان الله
و كل عام و انتم بخير

جمال عمران 14-01-2019 08:38 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة داوداوه مولاي أحمد (المشاركة 1764848)
سيدي؛

هذا الفضاء النصي..
كلماته وجيزة، لكنّه رحب الدّلالة
نص محكم البنية

خالص الود و الإحترام لكم جمال عمران

أخى داوداوة
سعدت بتواجدكم عبر متصفحى المتواضع الذى اضفيتم عليه البهاء.
شكرا لكم على كريم المرور وجميل القراءة.
مودتى

جمال عمران 18-01-2019 07:32 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الغفار صيام (المشاركة 1766140)
قصة روحانية بامتياز صيغت بمهارة نفت عنها الوعظية الفجة ، فتسللت إلى نفس القاريء بقدر ما احتوت من نور!
الفاعل الأصيل فيها باطن البطل بتساميه و ارتقائه ...
لا أدري لماذا ذكرتني بحديث النبي صلى الله عليه و سلم ...( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر ابن الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله! لأنتَ أحبُّ إلي من كل شيء إلا نفسي! فقال النبي صلى الله عليه وسلم “لا! والذي نفسي بيده، حتى أكون أحبَّ إليك من نفسك”. فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي! فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “الآن يا عمر)
دام يراعك بالجديد السديد نابضاً زعيم الغلابة,
لا حرمنا يراعك.

أخى محمد
دام كرم مرورك وسخاء مدادك وفيض ألقك.
شكرا على قراءتك الواعية واضافتك المثرية.
مودتى

جمال عمران 24-01-2019 08:06 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم (المشاركة 1767142)
قصة مسرحية ...


اول ما لفتني في هذا النص المسرحي
و جعلني أتحمس له ميزة رائعة و استنائية بالنسبة لي
هي أننا أمام تجربة أدبية حققت المعادلة الصعبة
في تسليط الضوء على الذات الإنسانية المجردة
بعيدا عن الصفات و التصنيفات التي يغرق فيها العالم ..
لم أشعر و لو للحظة بأهمية التفاصيل
التي تحكم حيوات الناس و تتحكم فيهم ..
و كان في هذا الملمح الأثر الأبرز في مد جسور التواصل بيني
و بين النص و وجدتني دون عناء وسط المشهد و ربما فاعلة
فيه و لو بالمعنى الافتراضي للكلمة

المسرح ..
أجمل الأطر المكانية التي يمكن اختيارها
لتأثيث هذه المشهدية الإنسانية الموغلة في البحث و التجربة
في رحلة الحياة .. التي امتدت بين فتح الستار و غلقه
و في هذا التصوير المجازي جمالية و ابداع رائعين

البكاء و الظلام .. مقابل رحلة البحث عن النور
التي عيشنا الكاتب مراحلها المختلفة ليتبين لنا في الأخير
ان ما نبحث عنه على امتداد سنوات العمر هو في
الحقيقة في داخلنا و نابع من أعماقنا ...

نص استمتعت بالتجول في تفاصيله و حاولت
التفاعل بما يليق بروعة الفكرة و شكلها
تحياتي لكم مبدعنا الفاضل أ.جمال عمران
دمتم بامان الله
و كل عام و انتم بخير

الأستاذة إيمان
شكرا لك على كرم المرور وعمق القراءة وروعة الإضافة .
لقد أضاءت للنص بقراءتك جوانب كثيرة وتفاسير عدة وصورا رائعة.
شكرا لك مجددا .
مودتى

عبير محمد 24-01-2019 09:12 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
الإيمان هو النور الذي يهدينا
وهو الأمل الذي يبعث في النفس الأمان والسكينة.
دائما تغزل حرفك من عمق الواقع بكل مصداقية وعمق.
بوركت والمداد اديبنا وشاعرنا القدير جمال عمران
ولروحك النقاء كل الود والورد

حسين محسن الياس 08-02-2019 06:25 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
الاخ العزيز جمال عمران
لم اعرف ان لك طول في المسرحيه
لكني هنا اعجبت بما كتبت وان كانت تحتاج الى
شيء من التوسع في ميكانيكية الكتابة المسرحيه
احييك كثيرا
احترامي مع التقدير

جمال عمران 09-02-2019 08:05 PM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد (المشاركة 1770158)
الإيمان هو النور الذي يهدينا
وهو الأمل الذي يبعث في النفس الأمان والسكينة.
دائما تغزل حرفك من عمق الواقع بكل مصداقية وعمق.
بوركت والمداد اديبنا وشاعرنا القدير جمال عمران

ولروحك النقاء كل الود والورد

الأستاذة المستشار الأدبى عبير
شكرا لقراءتك وتشجيعك وعطر إطلالتك يابنت النيل .
مودتى

جمال عمران 12-02-2019 08:16 AM

رد: النور/ قصة مسرحية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين محسن الياس (المشاركة 1772181)
الاخ العزيز جمال عمران
لم اعرف ان لك طول في المسرحيه
لكني هنا اعجبت بما كتبت وان كانت تحتاج الى
شيء من التوسع في ميكانيكية الكتابة المسرحيه
احييك كثيرا
احترامي مع التقدير

أخى حسين
شكرا على مروركم الكريم.وشكرا على تشجيعكم الكبير.
وفى الحقيقة انا كتبت قصتين مسرحيتين فقط.وهما مجرد تجربة. .وليس لى باعا ولا طولا ولا عرضا فى مجال القصة بحال لكنى أكتب كنوع من الهواية ..ومازلت أحبو بين العمالقة .
مودتى


الساعة الآن 01:41 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط