۩ أكاديمية الفينيق ۩

۩ أكاديمية الفينيق ۩ (http://www.fonxe.net/vb/index.php)
-   ⊱ المدينة الحالمة ⊰ (http://www.fonxe.net/vb/forumdisplay.php?f=7)
-   -   مجنونة (http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=72307)

جمال عمران 09-10-2018 01:38 PM

مجنونة
 
كانت حلية البيت وتاجه ، خفيفة الروح نقية القلب ، حورية تبدو وكأنها حَصَدَت صفات الجمال والحلا جميعاً ، فيما لم تَنَلْ أختها الكبرى النذر القليل مما كانت تتمتع به ...
ولقد كان هذا الفارق فى جمال الروح والجسد سبباً فى توافد الكثيرين لطلب يدها ، بينما لم يتقدم أحدهم لطلب يد أختها ، مما أثار غيرة الأخيرة ، وحنقها ، ومقتها على أختها الصغرى فباتت تكيد لها ، وتتفنن فى تحقيرها..بينما كانت هى تسامح وتعفو وتلتمس العذر لأختها وتحمل لها الحب والإيثار رغم ما تجده منها !!
ولقد أحست الصبية بأنها باتت قريبة من الزواج ، فكانت تتسمع أحاديث النسوة ، وتلتقط كلامهن عن الزواج والليلة الأولى ، والحميمية والمشاعر والتوافق ، والحمل ، والوضع ، والرضاع ، فكانت تختزن فى مخيلتها ما تحسبه مفيداً لها فى رحلتها المنتظرة..وتُغلِق باب فورة جسدها أمام بعض الأحاديث التى تحرك أحياناً ساكن الأنوثة فيها....هذا بينما إزداد مع مرور الأيام غليل الأخت الكبرى وتأججت نار حقدها ، وهمس لها الشيطان ( أن تخلصِِ منها فهى العقبة أمام زواجك... )..فما كان منها إلا أن سكبت الكيروسين على أختها وهى نائمة .......وأشعلت عود الثقاب..!!
لم تمت الصبية ..لكنها عاشت بعد ذلك شوهاء تتقزز العين من مجرد رؤيتها..
...................
وقفت فى صمت وتشَتُتْ ، وفجأة نزعت عنها جلبابها ، وأسقطت ملابسهاوهى تحدق فى المتواجدين واحداً ..واحداً..وتسأل بصوت عال
( من يريد ؟)...( من يشتهى ؟ ) ..( من يفعل ؟ )..
وأخذت تردد نفس الأسئلة وهى تتحرك بين رواد المقهى الكبير ، وبعض المارة الذين وقفوا وقد صعقهم الموقِف ..
حاول البعض ستر عورتها ، والبعض غََضَ البصر عنها ، والبعض إستغفر وحوقل ، وبالرغم من فروة رأسها المحترقة ، ووجهها الدميم الذى شوهته حادثة حريق ما ، إلا أن بعض نفر تأمل جسدها فى إشتهاء..!!
تَغَلَبَ على ثورتها وهياجها صاحب المقهى وصبيانه ، وإستطاعوا أن يقيدوا حركتها ، ولفوها فى ملاءة كبيرة ، وربطوها بحبل قوى ، وألقوا بها فى جانب من الطوار ........
بعد قليل جاءت سيارة الإسعاف ، ألقوها فى داخلها ، وإنطلقت مسرعة ، يعلو صوت صفارتها على ضجيج الشارع ...
بعد أيام ، مَرَ موكب جنائزى من أمام المقهى ، فوقف الرواد إجلالاً للموت ، ورفعوا سباباتهم ينطقون الشهادتين ، فيما قال صبى المقهى " أتعرف يامْعَلِم ؟ هذه جنازة (البنت المجنونة ) ...!!

المختار محمد الدرعي 10-10-2018 09:02 AM

رد: * مجنونة *
 
رحمها الله أسأل الله أن تكون لها الجنة فهي شهيدة الحسد الذي هو وليد الجهل , الجهل الذي مايزال يعشش في مجتمعاتنا العربية
نتيجة قلة التوعية و خلو مناهجنا التعليمية في المدارس و المعاهد من البرامج و الدروس التي تقينا شر الحسد و غيره
فالملاحظ أن عصرنا هذا الذي نسميه عصر التقدم العلمي و التكنولوجي قد صاحبه الجهل حيث يسير معه في خط متوازي لا يفارقه و خير دليل إنتشار القتل بلا سبب و انتشار الشعوذة . لقد أصبح الدجالين مثلا يملكون عيادات على غرار عيادات الأطباء للتحيل علنا على البسطاء و المغفلين من الناس .. إنها جريمة بشعة أخي جمال من تلك التي تزخر بها مجتمعاتنا العربية منذ زمان ...
تعجبني مواضيعك لأنها من الواقع
تقبل تحيتي و تقديري

خديجه عبدالله 11-10-2018 06:17 PM

رد: * مجنونة *
 
جريمة شيطانية لنفس خالية من الضمير والوازع الديني تملكها شيطانها فغلبها
قص مدهش من الواقع
القاص المبدع/جمال عمران
مزيد إبداع

جمال عمران 18-10-2018 03:56 PM

رد: * مجنونة *
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المختار محمد الدرعي (المشاركة 1758570)
رحمها الله أسأل الله أن تكون لها الجنة فهي شهيدة الحسد الذي هو وليد الجهل , الجهل الذي مايزال يعشش في مجتمعاتنا العربية
نتيجة قلة التوعية و خلو مناهجنا التعليمية في المدارس و المعاهد من البرامج و الدروس التي تقينا شر الحسد و غيره
فالملاحظ أن عصرنا هذا الذي نسميه عصر التقدم العلمي و التكنولوجي قد صاحبه الجهل حيث يسير معه في خط متوازي لا يفارقه و خير دليل إنتشار القتل بلا سبب و انتشار الشعوذة . لقد أصبح الدجالين مثلا يملكون عيادات على غرار عيادات الأطباء للتحيل علنا على البسطاء و المغفلين من الناس .. إنها جريمة بشعة أخي جمال من تلك التي تزخر بها مجتمعاتنا العربية منذ زمان ...
تعجبني مواضيعك لأنها من الواقع
تقبل تحيتي و تقديري

أخى الدرعي
شكرا لك على مرورك الراقى وقراءتك الواعية واضافاتك التى أثرت النص.
مودتى ياالغالى

محمد عبد الغفار صيام 27-10-2018 11:32 AM

رد: * مجنونة *
 
سلاسة السرد ، إنسيابية الحرف ، بساطة الفكرة ، سمت الشخوص ، واقعية القصة ... لعل ما سبق أضحى علامة مميزة لصاحبها زعيم الغلابة المبدع / جمال عمران
تقديري.

دينا عادل 27-10-2018 12:29 PM

رد: * مجنونة *
 
وان هم ذهبت اخلاقهم ذهبو
محاولة في الوعي

جميلة منك

جمال عمران 27-10-2018 01:10 PM

رد: * مجنونة *
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله (المشاركة 1758712)
جريمة شيطانية لنفس خالية من الضمير والوازع الديني تملكها شيطانها فغلبها
قص مدهش من الواقع
القاص المبدع/جمال عمران
مزيد إبداع

الأستاذة المبدعة خديجة
شكرا لك على عطر مرورك ورائع مداخلتك واضافاتك المثرية للنص.
مودتى ياغالية

جمال عمران 03-11-2018 11:57 PM

رد: * مجنونة *
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الغفار صيام (المشاركة 1759854)
سلاسة السرد ، إنسيابية الحرف ، بساطة الفكرة ، سمت الشخوص ، واقعية القصة ... لعل ما سبق أضحى علامة مميزة لصاحبها زعيم الغلابة المبدع / جمال عمران
تقديري.

أخى محمد .
الروعة فى حضوركم الأنيق ومداخلتكم الراقية.
شكرا لك وبورك دوام حضورك واضافاتك .
مودتى

هادي زاهر 17-12-2018 06:30 PM

رد: مجنونة
 
اففففف.. مؤلمة حتى النخاع

جمال عمران 22-12-2018 01:15 AM

رد: مجنونة
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادي زاهر (المشاركة 1765477)
اففففف.. مؤلمة حتى النخاع

ياااااه .. ماكنتش أعرف

نوال البردويل 20-03-2019 04:23 AM

رد: مجنونة
 
أخت تحسد أختها وتتجرد من إنسانيتها !
كم مؤلم أن تصل الغيرة إلى هذا الحد من الحقد والأذى
قصة تحدث في الواقع ولو أنها باعتقادي نادرة
كل التقدير أ. جمال
وتحياتي

جمال عمران 22-03-2019 02:26 PM

رد: مجنونة
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل (المشاركة 1776330)
أخت تحسد أختها وتتجرد من إنسانيتها !
كم مؤلم أن تصل الغيرة إلى هذا الحد من الحقد والأذى
قصة تحدث في الواقع ولو أنها باعتقادي نادرة
كل التقدير أ. جمال
وتحياتي

الأستاذة الراقية نوال
شكرا على مرورك الرائع وتواجدك المثرى.
ربما من عيوبى التقاط قصص من الواقع لذلك تجدينها خالية من خيالات خصبة ومصطنعة بحرفية..
هذه الحادثة رغم ندرتها إلا أنها من واقع رأيته بأم عينى .1970 ان اسعفتنى الذاكرة..وكان تحديدا فى قرية بريف القليوبية بمصر.
مودتى ياغالية

نائلة أبوطاحون 28-03-2019 10:57 PM

رد: مجنونة
 
مبدع في التقاط الفكرة ونسجها باسلوب قصصي ممتِع وممتَنِع..
ربّما الموت أرحم من هذه الحياة.. تمنيت لو أن الأخت التي ملأ الحقد قلبها نالت جزاءها..
بوركت وبورك قلمك... تقبل احترامي وتقديري

سعاد ميلي 07-04-2019 04:24 PM

رد: مجنونة
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران (المشاركة 1758505)
كانت حلية البيت وتاجه ، خفيفة الروح نقية القلب ، حورية تبدو وكأنها حَصَدَت صفات الجمال والحلا جميعاً ، فيما لم تَنَلْ أختها الكبرى النذر القليل مما كانت تتمتع به ...
ولقد كان هذا الفارق فى جمال الروح والجسد سبباً فى توافد الكثيرين لطلب يدها ، بينما لم يتقدم أحدهم لطلب يد أختها ، مما أثار غيرة الأخيرة ، وحنقها ، ومقتها على أختها الصغرى فباتت تكيد لها ، وتتفنن فى تحقيرها..بينما كانت هى تسامح وتعفو وتلتمس العذر لأختها وتحمل لها الحب والإيثار رغم ما تجده منها !!
ولقد أحست الصبية بأنها باتت قريبة من الزواج ، فكانت تتسمع أحاديث النسوة ، وتلتقط كلامهن عن الزواج والليلة الأولى ، والحميمية والمشاعر والتوافق ، والحمل ، والوضع ، والرضاع ، فكانت تختزن فى مخيلتها ما تحسبه مفيداً لها فى رحلتها المنتظرة..وتُغلِق باب فورة جسدها أمام بعض الأحاديث التى تحرك أحياناً ساكن الأنوثة فيها....هذا بينما إزداد مع مرور الأيام غليل الأخت الكبرى وتأججت نار حقدها ، وهمس لها الشيطان ( أن تخلصِِ منها فهى العقبة أمام زواجك... )..فما كان منها إلا أن سكبت الكيروسين على أختها وهى نائمة .......وأشعلت عود الثقاب..!!
لم تمت الصبية ..لكنها عاشت بعد ذلك شوهاء تتقزز العين من مجرد رؤيتها..
...................
وقفت فى صمت وتشَتُتْ ، وفجأة نزعت عنها جلبابها ، وأسقطت ملابسهاوهى تحدق فى المتواجدين واحداً ..واحداً..وتسأل بصوت عال
( من يريد ؟)...( من يشتهى ؟ ) ..( من يفعل ؟ )..
وأخذت تردد نفس الأسئلة وهى تتحرك بين رواد المقهى الكبير ، وبعض المارة الذين وقفوا وقد صعقهم الموقِف ..
حاول البعض ستر عورتها ، والبعض غََضَ البصر عنها ، والبعض إستغفر وحوقل ، وبالرغم من فروة رأسها المحترقة ، ووجهها الدميم الذى شوهته حادثة حريق ما ، إلا أن بعض نفر تأمل جسدها فى إشتهاء..!!
تَغَلَبَ على ثورتها وهياجها صاحب المقهى وصبيانه ، وإستطاعوا أن يقيدوا حركتها ، ولفوها فى ملاءة كبيرة ، وربطوها بحبل قوى ، وألقوا بها فى جانب من الطوار ........
بعد قليل جاءت سيارة الإسعاف ، ألقوها فى داخلها ، وإنطلقت مسرعة ، يعلو صوت صفارتها على ضجيج الشارع ...
بعد أيام ، مَرَ موكب جنائزى من أمام المقهى ، فوقف الرواد إجلالاً للموت ، ورفعوا سباباتهم ينطقون الشهادتين ، فيما قال صبى المقهى " أتعرف يامْعَلِم ؟ هذه جنازة (البنت المجنونة ) ...!!

يا إلهي سرد صادق جعلنا نقترب من بشاعة أحداث القصة بسبب أسلوب الحكي الشيق الذي تتمتع به .. فقط مع بعض الصياغة الطفيفة وتصبح قصة قصيرة .
شكرا شقيقي المبدع لمشاركتنا هذا الاحساس رغم المه والحقيقة كم من قلوب سوداء في هذا العالم تحدث الضرر ببعضها لأسباب تافهة...
وكم يؤلمني جدا هذا الموقف خاصة بين شقيقتين الحقيقة نقف موقف التأمل ولا نملك غير القول حسبي الله ونعم الوكيل في هكذا ناس

جمال عمران 07-04-2019 06:10 PM

رد: مجنونة
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نائلة أبوطاحون (المشاركة 1777047)
مبدع في التقاط الفكرة ونسجها باسلوب قصصي ممتِع وممتَنِع..
ربّما الموت أرحم من هذه الحياة.. تمنيت لو أن الأخت التي ملأ الحقد قلبها نالت جزاءها..
بوركت وبورك قلمك... تقبل احترامي وتقديري

الاستاذة المبدعة نائلة
شكرا على مروركالكريم وقراءتك المثرية .
كم أسعدنى تواجدك .
دام ألق حضورك وعطر مدادك
مودتى


الساعة الآن 09:23 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط