عرض مشاركة واحدة
قديم 12-04-2018, 09:14 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: (و تأكـلـنا العــفاريــــــتُ)

دعينى يابنةَ الأحزانِ أمضى
يصاحبنى على سقمى الضبابُ
فزادى من فراغِ الأمسياتِ
و مائى كلُّ ما هطلَ السرابُ
تظلُّ القصةُ المعروفةُ العنوانِ
و الأبطالِ و الأحداثِ
تُروى فوق مخدعِنا
و تخدعُنا
بأنّ هناكَ عفريتٌ
على بوابةِ النهرِ
و عفريتٌ
على بوابةِ البحرِ
و عفريتٌ
على بوابةِ البرِّ
و صنديدٌ
يدافعُ عن حضارتنا
و عزتنا
و هيبتنا


والى متى سنظل هكذا؟؟
تعبنا السؤال
ولاجواب!!
اخشى من حالة اليأس والإحباط التي تصيبنا وهو ماتسعى إليه العفاريت
اسال الله ان يحفظنا منهم ويبدّد الأحوال
وتشرق شمس الحرية على شعوبنا المقهورة.
بوركت ورسالتك الغاية في السمو شاعرنا القدير
وقلمك الذهبي الماتع
تحية تليق
وكل الود والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/