عرض مشاركة واحدة
قديم 24-10-2011, 03:31 PM رقم المشاركة : 117
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: العــــــــــــزف على اوتـــــــــــــار الحـــــــب



شجن عميق
يتسرّب الى اوردة الروح

ينتفض ويحاكي اوجاعاً
تتصلّب في شرايين الكلمات
ومن اروقة البوح
ينهض البركان ... يثور
تتقاذفه أكفُّ الرياح
وتلقي به
على ضفافٍ مهجورةٍ
ينهشها الشتات

تختنق الروح
ويتحشرج الصوت في صدر الكلمات
تتفقّد في الزحام خيطاً من نور
تلمع في سمائها نجمةٌ
تسافر نحوها على بساط وردي
تحتضنها برقّة
تحترق
وتتساقط بين خلجاتها شهباً من نار
تحيل الكلمات الى رماد
لماذا كلما تمرّدَتْ على غربتها
تكبّلها القيود؟
لماذا كلما اشتهت السعادة
تباغتها الليالي وتسقيها وجعاً
في كؤوسٍ أُعِدّت للشهد
فاستأثر بها المرار؟
والى متى سيطول الانتظار!
والحياةُ ترحل بنا ومنّا
على دروبٍ من نار
تتلذّذ بحيرتنا
تحقننا بسموم الغربة

وتشيعنا

في تابوت السؤال








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/