عرض مشاركة واحدة
قديم 24-03-2022, 12:42 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عمر الهباش
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
فينيق العام 2016
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين
افتراضي رد: حَدِيثُكِ لِلْقُلُوبِ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر عبدالهادي القادود مشاهدة المشاركة
حَدِيثُكِ لِلْقِلُوبِ يَرُوقُ بَالِي
فَأَنتِ جِنَانُ عَدْنٍ فِي الكَمَالِ

وَقَلبُكِ خَافِقٌ بِالحُبِّ يَحْيَا
دَلِيلَ العَطْفِ وَضَّاءَ المَجَالِ

أَرَاكِ بِفَرْحَةٍ وَالوَجهُ يَبدُو
كَبَدرٍ هَلَّ مِن بَينِ التِّلَالِ

أَرَاكِ فَرِيدَةً فِي عِقْدِ مَاسٍ
كَلُؤْلُؤَةٍ تَطُلُّ مِنَ المُحُالِ

أَيَا رَمْزَ الحَيَاةِ بِكُلِّ حَدْبٍ
وَنَبْعَ الحُبِّ يَا فَجْرَاً بَدَالِي

تُسَاهِرُنِيْ عُيُونُكِ كُلَّ لَيلٍ
وَتَذْرِفُ دَمعَهَا كُلَّ انفِعَالِ

فَأَنتِ مُنَايَ يَا أُمِّي وَرُوحِي
وَأَنتِ أَنِينُ قَلْبِيَ فِي الكَلَالِ

رَعَاكِ اللهُ مِن شَرِّ الرَزَايَا
وَأَعطَاكِ النَّعِيمَ بِكُلِّ حَالِ

رَعَيْتُكِ بَينَ صَدرِيَ والحَنَايَا
فَكُنتِ سَكِينَةً بَينَ الظِّلَالِ

سَقَاكِ اللهُ مِنْ نَبْعٍ نَمِيرٍ
بِجَنَّاتِ الخُلُودِ مِنَ الزُلالِ

فَأَنتِ رِسَالةٌ لِلْحُبِّ فِينَا
وَأَنتِ دَلِيلَةُ العِشْقِ الحَلَالِ

نُكَرِّرُ حُبَّنا دَومًا لِيَبقَى
كَمَا أَوْصَى النَّبِيُّ مِنَ الخِصَالِ

أُحُبُّكِ فِي الخَيَالِ وَكُلِّ صَحْوٍ
فَحُبُّكِ جَاءَ مِنْ نَبعِ الجَمَالِ

يُدَثِّرُنِي حَنَانُكِ كلَّ يَومٍ
بِدِفْءٍ مِن يَدَيْكِ فَلَا أُبَالِي


جميل جميل أيها الشاعر الهباش العامر بالدهشة

القادر على نسج أشرعة الشعرية من خيوط الخيال
بورك العزف الأنيق

وكل التحية والرحمات للأمهات
سعدت بحضورك الزاهر بالجمال والورود شاعرنا القدير عبد الهادي القادود
صباحك خير وسرور






  رد مع اقتباس
/