عرض مشاركة واحدة
قديم 22-04-2019, 07:44 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: الذي استقال من بابه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
كلّ شيء مختلف هنا و الاختلاف ميزة تصاحب حرفكم المتفرّد .. مررت عدّة مرات على النص
تأخذني الدهشة-التي أخذت حيزا زمنيا لترجمتها- تتفتح أمامي عوالم أكثر ما يميزها فيض الإحساس الذي ينبع من كل شيء,
كل شيء حتى الجماد أضحى هنا ذاتا فاعلة و مؤثرة تتقاسم مع البطل خيباته
كما حصل و أن شاركته نجاحاته
هناك وحدة غريبة و بديعة بينه و بين بابه الشاهد بل و المبشّر الذي كان يعلن وصول من ينتظرهم
و هو اليوم السّاكت الغارق في الصمت .. لم لا يُسمع له صوت ؟

في المرّات الأولى التي قرأت فيها العنوان و كان الأمر من فترة
كنت أتوقف لأعيد القراءة و التأمل في الصورة المميزة التي يجسدها
فالباب محور النص لأنه الشاهد الأمين على القصّة التي عاشها البطل ,
هنا التعبير عن مكنونات النفس اتخذ شكلا مختلفا متفرّدا و هذا زاد بالنسبة لي
زاد من رونق الصورة التي يمكن أن يتخيلها القارئ

أحرص دائما على التأكيد بأني قارئة تتبع إحساسها في القراءة
و تعيش فصول القصة و تفاعلي يكون نقل لما عشته مع النص و أحداثه
منحني نصكم و قلمكم عموما حالة من الاستمتاع أتمنى أن يرقى نقلي المتواضع لها
لمستوى الروعة و البهاء الذي تتحفنا به دائما

تحياتي و خالص التقديري شاعرنا الكريم
و المبدع الجميل ياسر أبو سويلم

دمتم بأمان الله و حفظه


ما أكثرني اليوم بمرور وقراءة مبدعتنا إيمان سالم.

أمّا تعليقك الرائع فهو أكثر من وسام ونوط تزهو بهما كتابتي المتواضعة.

شكراً جزيلاً أستاذتنا الفاضلة إيمان على ما تكرمت به عليّ.
وتقبّلي فائق الإحترام والتقدير.



ولعل مرورك الكريم هو مسك ختامها.






  رد مع اقتباس
/