عرض مشاركة واحدة
قديم 16-05-2019, 09:53 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي الفرحُ المُرتّق

الفرحُ المُرتّق !

إلى الشاعرة : سندس بكر
هل تخيَّلتِ طفولةً معزولةً بجانبِ السورِ القديمْ ؟
هذا الصباحُ لهُ وجهُ صغيرٍ

يجمعُ المشاهدَ بأنينهِ المحمومْ
وأشهدُ ،
ما من حُلمٍ يحزمُ في القضاءِ فضاءاتها
وأنا الغريبُ أمرُّ تحتَ نافذتها
حيثُ زجاجُها الوحشيُّ يعترضُ الضوءَ
ليبقى في الخارجِ كمثلِ عابرٍ خاصمتهُ النجومْ
فقُلْ ، هل غيَّرتِ الطرقُ مسالكَها
والهجرةُ لم تجدْ وسادتَها
والقلبُ يعترفُ خاشعاً
في نبضِ خطوتها ؟
ما سمّيناهُ
ولم نعثرْ فيه على اسمها
يكادُ الذي توهمتُهُ ، هذه الليلةَ ،
يحدُّ أسئلتي
ويُرجئُ في السترِ سرَّ صفائها
فالنونُ لم تكنْ أضغاثَ حُلمِها
هل انا حقاً في حاجةٍ إلى وصفةِ سلامها ؟


والآنَ ، ما الذي يُموسِقُ فرحَها
ترتّقَ طيّعاً من جرحِها ؟
فابتكرْ ما صدّقهُ حرفُها
وتوحَّدَ بين يقينٍ طالعٍ من روحِها
وعمرٍ أثمرَ فيه نحيلُها
فلا الرغبةُ شحبتْ في فراديسِها
ولا الفرحُ عبثُ مادتِها
فاكتبْ ، ما أفصحَ الوجعَ في شهوةِ آثارِها !

كاليفورنيا – لوس أنجلوس 16 مايو 2019






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/