عرض مشاركة واحدة
قديم 30-03-2019, 05:24 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: قلم غادرته شهوة المحبرة / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
يحدثه القلم
وهو يملأ الخطايا في حقيبته الصماء
الفراق طويل
دموع العوده تظل عنك
الطريق
يا صديق
لن يزيد خصوبه روحك نظم الشعر ونثر النثر
فقصتك طويلة جدا
وأنت جدا كئيب
ما عادت تعنيني كنوز مفرداتك
ما عادت تعابيرك تزيد من اشتياقي للمحبرة
صعودي ملّ سلم كلماتك الحمقاء
الأوراق المنتحرة من فوق طاولتك المرهقة
تلومني على أنني من خلق سلة جحيمها
يا صديقي
أنت والحزن روح في جسدين
التّعس قلبهما
واليأس اغنية حياة وفنان
على مسرح بدايته اشتعال
ونهايته نيران
يا صديقي
أنت شرقي غادر فطرته
ونسي طعم حنطته
تتناسى مختالا فرحا
والاوجاع ما زالت في عدتها
حتى وردتك الحمراء
تجرحك عتابا بشوك السؤال
لماذا تسقني من ماء الكبر والجفاء
وانت تعلم يقينا ...اذا شمن غيرك
فلن تنحني لي لتشمني؟
الحب فيك بلا ينابيع كارض جرداء
وعشقك كعصفور
يطير في كهف ضل فيه طريق الوفاء
يا صديقي قبل الآن وعدوي الآن
دع عنك صخب الحيوات
واجلس على رصيف النهايات
ومهما انتظرت ومهما ستنتظر
لن يكون امامك الا
حياة بطعم الموت
أو
تقبل فكرة الانتحار
يا صديقي
أنت شرقي غادر فطرته
ونسي طعم حنطته
تغلغلتم بكلماتكم عميقا في حالة وجدانية يعانيها الشعراء والأدباء تتمثل بالاغتراب النفسي المؤلم الذي تلتف فيه الروح بفراغها العاطفي القاسي الموحش فلا تزداد إلا وحشة واغتراباً.
وهذا القلم الذي فقد شهوة المحبرة انسلخ عن منابع وجوده وابتعد عن مداده وها هو وحيد مستوحش تحت وطأة مشاعر اللاانتماء . فأي استمرار سيكون له بعد هذا الانفصال ؟ وبأي شكل؟
نص موجع يخز الروح!
تحيتي لقلمكم المبدع استاذنا الأديب القدير رأفت أبو زنيمة






  رد مع اقتباس
/