الموضوع: الغلام الأمين
عرض مشاركة واحدة
قديم 19-06-2013, 10:35 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: الغلام الأمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح فلاح أحمد مشاهدة المشاركة
الغلام الأمين
خالد يوسف أبو طماعة



كان‎ ‎هناك غُلامٌ يعملُ عند تاجر لبيع الأقمشة ، وكان هذا‎ ‎التاجر
‏ غارقا في الديون ،‎ ‎ولمّا حان وقت سدادها ، أصبح التاجر‎ ‎لا ‏
يملك سوى القليل من النقود،
‏ فقال‏‎ ‎للغلام‎:‎‏ ـ إذا جاء أحد يسأل عني فقل له بأنني مسافر
‏ ولن أعود قبل‎ ‎عامين‎.
قال الغلام‎:‎‏ ـ وكيف أقول لهم بأنّك مسافرٌ وأنت تجلس في‎ ‎بيتك؟‎!
أجاب التاجرُ‎: ‎‏ ـ افعل ما أطلبُه منك ولا تجادلني في الأمر‎.
ردَّ‎ ‎الغلام‎:‎‏ ـ ولكن هذا كذبٌ يا معلمي‎!!
غضب التاجر قائلاً‎:‎‏ أنت مطرود من‎ ‎العمل، ولا أريد رؤيتك بعد اليوم‎...
عاد الغلام إلى بيته حزينا مهموما، وعلى‎ ‎وجهه الوجوم والتعاسة، ‏
سألته أمه‎:‎‏ ما بك يا بني، لماذا أنت مكتئب؟‎!
أجاب‎ ‎الغلام بصوت حزين‎:‎ـ لقد طردني التاجر من العمل‎.
سألت الأم‎:‎‏ ـ وما السبب‎ ‎الذي جعله يطردك من العمل؟‎
أخبرها بما جرى ، فضمته إلى صدرها وقبّلت‎ ‎رأسه‎
وقالت له فخورة‎: ‎‏ ‏‎ ‎‏ أنا سعيدة بك يا بني؛ لما تحمله من خلق‏‎ ‎وصدق وأمانة، لا بأس،
اذهب غدا في الصباح وابحث عن عمل ‏آخر، ولن يضيعك الله‎




ذهب الغلام في اليوم التالي يبحث عن عمل، دخل على‎
رجل يبيع الأقمشة‎ ‎وسأله عن عمل‎.
قال الرجل‎:‎‏ هل عملت ببيع الأقمشة من قبل؟‎
أجاب‎ ‎الغلام‎:‎‏ ـ نعم‎.
وأخبره بقصته مع التاجر الكذّاب‎.
فرح التاجر به كثيرا
‎ ‎وقال‎: ‎‏ ‏‎ ‎أنت غلام أمين، وسوف تعمل عندي بضعف الأجر الذي‎
كنت تتقاضاه من‎ ‎قبل‎.
فرح الغلام فرحا كبيرا، ‏
وقال : الحمد لله على نعمائه‎
...

الأديب خالد يوسف أبو طماعة
قصة جميلة هادفة
وأطفالنا بحاجة لمثلها
تجسد الصدق والتربية الحسنة
تقديري
لله درك أخي صلاح ما أجملك
ما أروعك
ما ألذك
شكرا بحجم السماء على
هذه اللوحة
وهذا الفن الرائع الجميل
لا أجد غير شكرا كبيرة تليق بك
تحيتي
وتقديري
ومودتي
أخي الحبيب صلاح
أيها الجميل







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/