الموضوع: الغلام الأمين
عرض مشاركة واحدة
قديم 19-06-2013, 10:38 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: الغلام الأمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دعد كامل مشاهدة المشاركة
الأديب الرّاقي خالد يوسف أبوطماعة
فعلا أشاطركم الرّأي أن القصص التي تكتب للأطفال هي من القصص الصّعبة....فأدب الأطفال بصفة عامّة يخضع لمقاييس عدّة ويستوجب دراية بعالم الطّفل وأمكانياته الذّهنية وقدراته .وقد عرف العرب قديما كما الشعوب الأخرى تراثا شعبيا قصصيا رائعا
وقد شكلت هذه القصص المتوارثة جانبا هاما من جوانب الأدب في الجاهلية أذ ولعوا بالاساطير ورواياتها وبحكايات
الأبطال والمعارك والانتصارات وكان لهذه القصص شعبية وانتشارا وقد طوعوها واختصروها لتروى للأطفال وكان فيها
جانب اخلاقي للقيم السائدة
والمتأمل في العهد الأسلامي وفي القرآن يلاحظ ما نعثر عليه من قصص الانبياء مع أقوامهم كقصة يوسف عليه السلام مع اخوته وأبيه وعزيز مصر وتعد قصصا هامة تصلح للاطفال كما للكبار اذ هي قريبة من فهمهم وبها من الموعظة الكثير وقد اعتمدتها الأمهات المسلمات قصصا يحكينها لأطفالهن وقد ازدهرت كقصص للأطفال في تلك الحقبة وخصوصا في العهد الأموي فقد اهتم بها الملوك والسلاطين وعني بها الخلفاء فأصبحت تقصّ في المساجد .وفي القرن الرّابع الهجري وضعت المقامات والقصص القصيرة واتّسع مجالها في العهد الفاطمي
وظهرت اعظم القصص العربية ووجد فيها ما يشد اهتمام الأطفال كقصة الأميرة ذات الهمة وفيروز شاه وقصص ألف ليلة وليلة وكذلك القصص الشعبي
وتعتبر ايضا قصص الحيوان عند الجاحظ وكليلة ودمنة لابن المقفع وما جاء به تراثنا من قصص ممتعة وطريفة يراها الدارسون انها أسست لأدب الأطفال وشكلت مصدرا هاما له أتاح للأطفال التمتع به وبما يرويه لهم أولياؤهم وخاصة الجدة التي تعتبر ذاكرة لقصص الاطفال ...ينامون بجانبها فتمتعهم بأحلى وأجمل القصص
ومن منا لايذكر حكاية راس الغول والأميرة والعفريت و غيرها من حكايات جداتنا رحمهن الله او أمد في أنفاسهن
فشكرا أديبنا لإهتمامكم بهذا الجنس الأدبي الموجّه للطّفولة .

لا يسعني إلاّ أن أتقدم بكبير الشكر لهذا الرقي
في التفصيل
المثمر والوافي الكافي
الشكر لك أختي دعد
أتفق معك تماما
شكرا بحجم السماء للإثراء ونقاء المرور الطيب
تحيتي وتقديري







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/