الموضوع: فلسفة الكيمياء
عرض مشاركة واحدة
قديم 21-05-2019, 03:20 AM رقم المشاركة : 708
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي وَعْدُ حُرِّ دَيْنٌ دوما وأبدا














يعطيه له وينيله إيّاه منه وعدا
مَنَّى مستحيل و بغير ممكن بعدا
وَعد بالقمر فكان أَكثرَ منه شهدا
ما قاطَع عهد في خير وشرّ مهدا
التزام بعَهد وتقيُّد بأمانة حثت جهدا
وَعْدٌ عرقوبيّ قول كاذب بدا مقرفا
وهو وصف حال من يعد مخالفا
هَدَرَ حِينَ هَمَّ أَنْ يَصُولَ حالفا
أَرْض موعد باتت بدعة صرفا

وعدها إبراهيم نسلا
عَلَى غَيْرِ مِيعَادٍ نهلا
أشبعوا بني عمومة قتلا
إنذار بما سيحدث أصلا
من دمار ونكبات غشت عطلا
تمام كفاية وخُلُق ما يرجى أهلا
ها يعدك جَرْيًا بعد جَرْي وصلا

يعدك أوّله حرا أو بردا
فأوسطه قد تكلل سهدا
آها لا نهائي حوى جندا
وَعْدُ حُرِّ دَيْنٌ دوما وأبدا
إِنَّ الخَلِيطَ أَجَدُّو البَيْنَ منجَردا
وأَخْلَفُوكَ عِدى الأَمرِ وعدا وَموعدا
فَواعِديهِ سَرْحَتَيْ مالِكٍ مبعدا
أَو الرُّبى بينهما أَسْهَل مصعدا
لو كان الوعد منك متعمدا
كيفَ تَراها صِغارُها واعِداً
ويَسُوءُ شنَّاءَ كِبارُها العِدى
هذا غلام تَعِدُ مَخايِلُه جودا
وشِيَمُه تَهِدُ صَرامةً وجَلْداً

أَوعَدَني بالسِّجْنِ والأَداهِمِ رِجلا
ورِجْلي شثْنةُ المَناسِم وجلا
وإِنّي إِنْ أَوعَدْتُه لبا وعقلا
أَو وَعَدْتُه نقلا وما وهب بذلا
لأُخْلِفُ إِيعادِي وأُنْجِزُ مَوْعِدِي حفلا
يَبْسُطُ ويُوعِدُ طَرِيفاً إِلى أَيادِيه فَضْلاً
أَلا عَلِّلاني كُلُّ حَيٍّ غدا مُعَلَّلا
ولا تَعِداني خَيْرَا بات شرا مُقْبِلا
ها قضى بمنفى مبعدا أعزلا

إِني ائْتَمَمْتُ أَبا الصَّبّاحِ فاتَّعِدي
واسْتَبْشِرِي بِنوالٍ غير مَنْزُورِ
اصحبْ ذوي القدرِ واستعدَّ بهم
وعدِّ عن كلِّ ساقط سلفة
إِشْرَبْ وَعُدْ كَالأَغْبِيَاءِ فَإِنَّهُمْ
صَارُوا زَبِيباً فِي أَوَانِ الْحِصْرِمِ
إِنَّ البخيلَ إِذا يمدّ له المدى
في الجودِ هانَ عليه وعدُ السائلِ
















  رد مع اقتباس
/