الموضوع: راسك فالتراب
عرض مشاركة واحدة
قديم 18-01-2019, 06:30 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: راسك فالتراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أخى نجيب
مع اختلاف اللهجة استطعت ان أفهم أنها موجهة لمن غادر وترك موطنه للبحث عن المال وسئ الأفعال. .وان اللى يخرج من داره يقل مقداره.
ارجو ان اكون على صواب فيما فهمت .
مودتى




موضوع الهجرة جد شائك
حدث جد قديم يتجدد طيلة وجود واجد
ألا وهو انتقال الناس أفرادا أو زرافات
من موطنهم الأصلي إلى مكان آخر
والاستقرار فيه بشكل دائم أو مؤقت
بحثا عن مستوى أفضل للعيش والسكن والأمن
كذلك هروبا من حرب أو اضطهاد وما على ذاك المنوال
وبعض منهم يزيفون واقعهم ليبدون سعداء فيتفاخرون
بما تبرع عليهم حاضنوهم متناسين أن خيرات أوطانهم
ولا أحد غير الذي يجلون من اغتصبها مبددا متوعدا بالهلاك
والإتيان على أخضر ويابس وإلا فانتظر رفع الفيتو ضد مصلحتك
ومن سولت له نفسه المؤازرة فالحرمان الكلي مصير المستضعفين
أما مفهوم الهجرة الحديث فيتعلق بظهور ما يسمى
بالدول القومية وقانون الجنسية وقانون المواطنة
إن المواطنة في دولة قومية تمثل منح حق غير قابل للتحويل
في الإقامة في هذه الدولة لكن إقامة غير المواطنين تخضع
للشروط التي يحكمها قانون الهجرة
إن ظهور الدول القومية الحديثة قد جعل من الهجرة
موضوعًا سياسيًا حيث صورت سكانها كمجموعات
متجانسة تشكل أمة تتميز بإثنية وعرق وثقافة واحدة
يتشاركها جميع أفرادها مما يعد خرقًا وانتهاكًا للحقائق
الواقعية المتمثلة في تعدد الأعراق وتعدد الأجناس
وتعدد الثقافات فإن القيود القانونية والسياسية التي تُفرض
على وجود الأجانب تعد موضوعًا سياسيًا شائكًا
ويرجع هذا إلى أن تلك القيود قدمتها وتعمل بها دول
كان لمواطنيها وجود طويل الأمد ومؤثر جدًا
في بلاد أخرى غير بلادهم عهد الإستعمار القديم
...............
......................
مودتي واحترامي










  رد مع اقتباس
/