الموضوع: فلسفة الكيمياء
عرض مشاركة واحدة
قديم 13-03-2019, 01:38 PM رقم المشاركة : 460
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: فلسفة الكيمياء




أشار الناقد مارتن إيسلين
في كتابه مسرح العبث
Théâtre de l'Absurde
مفهوم مسرح العبث الذي تشكل
في الخمسينيات من القرن العشرين
كمصطلح جماعي لنوع من الدراما
ذات المشاهد الكوميدية الغريبة وغير الواقعية
التي تنشأ في الغالب منذ الدراسة التي تحمل اسم
مارتن إسلين نيويورك 1961 حيث تم تأسيس مفهوم
المسرح العبث وفقًا لسيبل ويمكن تمييز القطع التجريبية
المبكرة عن الأعمال اللاحقة لدراما أولى مع ميزات سخيفة
والتخلي المتعمد عن المسرح الكلاسيكي هو لألفريد جاري
الذي تسبب بالفعل في فضيحة في عام 1896 الملك أوبو
أو أوبو الملك Ubu Roi هي مسرحية بقلم ألفريد جاري
وتمت تأديتها أول مرة في باريس في مسرح أوفري
وتسببت برد فعل عنيف من الجمهور حيث افتتحت
وأغلقت في 10 ديسمبر 1896 وهي تعتبر
مسرحية جامحة غريبة وكوميدية ومهمة
بسبب الطريقة التي تقلب بها القواعد والأعراف الثقافية
ومن بين من كانوا في الحضور تلك الليلة ليشهدوا رد الفعل
كان الكاتب ويليام بتلر ييتس الذي قال أنها حدث ذو أهمية ثورية
وينظر إليها الآن بأنها فتحت الباب أمام ما يعرف باسم أدب الحداثة
في القرن العشرين وهو مقدمة للحركات الدادائية والسريالية ومسرح العبث
دادا Dada هي حركة ثقافية انطلقت من زيوريخ بسويسرا أثناء الحرب العالمية الأولى
كنوع من معاداة الحرب بعيداً عن المجال السياسي وإنما من خلال محاربة الفن السائد
يطلق عليها أيضاً الدادائية وقد برزت في القترة ما بين عامي 1916-1921
أثرت الحركة على كل ما له علاقة بالفنون البصرية كالأدب والشعر
الفن الفوتوغرافي ونظريات الفن والمسرح والتصميم
أول ثلاث مسرحيات يسخر فيها جاري من السلطة
والجشع والممارسات الشريرة وبخاصة
ميل البرجوازية لإساءة استخدام
السلطة التي يولدها النجاح
يترجم العنوان أحيانا باسم الملك غائط
إلا أن كلمة أوبو هي في الواقع مجرد كلمة فارغة
تطورت من النطق الفرنسي لاسم هربرت وهو اسم
أحد معلمي جاري والذي كان هدف سخريته وملهم
إصدارات أولى من المسرحية قدم وجاري بعض
الاقتراحات بشأن كيفية تأدية مسرحيته
أرأد أن يلبس الملك أوبو رأس حصان
من الورق المقوى في بعض المشاهد
كما في المسرح الإنجليزي القديم
لأنه يهدف إلى إرسال رسالة
وأراد ايضا وضع ازياء
مع أقل قدر من الإشارة
إلى اللون أو الدقة التاريخية
وأعقب جاري هذه المسريحة
بمسرحية أوبو كوكو Ubu Cocu
أو أوبو الديوث ومسرحية أو أوبو مقيدا
وتم تمثيلها خلال حياة جاري ومن أعماله اللاحقة
رواية حول الباتافيزيقا وقدمه كتفسير الأفكار التي
تقوم عليها مسرحية الملك أوبو والباتافيزيقا كما يشرح جاري
علم من عالم ما بعد الميتافيزيقا ويدرس القوانين التي تحكم الاستثناءات
وتشرح الكون المكملة لهذا الكون وهو علم الحلول الخيالية وكذلك مؤلفون
آخرون لاحقًا يلعبون مع الأماكن اللغوية الشائعة ويأتون بهم إلى المسرح بشكل ملموس
مسرحياتهم لها نوايا معادية للبرجوازية والدعائية وتشبه إلى حد ما الخرافات
يكون لهذه الأعمال انطباع بأن الآخر لها يتجاوز مجرد تجربة مرحة
قد يكون هذا هو السبب في أن أعمال المرحلة التجريبية المبكرة
باستثناء الملك Ubu غائبة تقريبًا في وقت متأخر ومسرح سخيف
أكثر اتساقًا وراديكالية في رفض الهياكل المسرحية الكلاسيكية مؤلفين
الذين ترتبط أعمالهم عادةً بـمسرح العبث أو حتى بمصطلح antitheater
هو أي شكل من أشكال المعارضة أو العداء للمسرح وهي قديمة قدم المسرح نفسه
ويمكن العثور عليها في جميع الثقافات مما يشير إلى تضارب عميق في الطبيعة الإنسانية
حول الفنون الدرامية وقد تم التعرف على كتاب جوناس باريش لعام 1981
التحيز ضد المسابقات وفقًا لأحد زملائه في بيركلي فورًا على أنه قدم
تعريفًا فكريًا وتاريخيًا لظاهرة لم يتم حتى الآن ملاحظتها
وفهمها بشكل بين وحصل الكتاب على جائزة Barnard Hewitt
في جمعية American Theatre للبحث المتميز في تاريخ المسرح
باريش وبعض المعلقين الأحدث يعاملون المعاداة للمسرحية ليس كعدو
يجب التغلب عليه بل كجزء لا مفر منه وقيم من الديناميات المسرحية
الدراما بيكيت وخاصة أعماله الأكثر شهرة في انتظار غودو Waiting
for Godot هي مسرحية كتبها الكاتب الآيرلندي صمويل بيكيت وتدور
المسرحية حول رجلين يدعيان فلاديمير واستراغون ينتظران شخصا يدعى
غودو وأثارت هذه الشخصية مع الحبكة القصصية الكثير من التحليل والجدل
حول المعنى المبطن لأحداثها وحازت على تقييم أهم عمل مسرحي في القرن العشرين
وكان بيكيت قد ترجم النسخة الإنكليزية بنفسه بعد أن كان قد كتبها باللغة الفرنسية
وسمى العنوان الفرعي للنسخة الإنكليزية بتراجيديا مضحكة من فصلين
وكتب النسخة الفرنسية ما بين 9 أكتوبر 1948 و29 يناير 1949
وكان افتتاح أول عرض في 5 يناير 1953 في مسرح بابلون
من إخراج روجر بلين والذي قام بدور بوزو
تنتمي اليوم إلى الأدب العالمي
في مسرحيات الكتاب
المسرحيين السخيفين
تتلاشى وحدات الوقت
والحركة والمكان التي يطالب
بها المسرح الكلاسيكي ويحل محله
سيناريوهات غير منطقية وأفعال سخيفة
وسلسلة من الحوارات المتشابكة على ما يبدو
بحيث لم يعد من الممكن التحدث عن المسرح الكلاسيكي
بالمعنى الأرسطي الذي يعود إلى قواعد الشعرية
وإلى أن العديد من الكتاب المسرحيين
المعاصرين مثل صامويل بيكيت
ويوجين إيونسكو وجان جينيت
وآرثر آدموف ينسجمون
في مسرحياتهم معتقدات الوجودية
بأننا كائنات سخيفة مفكوكة في عالم
خالٍ من المعنى الحقيقي وأشار Esslin
إلى أن العديد من كتاب المسرحيين أظهروا الفلسفة
بشكل أفضل من مسرحيات Sartre و Camus. على الرغم
من أن معظم هؤلاء الكتاب المسرحيين الذين أطلق عليهم فيما بعد
اسم العبثية نفوا انتماءاتهم الوجودية وكانوا في كثير من الأحيان
مناهضين للفلسفية بشدة وغالباً ما ادعى أيونيسكو أنه يتعاطف
مع كتاب مسرحيين وجوديين بناءً على ملاحظة Esslin
من أهم فروع الوجودية كفلسفة هي علم النفس الوجودي
والتحليل النفسي الذي تبلور لأول مرة في عمل أوتو رانك
أقرب شريك لفرويد لمدة 20 عامًا ومن دون إدراك كتابات
رانك تأثر لودفيج بينسوانجر بفريود وإدموند هوسيرل وهيدجر
وسارتر في وقت لاحق كان فيكتور فرانكل الذي التقى لفترة وجيزة
فرويد ك شابا يمكن اعتبار علاجه المنطقي كشكل من أشكال العلاج الوجودي
سيؤثر الوجوديون أيضًا على علم النفس الاجتماعي وعلم الاجتماع الصغير
المناهض للسياسة والتفاعل الرمزي وما بعد البنيوية مع عمل مفكرين
مثل جورج سيميل وميشيل فوكو كان قارئًا كبيرًا لـكرجارد
رغم أنه لم يشر أبدًا إلى هذا المؤلف الذي كان له أهمية
سرية لأنه كان حاسمًا وكان رولو ماي
أحد المساهمين الأوائل في علم
النفس الوجودي
في الولايات المتحدة
وكان متأثرًا بشدة
بكيركيجارد وأوتو رانك
يعد إيرفين دي يالوم أحد أكثر
الكتاب غزارة في تقنيات ونظرية
علم النفس الوجودي في الولايات المتحدة الأمريكية
بصرف النظر عن رد فعلهم على نموذج فرويد الميكانيكي
والعاطفي للعقل وافتراضهم لمقاربة ظاهرة في العلاج
فإن المحللين الوجوديين لديهم القليل من القواسم
المشتركة ولم يُعتبروا قط مدرسة إيديولوجية
متماسكة ومن بينهم لودفيج بينسوانجر
وميارد بوس وإوجين مينكوفسكي
ورولاند كون وفيكتور فرانكل
كانوا غير معروفين تمامًا
لدى مجتمع العلاج النفسي
الأمريكي حتى عام 1985
قدم الوجود مقالته التمهيدية
أعمالهم في هذا البلد أحد المساهمين
الأكثر حداثة في تطوير نسخة أوروبية
من العلاج النفسي الوجودي في بريطانيا
إن أهمية القلق في الوجودية تجعله موضوعًا
شائعًا في العلاج النفسي وغالبًا ما يقدم المعالجون
فلسفة الوجودية كتفسير للقلق الذي يتجلى في حرية
الفرد الكاملة في اتخاذ القرار والمسؤولية الكاملة
عن نتائج مثل هذه القرارات ويعتقد المعالجون
النفسيون الذين يستخدمون مقاربة وجودية
أنه يمكن للمريض تسخير قلقه
واستخدامه بشكل بناء
بدلاً من كبح القلق
يُنصح المرضى
باستخدامه كسبب للتغيير
من خلال تبني القلق باعتباره
أمرًا لا مفر منه ويمكن لأي شخص
استخدامه لتحقيق إمكاناته الكاملة في الحياة
كان لعلم النفس الإنساني قوة دافعة كبيرة من
علم النفس الوجودي ويشارك في العديد من
مبادئ أساسية تعتبر نظرية إدارة الإرهاب
المستندة إلى كتابات إرنست بيكر
وأوتو رانك مجالًا متطورًا
للدراسة ضمن الدراسة
الأكاديمية لعلم النفس
ينظر إلى ما يزعم الباحثون
أنها ردود فعل عاطفية ضمنية
للأشخاص الذين يواجهون معرفة
أنهم سيموتون في النهاية أيضًا قام
أسس آشنباخ عام 1982 الجمعية الدولية
للممارسة الفلسفية وكان رئيسها حتى 2003.
درس آخنباخ في جامعة كلاغنفورت وجامعة ليسنج
في ميران وبرلين وأكاديمية بحر الشمال في ليك حيث
ساعد في تشكيل الأكاديمية الصيفية السنوية بتحديث التقاليد السقراطية
مع مزيج خاص من الاستشارات الفلسفية كفعل ميشيل ويبر مع مركز في بلجيكا













  رد مع اقتباس
/