الموضوع: فلسفة الكيمياء
عرض مشاركة واحدة
قديم 13-03-2019, 05:09 PM رقم المشاركة : 464
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: فلسفة الكيمياء





يشير
التحضر
إلى التحول السكاني
من المناطق الريفية إلى
المناطق الحضرية والزيادة
التدريجية في نسبة الأشخاص
الذين يعيشون في المناطق الحضرية
والطرق التي يتكيف بها كل مجتمع مع هذا التغيير
إنها في الغالب العملية التي يتم بها تشكيل المدن والبلدات
وتصبح أكبر مع بدء المزيد من الأشخاص في العيش والعمل
في المناطق المركزية رغم استخدام المفهومين في بعض الأحيان
بالتبادل كما يجب التمييز بين التحضر والنمو الحضري
التحضر هو نسبة إجمالي السكان الذين يعيشون في
المناطق المصنفة كمناطق حضرية بينما يشير
النمو الحضري إلى العدد المطلق للأشخاص
الذين يعيشون في المناطق المصنفة كما الحضرية
توقعت الأمم المتحدة أن نصف سكان العالم سيعيشون
في المناطق الحضرية في نهاية عام 2008 من المتوقع
أنه بحلول عام 2050 سيتم تحضر حوالي 64 ٪ من العالم
النامي و 86 ٪ من العالم المتقدم أي ما يعادل حوالي 3 مليارات
حضري وسيحدث الكثير منها في إفريقيا وآسيا والجدير بالذكر أن
الأمم المتحدة قد توقعت مؤخرًا أيضًا أن جميع النمو السكاني العالمي
تقريبًا من عام 2017 إلى عام 2030 سوف تستوعبه المدن أي حوالي
1.1 مليار من سكان المدن الجدد خلال الـ 13 عامًا القادمة
التحضر ذو صلة بمجموعة من التخصصات
بما في ذلك التخطيط الحضري والجغرافيا
وعلم الاجتماع والهندسة والاقتصاد
والصحة العامة وقد ارتبطت
هذه الظاهرة ارتباطًا وثيقًا
بالتحديث والتصنيع
والعملية الاجتماعية للترشيد
يمكن اعتبار التحضر شرطًا محددًا
في وقت محدد نسبة إجمالي السكان أو المنطقة
في المدن أو كزيادة في هذه الحالة مع مرور الوقت
لذلك يمكن تحديد التحضر إما من حيث مستوى التنمية
الحضرية بالنسبة إلى إجمالي السكان أو كمعدل لزيادة النسبة
الحضرية للسكان ويخلق التوسع العمراني تغييرات اجتماعية
واقتصادية وبيئية هائلة توفر فرصة للاستدامة مع إمكانية
استخدام الموارد بشكل أكثر كفاءة لخلق استخدام أكثر
استدامة لحماية تنوع بيولوجي للنظم إيكولوجية طبيعية
















  رد مع اقتباس
/