الموضوع: فلسفة الكيمياء
عرض مشاركة واحدة
قديم 14-03-2019, 01:36 PM رقم المشاركة : 470
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 حراميها
0 دون ائتمان
0 عون
0 の كم
0 عهن
0 يا أيها

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: فلسفة الكيمياء





أصبح وجود
جزر الحرارة الحضرية
مصدر قلق متزايد على مر السنين
تتشكل جزيرة الحرارة الحضرية عندما
تنتج المناطق الصناعية والحضرية الحرارة
وتحتفظ بها ويستهلك جزء كبير من الطاقة الشمسية
التي تصل إلى المناطق الريفية عن طريق تبخر الماء
من الغطاء النباتي والتربة في المدن حيث يوجد عدد أقل
من النباتات والتربة المكشوفة يتم امتصاص معظم طاقة
الشمس بواسطة المباني والأسفلت مما يؤدي إلى ارتفاع
درجات الحرارة السطحية تسببها المركبات والمصانع
ووحدات التدفئة والتبريد الصناعية والمنزلية تطلق
حرارة أكثر وغالبًا ما تكون المدن من 1 إلى 3
درجات مئوية 1.8 إلى 5.4 درجة فهرنهايت
أكثر دفئًا من المناظر الطبيعية المحيطة بها
وتشمل الآثار أيضًا تقليل رطوبة التربة
وتقليل امتصاص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون
في كتابه الانضباط الكامل للأرض يقول ستيوارت
براند أن تأثيرات التحضر إيجابية في المقام الأول للبيئة
يتم تكوين الانضباط الذاتي من خلال مجموعة من المحددات
والتي تمثل في الحقيقة محددات الشخصية والتي تتكون من
المحددات التكوينية البيولوجية التي تشتمل على الوراثة
حيث أنه لا يوجد مظهر من مظاهر الشخصية دون
أن تؤثر الوراثة فيه ويشتمل المحدد البيولوجي
على الأجهزة العضوية فقد وجد أنه في حالة
إصابة الدماغ بالالتهاب السحائي فإن
الشخص يفقد التحكم و الضبط
ويشمل هذا المحدد أيضا
على التكوين
البيوكيميائي
والغددي للفرد
وذهب لويس يرمان
إلى أن المريض النفسي
والمريض العقلي والمجرم
هم في الحقيقة ضحايا اضطراب إفرازات الغدد
أما المحدد الثاني فهو البيئة ولا يقصد علماء النفس
بمصطلح البيئة البيئة الجغرافية أو البيئة المحلية وإنما
يقصد بها النتاج الكلي لجميع المؤثرات التي تؤثر في الفرد
من بداية الإخصاب حتى الوفاة وينبغي هنا الأخذ بعين الاعتبار
الميكانيزمات التي تنشاْ عن حياة الجماعة والتي تنمي شخصية الفرد
والتي تشتمل على التقليد والإيحاء والتعاطف والتقمص والإسقاط والكف
والتي لها أبلغ الأثر في تكوين الانضباط الذاتي ويمثل هذا المحدد كل من
البيئة الثقافية والاجتماعية ومحدد ثالث وهو محدد الدور فالفرد يلعب في
المجتمع عدة أدوار فهو يقوم بدور الابن والطالب ويتطور الأمر إلى
دور المربي والأب والقائد إلى غير ذلك من الأدوار التي تؤثر
وبشكل ملحوظ في تكوين الانضباط الذاتي للفرد
وهناك محدد رابع وهو الموقف فنجد أن الفرد
يختلف سلوكه على حسب الموقف الذي يتم
فيه السلوك وهذا المحدد لا يمكن تجاهله
في تكوين الانضباط للفرد
ومع تعدد هذه المحددات
إلا أنه يوجد من العلماء
من ركز على محدد
واحد في تكوين
الانضباط
الذاتي
فأشار الريس
إلى أن الانضباط الذاتي
إنما هو من الأمور المكتسبة
والتي يكتسبها الفرد من البيئة
التي يعيش فيها سواءَ كانت هذه
البيئة كبيرة كالمجتمع العام وما
يضمه من مؤسسات اجتماعية
وثقافية أو البيئة الصغيرة والتي
تمثل الأسرة والتي على ضوئها
يتفاوت الناس في درجة انضباطهم
ينخفض ​​معدل المواليد لسكان المدن الجدد
على الفور إلى معدل الاستبدال ويستمر في الانخفاض
مما يقلل من الضغوط البيئية الناجمة عن النمو السكاني
ثانياً تقلل الهجرة من المناطق الريفية من تقنيات زراعة
الكفاف المدمرة مثل الزراعة التي تم تنفيذها بشكل غير صحيح
في يوليو 2013 حذر تقرير صادر عن إدارة الشؤون الاقتصادية
والاجتماعية بالأمم المتحدة من أنه بوجود 2.4 مليار شخص إضافي
بحلول عام 2050 وسيتعين زيادة كمية الأغذية المنتجة بنسبة 70 ٪
مما يجهد الموارد الغذائية لا سيما في البلدان الموجودة بالفعل مواجهة
انعدام الأمن الغذائي بسبب الظروف البيئية المتغيرة ومزيج من الظروف
البيئية المتغيرة وتزايد عدد سكان المناطق الحضرية وفقا لخبراء الأمم
المتحدة سوف يجهد أنظمة صرف صحي الأساسية والرعاية الصحية
وربما يتسبب في كارثة إنسانية وبيئية كحدوث تخثث في مسطحات
مائية له تأثير آخر على عدد كبير من سكان المدن على البيئة
عندما يحدث المطر في هذه المدن الكبيرة يقوم المطر
بتصفية الملوثات مثل ثاني أكسيد الكربون وغازات
الدفيئة الأخرى في الهواء على الأرض أدناه
يتم غسل هذه المواد الكيميائية مباشرة
في الأنهار والجداول والمحيطات
مما يؤدي إلى انخفاض
في جودة المياه
والإضرار بالأنظمة
الإيكولوجية البحرية
التخثث هو عملية تسبب
حالات نقص الأكسجين في الماء
وتكاثر الطحالب التي قد تكون ضارة
ببقاء الحياة المائية في هذه الظروف المثالية
يتغلبون على المياه السطحية مما يجعل من الصعب
على الكائنات الأخرى تلقي أشعة الشمس والمواد المغذية
إن فرط نمو الطحالب يؤدي إلى انخفاض في نوعية المياه
بشكل عام ويعطل التوازن الطبيعي للنظم الإيكولوجية المائية
علاوة على ذلك مع موت الطحالب يتم إنتاج ثاني أكسيد الكربون
مما يتسبب في بيئة أكثر حمضية وهي عملية تعرف باسم الأكسدة
كتحمض المحيطات وهو الانخفاض التدريجي في درجة الحموضة
في المحيطات قدّر أنه في الفترة من 1751-2004 انخفض الرقم
الهيدروجيني للمياه السطحية للمحيطات من 8.25 إلى 8.141
هذه هي المشكلة الأخرى 2،3 الناجمة عن زيادة انبعاثات ثاني
أكسيد الكربون (co2) البشرية المنشأ في الغلاف الجوي
اعتمادًا على النماذج الكيميائية الحيوية المتاحة من المتوقع
حدوث تغييرات كبيرة في كيمياء المحيطات والكيمياء الحيوية
بالإضافة إلى تأثيرات ضارة على النظم الإيكولوجية وتمت دراسة
التأثيرات على الشعاب المرجانية بدرجة عالية بما في ذلك الكائنات
البحرية المتوسطة والأكثر انتشارًا ولكن توجد تأثيرات أخرى ومتوقعة
في معظم البيئات المائية. وفقًا للمنظمة -wmo- المنظمة العالمية
للأرصاد الجوية هي منظمة دولية متخصصة تابعة للأمم المتحدة
تتكون عضوية المنظمة من 185 دولة و 6 أقاليم وقد انبثقت من
المنظمة الدولية للأرصاد الجوية والمنظمة البحرية الدولية
والتي أسست في 1873 تأسست المنظمة العالمية
في عام 1950 وفي 1951 أصبحت هيئه
متخصصة للأمم المتحدة في علم الطقس
أي الطقس والمناخ وعلم المياه العملية
وعلوم الجيوفيزياء التي لها صلة
تأخد المنظمة من مدينة جنيف
بسويسرا مقرا لها ويرأسها
أمين عام ينتخب من قبل
برلمان المنظمة كل أربع سنوات
يمكن لهذا التحمض أن يفسر جزئياً
الزيادة السنوية القياسية التي تم قياسها
عام 2013 من حيث زيادة مستوى ثاني
أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وبالتالي
المساهمة في تغير المناخ وفقًا للبيانات التي
جمعتها المنظمة العالمية في 2013-2014
يمتص المحيط العالمي حاليًا حوالي ربع
انبعاثات ثاني أكسيد الكربون البشرية المنشأ
أو حوالي 4 كجم من ثاني أكسيد الكربون يوميًا
لكل شخص أي حوالي 22 مليون طن من ثاني أكسيد
الكربون التي يتم امتصاصها يوميًا على مستوى العالم 8.9
يعد تأثير مضخة الكربون هذا أحد المساهمين الرئيسيين في
تقليل كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي
بما في ذلك الوقود الأحفوري co2
ولكن يبدو أن هذه السعة تتدهور
نظرًا للتأثيرات المركبة للاحترار
والحمض التي تؤثر على الإنتاج
وتثبيت الكربونات البحرية بالحوض
الرئيسي للكربون الكوكبي وفقًا للأمم المتحدة
ووكالاتها فإن ضخ المحيطات في عام 2013
أقل كفاءة بنسبة 70٪ عن بداية العصر الصناعي
ويمكن تخفيضه بنسبة 20٪ بحلول عام 21007 والمعدل
الحالي للتحمض يبدو أنه قد وصل إلى مستوى غير مسبوق
على الأقل 300 مليون سنة وفقًا للبيانات البيئية القديمة المتاحة
وسيزداد على الأقل حتى عام 2015 وما بعده إذا كانت هناك
جهود كبيرة للا تصنيع ولا تكشف الهيئة الحكومية الدولية
المعنية بتغير المناخ لعام 2014 وتقارير المنظمة wmo7
عن أي تحسن في الاتجاهات من حيث زيادة تركيز ثاني أكسيد
الكربون المنبعث في الهواء سيناريو اعتمده معظم العلماء يؤدي
إلى انخفاض في درجة الحموضة بنهاية القرن 0.3. إذا بدت هذه
الصورة ضعيفة مسبقًا يجب ألا ننسى أنها كمية لوغاريتمية أي
الحموضة مضروبة في اثنين كما أن سطح المحيطات لديه
القدرة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف
الجوي للأرض حيث تزداد الانبعاثات مع زيادة التحضر
في الواقع تفيد التقارير أن المحيط يمتص ربع كمية ثاني أكسيد الكربون
التي ينتجها البشروقد كان هذا مفيدًا للبيئة من خلال تقليل الآثار الضارة لغازات الدفيئة
ولكن أيضًا يديم التحميض التغييرات في الأس الهيدروجيني التي تمنع التكوين السليم
لكربونات الكالسيوم وهو عنصر أساسي للعديد من الكائنات البحرية للحفاظ على
الأصداف أو الهياكل العظمية وهذا ينطبق بشكل خاص على العديد من أنواع الرخويات
والشعاب المرجانية وتمكنت بعض الأنواع من التكيُّف أو الازدهار في بيئة أكثر حمضية











  رد مع اقتباس
/