الموضوع: فلسفة الكيمياء
عرض مشاركة واحدة
قديم 15-03-2019, 11:25 PM رقم المشاركة : 475
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: فلسفة الكيمياء






تظهر أيضًا تأثيرات مماثلة
على التفكير في الخلافات غير العلمية
كما هو الحال مع الخلافات الأخرى
فقد اقترح أن الأدلة التجريبية
ستكون كافية لحل النقاش
في المحاكاة الحاسوبية
للمجتمعات الثقافية
وجدت المعتقدات
مستقطبة داخل
مجموعات فرعية معزولة
بناءً على معتقدات وصول المجتمع
دون عائق إلى الحقيقة الأساسية يمكن
تفسير هذه الثقة في المجموعة بنجاح الحكمة
من الاستدلالات القائمة على الحشود وإذا لم يكن هناك
إمكانية للوصول إلى الحقيقة الأساسية فستفشل الطريقة
تسمح النظرية البايزيّة لاتخاذ القرارات بوصف هذه
الإخفاقات في العقلانية كجزء من نظام مُحسَّن
إحصائياً لاتخاذ القرارات وأظهرت التجارب
والنماذج الحسابية في التكامل متعدد الحواس
أنها متكاملة بطريقة إحصائية بالإضافة إلى ذلك
يبدو أن هذا النوع من الاستدلالات الأصل السببي
للمنبهات الحسية ويبدو من المعقول من الناحية
البيولوجية الحيوية أن الدماغ ينفذ إجراءات
صنع القرار التي هي قريبة من الأمثل لاستدلال بايزي
يقترح نموذجًا لاتخاذ القرارات بناءً على المدخلات
الحسية الصاخبة يتم تعديل المعتقدات حول حالة العالم
عن طريق احتمال النظرية الافتراضية هو تفسير مفهوم الاحتمالات
بدلا من التردد أو نزوع بعض الظواهر ويفسر احتمال كما توقع معقول
تمثل حالة من المعرفة أو الكمي لاعتقاد شخصي كما يمكن أن ينظر إلى تفسير
النظرية الافتراضية من احتمال امتدادا للمنطق اقتراحي الذي يمكن الاستدلال
مع الافتراضات أي مقترحات لمن الحقيقة أو الزيف في النظرة الافتراضية
ينتمي احتمال بايزي إلى فئة الاحتمالات الإثباتية لتقييم احتمال وجود فرضية
تحديد النظرية الافتراضية الإحتمالية في اللاهوت والفلسفة هي عقيدة يونانية قديمة
عن الشك الأكاديمي ويعتقد في حالة عدم اليقين فإن الاحتمال هو أفضل معيار
يمكن أن يشير أيضًا إلى أطروحة دينية في القرن السابع عشر حول الأخلاق
أو أطروحة فيزيائية - فلسفية حديثة كما تم تحديثها لاحتمال الخلفي
في ضوء البيانات ذات صلة جديدة كدليل يوفر التفسير
لمجموعة قياسية من الإجراءات والصيغ لإجراء هذا الحساب
والنظرية الافتراضية اسم مشتق من اسم عالم الرياضيات
القرن 18 واللاهوتي توماس بايز الذين قدموا أول علاج
الرياضية للمشكلة غير تافهة لتحليل البيانات الإحصائية
باستخدام ما يعرف الآن باسم الاستدلال النظرية الافتراضية
عالم الرياضيات بيير لابلاس كرائد أشاع ما يسمى الآن
احتمال بايزي ويتم اتخاذ القرارات بناءً على المعتقدات التي تتجاوز عتبة
أنها تظهر هذا النموذج عندما يتم تحسينها لاتخاذ قرار من خطوة واحدة
وتستند معتقداتهم على معتقدات الاستقطاب وله تأثير ساحق
على المعتقدات المشكلة وهذا ما يفسر الاستيعاب المنحازي
المعروف أيضًا باسم تحيز التأكيد
يسمح هذا النموذج بإنتاج صانعي قرار
لصانعي القرار بدلاً من نتيجة المنطق
المحدود في العقلانية المحدودة لدانييل كانيمان













  رد مع اقتباس
/