الموضوع: هــذا أنـــا ...
عرض مشاركة واحدة
قديم 15-12-2013, 02:30 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

افتراضي هــذا أنـــا ...



هذا انا



هذا انا ...

قلقٌ تفـرَّق في الدِّماءِ وفي الحـروفْ
تعَـبٌ ، وسـيف الريح يا ليـلايَ يسـحقني
يُمهِّـد للغـد المسـلوب ..... من رأسي
ومن كُتبـي
يتاجـر في دمي المسـفوك مثل النرد في الحانات
... باللعب

يـدُ الإحبـاط يا ليـلايَ ما زالـت تُـلاحقني
وتضرب في رؤى أحـلاميَ البلهـاء
مُـذ حَطَّـت على رئتي الدما
ومخالـب الفشـل المُسيَّـس في الظـلام تلـوكني
تُحملق كلمـا نزلـت على عنُقي
حِـرابُ أُولائـك المـاضين نحـو الظِّـل
في وطني

يُقهقـه حُلميَ المكبـوت من فشـلي
ومن أفكـاري الخضـراءَ
من عجْـزي
من الطفـل الذي ما زلت أحمله
ويُسكنني
من الشـمس التي طُمستْ بحبـر الـزَّيف
يا ليـلايَ في الكُتـبِ

هذا أنا .....

مازلت أقرأ فيك منذ الأمس
أسئلتي
ما زلـتُ مصطحباً معي
عجـزَ التَّفهُـم وانحنـاءات الظروفْ
ما زال في رَحم التـراب مرارة ٌ
من جهْـلِ أفكـاري
وضعف مواقفـي

وأنا ...

ما زلـت حتى اليـوم أجهل كيف يحتفـل الكبـارْ
وأئِن من هَـوَسِ التَّفـرُّد في ظلام الوقت
بالرأي المخالف والقـرار
وبقـدرة الليل المُـدجج بالتغطـرس
في متابعـة الحـوار
وأراك تحـت الريـح يا ليـلي مكبلةً

مني ....
ومن شِـعرٍ تُـرددُه القبـائل
كلَّمـا
صعد الإمـام على المنصة واعظـاً
واختـار نهـج بلاغـة الحجّـاج
في تسـويغ حقـن الـزَّيف
أو قلْـبِ الإطـار
وقد اسـتمات كما الضرير مبرراً
حجب انتشـار الضوء من لغة النَّهـار

هذا أنـا ...

وحديقـة الأحـلام من عيْنـيَّ نـازفةً
وما زلنـا
نُؤمِّلُ أن يمـس الصُّبـح جبهتهـا
وتورق الآمـال
في حضن القفــار






  رد مع اقتباس
/