عرض مشاركة واحدة
قديم 24-08-2019, 04:27 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: سناد التأسيس في قصيدة التفعيلة

السلام عليكم
أما سناد التأسيس في الشعر التفعيلي عند بدر شاكر السياب (وهو من الشعراء الكبار المؤسسين) فهو أكثر من أن يعد أو يحصى وإليكم مثالا قصيدته (في غابة الظلام )
عيناي تحرقان غابة الظلام
بجمرتيهما اللتين منهما سقر
ويفتح السهر
مغالق الغيوب لي فلا أنام
وأسير الأرض الى قرارهاالسحيق
ألم في قبورها العظام
ففي هذا المقطع تكرر سناد التأسيس مرتين أحدهما مع القافية التي تتخذ الميم رويا والأخرى مع القافية التي تتخذ الراء رويا. وكذلك يتكرر مرة أخرى مع قوله
أين من الطفولة السهاد والفكر
عيناه في الظلام تسريان كالسفين
بأي حقل تحلمان أيما نهر
وكذلك يتكرر مرتين مع القافية الميمية والقافية التي تتخذ الهاء رويا في آخر سطر.
وفي قصيدته(في ليالي الخريف) يتكرر مرتين مع القافيتين الميمية والنونية في ليالي الخريف
حين أصغي ولا شيء غير الحفيف
ناحلاً كانتحاب السجين
خاف أن يوقظ النائمين
فانتحى في الظلام
يرقب الأنم النائيات
حجبتها بقايا غمام
وفي قصيدته (ليلة وداع) يتكرر مع القافية الميمية آه لو تدرين ما معنى ثواني في سرير من دم
ميت الساقين محموم الجبين
تأكل الظلماء عيناي و يحسوها فمي
تائها في واحة خلف جدار من سنين
و أنين
مستطار اللب بين الأنجم

وفي قصيدته (غارسيا لوركا) يتكرر مع القافية العينية
في قلبه تنّور
النار فيه تطعم الجياع
و الماء من جحيمه يفور
طوفانه يطهّر الأرض من الشرور
و مقلتاه تنسجان من لظى شراع
تجمعان من مغازل المطر
خيوطه و من عيون تقدح الشرر

و من ثدي الأمهات ساعة الرضاع وفي قصيدته (العودة لجيكور) يتكرر عدة مرات في قوله أواه يا جيكور لو تسمعين
أواه يا جيكور لو توجدين
لو تنجبين الروح لو تجهضين
كي يبصر الساري
نجما يضيء الليل للتائهين

وفي قوله
جيكور يا جيكورهل تسمعين
فلتفتح الأبواب للفاتحين
و لتجمعي أطفالك اللاعبين
في ساحة القرية هذا العشاء
هذا حصاد السنين



وكذلك الأمر عند نازك الملائكة في شعرها التفعيلي وإن كانت نسبة التكرار عندها أقل مما هي عليه عند بدر شاكر السياب . تقول نازك في قصيدة (الهاربون) وفي صمتنا
قلوب تدقّ , ووقع المنى
على يأسنا فرح لا يطاق فهيّا بنا
لنبحث عن جرح حزن صغير
***
وفي سيرنا نسمع الليل يسخر من سرّنا
يلاحقنا بالظلام ويغري الرياح بنا
يقول الطريق
لماذا نجوب الوجود السحيق
يلاحقنا أمسنا ورؤانا ووجه صديق
وحتام نهرب من ظلّنا ؟
ويتكرر سناد التأسيس في قصيدتها (ذات مساء) في قولها والتقينا , لا فؤاد يتغنّى
لا ابتسام رسمته الشفتان
لم يعد إحساسنا شعرا وفنّا
ليتنا ضعنا ومات الخافقان
لم يعد في نفسي الولهى مكان
لأسى أو فرحة أو ذكريات
أيّ معنى للمنى ؟ فات الأوان
وفي قصائدها (شجرة القمر) و(إلى الشعر) و(قبر ينفجر) ....وغيرها الكثير الكثير ويمكنكم الاطلاع على ذلك
وليس سناد التأسيس فحسب ، بل جميع أنواع السناد تتكرر في الشعر التفعيلي وبكثرة . والوقت يضيق عن إحصائها بأنواعها المختلفة وفي قصائد الشعراء الكبار المؤسسين لشعر التفعيلة على وجه الخصوص .
وليس سناد التأسيس فحسب ، بل جميع أنواع السناد تتكرر في الشعر التفعيلي وبكثرة . والوقت يضيق عن إحصائها بأنواعها المختلفة وفي قصائد الشعراء الكبار المؤسسين لشعر التفعيلة على وجه الخصوص .






  رد مع اقتباس
/