لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: همسات المطر (آخر رد :خديجة قاسم)       :: كشف لغز الوثيقة الأكثر جدلا وتأثيرا في التاريخ المعاصر (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: في ذات لقاء (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: باقٍ في رحمِ الحائط / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: هــي روحـــــي (آخر رد :رضوان مسلماني)       :: عيناكِ هي المأوى (آخر رد :رضوان مسلماني)       :: لواعج الشوق (آخر رد :ريان خالد)       :: هذه القوافي أوقفها الضجيج المشتعل (آخر رد :رضوان مسلماني)       :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: IL s'attendait au pire (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أحدثك عن وجع الحقيبة (آخر رد :عبد الرحيم عيا)       :: كيف تجرأت (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: الأم الشاعرة (آخر رد :محمد برهومي)       :: 19 سبتمبر ستعقد مؤسسة بروكينغز حدثًا حول الوضع في ليبيا (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: الجيش يتمدد حتى الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية (آخر رد :نجيب بنشريفة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-2013, 06:07 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

مجالسة لنص نسيا منسيا
للاديب محمد خالد النبالي
بقلم : فاطمة الزهراء العلوي

النص :



أمي غزة

السَمكُ يسبحُ في شوارعها

حكاية الف ليلة وليلة

وردة الجلنار عريقة النسب

في المدينة الغائبة

ما بين الظالمين ضاعت

تاه العقل والضمير

كان يا مكان

حكاية موشومة على بدن الشمس

حدثتني ليلها ظلام وظالم

والنهار رصاص

المائدة دموع ودماء

شوارع وطرقات تعج بالشحوب

وبؤس الرغيف

وشح الماء

على صفائح عتمتها

تهدهد على الطفل

الفانوس دخان اعمى بصيرة الاقزام

يأكل البأس كله

الحزن مطارق لا يفارقها

وقصة عاصفةٍ

ضيف ثقيل

اثقل كاهلها

مطرٌ على وجع الصَّفيح ِ بِغُرْبَتي

لا قِماشَ يَسْترُ عُريَّنا الْمنتهَكِ بسياطِ الْعاصِفَة

وحطب الشتاء يثرثر في ادمغة شعبي

واطفالاً ولِدوا قسراً

لتستمر الشهادة

والسمك يسبح في شوراعها

لا يأبه لعريها أحد

ولا لِعرائِنا

لا يأبه لهم النيل ...؟

خلع قلبه فقد عينيه

اغلقَ منافذ الروح

ستظل البحارتتخاطفنا

لكن ورد الجلنار

ما زال يبتسم

نما على مقلتيها

وأنا اعلو اليه

هل يذهب العفن وصحراء العقول

ويخفق قلب الازرق

وتصحو مهرتي التي فرت وتاهت

بين انياب البعيد .. !

يعود السمك لشطآني

نعانق حبات الرمل

نرسم عروس البحر

نصافح روح الورد

أمي غزة هاشم

أصبَحَت نَسيا مَنسِيّا

آآه يا قلبي ..

يا عربي ... ؟؟؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــ



المجالسة :



** إذا كان التاريخ المعاصر يتحرك في زي عسكري..فان التاريخ العربي المعاصر يتحرك, وبامتياز في زي فلسطيني..** ألبير ميمي
تحضرني هذه المقلة كلما صافحت واقع فلسطين بمداد صادق وكلما جاءت الحروف بكل الواقع على أرضية الورق
يتحرك العنوان في عمق القضية ويحرك بذلك امتدادات تاريخية تعود إلى الاعتداء على غزة و تتمدد حتى البدايات مع أول نكبة 1948
ونفتتح النص بالعنوان باب الدخول الى عمقه
{ نسيا منسيا }
عنوان ساخط على وضعية جريحة فيها غزة وحين نقول غزة فان كل التربة تتداعى نكون في حضرة { ألـ هوية }

ونكون في حضرة الصراخ الذي يحضن الصراخ الذي يعيد ترتيب أوراق الصمت ، ليحركها قنبلة تنفجر: كلمة نضال..

عدونا جبان مقيت يختبئ وراء أسوار الظلام ليفتك بالأرواح ويمحقها ..
يخاف المواجهة .. ولا يقاتل إلا من خلف دبابة صنعها صمتنا و صنعتها أيادي المصيبة سام وحلفائه
غزة التربة الهوية القضية الأرض = الأم

نقرأ:
أمي غزة

نلاحظ بان مفردة { أمي } تسبق المكان *
المكان هو هذه الهوية ..
وغزة تلغي الحدود ما بين الذات الإنسان / الابن / الوفاء وبينها / هي / انصهار كلي واندغام كلي وحب لا يعرف هوادة فهي ببساطة الأم
وقد تعرضت هذه الأم إلى اعتداء ووجب القتال لأجل
{ ما يؤخذ بالقوة يجب أن يعود بالقوة }
نقرأ :

وردة الجلنار عريقة النسب

في المدينة الغائبة

ما بين الظالمين ضاعت

تاه العقل والضمير

كان يا مكان


قوة التعبير هنا تأخذنا إلى عمق الحكاية التي بدأت ُ بها هذه المداخلة
وتنفتح نافذة لتدخلنا إلى عمق ما حدث ..
و ما حدث : تاه عقل وضاعت مدينة النسب عريقة الأصالة وهوية
فصار ت في خبر سجلات ماض انتهى
اللغة تسمو بالصورة حين تمتشقها عمقا { تتحول بلاغة اللغة إلى بلاغة الفضاء والأشياء : من غير أن تفقد هذه اللغة شفافيتها و وشعريتها وبلاغتها الخاصة }
كل سطر يؤرخ هذا الوجع باختراقه تعبيرا لا يستند على وصف فهو أكبر من الوصف
اللغة لا تصف هنا إنها تثور وتصرخ
نقرأ:

المائدة دموع ودماء

شوارع وطرقات تعج بالشحوب

وبؤس الرغيف

وشح الماء

على صفائح عتمتها

تهدهد على الطفل

الفانوس دخان أعمى بصيرة الأقزام



الفانوس = ضوء محتمل وهذا الضوء المحتمل غيب ضوء من حق غزة
لذلك المائدة دموع ودماء وجوع - الوجع المعنوي -
فغزة تحارب جوعها الحقيقي لاسترجاع حقها
غزة غنية جدا بشموخها والجوع المادي لم يكن يوما حصارا لم يكن يوما سوى دافع لأجل حرية لابد أن تكون
أنا الشاعر ملتحمة بوجع جماعي ، لأن التربة أم لنا جميعا
فـــــــ كلنا غزة هي نحن ونحن هي
ونقرأ :

أمي غزة هاشم

أصبَحَت نَسيا مَنسِيّا

آآه يا قلبي ..

يا عربي ... ؟؟؟؟


قصيدة حيكت دون انفعال متكلف فيه
الوطن لا يحتاج تزويقات بلاغية
انه في حاجة إلى احتضانه بالكلمة الصادقة فهي رأس المال الرصاصة القاتلة لكل مجرمي الإنسانية
هي نافذة الإغاثة التي تقهر في ظل غيابات كثيرة

شاعرنا محمد شكرا لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2013, 01:42 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صلاح ابو شادي
في ذمة الله

الصورة الرمزية صلاح ابو شادي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

صلاح ابو شادي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

مجالسة لنص نسيا منسيا
للاديب محمد خالد النبالي
بقلم : فاطمة الزهراء العلوي


النص :



أمي غزة

السَمكُ يسبحُ في شوارعها

حكاية الف ليلة وليلة

وردة الجلنار عريقة النسب

في المدينة الغائبة

ما بين الظالمين ضاعت

تاه العقل والضمير

كان يا مكان

حكاية موشومة على بدن الشمس

حدثتني ليلها ظلام وظالم

والنهار رصاص

المائدة دموع ودماء

شوارع وطرقات تعج بالشحوب

وبؤس الرغيف

وشح الماء

على صفائح عتمتها

تهدهد على الطفل

الفانوس دخان اعمى بصيرة الاقزام

يأكل البأس كله

الحزن مطارق لا يفارقها

وقصة عاصفةٍ

ضيف ثقيل

اثقل كاهلها

مطرٌ على وجع الصَّفيح ِ بِغُرْبَتي

لا قِماشَ يَسْترُ عُريَّنا الْمنتهَكِ بسياطِ الْعاصِفَة

وحطب الشتاء يثرثر في ادمغة شعبي

واطفالاً ولِدوا قسراً

لتستمر الشهادة

والسمك يسبح في شوراعها

لا يأبه لعريها أحد

ولا لِعرائِنا

لا يأبه لهم النيل ...؟

خلع قلبه فقد عينيه

اغلقَ منافذ الروح

ستظل البحارتتخاطفنا

لكن ورد الجلنار

ما زال يبتسم

نما على مقلتيها

وأنا اعلو اليه

هل يذهب العفن وصحراء العقول

ويخفق قلب الازرق

وتصحو مهرتي التي فرت وتاهت

بين انياب البعيد .. !

يعود السمك لشطآني

نعانق حبات الرمل

نرسم عروس البحر

نصافح روح الورد

أمي غزة هاشم

أصبَحَت نَسيا مَنسِيّا

آآه يا قلبي ..

يا عربي ... ؟؟؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــ



المجالسة :



** إذا كان التاريخ المعاصر يتحرك في زي عسكري..فان التاريخ العربي المعاصر يتحرك, وبامتياز في زي فلسطيني..** ألبير ميمي
تحضرني هذه المقلة كلما صافحت واقع فلسطين بمداد صادق وكلما جاءت الحروف بكل الواقع على أرضية الورق
يتحرك العنوان في عمق القضية ويحرك بذلك امتدادات تاريخية تعود إلى الاعتداء على غزة و تتمدد حتى البدايات مع أول نكبة 1948
ونفتتح النص بالعنوان باب الدخول الى عمقه
{ نسيا منسيا }
عنوان ساخط على وضعية جريحة فيها غزة وحين نقول غزة فان كل التربة تتداعى نكون في حضرة { ألـ هوية }

ونكون في حضرة الصراخ الذي يحضن الصراخ الذي يعيد ترتيب أوراق الصمت ، ليحركها قنبلة تنفجر: كلمة نضال..

عدونا جبان مقيت يختبئ وراء أسوار الظلام ليفتك بالأرواح ويمحقها ..
يخاف المواجهة .. ولا يقاتل إلا من خلف دبابة صنعها صمتنا و صنعتها أيادي المصيبة سام وحلفائه
غزة التربة الهوية القضية الأرض = الأم

نقرأ:
أمي غزة

نلاحظ بان مفردة { أمي } تسبق المكان *
المكان هو هذه الهوية ..
وغزة تلغي الحدود ما بين الذات الإنسان / الابن / الوفاء وبينها / هي / انصهار كلي واندغام كلي وحب لا يعرف هوادة فهي ببساطة الأم
وقد تعرضت هذه الأم إلى اعتداء ووجب القتال لأجل
{ ما يؤخذ بالقوة يجب أن يعود بالقوة }
نقرأ :

وردة الجلنار عريقة النسب

في المدينة الغائبة

ما بين الظالمين ضاعت

تاه العقل والضمير

كان يا مكان


قوة التعبير هنا تأخذنا إلى عمق الحكاية التي بدأت ُ بها هذه المداخلة
وتنفتح نافذة لتدخلنا إلى عمق ما حدث ..
و ما حدث : تاه عقل وضاعت مدينة النسب عريقة الأصالة وهوية
فصار ت في خبر سجلات ماض انتهى
اللغة تسمو بالصورة حين تمتشقها عمقا { تتحول بلاغة اللغة إلى بلاغة الفضاء والأشياء : من غير أن تفقد هذه اللغة شفافيتها و وشعريتها وبلاغتها الخاصة }
كل سطر يؤرخ هذا الوجع باختراقه تعبيرا لا يستند على وصف فهو أكبر من الوصف
اللغة لا تصف هنا إنها تثور وتصرخ
نقرأ:

المائدة دموع ودماء

شوارع وطرقات تعج بالشحوب

وبؤس الرغيف

وشح الماء

على صفائح عتمتها

تهدهد على الطفل

الفانوس دخان أعمى بصيرة الأقزام



الفانوس = ضوء محتمل وهذا الضوء المحتمل غيب ضوء من حق غزة
لذلك المائدة دموع ودماء وجوع - الوجع المعنوي -
فغزة تحارب جوعها الحقيقي لاسترجاع حقها
غزة غنية جدا بشموخها والجوع المادي لم يكن يوما حصارا لم يكن يوما سوى دافع لأجل حرية لابد أن تكون
أنا الشاعر ملتحمة بوجع جماعي ، لأن التربة أم لنا جميعا
فـــــــ كلنا غزة هي نحن ونحن هي
ونقرأ :

أمي غزة هاشم

أصبَحَت نَسيا مَنسِيّا

آآه يا قلبي ..

يا عربي ... ؟؟؟؟


قصيدة حيكت دون انفعال متكلف فيه
الوطن لا يحتاج تزويقات بلاغية
انه في حاجة إلى احتضانه بالكلمة الصادقة فهي رأس المال الرصاصة القاتلة لكل مجرمي الإنسانية
هي نافذة الإغاثة التي تقهر في ظل غيابات كثيرة

شاعرنا محمد شكرا لك


يا واضعة حروف الضاد في باقة من نثر
وراسمة لها لوحة من عبارات جميلة
يا سيدة المجالسات والقراءات
اخترتِ وكان الاختيار للهدف حكيما
محمد خالد النبالي
أديب وشاعر
تميز باختطاف المواقف التي
تمتلئ بأوجاع الأمة
يكتبها بلغة تنحني لها الانسانية إعجابا
لصدق المشاعر وجمال البوح
فاستحق من الأديبة الوارفة الزهراء
هذه القراءة المتأنية لهذه القصيدة المميزة
نسيا منسيا
انعكاس للآية الكريمة في سورة مريم (23)
شكرا لروعة المجالسة
وشكرا لشاعرنا الذي قضت منامه أوجاع غزة
لكما كل التقدير
شاعرنا أبا خالد
وأديبتنا الزهراء






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2013, 01:18 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح أبو شادي مشاهدة المشاركة
[/align][/color][/size][/font][/cell][/tabletext][/align]

يا واضعة حروف الضاد في باقة من نثر
وراسمة لها لوحة من عبارات جميلة
يا سيدة المجالسات والقراءات
اخترتِ وكان الاختيار للهدف حكيما
محمد خالد النبالي
أديب وشاعر
تميز باختطاف المواقف التي
تمتلئ بأوجاع الأمة
يكتبها بلغة تنحني لها الانسانية إعجابا
لصدق المشاعر وجمال البوح
فاستحق من الأديبة الوارفة الزهراء
هذه القراءة المتأنية لهذه القصيدة المميزة
نسيا منسيا
انعكاس للآية الكريمة في سورة مريم (23)
شكرا لروعة المجالسة
وشكرا لشاعرنا الذي قضت منامه أوجاع غزة
لكما كل التقدير
شاعرنا أبا خالد
وأديبتنا الزهراء

شاعرنا الطيب صلاح
ما قلته أسعدني جدا
ويشجعني أن أقارب حروف الاحبة وأجالسها بكل صدق علني أصل إلى عمق لحظة مخاضها
الله يحميك شاعرنا
وتحية موصولة لأديبنا محمد

تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-12-2013, 12:35 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مجالسة لنص نسيا منسيا
للاديب محمد خالد النبالي
بقلم : فاطمة الزهراء العلوي

النص :



أمي غزة

السَمكُ يسبحُ في شوارعها

حكاية الف ليلة وليلة

وردة الجلنار عريقة النسب

في المدينة الغائبة

ما بين الظالمين ضاعت

تاه العقل والضمير

كان يا مكان

حكاية موشومة على بدن الشمس

حدثتني ليلها ظلام وظالم

والنهار رصاص

المائدة دموع ودماء

شوارع وطرقات تعج بالشحوب

وبؤس الرغيف

وشح الماء

على صفائح عتمتها

تهدهد على الطفل

الفانوس دخان اعمى بصيرة الاقزام

يأكل البأس كله

الحزن مطارق لا يفارقها

وقصة عاصفةٍ

ضيف ثقيل

اثقل كاهلها

مطرٌ على وجع الصَّفيح ِ بِغُرْبَتي

لا قِماشَ يَسْترُ عُريَّنا الْمنتهَكِ بسياطِ الْعاصِفَة

وحطب الشتاء يثرثر في ادمغة شعبي

واطفالاً ولِدوا قسراً

لتستمر الشهادة

والسمك يسبح في شوراعها

لا يأبه لعريها أحد

ولا لِعرائِنا

لا يأبه لهم النيل ...؟

خلع قلبه فقد عينيه

اغلقَ منافذ الروح

ستظل البحارتتخاطفنا

لكن ورد الجلنار

ما زال يبتسم

نما على مقلتيها

وأنا اعلو اليه

هل يذهب العفن وصحراء العقول

ويخفق قلب الازرق

وتصحو مهرتي التي فرت وتاهت

بين انياب البعيد .. !

يعود السمك لشطآني

نعانق حبات الرمل

نرسم عروس البحر

نصافح روح الورد

أمي غزة هاشم

أصبَحَت نَسيا مَنسِيّا

آآه يا قلبي ..

يا عربي ... ؟؟؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــ



المجالسة :



** إذا كان التاريخ المعاصر يتحرك في زي عسكري..فان التاريخ العربي المعاصر يتحرك, وبامتياز في زي فلسطيني..** ألبير ميمي
تحضرني هذه المقلة كلما صافحت واقع فلسطين بمداد صادق وكلما جاءت الحروف بكل الواقع على أرضية الورق
يتحرك العنوان في عمق القضية ويحرك بذلك امتدادات تاريخية تعود إلى الاعتداء على غزة و تتمدد حتى البدايات مع أول نكبة 1948
ونفتتح النص بالعنوان باب الدخول الى عمقه
{ نسيا منسيا }
عنوان ساخط على وضعية جريحة فيها غزة وحين نقول غزة فان كل التربة تتداعى نكون في حضرة { ألـ هوية }

ونكون في حضرة الصراخ الذي يحضن الصراخ الذي يعيد ترتيب أوراق الصمت ، ليحركها قنبلة تنفجر: كلمة نضال..

عدونا جبان مقيت يختبئ وراء أسوار الظلام ليفتك بالأرواح ويمحقها ..
يخاف المواجهة .. ولا يقاتل إلا من خلف دبابة صنعها صمتنا و صنعتها أيادي المصيبة سام وحلفائه
غزة التربة الهوية القضية الأرض = الأم

نقرأ:
أمي غزة

نلاحظ بان مفردة { أمي } تسبق المكان *
المكان هو هذه الهوية ..
وغزة تلغي الحدود ما بين الذات الإنسان / الابن / الوفاء وبينها / هي / انصهار كلي واندغام كلي وحب لا يعرف هوادة فهي ببساطة الأم
وقد تعرضت هذه الأم إلى اعتداء ووجب القتال لأجل
{ ما يؤخذ بالقوة يجب أن يعود بالقوة }
نقرأ :

وردة الجلنار عريقة النسب

في المدينة الغائبة

ما بين الظالمين ضاعت

تاه العقل والضمير

كان يا مكان


قوة التعبير هنا تأخذنا إلى عمق الحكاية التي بدأت ُ بها هذه المداخلة
وتنفتح نافذة لتدخلنا إلى عمق ما حدث ..
و ما حدث : تاه عقل وضاعت مدينة النسب عريقة الأصالة وهوية
فصار ت في خبر سجلات ماض انتهى
اللغة تسمو بالصورة حين تمتشقها عمقا { تتحول بلاغة اللغة إلى بلاغة الفضاء والأشياء : من غير أن تفقد هذه اللغة شفافيتها و وشعريتها وبلاغتها الخاصة }
كل سطر يؤرخ هذا الوجع باختراقه تعبيرا لا يستند على وصف فهو أكبر من الوصف
اللغة لا تصف هنا إنها تثور وتصرخ
نقرأ:

المائدة دموع ودماء

شوارع وطرقات تعج بالشحوب

وبؤس الرغيف

وشح الماء

على صفائح عتمتها

تهدهد على الطفل

الفانوس دخان أعمى بصيرة الأقزام



الفانوس = ضوء محتمل وهذا الضوء المحتمل غيب ضوء من حق غزة
لذلك المائدة دموع ودماء وجوع - الوجع المعنوي -
فغزة تحارب جوعها الحقيقي لاسترجاع حقها
غزة غنية جدا بشموخها والجوع المادي لم يكن يوما حصارا لم يكن يوما سوى دافع لأجل حرية لابد أن تكون
أنا الشاعر ملتحمة بوجع جماعي ، لأن التربة أم لنا جميعا
فـــــــ كلنا غزة هي نحن ونحن هي
ونقرأ :

أمي غزة هاشم

أصبَحَت نَسيا مَنسِيّا

آآه يا قلبي ..

يا عربي ... ؟؟؟؟


قصيدة حيكت دون انفعال متكلف فيه
الوطن لا يحتاج تزويقات بلاغية
انه في حاجة إلى احتضانه بالكلمة الصادقة فهي رأس المال الرصاصة القاتلة لكل مجرمي الإنسانية
هي نافذة الإغاثة التي تقهر في ظل غيابات كثيرة

شاعرنا محمد شكرا لك
القديرة والشاعرة فاطمة الزهراء
كم كنت سعيدا بهذه المجالسة والقراءة الناصعة
والتي تدل على عمق الفكر والادب للتحليق في نصي هذا
فلقد دخلت الي ادق التفاصبل
وهذا ما نريده من النقد القراءة الجيدة عندما يعجبنا نص
فكنت خير سفيرة للادب والفكر والعطاء
ابقى عاجز عن الشكر فكل كلمات الثناء لا تكفي
تحية بحجم الشمس لك
دمت ودام ابداعك سيدة الفكر والعطاء
تحياتي واحترامي الكبير
اترك باقة ورد وامضي
مع تحيات
محمد خالد النبالي






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-12-2013, 07:12 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

شاعرنا القدير محمد
انا من يشكر حضرتك
فحرفك الصادق جعلني أجلس لأنصت
في كل صدق حضور ضوء

بارك الله فيك
نحن نجرب مقاربة الحرف

تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2013, 03:28 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبدالرشيد غربال
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل لقب فينيق عام 2013
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

حمل النص رسالة نبيله..

وزانته قراءة الزهراء الجميله..

محبتي لكليكما : أخي محمد وأختي فاطمه






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2013, 03:32 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
لبنى علي
عضوة أكاديميّة الفينيق
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميداليات التميز
تحمل درع الفينيق 2103
فلسطين
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

لبنى علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

مجالسة فكريّة راقية ..

فدمتما أيتها الرّقيقة الزهراء وأيها الفاضل محمد وخير الخير ..








وبِعِطْرِ الوَرْدْ .. تعطَّرَتْ أوتاري

ونَضَحَتْ بالشَّهْدْ .. والنَّسيمُ ساري

لبنى
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2013, 07:45 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرشيد غربال مشاهدة المشاركة
حمل النص رسالة نبيله..

وزانته قراءة الزهراء الجميله..

محبتي لكليكما : أخي محمد وأختي فاطمه
وزادت القراءة قراءة رائعة استقامت فيها أحرفي

شكرا للرشيد اهتمامه الرائع توجيهاته وحضوره المثري
شكرا






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2013, 09:53 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبنى علي مشاهدة المشاركة
مجالسة فكريّة راقية ..

فدمتما أيتها الرّقيقة الزهراء وأيها الفاضل محمد وخير الخير ..
مرحبا بالبنفسجية الرائعة
طبت وطبت وطبت






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2014, 01:23 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

فرادة في تناول اشياء الكلام
اخراج :
ذهن الزهراء الواعي

ميمون شغلكم

ودنا






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2014, 05:44 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مجالسة لنص / نسيا منسيا / محمد النبالي / زهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
فرادة في تناول اشياء الكلام
اخراج :
ذهن الزهراء الواعي

ميمون شغلكم

ودنا
شهادة أعتز بها كثيرا من لدن شاعر عميق الرؤية
يسعدني جدا حضورك استاذي الرائع الطيب الزياد
ويشجعني على تقصي الحرف






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط