لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: في البحر المسجور (آخر رد :احمد المعطي)       :: شرفة للتجني (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: ضرام الشوق (آخر رد :وجدان خضور)       :: في معارضة لقصيدة الشاعرة غيداء الايوبي (آخر رد :وجدان خضور)       :: أنا إن عشقتك (آخر رد :نوال البردويل)       :: عاهة الأرض (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: الى علاء ... ولدي (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: من وحي الخيال (آخر رد :جهاد بدران)       :: البنية الايقاعية لمختارات فينيقية (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: إستنفــار (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: مسافر،،، (رباعيات) (آخر رد :نوال البردويل)       :: * كيف ازن بيت سعر ؟* (آخر رد :نوال البردويل)       :: محتال... (آخر رد :نوال البردويل)       :: نكــران (آخر رد :نوال البردويل)       :: تعريف علامات الترقيم (آخر رد :نوال البردويل)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ 📜 ▆ 📜 دار العنقاء 📜 ▆ 📜 ▂ > 🔰 سجلات الايداع>>>

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-04-2018, 08:16 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
المنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني

الصورة الرمزية المنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني

افتراضي (ريح تحصد الرمال ـ كمال اللحام/ رقم الايداع :ك.ل/ 4 / 2018)




اهتزاز
ـــــــــــــــــــ

مشاعري يا ابن آدم
اهتزت
في لحظة..ولحظات
وعيني بصمتها تراقب
الصمت
انهزام الكلام
وما بقي على لساني
من فتات
أسرة بيضاء فوقها الجسد
يا ابن آدم
والألم
كلنا مرضى
وبعضنا ينتظر
خلف تلك النافذة غرفتي
انتظاري
جسدي يمشي على جسدي
"عنكبوت"
يلاحقني في الماضي
ينتظرني في الغد
ينسج بيته الواهن
على الوهن
يرصد فريسته القادمة
وينتظر
يتعربش على أغصان
الحلم
يعد على شفاه لا تبتسم
وعلى أرجله الكثيرة
وجعي المزدحم
في عينيّ
جرح الألم
يا ابن آدم
في ضعفي وامتداد
الحلم
في صدري الوجع
وقلبي كساعة قديمة
يرتل دقاته
دقيقة هي
الدقات
يا ابن آدم
كيف أنام
في ظل شجرة
لا تنام
منها زيتي
زيت ينساب
على الطور في
رؤيا تغمس زيتها
بالزعتر
شجرة خالدة
يا ابن آدم
لا ينضب من ورقها
الأخضر
تحكي لي حكايتها
وحكاياتي
ذات شجون
يا ابن آدم
يا ذا المرض
عجل
استر ما في داخلي
لا تتركني لتعب
يهد جسدي
كم سأناجيه
وأنا
ليس لي غير لحن
أعزفه لبراق الرحيق
المختوم
عليه كانت صلاتي
ولربه كان رجائي
يا ألم
كف عني
وعنه
يا ابن آدم
من ضناه الحزن
من قهر يعدني
على أصابع كفه
احترق القلب
يا رماده المتناثر
في هواء بارد
والروح تذكره
في وقتي الأخير
يا آخر الوقت
ولم أدرك
عنوانه



في نوم عميق
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

نظرت الى سريرها
كان كصخرة مرت عليها السنين
شعرت بخوف
كأني في أساطير الأولين
رفرفت روحي
على حنين جفت أغصانه
شربت قهوتي السوداء
فتسللت رائحتها
في فضاءات النوم العميق
أنفاسها تحوم حولي
عقارب ساعتي تلدغني
ودقات قلبي
تنبش فرحي العتيق
في فجر تراكمت عليه الهموم
صديقتي الشمس
يا ذات الوجه الصبوح
أي رائحة
تشق طريقها
من ذكريات في أقصى روحي
وتفوح
أربعون عاما مضت
وأنا على زورق
في لجج بحر
وطريق واحدة تحت نفق
مظلم بعيد
ضاقت النفس
وصدري كصخرة سوداء
في حوض مكين
عجزت أصابعي
أن تضرب أوتار عودي
تشردت كلماتي بعد عذابها
وفقدت صوتي
طويلة تمضي السنين المظلمة
نفذ صبري
والشيب أجتاحني
تعابير وجهي الحزين قالت
وما زالت تقول
ألا يفهمني
ألا يعيدني ؟
ولماذا يحرمني؟
كم صفقتُ .. وصفقت
رفرفتُ
ورفرفت
اقتربت
وابتعدت
أين أفر من مهجتي المعذبة
اسألوا عني غرفتي
نظراتي الى قمر السماء
حديثي لليل
ابتسامتي للنهار
أجدني كشظية أتناثر مني
فتقتني الحياة
على جبال شامخة في صحراء
جفت من تعابيري
أضرب الكف بالكف
ماذا أقول؟
تنهدت أنفاسي
بروح عميقة
جرحتها هذه السنين
ويلك يا دنيا !!
ومعذرة
ألا تخبريه
قولي له :
كأنه ما رآني
كم تمنيت لو أنني لوحدي
بطرفة عين
أسبح بعيدا في السماء
أكلتني الأيام
ونثرني الحنين
فكيف بعد كل هذا..
لا تقرئين من عينيّ وجعي
وما أخفيت من حنين
خزانتي .. أبوابها .. ألوانها
شواهد على مدى السنين
و (رب العرش) يشهد
على صمت فؤادي السجين.!



زهور تتفتح
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

طيور الحب تغرد
في فضاء فجر
يوشك أن يضئ
ترتل زقزقاتها
وتأتي بالفرح من البعيد..
فؤادي منثورلأحبتي
كلما نفد الحبُّ
جئت بصاع جديد
أعزف لأرواحهن لحن الخلود
على ضفة نهر
وأحكي لهن
حكايات من زمن خارج الحدود.
كم أحبت عيناي وجوها ستكبر يوما
وتتذكر هذه الحكايات العتيقة..
حكايات رائحتها القهوة
وفي طعمها الهال..
شكري لله الذي وهبني
وله الحمد
على ما ترك في قلبي من وصال..
يلدغني الحنين
وتحز أوتاري الذاكرة وصدى القلب..
وقلوب عزفت الفرح لروحي
أمطرتني بالحب حد الغرق..
هذه حديقتي وباقات ورد لم تذبل
فيها أنفاس حياتي
هم الأنساب
وبهم ترتفع قامات سنابلي
كأشجار نخيل تلامس السماء
كم عشقتها
وكم مالت عليّ
بقطوف دانية
عجز القلم
عن رسم مشاعري
فأنشدت من روحي :
أحيا وأحتفل
في بريق الندى
يا نكهة الجذر
ورائحة أحفادي..!




كلمة عتاب
ــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه نفسي
أجرجرها كسفينة هرمة
أوقد في أحشائها
جمري وناري
وأنت ..
يا من نموت بعدي
في بستاني
تسف رملك
في عينيّ
وأغصانك تتطاول
على أغصاني
الريح
ما زالت تمزق فؤادي
في رحلة
يفور منها الألم
على عتبة بيتي
لم ترم السلام
وبألوان قاتمة
قدحت ألفاظك بلا احترام
يا ليلة مرت بلا نور
تحتفل بشمع يذوب
ببطء على شرايين القلب
كنحلة تحوم بلا عنوان
مضى العمر
وأنت تقصف رؤوس الزهر
ولا أدري
كيف تكون أنت الحكم
وأنت الجاني
لا تصرخ يا فتى
فمن وريدي امتلأ بالدم وريدك
النار تأكل بعضها
إن لم تجد ما تأكله
لكن لا تخرج عن حدودها النار.
منذ زمن بعيد
كان ينمو ريشك تحت جناحي
تغفو في ظلي
ولا تسمع الأنين يصرخ في عظامي
رحل أحبتنا
وبقيت أنت تحبو خلفي
ورغم جرحي
كنت أسقيك أعذب الماء
على عتبة بيتي
أنثر حنين الماضي
أتمزق في غابة أشجار
أغصانها مائلة
في خندق تراب
بلا
نهاية



مجروح
ـــــــــــــــــــــــــــ

الإهداء الى الغالية ..أم مراد


جرح...عذب دوائي
يشرب من جراحي دواء له
من عذابي
"يا يـــمــة"
كنت زهرة البيت
زهرة الحي
زهرة
على كتف كل وادي
تطوف حولك الفراشات
واليوم تأتين
بيد صاحب زهرة
تمسح الدمع
زهرة للعزاء
في جعبة الذاكرة
ما يقيض على جمر
وترتجف شموعي
يا عقد لؤلؤ
انفرطت حكاياته
وفرت منه الحكايات
كحلم على شاطئ بعيد
كرحيل طير
في ليل يئن
من الوريد الحزين
"يا يـــمــة"
انطوى الليل بالحزن
وشق الفجر
متاعه بالبكاء
شجرة النخيل
تلوح للأفق البعيد
رحلت.؟!
من عيني يسقط دمع اللهيب
نار الدمع تكوي خدي
وذكرى تهز قلبي
بصعق عجيب
ما زلت طفلة يا أمي
وأشتاق الدفء والحليب
ما زلت أبكي من وجع
عجز عنه الطب والطبيب
ما زلت أغفو وأحلم بك
يا كل أحبابي
أنا الآن
غريب..
"يا يـــمــة"
ليس للغريب إلا أمه
هي الحياة
وهي
الحبيب.!



رحلتي الأخيرة
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

تحت ظل شجرة شامخة عالية
تكاد تلامس السحاب
نظرت الى قريتي
التي صارت خلفي
الى بيتي الذي
لم أعد أميزه
من بين البيوت
التي بدت
مثل دائرة غريبة
ليس لها أي معنى
لولا أنني أعرفها من قبل
الشمس ساطعة حارقة
أرتدي ثوبي الوحيد
ثوبي الذي ما فارقته
ولا فارقني
إلا عند كل
وجبة غسيل
كان الرمل
يحاول أن يحشر حباته
في فراغات الشيب
الذي كساني
يمر من تجاعيد وجهي
التي تبدو كأودية
يمر منها للمرة الأولى
هام الفؤاد
في رحلة طويلة
لم تعثر يوما
على أي شاطئ
بعد كل هذا الإبحار والتعب
كيف لمراكبي أن ترسو
وكيف لهذا الجسد أن يستريح
هام فؤادي
في رحلة شقية
ورشحت من عيني
دموع غزيرة
وصلت الى قدميّ العاريتين
سطرت كتاباتي
على لوحة رمل متناثر
وشعرت ببرد شديد
رغم أشعة الشمس الحارقة
التفت يدي على أختها
باعدت بينهما
وفتحت ذراعي
فتحتهما الى أبعد حد
حلقت.. ابتعدت ..
لا أعرف كيف دخلت
في نفق واسع مظلم وطووويل
كنت
أتسائل كلما شعرت بالتعب
ورفرفت من جديد
هل أنا في غفوة عميقة
أم أنه السفر الأخير
انشغلت بأنفاسي المتلاحقة
أغمضت عيني
وسحبت شريط الماضي
وذكريات عشتها في ألم القهر
ذكريات بدت مثل بيدر سنابل كنت
أحصدها في لحظة رحيل
ولا أعرف احتى الآن
هل كنت في غفوة عميقة
أم
أنني حلقت
في فضاء الفناء
الأخير



ذكــريــات
ــــــــــــــــــــــــ

ذكريات اندلقت في لحظة
أخذت في طريقها
كل مشاعري
أطفأت كل شموعي
فرفرف القلب يناديها
والروح تناجيها
وهي تختفي
وراء غيم بعيد
كنت ألاحقها
حتى صرت كصخرة
ترقد على جبل في أعلى السماء
يرشح منها شوق الماء
أبحث عن رشفة من نشوة الماضي
مكسورة بعذوبة العتاب
ملح الماضي يطوف حول جروح
لم يبق لها نافذة
وانكسرت مفاتيحها
وتشققت الأبواب
في ظل دالية
جليد الوقت ذاب
واشتقت الى عنب أحمر
كنت ألوذ به
حين يداهم فؤادي
الجمر
جمر يحرق أحلامي الخضراء
يبقي على شوك أسود
يلسعني في صيف طويل
أركض فيه
أرجو شتاء يأتي
كظل حقيقة
خلعت زعانف شوق
يلذعني
كلما ارتجف قلبي
والصمت الرهيب
يجثم على ما تبقى من ذاكرتي
ويجرح عنقي
في الخاطر لوعة
تضئ سراج العمر
ولوحة أرسمها
بالأبيض والأسود
يتعثر قلمي بكلماتي
تتعثر مقتنياتي
بممحاة الدهر
ينثر الجنون
موقد انتظاري في المساء
وينثرني كل صباح
ليس أمامي
سوى
قهوة أخرسها البرد
في فنجان تطل منه
شيخوخة تنظر إلي
ثم تلتهم الكون والحياة
وتلتهمني



زهرة جاردينيا
ـــــــــــــــــــــــــــــ

تسألني:
مالي حين أراك تحيرني نظراتك؟
قلت:
أنا والقلب نهواك
وعزة نفسي تمنعني
من لقياك
كيف أشكو الهوى
لحبيب من قلب معذب
ألا تسألين شرايينك الخضراء
تلك التي
كانت تشرب من الأرض
لوعة وعذوبة
واليوم
أنت الزهرة المقطوفة
يا زهرة رسمتها بحبري الأزرق
من قلم
يشده الى جذورك الألم
اشتعلت في قلبها الغيرة
وقالت:
لا يحيرك عذابي
وأنا من دمي
أسقيك
قلت:
أنا الشاكي
والدموع تهمس في روحي
اتكئ على الزهور
فرائحتها
ستنسيك
ظلم الليالي
رحـــلــت
رحلت
وخلفها تصرخ آلامي
تخبطت بالجمر أشلائي
بتن في أسرتهن
غلبني الدمع
وأنا أطالع غفوتهن المغموسة بالوجع
فنزف حبره القلم
على فراق أحبة بعمر الورد
خيم الصمت
على حديقة بيت
نسجته لك ولولدي...
ما بال الأيام؟؟
تتدلى من بياض
جديلتها جملة واحدة
" يا ليت "
كفي عن رحيل
لا ماء فيه ولا عبر
جف حليبك
وضاق صدرك
على الوتر
يا من جرحت
أعناق الزهر
غاب الحنين
في بئر لا قرار له
مضيت
تختالين كما يختال
في الأفق الشفق
دموعك
التي كانت على وجنتيك
ألم تخبرك أنك أرقت كل حنانك والرفق!؟
أي قسوة يحملها قلبك؟
أسألك الآن
وقد دارت الأيام
وعدت



أبيض وأسود
ــــــــــــــــــــــــــــــ

صوري القدسية الغافية
في "ألبومي" القديم "
شوهت ملامحها
أمواج هائجة متمردة
وأبقتني في ما تبقى
بلا نديم
وكأن صعقا من السماء
خر في كتابي العتيق
بعثر أوراقي
كزهرة صغيرة
لم تجد
غير رحيل الماضي
وبت بلا رفيق
في غفلة تحطم الماضي
وجف نبع فيه طالما سقاني
بللت وجنتي
الدموع
وبت لا أعزف إلا لحن
الرجوع
شقت فؤادي
وجرت فيه كنهر
لا مصب له
ولا نهاية تأتي
من حولها الجموع
شاب مفرقي
يا لوعة السحر والشقاء
حنين الأيام
وصمت المكان
يمدا الكفوف للسماء
نكهة في شرايين القلب أعشقها
داهمني خوف رهيب
صرخت
صرخت في الدنيا بأعلى صوتي
ألا تركت لي صورا تحاكي بعضها بعضا
ولغة من لونين
{أبيض وأسود}
وجاء الصدى
أنني منذ أمد بعيد
غارق في الصمت
شيخوخة عصيبة
تزاحمني على حاضر
لا أجد فيه نفسي
فنثرت شعري
في أحلام
سنابلها تموج في الماضي
آه.. ثم .. آه ..
وحضنت الأيام
كما الأم تحضن رضيعها ا.
يا حزن
لا أريد أن أمضي
توقف عن المشيخ
وابتعد عني
كفاك ..
كم ألقمتني كأس العلقم
صداع يهيم برأسي
لا أعرف في أي اتجاه أمضي
أتعثر ولا أبالي
ساعات العمر
تقترب كريح
تحصد الرمال في ليلة ظلماء
فيها كل أوتاري
وعزفي وألحاني
غزير المطر
يضرب بقية شموعي
يا صديقي الصغير
نظرت إليك
فلم أجد ما أقول وحار زماني
ولكن..
عيناك تؤلمني
هل هو الخوف ؟
أم طلقة
أطاحت بكل حكاياتي.؟!
نظارتي العزيزة
أين ذهبت ؟؟
وهل رأيت عكازي؟؟
قل عني ما تشاء
وكفاك عزف الحزن
كفاك تصب الأشواق
في قلبي ببطء وتلذعني
يا حكايات كدق (المهباش)
كفاني من الطرب ما
يوقظ وجعي
لا أريد الحكاية
ولا أريد النهاية
لكن
أين فرحي؟
أغنيتي ؟
باقة وردي التي جفت
وتمزقت أوراقها
حلم الماضي
فتّق أجفاني ونثرها
في حروق الشمس
يا ليل
يا أنس الروح وتنهيدي
هلا اعددت لي فجر العمر
ليعلو في سمائي
الى متى
أظل أشرب من عيون الطيور المهاجرة؟
جليد في جسدي .. وأختنق
حلم مر في خاطري
فشدني الشوق
التفت خلفي
وكل الأيام ورائي
يا أسراب ليل الحصاد
والمطر وأحزاني
يا صوري وأضغاث الزمان
بعفوية نظرت الى طيور
تمر في أواخر الفجر
فلدغت قلبي
لا صحو من غفوة
تلازمني كظلي
يا نهاية "ألبوماتي"
كم كنت أرجو
لو تبقى في ذاكرة الأحبة
حذفتني الريح الى قمم الجبال
ثم هوت بي الى
أمواج شوك يلسعني
يا فانوسي الصغير
من اشتعالاتك
كانت تضئ أفراحي
في مضجعي وسمائي
عيناي في "ألبومي" ملونة
وفي غفلة .. بلمح البصر
اصطادها زماني
يا نهاية صوري
و
"ألبوماتي"



في عينيَ سحر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في عينيَ سحر
يموج بريقه
في شرايين القلب
أبحث له في معارج الأكوان
عن سر ودرب
سحر في عينيَ
ضل بريقه قرار القلب
داهمه سراب
فتاه البيان
وأنا من اللب أصرخ في وجهي
أنا الإنسان
كدر يهز مشاعري
آهات تمسك عنقي
يرتجف كلي
تلوح مشنقة هادئة
ويخنقني الصخب
لا ظل يخفيني
لا شئ يخيفني
دفاتري
الليل
شوق الروح
كل شئ يعذبني
أغفو في نجمة
على كتف غيمة
في شتاء بارد
ماذا في دواخلي
وساوس شياطين الإنس والجان؟
أم انني لبست ثوب الجراح
في ذروة الأشجان؟
في أعماقي رحيل بعيد
ومخالب غربة تخدشني
من البعيد .. البعيد
أحاول أن أعيد مواويل خاطري
لتملأ كأس تعابيري
أفتش عن ملامح فرحي
أعطر الآهات بماء العين
حتى تتفتق سنابل أمل
تموج في السهول والوديان
تناثر جسدي على سريري
أسمع أنيني
وأغط في وجع عميق
أدرك تفاصيل حكايتي
وبعثرة دمي ونبضي
أصحو على حلم
يمسك بروحي
يرسم على وجهي بريش جناحيها
ســر بقــائــي




[COLOR=darkslategray][SIZE=5][FONT=sakkal
عدد النصوص : (11)

المنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
أكاديمية الفينيق للأدب العربي

ريح تحصد الرمال ـ كمال اللحام
المادة محمية بموجب حقوق المؤلف عضو تجمع أكاديميّة الفينيق لحماية الحقوق الابداعية
رقم الايداع :ك.ل/ 4 / 2018
تاريخ الايداع :62 - 4 - 2018







  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط