لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: من أنا ؟ شعر سكينة المرابط (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: في حضرةِ وحدتها (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: قراعة السؤال (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: خريف الهذيان / يحيى موطوال (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: جاءنا الغول ترمْبُ (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: دهشة الرمان (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: كرنفال .. (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: الحياة أنت .. (آخر رد :أمل عبدالرحمن)       :: *حِداد نهر* (آخر رد :أمل عبدالرحمن)       :: أمني النفس ... (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: صرخة في أذن القلب (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: ضَجيجٌ مُتكامِل (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: الحسناء و الوحش (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: فنجان الزهراء وحوار بلا ضفاف/ مع الشاعر المبدع ربيع عبد الرحمن/ مصر (آخر رد :الزهراء صعيدي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تجليات سردية ⊰

⊱ تجليات سردية ⊰ عوالم مدهشة قد ندخلها من خلال رواية ، متتالية قصصية مسرحية او مقامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2016, 09:50 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية


-27- قطارٌ في قبضة الوقت


وقبل أن يغادر القطار سكة الانتظار وتغرب الشمس عن حوافي الأمل هناك خريفٌ ينده بلسانٍ خجلٍ ..يقامر على رجلٍ لم يكمل وجبته من قدرٍ مستعجل وبعدما تنفس أول شهيقٍ من كأس الحلم ..شيئاً ما اهتز في داخله لكي يهبُّ من مكانه ويسرع لحتفه ..
هنا وبعيداً عنك يا شام تأرجحت الحقيقة على خيوط من ضوء واقشعر جلد النسيم من صراخ الغروب والأمس الذي كان مستحماً من درن الملل واليأس .. تراهُ كان يتوضأ ليدخل ثرى النهاية ..أم كان يتهيأ لأبدية أكثر دفئاً أكثر أماناً ..
آآه يا وقت ..ما أقساك ..وهل أنت حملاً لكفكفة دموع زمن بأكمله وهل أنت كفيلاً لأن تسدَّ أفواه البراعم ..البرعم الذي لا يعي شيئاً عن طبيعة الحياة بعد ...
لماذا يا وقت تستعجل فتح الرسالة وقصم ظهر المسافة ألم ينحروا لك جمل الصبر ..ألم يطعمو عينيك مرجان القمر ..وما زلت مصرّ على فكرة بتر ساعد هذا البيت ..
هذا الذي صار في يومٍ أسود والغروب على سرير القمر يتثاءبُ..عندما ذهب ذات غروب "أبو محمود" ليفتح صنبور الماء وليحول الماء لشتائل النعنع ..كانت عينيه تغطان في وادي كرى ..كثر التعب على وجهه واكتظت ملامحه بالشقاء امتلأت جيوب نظراته بالشرود وصار الدوار يخاتل قدميه وكأنه في نومه يمشي ..ما به الدرب يطول والكرم ما زال بعيداً ما بها المسافة تشمخُ أمامه وكأنَ بها تارٌ تحققه من خطواته...وأنفاسه تبحر بين موج الصحو وضباب الأفق وخاطره يعبُّ بأفكار تذهب وتجيء والمسافة ما زالت للكرم طويلة
..
ذهنه المليء والمشغول بفكرة الغد وتسطير قائمة الأعمال وترتيل واجب اليوم وسقاية الكرم كل يوم ..أعمت عينيه عن سكة الموت وتسمّرَ في منتصف المسافة يرنو لأي اتجاه سوف يمضي ..في لحظةٍ ما وكأنه افتقد ذاكرته أو صوت القطار القادم لم يمنحه فرصة للتفكير أنه في خطر محدق والطرف الآخر بفوضى السيارات وتكاثف في رؤاه ضباب كل تلك الأشياء والتصقت قدماه على حديد السكة ويا "أبومحمود" جاءه الصوت ولم يكن يدري إلى أين سيلتفت
لحظة العماء ولحظة الصحو اجتمعتا في ثانية ولكن القطار وصفيره كانا أسرع من يقظة "أبو محمود" ..
يا شام ....
وحين اكتحل القطار
بسكة المسافة
كان الشوق يمخر
وعجلات القلب تطير
ارتطم الظن قبل الوصول
وساح الأحمر ..ياشام
------------







  رد مع اقتباس
/
قديم 05-12-2016, 09:51 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

-28- دموع على صدغ الطريق

وكيف سيخلع الأمس ملاءته ويزحف من جيوبه عسجد القصص وحنكة الأصدقاء وود الرفاق وزقزقة الحنين ..كيف سيسقط ورق أيلول دون كرسيين وكأس ماء لعشر أصدقاء ..أينك أيها الرجل الذي تعرش على كوخه الصغير وقال ( الآن أشعر بالسعادة ..اليوم فقط سأنام مرتاحاً ..اليوم فقط انتهيت من وضع آخر حجرٍ لهذا البيت..اليوم فقط سأشرب نخب شهيقي الحر) أينك أيها الرجل ..
من سيرش تويج "الشاب الظريف" والقرنفل الأحمر وشجرة التفاح ..
والحوض الذي ينقصه الكثير من التراب وعلى الوعد باقٍ يغلق ثغره لحين ..من سيحفر في وسط الحديقة البحرة المقيمة في الخيال حتى اللحظة ..أتخيلها متراشقٌ ندى قطراتها ..وعلى أطرافها أصص الورد ونافورة يصعد ويهبط مائها ..وعلى سطح الماء أزرار وبعض ورق من الياسمين والجوري ..كنت قد حملت المشهد الشامي ورسمت سحره في بقعة ورأس جبل ..
للآن تجول اللّو في منعطفات ذاك الوقت ...
لو أبقيتُ ماء الإبريق يغلي أكثر وهدرته وأعدتُ تسخينه مراراً ليمضي الوقت ويفلُّ غرابه ...ويأتي يوماً جديداً بصحبة أمل علّه أسعد//
لو تعثر جارنا عن دراجته حين كان يلتفت لورائه ويضاحك أطفال الحي ببراعة قيادته ومخاتلة المطبات والقفز عنها بوثبة عالية ..ماذا لو أنه وقع يا ليته وقع وجرح قليلاً ولم يُكسر النور لحظة الغروب ...
لو لم يكن في ذاك النهار غروباً وجاء الليل بمخالبه الغسقية وغرزها في بؤبؤ الوقت ..كان انتهى الأمر ورقدنا تحت أمنية رؤية الغد بفرح ..
لو غرقت شتائل النعناع بالماء لحظة انحلال صنبور ماء الحديقة لتغير مسار المساء وهرب الوقت وتغير مخطط تلك الليلة الحمقاء ...
لو تدرين يا شام ماذا يعني البعد عنك وكيف ننثر الخاطر ورود ذكرى في صحبة الأصدقاء وكيف نزرع في مهجنا أسرار اللقيا ونرتب مع بردى رحلة ومع قاسيون حفلة ولا ننسى "سوق الحميدية" وسبيله والحرّ الذي استدعى وقوف الناس مطولاً أمام ماؤه المتدفق من عين تعطي ولا تبخل ..ولا يمكن رحيل الأمكنة من مقعد القلب والعيون وكل الهوى الذي أمسى قبة الخلود ..إنما يا شام نبتعد لنحصد ما هرب من شوقنا لك نبتعد لنملأ لك السلال توقاً ومن ثم نعود غانمين بالود ..وذاك الرجل على جمرٍ يتقلب وما زال مصرّاً للخروج ..شيئاً ما يشده للخروج من منزله ..شيئاً ما يأمره بالهروب من نظرات زوجته وأبنائه ..شيئاً ما يجعله ينهر سؤال ابنته ويسخط بوجهها و يقول لها لاااااا أريد قهوة اليوم لا أريد...
لو وقع إبريق الماء المغلي من رأسي لأسفلي وأحرقني وانشغل أبي بي ...ولم يخرج لعملٍ ليس ضروري كان ..
لمَّ الغروب ذيول الضوء وفي حقيبته المسائية أقفل عليه وجاء الليل بأول نجمة كانت تبرق على بعد أمتار وكأنها سقطت من سرب النجوم أو أضلت طريقها أو أنها من الأرض تصعد // كان الأمر مثيراً لنجمة بين الأرض والسماء ..لم أقف مطولاً أحاكي نفسي بأمر النجمة التي أدخلتني في عالم الملكوت لقد شدّني وأراعني منظر أكثر غرابة في ذاك الوقت وهو بعض نساء الحي يتسارعن والدموع مكتظة على وجوههن وأصوات الويلات ملأت الحي وبين النظرة للنجمة والنظرة للحي ثوانٍ قليلة ..ما لبثت حتى امتلأ الحي بالرجال والنساء وبعض الأطفال الذين وجدوا ذاك التجمع فرصة ليعودوا للعب بعدما الليل هبط والأصوات تتعالى أكثر وعندما اقتربت من طرف الحي رأيت سيارة مكشوفة من الخلف وساقان متدليتان وقميصٌ عليه كل الألوان إلا الأحمر، وفي جيوب بذلته آخر نفق للضوء يلمُّ أصقاع العصر ويمضي وغير بقايا غروب لا يوجد ..وبعض دموع على صدغ الرجل الممدد على ظهر السيارة... لم يبق على مركب الشوق والحياة سوى ملح الفراق ...
لو ضاعت في عينيه الاتجاهات ولم يسلك درب الهاوية
هل كان سيسلمُ يا شام
أم أنك تنتظرين رحلة في غمار الليل
أم أنك تهوين رائحة الصفصاف وإكليل الجبل







  رد مع اقتباس
/
قديم 05-12-2016, 09:52 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

-29- سكرةُ الشوق

وتعود الحافلة من مرقد طريقها وتعود فطنة العنب ودهاء التفاح ودهشة الخال ويعود الضياع من عيون المسافات التائهة ويتبختر طاووس الشوق عند مفرق العشق ..وهل من عشاق فيك يا شام غير قاسيون والهامة ..وهل العشاق يجيدون لغة الحب كما يُجيدها بردى لحبيبته الغوطة أم ترى كل من وطأ أرضك اكتسح شتلة من مساكب دهشاتك ...كما صار في في شاب الفرات حين أتمَّ دراسته الجامعية وكان أستاذاً في اللغة العربية // كما الفرات كان وسيماً وفي وجهه مبسمٌ لا يعرف الذبول حتى في أوج الألم وكل الصعاب أمام خطاه تزول وتصير عجينة ممزوجة بالأمل والحكمة ...
"شاهر" يجول أمام بيته الكائن في حيّ من أحياء دمشق ..تعود أن يذهب ويجيء مراراً قبل أن يحين موعد المدرسة ومن خلفه من الأعلى نافذة كلما رفع رأسه وجد من يتصيدُ وجوده ويراقب خطواته // بلبل الشوق بدأ يغرد في متحفه الساكن ثم بدأ يرسم في داخله زقاقاً من عشق وكان يأوي إليه كلما الليل استوى في عينيه ويحادث نفسه ويدندن على قلبه بأوتار أصابعه ويرحل فكره للنافذة مراراً ويبتسم في نجواه ويبوح مرةً أخرى لفنجان قهوته بأسرار قلبه ..
ويأتي الصباح معموراً بعصب الشام ..تلك الياسمينة وهذه النارنجة وهناك الهواء الناعم وهنا الريحان والمنتور والزنبق والخبيزة والنظلة ووووووو... مستحيل أن ينتهي العدّ بنظرة شاملة لا بدَّ من قرنٌ من الزمن أمام الورد وضجيج البيت الدمشقي المفزع الرهيب في تكوينه وتنسيقه // وكأنه بالفطرة يُخلق مصمم ومنسق ضمن أطر مرسومة بتفنن وإتقان والبحرة التي تتوسطه قانون كل البيوت حتى أن كادت كل البيوت تشبه بعضها ...
هكذا ينتشي "شاهر" كلما أصبح بيومٍ جديد وإنما اليوم أبهى وأجمل وأعطر وخصوصاً بأن للمرآة الحصة الأكبر حين عاشق يدب في أرجائه العشق دونما استئذان ...
النافذة موصدة وخلفها من ينتظر و"ليلى" كما أسماها "شاهر" في نفسه ..كان يتناثر عطرها ولا يشبه العطور ولا أنثى فاح عبقها بهذا الكمُّ من الشعور بالسحر ..
أكثر من شهرين والحال هكذا و"ليلى وشاهر" على الوقت متفقان // دون كلام ولا اكتمال نظرة ..يذهب ويجيء ويرفع رأسه قليلاً يتصيد العطر الهابط من سحابة الشوق وتلتقط نظرته المختارة من فيلق رنوات ...
طال الأمر وكاد الصبر ينفذُ والعادات لا تسمح بالأخذ والرد وكلام رجل لأنثى وخصوصاً في الشارع ولا سبيل لرؤية وجهها ومن وراء منديل ترميه على وجهها يتصيد أنوثة قد تكون وهماً ولكن قلبه انتفض وغير هذا لم يشغله ..
يومٌ آخر من الصبر وعزم لخطبة الصبية ولأنه ابن الفرات وشابٌ يشقُّ مستقبله بعيداً عن أهله فلجأ لجارته التي أجرته منزلٍ بالقرب من منزلها والتي كانت بمثابة أمٍ له ..أسرَّ لها وأشار لها على بيت الصبية وبالرغم من أنها استنكرت وجود صبية بذاك البيت إلا أنها توكلت على الله في ذاك اليوم ..
ومجدداً عاد "شاهر" من نفس المكان وراح ينظر واليوم لم يرى ليلى قلبه ..والجارة ما زالت تغطّ في سبات القهوة وحتى اللحظة لم تعود لشاهر بيقين القبول ..وهو ينتظر قرابة بيتها ..وحينما أتت ومن بعيد راح يدرس تفاصيل وجهها وعندما اقتربت وبرأسه سألها بالإشارة ..ولكنها كانت بحاجة لأن تسأله وتلومه أكثر ..
-ويحك ..أعاشقُ رجلاً يا معتوه
مع أني كنت متأكدة من خلو البيت من صبية إلا أنه للحظة تبادر لذهني أن تكون أحد قريباتها أو أحداً من عائلة الجارة أحدٌ مقيم عندها فصدقت روايتك ومضيت ..وحين قالوا لي لا يوجد بنات للخطبة وغير الرجل أبو سامر لا أحد يسكن تلك الغرفة المطلة على الشارع ..هو ذاك الخال صاحب المشاكسات التي لا تنتهي من خزانة أفكاره ....
يا شام رويدك
السكر في قعر القصب يجثو
والملح فيك غابات والوجع يحبو
وأنا بدونك هشيمٌ
وبقربك صفصافٌ يصبو ...
-----------






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-12-2016, 09:54 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

(-30-) وتدلى الوجع عناقيداً

عصيٌّ هو الدمع وقت الصدمة ،والفراق حجمه كبير ...مثلما بدأ الزمن بها سيبدأ أيضاً بنهايتها ولكن بطعم المرارُ الأقسى وبشاهدة الحياة الأكثر ألماً وبواقعٍ نعى ودفن وجودنا وما زلنا أحياء ..مدفونين في لحودٍ مكشوفة... نتنفس زفير الدخان ونعلّق على شظايا القهر عودة الأمل الذي كان غرسة في رحاب مفتوح الأفق ...
ويلٌ لكل نَفسٍ كان شهيقاً أم زفيراً إن خلا من ذكرك يا جدة ..ويلٌ لكل وقتٍ مرَّ دون تقبيل خيوط سجادة صلاتك وجسد سبحتك الذي ما زال يلبس ثوب التقوى في عقولنا ..لا يمكن لوضوءك أن يجففه هذا الزمن القاحل ولا يمكن لتنور خبزك أن يُردم حتى لو صار للقصر لسان وعيونٌ ترنو المسافات ..
هنا يا جدة أجمعُ ما تبقى من هذيان الشروق ذات زمن.. وأجمعُ كل ما تبرج في ذاكرتي وأشمُّ شعرك المقصوص ذات إلحاحٍ مني ولأني أنا.. لم تكسرِ خاطر براءتي وأمسكتِ المشط من جديد وجعلتني أبني من عينيك للمستحيل أول خطوة ..
هكذا تناغم سلُّمُ الأيام مع حضرة الشام ..الشام التي وزعت قلبها ندفاً من مزن الحب ،والجدة التي فتحت بيتها لكل قريب وصديق وبعيد ..والجدة التي كانت منبعاً لزيت وجودنا ..
أهلكها الوقت والتهم الزمن منها صبرها وحان لقاء التراب بعد عاصفة ليست بقليلة من مواسم وأوقات ..
أتعلمون كيف ينضج العمر..؟!!
حين يكون زهره أصيلاً كفرسٍ عربي ..حين يجود بأفضل الثمر هكذا ينضج العمر ..
والجدة التي اعتصرت في أذهاننا نعمة الشكر مازال صداها يهتزُّ في صيوان الوقت ..رغم أنها مستلقية على فراش الفراق ورغم عجزُ حواسها عن تصدير أيُّ إشارة ورغم توقف عقرب عصبها ورغم استحالة كل من تجمع حولها عن فهم ما تتمتم به وكأنها تترك وصيتها بلغة غادتها ..
هنا الجميع ملتفٌّ حولها يغادرون أنفسهم من بؤبؤ نظراتها ويمسحون دمع "العُمرُ" بريش مواساتهم والجدة تلفظُ شيئاً أرق من لغة الورد وأقسى من عنجهية الحجر وتقاوم اللحظات الأخيرة... وكأني بنفسها الميتة أشعر كيف تستدعي صبوتها وكيف تذكر وقت الحصاد وكيف ترش بذار الخيار وكيف تهزُّ شجرة التوت وكيف تطعم الكناري وكيف تحضن "عمرُ" ونجله على صدرها ...من هنا أتتها القوة لترفع يدها وتنادي "همام" شوقها ..
-تمتمت كثيراً وهي تمسك بيده ..تمتمت أكثر حين شعرت بدفء أصابعه ..هدأت عندما سرت حروفها في همام الروح
استقرَ أنينها ..شهقت الروح مجدداً ...
زفرها الموت على أحضان "العُمر"
صاح الكرم
ذُبُح العنب .....................
------------------------------------------






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2016, 06:35 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
زحل بن شمسين
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
العراق
افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

سلام عليك يا سوريا حتى مطلع فجر السلام على ربوعك
بورك من غنّى لها ومجّدها

البابلي










اهلي يريدون مني .... العلو الذي يليق َ!!!
وهل بغير جناحيَّ ......... اقدر التحليق َ ؟؟؟

الاول جناح الثورة وقرينه الحرية ... هما !!!
سلاحي ....لاقاوم الجهل والاستعمار العتيق َ؟!

تحاصرون شعبي ...عقودا من السنين ؟؟!!
فهل تريدون مني ..... ان اعتنق الرقيق َ ؟؟؟



  رد مع اقتباس
/
قديم 08-12-2016, 09:14 AM رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

من سحيق الذاكرة
من حارات دمشق وجوها الساحر
من الحميمية ..من الألفة والبساطة والحب المطلق
من اختصار جميل لحوادث مازالت تعبث بذاكرة أديبة
من عبور سحري لمخابئ قد تكون غائبة عند أصحابها واضحة الصورة في ذهن النجلاء
ذكريات مُرّة
حلوة
فاتنة
موجعة
من يدري
قد تكون كما تعودنا أن نقول (( الماضي الجميل))
وهي ليست كذلك ولكننا في زمن محى من قلوبنا كل جميل
فلابد من عودة لهناك لنتلقف نتفا مما فيها من لحظات تحفزنا للمضي بدل هذا السبات المرعب
النجلاء
بصدق هذه الذاكرة من أجمل ماباح به قلمك وصدرك
ليتني أراها في حلقات مسلسلة يمثلها من يحب ليالي دمشق وصباحاتها
بوركتِ






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2016, 10:04 AM رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

هي الذاكرة التي تصفع ذاكرتنا دائما
ودمشق كل العبق فيها
فكلما عادت الذاكرة تشق النفس بالوجع وحينا بالفرح
هو الحنين والشوق رغم الألم
اسعدني القراءة لك شاعرتنا
تحياتي ودام العطاء






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2016, 03:57 PM رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زحل بن شمسين مشاهدة المشاركة
سلام عليك يا سوريا حتى مطلع فجر السلام على ربوعك
بورك من غنّى لها ومجّدها

البابلي
-----------------------------------
لك الود والاحترام
شكرا لكرم المرور من هنا والقراءة
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2017, 05:30 PM رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

الله عليك يا نجلاء
رائع وممتاز
من بين أجمل وأعمق ما قرأت






إلا أنه ..
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2017, 02:33 AM رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
الله عليك يا نجلاء
رائع وممتاز
من بين أجمل وأعمق ما قرأت
----------------------

شكرا للورد أنه عبق هنا
كل التحيات والاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2017, 03:58 AM رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

ذاكرة مكتظة باللون والرائحة بالزمان والمكان
نتابعها عن قرب
هنيئا لكم ذاكرتكم / تها
ود






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-01-2017, 01:07 AM رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
ذاكرة مكتظة باللون والرائحة بالزمان والمكان
نتابعها عن قرب
هنيئا لكم ذاكرتكم / تها
ود
====================
شرف لي مرورك
شكراً عميدنا المحترم






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-01-2017, 10:05 PM رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
دليلة بونحوش
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

بعد السلام...
قرأتُ الكلمات الأولى فوجدت البحرة تغريني و عيون الياسمين... كنتُ أنا اللبلاب ربما أيضا الحسّون، و كنت يا سيدتي الملاك الذي أراد بكل الحب أن يفسح سماء الوفاء في ضمير خولة...
إبداع شقّ رتابة اللحظات... سأعود مرة أخرى في التالي من الحكايات.
شهرزادنا سلمت يداك.






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-02-2017, 01:37 AM رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دليلة بونحوش مشاهدة المشاركة
بعد السلام...
قرأتُ الكلمات الأولى فوجدت البحرة تغريني و عيون الياسمين... كنتُ أنا اللبلاب ربما أيضا الحسّون، و كنت يا سيدتي الملاك الذي أراد بكل الحب أن يفسح سماء الوفاء في ضمير خولة...
إبداع شقّ رتابة اللحظات... سأعود مرة أخرى في التالي من الحكايات.
شهرزادنا سلمت يداك.
------------------------------
شهقات الجمال أنعشت متصفحي
شكرا لكرم مرورك والقراءة
وسعيدة أن ذاكرتي الدمشقية نالت حسن ظنكم
مودتي وكل التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-10-2017, 06:09 PM رقم المشاركة : 40
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

كم عميق حرفك يا نجلاااااااء






إلا أنه ..
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-08-2018, 01:03 AM رقم المشاركة : 41
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *ضيف مشاهدة المشاركة
كم عميق حرفك يا نجلاااااااء
--------------------------
كل الشكر لك والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-09-2018, 02:58 AM رقم المشاركة : 42
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

ذاكرة مكتظة بالجمال
انتهيت من الجزء الثامن
ولي عودة لبقية الفصول
بإذن الله تعالى
لغة سامقة وصور رائعة
وتشبيه بليغ وأنيق
وأصفق لهذا النحت
كل الود







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-09-2018, 03:01 AM رقم المشاركة : 43
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

لجمال النحت
واللغة الرائعة
ولقلب الشام الحبيبة
أثبت هذه التجليات الرائعة



تثبيت







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-09-2018, 09:42 PM رقم المشاركة : 44
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
من سحيق الذاكرة
من حارات دمشق وجوها الساحر
من الحميمية ..من الألفة والبساطة والحب المطلق
من اختصار جميل لحوادث مازالت تعبث بذاكرة أديبة
من عبور سحري لمخابئ قد تكون غائبة عند أصحابها واضحة الصورة في ذهن النجلاء
ذكريات مُرّة
حلوة
فاتنة
موجعة
من يدري
قد تكون كما تعودنا أن نقول (( الماضي الجميل))
وهي ليست كذلك ولكننا في زمن محى من قلوبنا كل جميل
فلابد من عودة لهناك لنتلقف نتفا مما فيها من لحظات تحفزنا للمضي بدل هذا السبات المرعب
النجلاء
بصدق هذه الذاكرة من أجمل ماباح به قلمك وصدرك
ليتني أراها في حلقات مسلسلة يمثلها من يحب ليالي دمشق وصباحاتها
بوركتِ
--------------------
النبيل العربي
دمت وفياً ودام لك هذا الحضور الذي يُفتن الروح
شكرا من القلب لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-09-2018, 09:43 PM رقم المشاركة : 45
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
هي الذاكرة التي تصفع ذاكرتنا دائما
ودمشق كل العبق فيها
فكلما عادت الذاكرة تشق النفس بالوجع وحينا بالفرح
هو الحنين والشوق رغم الألم
اسعدني القراءة لك شاعرتنا
تحياتي ودام العطاء
---------------------
الرائع الأستاذ محمد خالد
أشرقت الأضواء في حضورك
شكرا لجميل المرور والقراءة
كل التحيات لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-09-2018, 09:48 PM رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
ذاكرة مكتظة بالجمال
انتهيت من الجزء الثامن
ولي عودة لبقية الفصول
بإذن الله تعالى
لغة سامقة وصور رائعة
وتشبيه بليغ وأنيق
وأصفق لهذا النحت
كل الود
-----------------
أقدر هذا الكرم الكبير منك
وأحييك أستاذ خالد
فالعطر لا يجود به غير الورد
شكراً وكل الاحترام لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-09-2018, 09:49 PM رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الذاكرة الدمشقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
لجمال النحت
واللغة الرائعة
ولقلب الشام الحبيبة
أثبت هذه التجليات الرائعة



تثبيت
---------------
سلمت أناملك أيها النبيل
دمت بكل الخير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط