لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة وفي حاجة إلى من يقف جانبها (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: رأيت في المنام (آخر رد :عزالدين نونسي)       :: أُمَّالْ إحنَا مَع مِينْ؟!!.... (آخر رد :محمد طرزان العيق)       :: ابو عكر وزوجته زعرورة بالحج........................؟! (آخر رد :جمال عمران)       :: الغرفة (آخر رد :حنا حزبون)       :: ايران بالمجازر الجماعية بالعراق تحاول تفريس العراق والحاقه بايران (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: رباعية الأمل (آخر رد :جمال عمران)       :: فاتني أنْ أكونَ ملاكاً ! (آخر رد :حنا حزبون)       :: * ساعة الصفر * (آخر رد :جمال عمران)       :: توقفْ عن أنْ تقولَ : أُحبُّكِ (آخر رد :حنا حزبون)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: ادانة الاعتداء على الاقصى من قِبل العدو الصهيوني (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: يتعين على ترودو دفع غرامة صغيرة تصل إلى 500 دولار كندي (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: من نخيلنا ..............!!!!!!!!!!!!!!!!! (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: * خليك قاعد * (آخر رد :زحل بن شمسين)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تجليات سردية ⊰

⊱ تجليات سردية ⊰ عوالم مدهشة قد ندخلها من خلال رواية ، متتالية قصصية مسرحية او مقامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-02-2016, 05:17 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي



وقفت في الشرفة أفكر في بداية قصة قد أرهقتي منذ أيام دون أن أجد لها فكرة ولا بداية وحين أحسست بصداع توقفت عن التفكير بالقصة وبدأت أتأمل السماء ، كانت مزدانة بالغيوم فغرقت في تفاصيلها دون أن أكترث للسعات البرد تتجاوز ملابسي القطنية وتتمركز في أضلعي.
سحرني الفضاء الشاهق وأشكال الغيوم السابحة فوق صفحة السماء. ثم بدأت تتحول إلى نهر أبيض حوله ترعى خرفان بيضاء وديعات بمنتهى الجمال والشفافية ورويدا رويدا انتبهت لرجل ذي لحية ووقار وجمال ينفخ في نايه. فجأة سقطت علبة السجائر من بنطالي فأنحيت لألتقطها، وحين رفعت عيني للسماء لم أجد الخرفان ولا النهر ولا عازف الناي ولا ذلك الرجل الوقور الجميل كثيف اللحية.حزنت وتوترت أعصابي. كانت الغيوم تواصل رسم أشكالها السحرية دون أن تهتم لحزني. أشعلت سيجارة ورحت أنفث الدخان إلى الأعلى ورويدا رويدا بدأت السماء ترسم لوحة أخرى فإذابي أرى بحرا أبيض ممتدا فيه تسبح طيور بيضاء وتطير فوقه طيور رمادية وبيضاء، وفجأة انتبهت لفتاة ذات شعر طويل تجلس وحيدة فوق صخرة رمادية. أحسست بنشوة عظيمة وسحر لا يقاوم واستمتعت بذلك أيما استمتاع. فجأة تبعثرت لوحة الغيوم و بدأت لسعات البرد تقرصني أكثر فدخلت لأرتدي معطفي وكشكولي داعيا الله أن يعيد إلي تلك الفتاة فأجدها تجلس في السماء على صخرة قرب ذلك البحر.شعرت أني تعلقت بها بسرعة وأحسستها فتاة أحلامي،.طالما حلمت بفتاة هادئة رومانسية مثلي، فتاة تفتش عني كما أفتش عنها، فتاة أجدها ذات يوم تجلس صامتة على حافة بحر أو نهر تنتظرني، فتاة لا مثيل لها، حالمة صبورة يبعثر شعرها النسيم، فتاة تجلس في صمت وتنظر.
ارتديت معطفي وكشكولي، وحين خرجت للشرفة وتأملت السماء لم أجد أثرا للفتاة و لاللبحر ولا للطيور ولا حتى للخرفان والنهر وعازف الناي ذا اللحية الكثيفة، فقط رأيت إمتدادا من السواد وأحسست ريحا باردة .وأن الصقيع قد اشتد بصورة لا يحتمل فما كان مني إلا ان دخلت غرفتي مهموما حزينا ثم نزعت معطفي وتمددت على فراشي وتدثرت ونمت.
يتبع






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2016, 07:52 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
يوسف قبلان سلامة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
لبنان
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

يوسف قبلان سلامة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

سلام الله استاذنا الأديبة روضة الفارِسي المحتَرَمة،

تحيَّة طيّبة وتقدير لِنَصّكِ الأدبيّ الرَّائع ببلاغَتِه الفريدة المعهودة من حَضرتكِ والمُشوّق بِقصَّته الباهِرة التي ننتظر بفارِغ الشَّوق بقيَّة أحداثِها وما ستحمله من قيمة دونما شَكّ على الإطلاق.

بكل إحتِرام وتقدير،

يوسف سلامة






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2016, 01:09 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف قبلان سلامة مشاهدة المشاركة
سلام الله استاذنا الأديبة روضة الفارِسي المحتَرَمة،

تحيَّة طيّبة وتقدير لِنَصّكِ الأدبيّ الرَّائع ببلاغَتِه الفريدة المعهودة من حَضرتكِ والمُشوّق بِقصَّته الباهِرة التي ننتظر بفارِغ الشَّوق بقيَّة أحداثِها وما ستحمله من قيمة دونما شَكّ على الإطلاق.

بكل إحتِرام وتقدير،

يوسف سلامة

ما أسعدني بك مبدعنا الرائع الخلوق جدا يوسف
احترامي وتقديري وتحايايا






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2016, 01:11 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي



أفقت على صوت المطر يقرع شباكي، نهضت من مكاني وأعددت كأس شاي وجلست في مكتبي وفتحت دفتري وبدأت أترشف الشاي وأدفئ به يديّ وأنظر للخارج عبر زجاج النافذة. سحرتني حبات المطر التي كانت ترتطم بالزجاج وبعث صوتها انتعاشا داخلي وطمأنينة. خيل إلي أني سمعت اصوات تلاميذي مع صوت المطر فأحسست بشوق لهم، منذ أسبوع حلت العطلة وماكان أحوجني للسكينة وللراحة بعد التعب والإرهاق . ما إن حلت حتى زرت عائلتي في دوار الخروبة لكني سرعان ما سئمت البقاء هناك و عدت إلى بيتي بعد أن قلت لأهلي كاذبا أن زميلي و رفيق السكن قد بقي وحيدا حزينا ، والحقيقة أنه سافر مذ حلت العطلة إلى موطنه بالجنوب. استأجرت هذ المنزل منذ عشر سنين ولكنه سكن معي منذ ثلاث سنوات فقط في هذا المنزل الضيق الذي يقع في العاصمة والمتكون من غرفة وصالة ومطبخ.
توقفت عن تأمل المطر عبر زجاج النافذة وأمسكت قلمي ونظرت لدفتري مفكرا مرة أخرى في موضوع لقصتي ، عما سأكتب يا ترى؟ هل أكتب عن قريتنا، عن كفاح أبي الذي كان يعمل في الحقل ليوفر قوته وقوت عشر أطفال وأمهم، عن رائحة الشكشوكة وخبز طابون أمي، عن دجاجاتنا و عنزاتنا و حمارنا الذكي وكلبنا الوفي وشجراتنا الفاتنات الوديعات، و المسلسلات الدافئة الحميمة التي كانت تشبهنا و تجمع ليالينا و رائحة الليمون في بيتنا والصدق و الحب و الفل و الياسمين.
ولكن هل يمكن أن يكون كل هذا قصة؟ لا أظن. إذاً سأكتب عن سارة، تلك الفتاة التي أحببتها حين كنت أدرس في معهد محسن العياري، لكن قصتي مع سارة لا أحداث فيها ولا تشويق، بل ليس لها نهاية ولا حتى بداية،كل ما في الأمر أني عشقتها سنتين كاملتين دون أن أعبّر لها عن ذلك، لم أتجرأ حتى على مجرد تلميح بسيط يوحي لها عن حبي المتوهج العميق الكبير. كنت أرتبك كلما رأيتها وتتبعثر أقدامي وتتعالي خفقات قلبي ويجف ريقي. كانت ابنة مونفليري، توصلها سيارة أبيها المرسيدس إلى المعهد كل يوم رغم قرب منزلها، وكنت أسكن في دوار الخروبة الذي يبعد عن العاصمة ثلاثون كلم، و أقطع مسافة كلم ونصف كي أصل للحافلة التي ستقلني قريبا من المعهد،كانت أنيقة دائما، وكنت دوما أرتدي جوارب ممزقة وبنطال بال قديم ملّني ومللته، و حذاء مهترئ،كلما أصلحته ابتسم لي شامتا بعد يوم أو أكثر بقليل، وفي الشتاء كنت أضطر للارتداء معطف أمقته، معطف تعيس اللون والشكل والرائحة، معطف عاشق للبؤس،وفيّ للفقر أيما وفاء. كانت سارة شقراء جميلة تفوح منها رائحة البرجوازية، بشرتها مرهفة بيضاء وردية و تبدو دائما منشرحة سعيدة..وأنا اسمي سعيد لكن السعادة ضلت طريقها إلي.،أسمر نحيف، طويل طول أكره كما أكره طول أنفي، وريفي بامتياز.
فجأة وضعت القلم فوق الدفتر ووقفت متسائلا" ترى أين سارة الآن؟ أكيد أنها متزوجة برجل غني وتسكن حيا راقي اوفيلا فخمة ولها أطفال ، ترى هل يمكن أن يجمعني بك القدر يوما يا سارة؟ قرصني الجوع بغتة، فنظرت في هاتفي الجوال فإذا هي الساعة الواحدة، تذكرت أني لم أتناول إلا قهوة وقطعة كرواسون قبل السابعة صباحا فقد أفقت هذا اليوم باكرا. ارتديت معطفي وكشكولي وقصدت المطعم.
طلبت صحفة لبلالي و أشعلت سيجارة ووقفت أنتظر دوري. خرجت من المطعم حاملا الصحفة الساخنة شهية الرائحة . وأنا أصعد بها السلالم عائدا إلى بيتي لاحظت أن المطر قد توقف تقريبا ، فكرت أن أذهب إلى مدينة سيدي بوسعيد، فقد زرتها في الصيف عديد المرات ولكني لم أزرها في جو بارد ممطر كهذا اليوم، وقلت ربما بعد زيارتي لسيدي بوسعيد أستطيع كتابة القصة التي شغلتني.
بعد الغداء غيرت ملابسي وقصدت محطة القطار
والقطار يسير بي وبالركاب رأيت المطر يقرع بلور نوافذه و يتساقط من جديد على المنازل والبحر والفضاء و الأشجار البسط بقوة وانتشاء.







  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2016, 02:17 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

سلام الله ،
تجليات راقية راصدة
والتقاطات رائعة ...
يبدو أننا بانتظار نص من درر الحكي
أتابع بكل الود
رائعة أنت
شكرا لك
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-02-2016, 01:56 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي مشاهدة المشاركة
سلام الله ،
تجليات راقية راصدة
والتقاطات رائعة ...
يبدو أننا بانتظار نص من درر الحكي
أتابع بكل الود
رائعة أنت
شكرا لك
مودتي

مرحبا بك أستاذ عوض

أشكرك من أعماق قلبي






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-02-2016, 09:05 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

تشويق وسرد جميل من خلال أحداث وشخصيات القصة بأسلوب راق
سنتابع الجديد بإذن الله
تحياتي روضة الغالية







  رد مع اقتباس
/
قديم 08-03-2016, 04:22 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
تشويق وسرد جميل من خلال أحداث وشخصيات القصة بأسلوب راق
سنتابع الجديد بإذن الله
تحياتي روضة الغالية


شكرا لك ايتها الحبيبة المحترمة نوال

كل الحب والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-06-2016, 12:29 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

عنصر التشويق شدني للمتابعة بتلهف.. تحياتي الحارة






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-07-2016, 06:10 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادي زاهر مشاهدة المشاركة
عنصر التشويق شدني للمتابعة بتلهف.. تحياتي الحارة


شكرا أستاذ زاهر على جمال الحضور والقراء

أحييك من الأعماق

الف شكر






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-07-2016, 06:30 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عباس العكري
عضو أكاديميّة الفينيق
البحرين

الصورة الرمزية عباس العكري

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عباس العكري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي







  رد مع اقتباس
/
قديم 18-07-2016, 06:51 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عباس العكري
عضو أكاديميّة الفينيق
البحرين

الصورة الرمزية عباس العكري

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عباس العكري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي







  رد مع اقتباس
/
قديم 18-07-2016, 08:15 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

شكرا صديقي العزيز عباس على هذه الهدية القيمة كم سعدت بها احترامي وتقديري وتحيااتي العميقة






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-01-2018, 04:48 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: في الطريق إلى قصة/ روضة لفارسي

توحشنا الجميلة الروض
عساك بخير
ونتابع معك






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط