لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أصبح قصر الإليزيه في بعض الأحيان مكانًا اكتشفوا فيه وحدة العزلة (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: IL s'attendait au pire (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: #إليك_أكتب (آخر رد :نوال البردويل)       :: أشرعة من بُخار (آخر رد :نوال البردويل)       :: اااااه قاسية/ رافت ابو زنيمة (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: فرات الحب (آخر رد :نوال البردويل)       :: كن كَلَيْثٍ (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: قراءة لقصيدة "هديل الغياب" للشاعر عبدالحق بن سالم / طارق المأمون (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: **شَبَه بعضيها** (آخر رد :نوال البردويل)       :: اللقاء المستحيل (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: سمراءُ تسكنني ..... (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: شيخوخــــة (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: عيناكِ هي المأوى (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: الشموخ (آخر رد :فطنة بن ضالي)       :: انكســــار ....( زهراء ) (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > 🍇 عناقيد من بوح الروح

🍇 عناقيد من بوح الروح للنصوص التعاقبية المتسلسلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-06-2018, 09:44 AM رقم المشاركة : 401
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

238 /


عُدْ إليَّ ، قالتْ لهُ
خطوتُهُ الأولى تعرَّجتْ نازلةً سُلّمَ قلبها
وبالرغمِ مما حدثَ بينهما
فلا يزالُ يُخبّيءُ نبضها في خلاياهُ
وقد توجعتْ من فراقٍ
لم يكنْ فيه غيرُ هذا الرهانْ






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-06-2018, 11:40 PM رقم المشاركة : 402
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

239 /


ليمتدحِ العاشقُ جرحَها
الليلُ في انتظارِها كأقسى ما يكونُ حنينُها
فإنْ تكوني لي ، يا أيقونتي ،
فوحدي الذي يطلُّ من نافذتهِ القمرْ !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2018, 03:29 AM رقم المشاركة : 403
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

240 /

ويستهويها حرفُ الألفِ
حين تسمي الأشياءَ ولا تُخطيءُ في كتابتها
هكذا تستدرجُ البعيدَ
وتتحرَّشُ بهِ
كي يُوقظَ ليلها برغبةٍ
تتهيَّأُ لترتيبِ فوضاها !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2018, 08:54 PM رقم المشاركة : 404
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

241 /

لا شيءَ يُهينُها كخيانةٍ تبدو عاديةً
يُنازعُها على قلبها وجعٌ خفيٌّ
لا تعرفُ كيف تُرافقُهُ
كي تكونَ
أو
لا تكونْ !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-06-2018, 02:10 AM رقم المشاركة : 405
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

242 /

لم تكنْ مُخطئةً
حين بدتْ مُتلهفةً للقائهِ
هناكَ قشَّرتْ قلبها
وهي تبكي أمامهُ مُعترفةً بخطاياها !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2018, 12:58 AM رقم المشاركة : 406
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

243 /

أرأيتها في ليلةِ عُرسِها ؟
ها هو حُلمُها
تراءتْ فيه مُعلقتُها
كمثلِ ضوءٍ زغردتْ له نخلتُها
ينسربُ خارجاً من فروعها
ولهُ تغنتْ أيامُها
عندَ مجرى النهرْ






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2018, 08:32 AM رقم المشاركة : 407
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

244 /

تسترقُ حالاتها
كمثلِ مصائرَ طائشةٍ
حيثُ دميتُها الوحيدةُ فقدتْ هيئتها
بين موجوداتِ غرفتها العزلاءْ .






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-06-2018, 04:45 AM رقم المشاركة : 408
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

245 /

أعرفُها تلكَ التي غادرتْ نافذتها فجراً
وأبقتها مفتوحةً
وهجرتْ أنفاسَها لتبردَ على الزجاجِ الوحشيِّ
تلك التي اشتعلتْ بحبِّهِ
حتى
النهاية ْ






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-04-2019, 08:20 PM رقم المشاركة : 409
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

246 /

الصبيةُ التي اقتفتْ أثرَ لهاثها
لفحتها شمسٌ أُخرى
ترصدُ رائحةَ الناردينِ
في حنوٍّ بالغٍ
والآنَ ، لماذا البهاءُ يغمرُها
تُكملُ موعدها معهُ
في الرحلةِ الأخيرةْ ؟

في المشهدِ ، وحدها الصبيةُ التي انتظرتُها !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-05-2019, 12:01 AM رقم المشاركة : 410
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

247 /


اهدأي قليلاً هنا
ينضبُ الحبرُ أمام جرحِ الصرخةِ
والحكايةُ بيننا
تتماهى بتنهداتِ الخاتمةْ

ما أوسعَ القلبَ في شهوةِ المعنى
لهُ دليلٌ واحدٌ
كي تشربَ المرأةُ العاريةُ
من ينبوعهِ الذي لا يُهجرُ !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-06-2019, 11:20 PM رقم المشاركة : 411
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

248 /

تحاولُ أنْ توقظَ جسدها العالقَ بين حلمهِ ويقظتهِ
هكذا حلمتْ أنها الندى على شفتيهِ
تصفو في حبِّهِ
ولا تدركُ خاتمةَ الحكايةْ !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط