لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: نظرية التطور سوء الفهم والمقاومة (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: قول في ورشة المنامة (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: رِيحُ الفَضَائِلِ (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: على هامش " لعبة القرن " ! (آخر رد :فوزي بيترو)       :: لو تروى لك غلة (آخر رد :وجدان خضور)       :: عَــرِّفيــــــــــــني ،،،/ زياد السعودي (آخر رد :وجدان خضور)       :: حبيبي (آخر رد :وجدان خضور)       :: استربتيز (آخر رد :خديجة قاسم)       :: شوق (آخر رد :حنا حزبون)       :: على مقربةٍ مني (آخر رد :وليد حسين الشرفي)       :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: فاتني أنْ أكونَ ملاكاً ! (آخر رد :زياد السعودي)       :: يا أنت (آخر رد :أشرف أمين)       :: فلسطين الأوطان (آخر رد :حكمت البيداري)       :: intertextuality اللاتيني inter لـ في ما بين إلى العلاقات المعقدة للغاية بين النصوص (آخر رد :نجيب بنشريفة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2019, 11:45 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
محمد الجندي
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا
افتراضي رد: مجنونة

[quote=جمال عمران;1758505
...................
وقفت فى صمت وتشَتُتْ ، وفجأة نزعت عنها جلبابها ، وأسقطت ملابسهاوهى تحدق فى المتواجدين واحداً ..واحداً..وتسأل بصوت عال
( من يريد ؟)...( من يشتهى ؟ ) ..( من يفعل ؟ )..
وأخذت تردد نفس الأسئلة وهى تتحرك بين رواد المقهى الكبير ، وبعض المارة الذين وقفوا وقد صعقهم الموقِف ..
حاول البعض ستر عورتها ، والبعض غََضَ البصر عنها ، والبعض إستغفر وحوقل ، وبالرغم من فروة رأسها المحترقة ، ووجهها الدميم الذى شوهته حادثة حريق ما ، إلا أن بعض نفر تأمل جسدها فى إشتهاء..!!
تَغَلَبَ على ثورتها وهياجها صاحب المقهى وصبيانه ، وإستطاعوا أن يقيدوا حركتها ، ولفوها فى ملاءة كبيرة ، وربطوها بحبل قوى ، وألقوا بها فى جانب من الطوار ........
بعد قليل جاءت سيارة الإسعاف ، ألقوها فى داخلها ، وإنطلقت مسرعة ، يعلو صوت صفارتها على ضجيج الشارع ...
بعد أيام ، مَرَ موكب جنائزى من أمام المقهى ، فوقف الرواد إجلالاً للموت ، ورفعوا سباباتهم ينطقون الشهادتين ، فيما قال صبى المقهى " أتعرف يامْعَلِم ؟ هذه جنازة (البنت المجنونة ) ...!![/quote
الخ جمال من لك في استعادة الشباب بعد شيخوخة ,,,
ومن اين لي ان استعيد ذات التعليق الذي كتبته قبل ان يذهب به انقطاع التيار , واليك بعض نتاره :كتابتك بالخط العريض والملون تدل على محاولة حسية لتاكيد الذات ,تجاوزت فرويد في التعبير عن تمه الغيرة ودافع الليبيدو بين الاخوات والاصدقاء كان تخنق ابن اختها الذي تحبه وتزاود على امه في محبته و بلغت في اقصوصتك ذروة الاخذ بناصية المتلقي حتى النهاية مايدل على مستوى عنصر التشويق ز
لي ملاحطة على النهاية غير المتوقعة من هذه الصبية الرفيعة الاخلاق والتي لم تش المقدمة بميلها الجنسي العنيف الذي يدفغها للتعري الفج الذ والصته بها وهي ماهي عليه من التسامح والاخلاق الراقية وكانت هذه النهاية تليق باختها التي ارتكبت جريمة شنعاء ولم تستفد منها بل كان يجب ان تعاق بالقانون او لعنة القدر وهي المؤهلة للجنون وعليها ينطبق : مجنونة من مر عهد شبابها لم تلثم \ احييك






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-05-2019, 02:23 AM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: مجنونة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
اخى خالد
منذ متى والنصوص حتى الضعيف منها يرجم بهكذا تهكم وسخرية ...
لقد التزمت الكلمة بالكلمة ولم أزد ...رغم مقدرتى .
حقك عليا ياخالد .
وحقه هو كمان عليا .

مودتى
شكرا لنبل خلقك وسمو روحك
أخلاق فرسان ولا عجب كما يرددها عميدنا
محبتي







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-05-2019, 06:27 AM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مجنونة

[quote=محمد الجندي;1782129][quote=جمال عمران;1758505
...................
وقفت فى صمت وتشَتُتْ ، وفجأة نزعت عنها جلبابها ، وأسقطت ملابسهاوهى تحدق فى المتواجدين واحداً ..واحداً..وتسأل بصوت عال
( من يريد ؟)...( من يشتهى ؟ ) ..( من يفعل ؟ )..
وأخذت تردد نفس الأسئلة وهى تتحرك بين رواد المقهى الكبير ، وبعض المارة الذين وقفوا وقد صعقهم الموقِف ..
حاول البعض ستر عورتها ، والبعض غََضَ البصر عنها ، والبعض إستغفر وحوقل ، وبالرغم من فروة رأسها المحترقة ، ووجهها الدميم الذى شوهته حادثة حريق ما ، إلا أن بعض نفر تأمل جسدها فى إشتهاء..!!
تَغَلَبَ على ثورتها وهياجها صاحب المقهى وصبيانه ، وإستطاعوا أن يقيدوا حركتها ، ولفوها فى ملاءة كبيرة ، وربطوها بحبل قوى ، وألقوا بها فى جانب من الطوار ........
بعد قليل جاءت سيارة الإسعاف ، ألقوها فى داخلها ، وإنطلقت مسرعة ، يعلو صوت صفارتها على ضجيج الشارع ...
بعد أيام ، مَرَ موكب جنائزى من أمام المقهى ، فوقف الرواد إجلالاً للموت ، ورفعوا سباباتهم ينطقون الشهادتين ، فيما قال صبى المقهى " أتعرف يامْعَلِم ؟ هذه جنازة (البنت المجنونة ) ...!![/quote
الخ جمال من لك في استعادة الشباب بعد شيخوخة ,,,
ومن اين لي ان استعيد ذات التعليق الذي كتبته قبل ان يذهب به انقطاع التيار , واليك بعض نتاره :كتابتك بالخط العريض والملون تدل على محاولة حسية لتاكيد الذات ,تجاوزت فرويد في التعبير عن تمه الغيرة ودافع الليبيدو بين الاخوات والاصدقاء كان تخنق ابن اختها الذي تحبه وتزاود على امه في محبته و بلغت في اقصوصتك ذروة الاخذ بناصية المتلقي حتى النهاية مايدل على مستوى عنصر التشويق ز
لي ملاحطة على النهاية غير المتوقعة من هذه الصبية الرفيعة الاخلاق والتي لم تش المقدمة بميلها الجنسي العنيف الذي يدفغها للتعري الفج الذ والصته بها وهي ماهي عليه من التسامح والاخلاق الراقية وكانت هذه النهاية تليق باختها التي ارتكبت جريمة شنعاء ولم تستفد منها بل كان يجب ان تعاق بالقانون او لعنة القدر وهي المؤهلة للجنون وعليها ينطبق : مجنونة من مر عهد شبابها لم تلثم \ احييك[/quote]

اخى محمد
شكرا لك على عميق القراءة والتحليل ..
هى تعرت لأنها فقدت عقلها من تأثير ماعانته ولقيته ..واراد الكاتب ان تجتمع الآلام والغدر والمصير فى شخصية البنت الطيبة حتى يذهب خيال القارئ الى مصير شقيقتها وجزاؤها عند ربها على ماجنت يداها.
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-05-2019, 08:25 AM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

طارق المأمون محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مجنونة

هذا ما يسمى بالسهل الممتنع
هو أسلوب الكاتب الرائع جمال عمران يأخذك مباشرة الى ما يريد قوله يضعك في ذروة القصة يرسم لك ما يريدك أن تقوله فتقوله و تؤمن به يلمح لك بكلماته الوصفية فتتضح لك الصورة بأبعادها كلها.
واقعي و غلبان بل زعيم للغلابة تشهد له بذلك كتاباته.
حفظه الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-05-2019, 09:09 AM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مجنونة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
هذا ما يسمى بالسهل الممتنع
هو أسلوب الكاتب الرائع جمال عمران يأخذك مباشرة الى ما يريد قوله يضعك في ذروة القصة يرسم لك ما يريدك أن تقوله فتقوله و تؤمن به يلمح لك بكلماته الوصفية فتتضح لك الصورة بأبعادها كلها.
واقعي و غلبان بل زعيم للغلابة تشهد له بذلك كتاباته.
حفظه الله
اخى طارق
أحيانا كثيرة تأتى القصة من واقع معاش أو مرأى من عالم الغلابة والمهمشين والواقفين على رصيف الحياة . وهذه قصة حقيقية والله ياطارق رأيت هذه الفتاة بأم عينى فى وسط الميدان ...وبالقطع تفرض اللقطة نفسها على الكاتب . ويحار القلم فى تلميعها أو قصقصة ريشها فأسجلها كيفما اتفق بأسلوب يناسب وقعها .
كنت ومازلت أحبو فى عالم القصة واسلوب القص.
شكرا على بهاء مداخلتك.






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:18 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط