لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: 7 خرافات حول الشمس والكواكب ورواد الفضاء (آخر رد :حكمت البيداري)       :: حرام عليك (آخر رد :حكمت البيداري)       :: عينت الأميرة هيا محامياً للملكة البريطانية لتمثيلها في طلاقها من أمير دبي (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: حديث قلب (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: أقنانُ/ طارق المأمون (آخر رد :احمد المعطي)       :: أهازيج روحانية (آخر رد :محمد برهومي)       :: إعتراف ... (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: فلا خيار لديهم سوى العثور على منصات لديها قدرة تنافسية وطبعاً جودة عالية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: الليل الطويل (آخر رد :وجدان خضور)       :: تاريخ الموسيقى والقمر بات تعبيراً مجازياً عن هبوط الإنسان إلى الهاوية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: ناظم ~نجلاء في ثتائية(على الهامش ثمة بداية) (آخر رد :نجلاء وسوف)       :: سنعود ذات يوم (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: لست مسؤولا إذا قرر الناس اقتحام المنطقة 51 (آخر رد :نجيب بنشريفة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ ذاكرة ⊰

⊱ ذاكرة ⊰ ان التهمهم الغياب ... لن تلتهمهم الذاكرة

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 18-04-2010, 02:38 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ضياء البرغوثي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ضياء البرغوثي

افتراضي الموت في الظلام





الموت في الظلام


الظلمة تحيط به ، والتي لا تكف عن افتراسه شيئا فشيئا وتغرقه في تفاصيلها . مقيد بارتعاشات وعيون سجانه المسجون بخوفه أيضا تنقض على أمله. في غرفة لا تتسع لشمعة كان رائد يفترش ساعاته، يحاول أن يثقب جدار الظلام لينفذ إلى ناصية نور.. عبثا كان يحاول، فأسوار الخوف تحاصره، خوفه من حصار نوره ، وخوف سجانه من تسلل الأمل إلى حديقته .. بِجَلَدٍ ممزوج بالقلق مد يديه ليزيح ركام الظلام من حوله، حاول تعليق صور من يحب على جدار ذاكرته ، ولكن الظلام حال دون ذلك .. انتبه لشقوق تزحف ببطء على حائط زنزانته ، مسح بعينيه ثوب الغبار عنها ، ولكنها أنبتت ظلمة أكثر. ازداد وقع ضربات الظلام على عينيه وروحه ، وأضحى جسده ساحة معركة لرماح الظلام .. تلك العيون المرتعشة ما تزال تراقب معركة رائد مع الظلام ، ورائد يستلقي على صفيح الظلام الساخن ، وصخرة الألم تلهب صدره .. عندما فتحوا باب الزنزانة عليه ، كان ما يزال يقاوم قوافل الظلام ..
إلى روح الشهيد الأسير رائد أبو حماد
المسافر من قبر الظلام إلى نور الحياة .







  رد مع اقتباس
/
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط