لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: فلسطين داري..ودرب انتصاري (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: إذا لــم تعرفــى الصبحــــا (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: قبيلة رعشتك (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: عطش الأمنيات / يحيى موطوال . (آخر رد :يحيى موطوال)       :: حكايةُ الصفصافِ والريح (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: حكايةٌ حارقة (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: الإختطاف الأخير (آخر رد :أشرف أمين)       :: مِحرابُ الأفكار (آخر رد :ميسون عربيات)       :: رمـــــــــــاد الضـــــــــــوء (آخر رد :ميسون عربيات)       :: أسوء الناس (آخر رد :نوال البردويل)       :: أحاديث الليل (آخر رد :أحمد العربي)       :: شظايا (آخر رد :أحمد على)       :: اصلّي الفجر وادعيلك .. (آخر رد :أحمد على)       :: عناقيد أمل (آخر رد :أحمد العربي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-09-2020, 07:19 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي المتسولة:

المتسولة:

يتساوى برد الشتاء وحرارة الصيف أمام عودة مليئة بحصيلة تامة خلال نهار شاق ,كا نت تطلعاتها تغريها بالمزيد والمزيد,ولن تكتفي. لاتلتفت للجانب المشرق من النهار ,أوبجمال صنع الخالق ولايشنف مسامعها تسبيح طائر يشق المدى بقناعة. ولم تغرها صفحةالسماء بهطول غيمة تفي بوعدها للأرض ..

مايشغلها ويعزف بين نبض أوتار ذاكرتها -زينةالحياة الذي امتهنت وقطعت أقصر طريق له -التسول. ومحاولة جمع أكبر قدر قبل أن تهتف السماء لضوء الشمس بالمغيب .وقناعاتها بعيدة لم تكتمل. لم يَدر بخلدها إن لحظة الموت خاطفة وماتكسبه اليمين كثيرا ماترثه اليسار ,هكذا دأبت وتشكلت أيامها بين حضور لافصول للغياب به, الوقت لا يمنحها عد ماجمعت من غَلة اليوم . ومملكة النجوم لم تسعفها بما يكفي لضعف بصرها. وقفت هُنيهة تحت عمود ذلك النور الذي يكاد يحتجب وتنطفئ عين الإضاءة بد اخله, فقد كان الكيس ممتلئا وثقيلا تكاد تظفربه الجاذبية من بين طيات الملابس .فقررت إفراغ الصُرةُ وعدها عندوصولهالمسكنها. فأخذت تسابق خيوط الظلام قبل أن تغلق ماتبقى لهامن بصيص نظر, وهي تسير مسرعة تفكر في غدٍ جديد محمل بالخيرات..

وفي سكة مزدحمة وعذب الأماني البعيدة ترتسم بمخيلتها ينقطع آخر خيط يصلها بالحياة . تترنح بين الوعي والغياب, بين الحلم واليقظة,بين مُحوقل وداعٍ , جلبتهم أبواق الجمهرة. جاء صوت أحدهم: المرأة فقدت الوعي.. يرد آخربل فقدت الحياة.. بينما تختلف الآراء ويعم الجدل يصل الإسعاف آمرا بإفساح الطريق ليعلن كلمته الأخيرة -المرأة فارقت الحياة..والسائق المتسبب بالحادث لا ذ بالفرار. وهذه الصُرةُ المليئة المحتفظة بها في ركن بين طيات ملابسها تبقى في صندوق الأمانات إلى أن تذهب الأموال لمستحقيها...
.
تدور عجلة الزمن وتتمحورفي حملة مكثفة على المتسولين بعد مطاردات على أشهرمن رمقتهم عدسة المارة وغصت بهم الشوارع. يفر أبو عكاز هاربا تاركا أمر العكاز لفراغ الرصيف. تُشدد الحملة سطوتها وتتصدرها الصحف يُلقى القبض على مجموعة كبيرة ممن نظمهم عقد التسول بين قساوة الحياة وحيل التمثيل -سؤال حائر من المسؤل عن الحملة تشابه كبير بين اسمك واسم تلك المرأة المتسولة ..التي قضت ضحية حادث ..كم أتمت من عمرها لكسب هذه الثروة الكبيرة..!

أبو عكاز :ألا تقدرون الإنسانية في هذه الفئة وترحمون من نأت بهم الديار.
المحقق :نقدر ومابين يدينا يفوق الوصف عكاز وتحايل وثروة ضخمة وعصابات جرفها التسول ألا نقدرها ومصدرها المشبوه..

يجيب الرجل وصريرعديل الروح بين مسامعه.هي تبنتني وكانت تعمل بهذه المهنة في بلد. وأنا في بلد آخر,والاتفاق بعدأكبر ربح نعود لبلدنا.ونكمل أهم مشروع بدأناهـ.بعد أن نُودع مُبتغياتنا الرصيف لتحضنها أيدي عطف المارة ,يردف قائلا:قرأت نهايتها في الصحف وخشيت المطالبة بما وجدوتموه معها .خوفا من القبض علي .وبعد انتهاء مدة محكوميتي هناك حديث آخر......










تعديل طفيف أجري على النص






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-09-2020, 07:41 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: المتسولة:

حضورأول ترحيبا بالنص
ولي عودة لاحقا بحول الله لقراءة على مهل
مرحبا مبدعتنا خديجة






زهرة الفينيق الزهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-09-2020, 08:11 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: المتسولة:

مرحبا 🌹ست خديجة
عميقة التأثير والأثر.. سردية من الواقع الاجتماعى لطبقة موجودة. وقد جاءت معبرة وصادقة..
أشكرك باسم الغلابة والمهمشين والواقفين على رصيف الالحياة.
مودتى








المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-09-2020, 09:49 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
حضورأول ترحيبا بالنص
ولي عودة لاحقا بحول الله لقراءة على مهل
مرحبا مبدعتنا خديجة
/
/
الحرف ينتظر القُراء والقراءة
والإبداع يتجلى في وقفة عمالقة الحرف- عودة ميمونة أتمناها لنص ينتظر على قارعة الرصيف
تقديري لحضور أول لأستاذة الحرف/ فاطمة الزهراء العلوي
دمت بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 11:54 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله;185 9074
/
/
الحرف ينتظر القُراء والقراءة
والإبداع يتجلى في وقفة عمالقة الحرف- عودة ميمونة أتمناها لنص ينتظر على قارعة الرصيف
تقديري لحضور أول لأستاذة الحرف/ فاطمة الزهراء العلوي
دمت بخير
لا أختي العزيزة لست أستاذة ولا شيء
فقط حين قلت قراءة على مهل لم أقرأ النص
دخلت للترحيب فقط بك وبنصك كمرة أولى
ثم
النص يعالج ظاهرة استفحلت بقوة في مجتمعاتنا /ولها أسباب تعددت وتمعددت بفعل الحروب التي نشبت وهدمت البلدان والمعاش ـ إن صحت المفردة ـ وبفعل تسلط وطغيان البعض على البعض وتهميش البعض وغعلاء البعض وهضم الحقوق وغياب الضمير
فاختلط الحابل بالنابل
هناك أناس فقراء من واجبنا و ـ كلنا فقراء للخالق عز وجل ـ من واجبنا الوقوف معهم عبر عدة وسائل / الصدقات وما يتبعها
في إيطاليا ـ مثلا ـ هناك الفنجان المعلق وقصته معروفة /وهي تعليق فنجان قهوة لدى صاحب المقهى متى ما جاءه فقير منحه إياه دون فلس
هناك في اماكن أخرى / وحفاظا على ماء وجه الفقير / تعلق الملابس على جدران المدن للفقراء وكل يأخذ ما يحتاج في نظام رائع
الأمر عندنا نحن العرب / مختلف تماما
فكثيرة هي مطبات المتسولين / وكثيرة هي القصص الحقيقية التي كشفت اللثام عن آثام بعض المتسولين المتورطين في السعاية كذبا
ربح المال دون عناء؟
هو ذا المهم بالنسبة إليهم
وها قد وضحت القصة مأساة ما حدث للمتسولة
وما راق لي هو الانتقال من ضربة ختام النص وموت المتسولة إلى صاحب العكازتين وـ فلاش باك ـ يعيد الصورة إلى حقيقة تلك السيدة / بطلة النص
همسة
بعض الهفوات رقنية تخللت النص رجاء تدبري أمرها
هي مجرد زاوية رؤيتي الخاصة ..
تقديري الكبير أختي العزيزة






زهرة الفينيق الزهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 03:58 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله مشاهدة المشاركة
المتسولة:

يتساوى برد الشتاء وحرارة الصيف أمام عودة مليئة بحصيلة تامة ,كانت تطلعاتها تغريها بالمزيد والمزيد, ولن تكتفي. لاتلتفت للجانب المشرق من النهار ,أوبجمال صنع الخالق ,ولايشنف مسامعها تسبيح طائر يشق المدى بقناعة. ولم تغرها صفحة السماء بهطول غيمة تفي بوعدها للأرض ..

مايشغلهاويعزف بين نبض أوتار ذاكرتها -زينةالحياة الذي امتهنت وقطت أقصر طريق له -التسول. ومحاولة جمع أكبر قدر قبل أن تهتف السماء لضوء الشمس بالمغيب .وقناعاتها بعيدة لم تكتمل. لم يَدر بخلدها إن لحظة الموت خاطفة وماتكسبه اليمين كثيرا ماترثه اليسار ,هكذا دأبت وتشكلت أيامها بين حضور لافصول للغياب به, الوقت لا يمنحها عد ماجمعت من غَلة اليوم . ومملكة النجوم لم تسعفها بما يكفي لضعف بصرها.
وقفت برهة تحت عمود ذلك النور الذي يكاد يحتجب وتنطفئ عين الاضاءة بد اخلة ..فقد كان الكيس ممتلئا وثقيلا تكاد تظفربه الجاذبية من بين طيات الملابس .فقررت إفراغ الصُرةُ وعدها عند وصولها لمسكنها. فأخذت تسابق خيوط الظلام قبل أن تغلق ماتبقى لهامن بصيص نظر, وهي تسير مسرعة تفكر في غدٍ جديد محمل بالخيرات..

وفي سكة مزدحمة وعذب الأماني البعيدة ترتسم بمخيلتها جاء صوت أحدهم: ممن جمعتهم أبواق الجمهرة. المرأة فقدت الوعي.. يرد آخربل فقدت الحياة.. بينما تختلف الآراء ويعم الجدل يصل الإسعاف آمرا بإفساح الطريق ليعلن كلمته الأخيرة -المرأة فارقت الحياة... ~
والسائق المتسبب بالحادث لاذبالفرار. وهذه الصُرةُ المليئة المحتفظة بها في ركن بين طيات ملابسها تبقى في صندوق الأمانات إ لى أن تذهب الأموال لمستحقيها...

تدور عجلة الزمن وتتمحورفي حملة مكثفة على المتسولين بعد مطاردات على أشهرمن رمقتهم عدسة المارة وغصت بهم الشوارع. يفر أبو عكاز هاربا تاركا أمر العكاز لفراغ الرصيف. تُُشدد الحملة سطوتها وتتصدرها الصحف, يُلقى القبض على مجموعة كبيرة ممن نظمهم عقد التسول .بين قساوة الحياة وحيل التمثيل -سؤال حائر من المسؤول عن الحملة لـ أبو عكاز تشابه كبير بين اسمك واسم تلك المرأة المتسولة ..التي قضت ضحية حادث ..كم أتمت من عمرها لكسب هذه الثروة الكبيرة..!

أبو عكاز :ألا تقدرون الإنسانية في هذه الفئة وترحمون من نأت بهم الديار.
المحقق :نقدر ومابين يدينا يفوق الوصف عكاز وتحايل وثروة ضخمة وعصابات جرفها التسول ألا نقدرها ومصدرها المشبوه..

يجيب الرجل وصريرعديل الروح بين مسامعه.هي تبنتني وكانت تعمل بهذه المهنة في بلد. وأنا في بلدآخر, والاتفاق بعدأكبر ربح نعود لبلدنا.ونكمل أهم مشروع بدأناهـ.بعد أن نُودع مُبتغياتنا الرصيف لتحضنها أيدي عطف المارة ,يردف قائلا:قرأت نهايتها في الصحف وخشيت المطالبة بما وجدوتموه معها .خوفا من القبض علي .وبعد انتهاء مدة محكوميتي هناك حديث آخر......
المبدعة الرقيقة خديجة
أرى أن نصك القيم هذا يريد أو بالفعل لفتنا إلى عدة قضايا على جميع المستويات..
فقضية إجتماعية سياسية..و كذلك ربما دينية
لأن هذه الأمور جميعا تتضافر معا..
النص قيم و الأسلوب شيق
لذا يحتاج العديد من القراءات
و مع كل قراءة تتفتح أبواب شرح و استفادة

محبتي يا رائعة









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 03:59 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: المتسولة:

و لأن النص يعالج بعضا من قضايانا..
و ينتظر الكثير من الضوء

فله تثبيـــــــــت

و للأديبة المبدعة خديجة عبد الله
محبة و تقدير









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 07:06 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
مرحبا 🌹ست خديجة
عميقة التأثير والأثر.. سردية من الواقع الاجتماعى لطبقة موجودة. وقد جاءت معبرة وصادقة..
أشكرك باسم الغلابة والمهمشين والواقفين على رصيف الالحياة.
مودتى
/
/
/
ومن ليس له وقفة على رصيف الإنتظار في هذا الزمن إلا من رحم ربي
بل أشكر حضوكم الثري ووقفتكم النيرة ومشاركتنا حروفنا
القاص الأديب/جمال عمران
بوركتم وروعة الحضور






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 07:33 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
لا أختي العزيزة لست أستاذة ولا شيء
فقط حين قلت قراءة على مهل لم أقرأ النص
دخلت للترحيب فقط بك وبنصك كمرة أولى
ثم
النص يعالج ظاهرة استفحلت بقوة في مجتمعاتنا /ولها أسباب تعددت وتمعددت بفعل الحروب التي نشبت وهدمت البلدان والمعاش ـ إن صحت المفردة ـ وبفعل تسلط وطغيان البعض على البعض وتهميش البعض وغعلاء البعض وهضم الحقوق وغياب الضمير
فاختلط الحابل بالنابل
هناك أناس فقراء من واجبنا و ـ كلنا فقراء للخالق عز وجل ـ من واجبنا الوقوف معهم عبر عدة وسائل / الصدقات وما يتبعها
في إيطاليا ـ مثلا ـ هناك الفنجان المعلق وقصته معروفة /وهي تعليق فنجان قهوة لدى صاحب المقهى متى ما جاءه فقير منحه إياه دون فلس
هناك في اماكن أخرى / وحفاظا على ماء وجه الفقير / تعلق الملابس على جدران المدن للفقراء وكل يأخذ ما يحتاج في نظام رائع
الأمر عندنا نحن العرب / مختلف تماما
فكثيرة هي مطبات المتسولين / وكثيرة هي القصص الحقيقية التي كشفت اللثام عن آثام بعض المتسولين المتورطين في السعاية كذبا
ربح المال دون عناء؟
هو ذا المهم بالنسبة إليهم
وها قد وضحت القصة مأساة ما حدث للمتسولة
وما راق لي هو الانتقال من ضربة ختام النص وموت المتسولة إلى صاحب العكازتين وـ فلاش باك ـ يعيد الصورة إلى حقيقة تلك السيدة / بطلة النص
همسة
بعض الهفوات رقنية تخللت النص رجاء تدبري أمرها
هي مجرد زاوية رؤيتي الخاصة ..
تقديري الكبير أختي العزيزة


/
/
/

أتفهم الفاضلة /الزهراء
ولكن ألم يأمرنا الشارع بإن ننزل الناس منازلهم




التسول وما أدراك ماالتسول.. كلنا خلق ضعيف وفقراء أمام صاحب التكوين نتساوى أمام الجبار وأيضا الكريم ولاننكر حق السائل ولكن مانراه تغص به الشوارع لشيء يؤسف له لم نعد ندري من الصادق ومن المحتال القصص تتشابك وتختلط فمنهم من ألقت به الحاجة وسل بهم الفقر سيفه.. ومنهم من يركض وراء الملذات الدنيوية وشهوات النفس الشيطانية في كل شارع لهم وقفة لم يسلم منهم رصيف ولم تخلوا منهم إشارة مرور أومكان عام أين ماتتجهين ترين هذه المناظرلاننكر أن للحروب دور في ذلك وأسباب أخرى عديدة لم تُعالج فأصبحت تتفشى ظواهر سلبية ولكن الهمجية والتكالب على الدنيا وتطلعات مقيتة وعدم الإكتفاء بالمقسوم مما ساهم في أنتشار الجريمة والسطو بشكل كبير بل أصبحت بين المتسولين أنفسهم وكم وكم ممن تنوء بهم الشوارع يشابه بطلة القصة أوضاع مستشرية لن ولن نستطيع حلها بجرة قلم لكن نسأل الله القناعة تتصدر القلوب والترأف بخلقه
أويد قولك الصدقات ... ومن يأتي لنا بعكرمة الفياض أو خزيمة بن بشر ليتفقد هذا السرب الضائع على عتبات الطرق

سأعود لمراجعة النص
حضور كبير وثري ووقفة لها أبعاد كبيرة وإضافة مشرقة للنص
كل التقدير والشكر لهذه الحضور القيم
الأديبة/ الزهراء
دمت شمسا لاتغيب







  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 07:36 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

-------------------------






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 08:04 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
المبدعة الرقيقة خديجة
أرى أن نصك القيم هذا يريد أو بالفعل لفتنا إلى عدة قضايا على جميع المستويات..
فقضية إجتماعية سياسية..و كذلك ربما دينية
لأن هذه الأمور جميعا تتضافر معا..
النص قيم و الأسلوب شيق
لذا يحتاج العديد من القراءات
و مع كل قراءة تتفتح أبواب شرح و استفادة

محبتي يا رائعة
/
/
/
وكم قضايا مهملة تُركت إلى أن تفشت وأصبحت ظاهرة سلبية على الفرد والمجتمع مجرد حملات ومطاردات وأيضا أصابها الملل وتوقفت ويعود المتسول يفترش بساطه في مكان آخر

أشكر تفاعلك وحضورك وجهودك الكبيرةوتعقيبك ومايضيفه للنص
المتالقة الأديبة/ أحلام
بوركت لهذه الإطلالة المضيئة






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2020, 08:09 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
و لأن النص يعالج بعضا من قضايانا..
و ينتظر الكثير من الضوء

فله تثبيـــــــــت

و للأديبة المبدعة خديجة عبد الله
محبة و تقدير

/
/
/


أ/أحلام
ثبتك الله على الصراط
شكري وتقديري لعنايتك بالنص






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-09-2020, 08:06 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فوزي بيترو
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية فوزي بيترو

افتراضي رد: المتسولة:

الجميل في " المتسولة " المقدمة الرائعة
جاء السرد متناغما مع الحدوتة ، والوصف التحليلي
للشروق ولزقزقة العصافير وبالسماء التي تعد بالخير
والخير الوفير ، وكأن هذه المتسولة ذاهبة إلى عملها قائلة :
يافتــاح ياعليـم يارزاق ياكـريـم

أحسنت أستاذة خديجة
تحياتي
فوزي بيترو






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-09-2020, 12:26 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو المجلس الاستشاري
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: المتسولة:

التسول بشكل عام عام أصبح ظاهرة عالمية
عمل بدون أدنى جهد أو تعب وكسب بأقصر الطرق
فقط تنازل عن كثير من كرامة وتذلل يحصل
على أموال كثيرة والفقير عادة لا يسأل الناس
وله كرامة وعزة نفس ولهذا قال الله تعالى في حقهم
ولا يسألون الناس إلحافا
نص جميل بلغة سلسة رقيقة أوصلت الفكرة
بشكل أنيق ووضع اليد على مشكلة عامة
كل الود أختي خديجة






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2020, 06:25 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فوزي بيترو مشاهدة المشاركة
الجميل في " المتسولة " المقدمة الرائعة
جاء السرد متناغما مع الحدوتة ، والوصف التحليلي
للشروق ولزقزقة العصافير وبالسماء التي تعد بالخير
والخير الوفير ، وكأن هذه المتسولة ذاهبة إلى عملها قائلة :
يافتــاح ياعليـم يارزاق ياكـريـم

أحسنت أستاذة خديجة
تحياتي
فوزي بيترو


/
/
/
الأديب,أ/فوزي بيترو
كل الشكر لهذه الوقفة القيمة وللحضور الجميل وماأضافه للنص






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2020, 06:34 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
التسول بشكل عام عام أصبح ظاهرة عالمية
عمل بدون أدنى جهد أو تعب وكسب بأقصر الطرق
فقط تنازل عن كثير من كرامة وتذلل يحصل
على أموال كثيرة والفقير عادة لا يسأل الناس
وله كرامة وعزة نفس ولهذا قال الله تعالى في حقهم
ولا يسألون الناس إلحافا
نص جميل بلغة سلسة رقيقة أوصلت الفكرة
بشكل أنيق ووضع اليد على مشكلة عامة
كل الود أختي خديجة
/
/
/
نقطة أخرى أشرت لها -الأديب,أ/خالد يوسف أبو طماعه
الفقيرالمتعفف الذي ذكره سبحانه في كتابه وما في حقهم من تقصير كبير
رغم مابهم من حاجة لايسألون الناس (يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف
ليسوا كغيرهم ممن بسط كفه لهبات الخلق فما أكثر الأعذار في زمننا للبحث عنهم لعونهم
كل الشكر لهذا الحضور القيم وماناله النص من تعقيب






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2020, 11:45 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
أحمد على
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد على

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد على غير متواجد حالياً


افتراضي رد: المتسولة:

ما شاء الله النص فنيا رائع من حيث العبارات والتصوير
والسرد والحبكة ثم فك الحبكة .. نص مترابط لغته رصينة قوية ..
يطرح قضية اجتماعية خطيرة جدا وهي حقيقة معقدة وينبثق منها قضايا ثانوية كثيرة ...
صراحة الكاتب تحامل بشكل كبير على تلك الفئة .
ربما لو طرح القضية بمزيد من الحيادية كان افضل ...
مجرد بصيص رؤية غير ملزم طبعا ...

ويبقى هذا النص من أجمل ما قرأت ..
أ. خديجة
تحياتي لك






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط