لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أنتوا عرب (آخر رد :نوال البردويل)       :: في يومٍ ما ..! (آخر رد :نوال البردويل)       :: لعلّهم أخذوه معهم (آخر رد :نوال البردويل)       :: الملف الرياضي (آخر رد :نوال البردويل)       :: Très facile aux dictateurs de choper l'argent des gens (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: *يمكن أقدر أوصفها * (آخر رد :جمال عمران)       :: هي هكذا (آخر رد :نوال البردويل)       :: كن سر سعادتهما (آخر رد :نوال البردويل)       :: Canada, la renaissance culturelle autochtone (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: le FREXIT s'imposera après le BREXIT (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أنا المجنون وحدي (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: مخالفة 1 (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: طُرفَةُ أَشْعَب و الطَّعَام شِعْرًا (آخر رد :صبري الصبري)       :: البطل محمد فوزي البرقوقي:: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 الصالون الأدبي ⋘

🌿 الصالون الأدبي ⋘ حوارات ..وجلسات .. سؤال ؟ وإجابة ..على جناح الود ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-02-2017, 06:40 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حكمت البيداري
مجلس الادارة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية حكمت البيداري

افتراضي الحروف والأدوات في اللغة

الحروف والأدوات في اللغة

تتشابه بعض الأدوات والحروف في اللغة العربيّة، وتختلف في المعنى الذي نستدلّ عليه من معنى الجملة؛ فعلى سبيل المثال يأتي حرف مِنْ حرف جر وفي موضع آخر يأتي أداة استفهام مَنْ، ونستطيع التفريق بينهما من خلال المعنى والموقع الإعرابي أيضاً، وعلى نمط هذا المثال قد يختلط على الكثير من الطلاب والأشخاص التفريق بين لا النافية ولا الناهية؛ فكلاهما متشابهتان في الكتابة ولكنهما تختلفان في المعنى وتصريف الكلمات التي تأتي بعدهما، فما الفرق بينهما.
لا النافية ولا الناهية
• لا النافية: وهي عندما تدخل إلى جملة تنفي وقوع الحدث، وتنفي الفعل عن المتكلم، وعندما تأتي قبل الفعل المضارع يبقى مرفوعاً أي لا عمل لها، فمن الأمثلة على ذلك لا أنامُ قبل تنظيف أسناني، أي تنفي حدوث النوم قبل تنظيف الأسنان، ولا أهملُ واجباتي؛ أي تنفي إهمال الواجبات.
• لا الناهية: وهي من أدوات جزم الفعل المضارع، وهي تفيد الكف عن القيام بالحدث فهي تفيد الطلب والنهي، وعندما تدخل على الفعل المضارع تجزم الفعل؛ فإذا كان صحيح الآخر يُجزم بالسكون الظاهر على آخره، وإذا كان من الأفعال الخمسة يُحذف حرف النون من آخره، وإذا كان معتل الآخر يحذف حرف العلّة من آخره، ومن الأمثلة على لا الناهية لا ترمِ الأوساخَ من النافذةِ.
• لا النافية للجنس: وهي لا التي تدخل على الجملة الإسمية وهي من النواسخ؛ أي تعمل عمل إنّ وأخواتها؛ حيث تنصب الاسم ويسمّى اسمها، وترفع الخبر ويسمى خبرها، وتنفي جميع أفراد جنس اسمها، ومثال على ذلك: هذا القرآن لا ريب فيه.
الفرق بين لا النافية ولا الناهية
من حيث المعنى
كما سبق ذكره عندما تفيد الجملة النهي عن فعلٍ تكون هنا لا الناهية، وغير ذلك تعتبر لا هي لا النافية، مثال لا تُكذّبْ محمداً هنا لا ناهية، لا يكذبُ محمدٌ هنا لا نافية.
لا تكذّبْ محمداً
• لا: لا الناهية وهي حرف نهي وجزم.
• تكذّبْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون الظاهر على آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
• محمداً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
لا يكذبُ محمدٌ.
• لا: حرف نفي مبني على السكون لا محلّ له من الإعراب.
• يكذبُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمّة الظّاهرة على آخره.
• محمدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضمّ الظّاهر على آخره.
نوع الجملة وتصريف ما بعدها
لا الناهية تدخل فقط على الجملة الفعليّة الإنشائية التي لا تحمل التصديق والتكذيب والتي يكون فعلها مضارع وتقوم بجزمه، وأمّا لا النافية تدخل على الجملة الإسمية والجملة الفعلية ويبقى التصريف النحوي وحركة الإعراب كما هو وتحتمل الجملة التصديق والتكذيب، وتجدر الإشارة هنا إلى أنّه عندما تدخل لا النافية على الفعل الماضي تفيد الدعاء، ويحتفظ الفعل بحركته. مثال لا أغربَت الشّمس.
المصدر: موضوع







احسنوا تأديب الضمير ..
إن عجزة موازين وقوانين الأرض وشرائع السماء من تحقيق العدالة
ليكن الضمير لديكم حاكم عادل مابين الخير والشر ..
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط