لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: في يومٍ ما ..! (آخر رد :نوال البردويل)       :: لعلّهم أخذوه معهم (آخر رد :نوال البردويل)       :: الملف الرياضي (آخر رد :نوال البردويل)       :: Très facile aux dictateurs de choper l'argent des gens (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: *يمكن أقدر أوصفها * (آخر رد :جمال عمران)       :: هي هكذا (آخر رد :نوال البردويل)       :: كن سر سعادتهما (آخر رد :نوال البردويل)       :: Canada, la renaissance culturelle autochtone (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: le FREXIT s'imposera après le BREXIT (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أنا المجنون وحدي (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: مخالفة 1 (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: طُرفَةُ أَشْعَب و الطَّعَام شِعْرًا (آخر رد :صبري الصبري)       :: البطل محمد فوزي البرقوقي:: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: دمعة الماس (آخر رد :لبنى علي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 الصالون الأدبي ⋘

🌿 الصالون الأدبي ⋘ حوارات ..وجلسات .. سؤال ؟ وإجابة ..على جناح الود ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-2014, 07:09 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

هل كانت لنا حياة قبل أن نولد ؟
إذا حياة الآدمي وسريان روحه على الأرض تستوجب ،الجسد الذي هو بمثابة الصندوق الحامل لهذه الروح ،فكيف إذن نلقي بتفكيرنا إلى دركات الخطأ ونعتقد أننا وجدنا في الحياة قبل أن نولد ؟ ألم يُصور الله سبحانه جسد آدم من طين كيما تتم مُحاورته وسجود الملائكة له وهو أب البشرية ،ونعلم يقينا أن أجساد الآدميين من ذريته تتكون في بطون أمهاتهم ؟،فكيف خُلقنا إذن قبل أن نولد ،وهل أجسادنا كانت من طين، أم مادة أخرى ،والرسول الكريم يقول : "كلَكم من آدم وآدم من تراب "؟ فلو خلقة أخرى غير الطين صورنا بها الله سبحانه ،فكيف يمتد انتسابنا إلى آدم عليه السلام إذن ؟ والله عزوجل يقول : ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين‏*‏ ثم جعلناه نطفة في قرار مكين‏*‏ ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين‏؟
.نستشف من سياق الآية الكريمة أننا من آدم ،فكيف يُصور الله جسده من طين ،بينما ذريته من شيئ مُبهم ،قبل ميلادهم ؟ فلادليل يُثبتها نتيجة في القرآن الكريم ،فالله عزوجل يقول:" وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة."...ويقول سبحانه :" منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى""
بل كيف خُُلقنا ذي قبل ،ولأي غرض ؟ العبادة ؟ ولكن العبادة تستوجب العقل .فكيف نعبدالله في زمن مُبهم ،ثم ننسى تماما ما جرى لنا قبل ،ولماذا أصلا نحيا مرة ثانية ،فما يدرينا وفرضا آمنَا بها نتيجة وجودنا مرتين ،أننا سننسى حياتنا الثانية للولوج في حياة ثالثة ،ورابعة إلى مالانهاية ؟؟
ويقول الله تعالى : ..."وللآخرة خير لك من الأولى ".
وهذه الآية الكريمة،خير دليل على وجود حياتين لاغير ،،الحياة الدنيا " الأولى" والحياة العليا " الآخرة".
قد يسأل سائل : ولكن مابال عيسى عليه السلام، قد تحدث رضيعا عن غيبيات مستقبلية ،وكيف ؟ومتى أتاه الله الكتاب ؟؟ في قوله سبحانه عن عيسى عليه السلام :
." فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا . قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا . وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا . وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا
. وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا"

عيسى عليه السلام تحدث رضيعا على لسان عيسى الرسول الذي آتاه الله الكتاب وأمره ببر والدته ،فلقد امتزج حاضر الرسول رضيعا ،بمستقبله الموجود خلف ستار الغيب بإذن الله سبحانه ،ودماغ الرضيع في تلك اللحظات الزمنية ،لم يكن مستوعبا لما كان يتلفظ به ،إنما مجرد أداة لإبلاغ رسالة ،تجلَت من خلالها قدرة الله ومعجزته في خلقه ،بدليل أن عيسى الرضيع قد قد عاش تحت كنف ورعاية والدته لايتكلم ،ولا يُصدر من الأفعال ما يدلل على نضوجه المُبكر جدا،إلى أن وصل إلى سن الرجولة ،والقوة الجسمانية والنفسية ،فحمل الرسالة. و في قوله سبحانه وتعالى :" وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنا كُنا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ "،إنما من ساحة المستقبل قد حدث هذا الفعل الجلل ،وعقولنا قاصرة على فهم هكذا حقائق مثيرة للرهبة والإكبار لله عزوجل ،والله على كل شيئ قدير.

والله أعلم






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-12-2014, 08:11 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سائد ريان
فريق العمل
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية سائد ريان

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

سائد ريان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد










الأستاذة مباركة ..
لي متابعة









  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2014, 11:35 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

الشكر الجزيل على هكذا مرور نبيل ،الأستاذ القدير سائد ريان.
نعم تتبعتُ ماجاء به الشيخ العزيز محمد متولي الشعراوي عن الخلقة الأولى للإنسان ،
باعتبار البشر كانوا عبارة عن ذرات أو الواحد منهم عبارة عن ميكروب،وبطبيعة الحال ،الإختلاف في الرأي لن يُفسد شيئا...
ولو فرضا هذا صحيح ،فهناك من الدقائق ما هي في الوقع أصغر من الذرة ،وأيضا من الميكروب أو حتى الفيروس،،،
ثم أن مكونات الذرة تختلف من " بروتونات ،ونيوترونات وإليكترونات " ،عن تكوين الإنسان .
والآية الكريمة يقول فيها الله سبحانه : وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنا كُنا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ "،

بمعنى أن الذي وقف أمام الله عزَوجل له ظهر ،أي عمود فقري ،،،،ما يتنافى وتكوين " الذرة والميكروب" .
ويقول سبحانه : فلينظر الإنسن مما خُلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب "
و"الصلب " هو سلسلة العمود الفقري ،،،،بمعنى الظهر ،الذي أشارت إليه الآية الكريمة.

ولماذا خروج الذرية من ظهور الآباء ،وليس الأمر يقتصر على آدم ،كونه أب للبشرية ،ذلك لأن آدم بعد خلقته لم يكن يحوي ظهره إلا ما قدَر الله له أن يُنجب من ذرية تنتمي إليه في تلك الحقبة الزمنية ،ومن تلك الذرية قد أخرجت ذرية ،وهكذا تعاقب إخراج الذرية من ظهر إلى ظهر إلى آخر ما خلق الله عزوجل ،،،فالجدَ مثلا من ظهره يخرج الأب ،والأب من ظهره يخرج الإبن ،وهكذا دواليك ،،،،،ولقد اجتمعت الذرية مع آبائها ،حتى لايتملص أحد منهم في يوم القيامة عن مسؤليته واختياره في ما اتخذ من طريق ،مستقيم أو العكس .
إذن ،فلقد جمع الله عباده وأشهدهم على أنفسهم بأنه ربهم ،وخالقهم ،ولقد أقروا بذلك ،عن وعي منهم ،كيف ذلك ؟
من المستقبل إلى ذياك الحاضر ،و ما غدا ماضيا لكل واحد منَا ،،،ولكن وبما أن القضية هي توقيف زمن والإتيان بزمن ،،،فكثير على عقولنا استيعابها ، إنما تستشعرها أرواحنا ،،،،وهذا ما أشار إليه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :كل مولود يولد على الفطرة "،،،،بمعنى يولد موحدا لله عزَوجل ،مدركا في قرارة نفسه وضميره بأن الله هو الخالق ،وإليه مرجعنا أجمعين .
والله أعلم






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2014, 10:41 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمود شومان
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل درع مسابقة قصيدة النثر 2014
يحمل وسام الأكاديمية للابداع الادبي والعطاء
مصر
افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

هذا رابط إحدى مشاركاتي اقتبستُ فيها من أحد كتب الراحل الدكتور / مصطفى محمود - يرحمه الله -
و فيه تأملات كبرى

http://www.fonxe.net/vb/showpost.php...66&postcount=5

كل التقدير للأستاذة مباركة







  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2014, 11:42 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد



تعقيب على ما جاء في قول الدكتور العزيز ،مصطفى محمود :

فهل للزمن جدارية مثقوبة في بعض جوانب ،فيلج من خلالها ضوء الخيال إلى ما يخص حراكنا المستقبلي الذي كان،ويتعسَرعليه ذلك في أحايين كثيرة؟وإذا الأمر كذلك مالذي يُحفَز الذاكرة أن تمدَنا بمفاهيم كانت حدثت لنا في زمن مبهم مررنا بأرصفته أوعايشنا لحظاته في محطات خلقية،تنحى عنها جانب التمييز .ومالذي يمنعها عن الإسترسال في تجلَي ماكان حقيقة وتوسعت بينه والواقع مسافة هلامية الوجود ؟ ومالسبب الذي تنعكس على مرآته أسرار خلق الله لنا من مرحلة العدم وانبعاثنا في الحياة ،ثم إصابتنا جمعيا كذرية لآدم بمرض النسيان ؟ وهل يفترض علينا أن نعايش الظروف الزمكانية ذاتها ،بغير ميولات ظواهرية أو بسيكولوجية ؟؟
ومالذي يُتبت فرضا لو احتملناها نتيجة كينونتنا على الأرض قبل مولدنا ،أننا لن نُفاجأ بغياب عقولنا ،وتورطنا في حياة ثانية وثالثة ،،،قبل أن نلقى الله في الآخرة ؟
يقول الله تعالى : أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا تُرجعون "
"وماخلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"
"الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا"
"وللآخرة خير لك من الأولى "
فالله عزوجل خلقنا في الحياة الدنيا لأجل عبادته ،،،وليس عبثا ،،والعبادة تستوجب العقل والتدبر والتفكير ،والصبر على الطاعة والمعصية،وعلى هذا الأساس ،نستشف مما سبق ذكره من استدلالات، أنه لا حياة كانت لنا قبل مولدنا على سطح الأرض ،إنما وقوفنا أمام الله عزوجل،كان بقدرة منه سبحانه بجمع الزمن الحاضر والمستقبل ،كيما لايكون للبشر أي عذر يوم القيامة ،وأرواحنا تستشعر ذلك ، فلقد ولدنا على الفطرة أي الإيمان بالله سبحانه ،وبالتالي ،فسبب وقوفنا أمام الله كان لأجل الإقرار بربوبيته،،،أي عبادته عزَوجلَ .وإذا لكل حدث سبب ،فإن الذي يعتقد بوجودنا قبل ولادتنا بدون دوافع وأسباب واضحة ،فحتما قد وقع في خطأ جسيم .
لاضير أن يتأمل الإنسان في ذاته ويتدبر ،، يقول الله تعالى :"وفي أنفسكم أفلا تُبصرون" ....وأن يتوغل في بحار التفكير ببصيرته ،لكن ليس ذياك التوغل المفرط الذي يُفحم العقل البشري مححدود القدرات الإستيعابية ،ويلقي به على شاطئ الحقائق مُجهدا ، وقد تنحى عن طريق التفكير المستقيم.

وسيكون لي عودة إن شاء الله للتعقيب على البقية ،
وكل الشكر لك الأستاذ القدير محمود شومان ،أن أتحت لي فرصة التجوال بين خمائل
الدكتور مصطفى محمود ، التأملية ،زاهية اللون ،طيَبة الرائحة.

وأسمى تحاياي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-12-2014, 04:52 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد



أماَ عن اختلاف الطباع بين الأبناء ،فذلك مرجعه إلى الجينات الوراثية ،ثم الظروف البيئية.
فالطفل الذي يُبتلى بأمَ ليس يحمل ثديها من الحليب كفاية ،فبالتأكيد سيكون عرضة للعض ،وغيره من التصرفات العدوانية من الرضيع الجائع ،ورسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول : كل مولود يولد على الفطرة ،فأبواه يهودانه أو ينصرانه أويُمجسانه ".
و أماَ عن عيسى عليه السلام ،فقد تحدثتُ عن ذلك سابقا ،وأختصر القول في " أن الله سبحانه قد جمع مستقبل الرضيع عيسى عليه السلام بحاضره ،،،فكانت المعجزة .
وكلام المولود كان معجزة تشبه الزلزلة التي أحدثت صدعا في عقرب الزمن ،فتوقفت العقول قسرا مشدوهة ،وقد انعرجت خطى تفكيرها إلى حيث تنعدم إشارات للفهم والإستيعاب.وإذا آمنَا به حدثا إلهيا ،مُبهرا ،مابالنا إذن نعود أدراجنا إلى المنطق الإنساني ،وندثَره بما يحوي الخيال من تصورات عن الزمن المحدود بقوالب عادية بأمر من الله عزَوجلَ ؟
فقدرة الله سبحانه إذا غشيت المنطق الإنساني المحدود ،،،ينتج عن الفعل، خضوع العقل والتسليم لإرادة الله.وإلاَ فمآلنا إلى زاوية من حيرة، فيها نتجرع كؤوسا حارقة من جنون .
وقد يكون للحديث بقية إن شاء الله.

مع أسمى التحايا والتقدير.






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-02-2015, 04:29 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

ويحدث أن نقابل شخصا غريبا ،فيتسرب في الخاطر أننا نعرفه ،

وقد نمر ببعض وقت ،نتخيل فيه أننا عشناها لحظات زمنية،في زمن أومكان ما ...

فهل السبب يكمن في حياة سابقة جرت على بساطها الممدود أفعالنا ،والتقينا فيها جميعا كبشر ،،، قبل مولدنا ؟

.........................
الإجابة على السؤال الأول ؟

ولتسهيل المفهوم وجب أن نبسط الأشياء كيما ينساب المعنى في الخيال بأريحية ،فنستخلص المبتغى

ولنفرض أن عجينة من دقيق ،قد تم تجزأتها إلى كريات صغيرة الحجم ،،،وتمت تفرقتها في كل الإتجاهات الأربع ،وبقدرة من الله سبحانه ،صار لكل كويرة روحا ،وحاسة سمعية وبصرية ،،،،
فمالذي يحدث إذا قابلت إحداهما الأخرى ،،ونعلم جليا أن منبعها واحد ،،،أي تشكيلتها من نفس العجينة الأم ؟
بالتأكيد ،،،فكل كويرة ،ستشعر بأن لقاءا ما قد تم بينها وبين صاحبتها ،في مكان ما ،أوزمن ما ،،،،متى ؟ كيف ؟ لاتعرف ؟
نستشف من خلال المثال أعلاه ، وبما أن تشكيلة البشر كلهم هي العجينة الطينية التي خلق منها آدم ،،،فحتما يحملون صفات مشتركة في الخلقة الإنسانية ،وإن الواحد منهم هو جزء من الأصل أي آدم ،،،،وعليه ،نستنتج أن هذا هو سبب إحساسنا بلقاء كان بيننا ،إذا جمعتنا المواعيد والقدر ،،،،

يقول الله تعالى : "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين "

ويقول سبحانه وتعالى : "ولقد خلقنا الإنسان من حمأ مسنون "

و" إنسان" تعني البشرية جمعاء ،،،وليس يقتصر القول على "آدم عليه السلام فقط.


والله أعلم

يتبع....






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-02-2015, 04:46 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

استفدت كثيرا من مكوثي هنا
وسيكون لي اكثر من عودة للقراءة والمتابعة
دائما تثيرين بموضوعاتك القيمة العميقة النقاش المفيد الواعِ
مساؤك بهجة وفرح
وكل الحب








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 13-02-2015, 04:48 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

والشكر الموصول للمبدعين سائد وشومان مع حفظ الود والالقاب
على هذا الاثراء
كل الود والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 13-02-2015, 06:01 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد


لي عودة
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-02-2015, 07:24 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

تهت في متاهات هذا الجدال المغري ولم يعد لدي تركيز
أحب مثل هذه المواضيع التي تختلط فيها الفلسفة مع الواقعية

،فكيف خُلقنا إذن قبل أن نولد ،وهل أجسادنا كانت من طين، أم مادة أخرى ،والرسول الكريم يقول : "كلَكم من آدم وآدم من تراب "؟

ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين‏*‏ ثم جعلناه نطفة في قرار مكين‏*‏ ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين‏؟

أقف عند هذه النقطة والتي تضمنت الدلالة على أننا بالفعل خلقنا قبل أن نولد
خلقنا في الأرحام قبل خروجنا كمخلوقات تمشي على الأرض والآية توضح كل شيء
فكلمة جعلناه هنا تعني خلقناه

تحياتي وتقديري لحرفك الممتع -الغالية
مباركة بشير أحمد
ولي لقاء آخر لو سنحت لي الفرصة







  رد مع اقتباس
/
قديم 15-02-2015, 05:48 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

شكرا على ما غمرتموني به من لطف ،الفاضلتين ،عبير الورد ،نوال،
،الفاضل عوض بديوي ،،، وعلى حضوركم المزهر ،الذي عطَر أجواء متصفحي
بأريج الروعة والألق ...

تحية طيَبة ،مودتي
وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-02-2015, 05:23 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

اسئلة عميقة فلسفية وحضور جاد

تقديري للمباركة الغالية






إلا أنه ..
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-02-2015, 11:26 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
اسئلة عميقة فلسفية وحضور جاد

تقديري للمباركة الغالية
أسعدني حضورك العطر ،الراقية ،فكرا وأدبا
العزيزة ،فاطمة الزهراء.
دامت لك السلامة ،،،والإبتسامة
وتحية طيبة ،






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-02-2015, 05:53 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

أخذ=ني الفضول يوما لاعرف لم سمي البرج ديالي بـ: الثور
فما وجدته كان غريبا ومضحكا هههه ويتحدث عن حياتي القبلية
ويحكى بأنني كنت رجلا قويا ولا متسامحا أرهبت الجميع
ولكن في عمقي كنت اتوخى السلام لذلك صرت في هذه الحياة انثى طيبة هههه
وربي هذا ما وجدته






إلا أنه ..
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-02-2015, 06:32 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
أخذ=ني الفضول يوما لاعرف لم سمي البرج ديالي بـ: الثور
فما وجدته كان غريبا ومضحكا هههه ويتحدث عن حياتي القبلية
ويحكى بأنني كنت رجلا قويا ولا متسامحا أرهبت الجميع
ولكن في عمقي كنت اتوخى السلام لذلك صرت في هذه الحياة انثى طيبة هههه
وربي هذا ما وجدته
هههه ليتك بقيت على شاكلتك الأولى ،حتى تنتقمي
من رجال المجتمعات الذكورية ،جميعا وبلارحمة.
ولو أن أجواء العصر الحديث ،ستفتقد أنثى بطيبتك ،وروعتك يا زهراء .
.............................
قضية التنجيم ،والأبراج ،،،واللعب على العيون والذقون ،،،،يازهراء ،،
هذه بالتأكيد أفكار نشرها أناس ينتقصون إلى الجانب العقائدي
الذي هو بمثابة نبراس يضيئ طرقات التفكير الصحيح ،،،فالعيش في الظلام ،بدون عقيدة دينية وضيئة ، ،
غالبا ما يودي إلى التعثر اللامنطقي صوب الحقائق ،فتميل النفس إلى الخرافات ،والأساطير
قصد إشباع الفضول ،وسد ثغرات التساؤل ،،،
البرج واحد ،،ومن ينتمي إليه ملايين ،،،فمن المقصود إذن ؟
فمثلا : أنا من برج دلو ،وجارتي ،وصديقتي ،وابنة عمي ،وفلانة الأردنية ،وعلانة الفلسطينية ،،،،،
كلَنا ننتمي إلى نفس البرج ،،،فهل كلنا على شاكلة واحدة ،نفسية ،وبيولوجية ، قد جُبلنا في هذه الأرض الواسعة ؟ والبيئة ،والإنتماء الديني ،أليس له دخل في تشكيل نفسيات وعقليات البشر ؟
مفاتيح الغيب عند الله سبحانه وتعالى ،،،وما من إنسان باستطاعة عنقه أن يشرئب عاليا ،ليكتشف مستقبله ،أوحتى ماضيه ،،،وأقصد "وقوف البشر أمام عظمة الله سبحانه" لماَ أخرج من ظهورهم ذرياتهم .
يقول الله تعالى " وعنده مفاتيح الغيب لايعلمها إلا هو "
ورسولنا الحبيب يقول : كذب المُنجمون ولو صدقوا" ،،، بمعنى حتى ولو حالف قولهم بعض صدق " صدفة"
فإنهم ولاريب كاذبون .

وسلمت لنا يازهراء ،،وتحية طيبة بلون الورد






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-03-2015, 11:46 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

وقد نمر ببعض وقت ،نتخيل فيه أننا عشناها لحظات زمنية،في زمن أومكان ما ...
فهل السبب يكمن في حياة سابقة جرت على بساطها الممدود أفعالنا ؟


نعم يحدث ذلك في بعض الأحايين ،ونتوهم أن السلوكات الماضية قد تسرَبت إلى حاضرنا لنعايشها نفس اللحظات
،فتكتنف الخاطر حيرة تغشاها علامات استفهام بدون أمل في الإجابة ،أو نسترسل في طرح تخمينات ،قد تتمسك بخيوطها اللاعقلانية أدمغة ،تعتقد في وجود حياة سابقة لنا قبل مولدنا الذي تقرَ به الحقائق .
بيد أن المسألة ماهي إلاَ ارتباكات في الذاكرة ،نتيجة أمراض عضوية كالتهابات ،ونقص فيتامينات ،أو نفسية كالإجهاد الفكري والقلق ،وماشابه ،،،إذ كيف للإنسان لايذكر من ماضيه أي قبل مولده إلاَ لحظات عابرات ،وقد انغلقت أمام تفكيره كل الأحداث الماضيات بلارجعة ،،؟ وإذا خلقتنا قبل مولدنا ،مجرد فترات كُتب لها الجلاء في غياب العقل ،لماذا كانت ،،،والله عزوجل يقول : "أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لاتُرجعون "
نعم قد نستشعر مستقبلنا ،بما تحتويه النفس من تركيبات نفسية أرادها الله لمن يرتضي من عباده ،ونسميها في قاموسنا الإنساني المحدود ،،،"كشفا ،حدسا ،إلهاما ،حاسة سادسة" ،،،لكن هذا لايعني أننا مُجبرون على
مسايرة ما يمليه علينا حاضرنا من أفعال ماضية ،قسرا .فأساس وجودنا على هذه الأرض هو عبادة الله سبحانه ،،،ووجود حياة لنا سابقة ،ضرب من الوهم لا يتقبله العقل الواعي .

هذا ما حضرني الآن ،،،وربما للحديث بقية ،،،إن شاء الله.






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2015, 11:14 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
محمود شومان
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل درع مسابقة قصيدة النثر 2014
يحمل وسام الأكاديمية للابداع الادبي والعطاء
مصر
افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

هناك حديث نبوي لم يصرح الرسول صلى الله عليه و سلم بما علمه الله
أشعر أن ذلك فيه من الغيبيات الكبيرة التي تخص الإنسان
لذلك قال : لضحكتم ، بكيتم > فـ الميم و الخطاب موجه للجالسين

ربما العقليات في ذلك الوقت يستثقل عليها هذا الشيء كما يستثقل علينا نحن بعد 14 قرنًا

و الله أعلم
و حاشا أن أتقول على رسول الله ، جاء في الحديث : " لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا و لبكيتم كثيرا ... إلخ الحديث "







  رد مع اقتباس
/
قديم 25-03-2015, 01:05 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود شومان مشاهدة المشاركة
هناك حديث نبوي لم يصرح الرسول صلى الله عليه و سلم بما علمه الله
أشعر أن ذلك فيه من الغيبيات الكبيرة التي تخص الإنسان
لذلك قال : لضحكتم ، بكيتم > فـ الميم و الخطاب موجه للجالسين

ربما العقليات في ذلك الوقت يستثقل عليها هذا الشيء كما يستثقل علينا نحن بعد 14 قرنًا

و الله أعلم
و حاشا أن أتقول على رسول الله ، جاء في الحديث : " لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا و لبكيتم كثيرا ... إلخ الحديث "
ولاريب ...فالرسول صلى الله عليه وسلم ،الذي كان يتنزل عليه الوحي من ربَه ،ولايتعسَر على نفسيته الذوبان فيه عالما غريبا ،ذياك الذي تشكَلت أزمنته تحت وطأة الغرابة اللامحدودة برؤى إنسانية ضيَقة ،أكيد كان يمتلك من الطاقات الفكرية والنفسية ،مالا يستطيع العقل البشري امتلاك إلا النزر القليل منها ، وعلى هذا الأساس ،،فمخاطبة العقول ،وهو صاحب الرسالة ،بما يستطيع تأطير ما يُلقي ،وثم يثبتُ في تجاويفها من مفاهيم ،،هو الحل . ...

وشكرا على طيب الحضور ،الأديب القدير محمود شومان
وتقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-05-2015, 02:01 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

عيسى عليه السلام تحدث رضيعا على لسان عيسى الرسول الذي آتاه الله الكتاب وأمره ببر والدته ،فلقد امتزج حاضر الرسول رضيعا ،بمستقبله الموجود خلف ستار الغيب بإذن الله سبحانه ،ودماغ الرضيع في تلك اللحظات الزمنية ،لم يكن مستوعبا لما كان يتلفظ به ،إنما مجرد أداة لإبلاغ رسالة ،تجلَت من خلالها قدرة الله ومعجزته في خلقه ،بدليل أن عيسى الرضيع قد قد عاش تحت كنف ورعاية والدته لايتكلم ،ولا يُصدر من الأفعال ما يدلل على نضوجه المُبكر جدا،إلى أن وصل إلى سن الرجولة ،والقوة الجسمانية والنفسية ،فحمل الرسالة. و في قوله سبحانه وتعالى :" وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنا كُنا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ "،إنما من ساحة المستقبل قد حدث هذا الفعل الجلل ،وعقولنا قاصرة على فهم هكذا حقائق مثيرة للرهبة والإكبار لله عزوجل ،والله على كل شيئ قدير.

والله أعلم






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-05-2018, 09:46 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

هل كانت لنا حياة قبل أن نولد ؟؟؟






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-05-2018, 11:55 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
أحمد العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية أحمد العربي

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

الاخت مباركة تقدم ابحاثا فكرية هامة وعميقة
هنا لو كانت هناك حياة قبلية وتم فيها الايمان والشهادة بوحدانية الله سبحانه اذا :لماذا يرسل الله الانبياء
ولم نكن معذبين حتى نبعث رسولا
ثم لماذا نسي البشر جميعا هذا اللقاء مع الله والشهادة بوحدانيته
هل من بشر يتذكر هذا اللقاء
ثم علميا هل تملك النطفة مكونات العقل البشري ذاتها حتى نتتكلم وتشهد
ام ان الاية الكريمة تشير الى موقف ما يلجأ فيه الانسان الى الله كالحوادث المميتة او الامراض الخطرة فيلجا الى الله شاهدا بوحدانيته
هناك اشكالية اخرى في النص حول الروح كمعنى ومفهوم






أنا العاشق الدمشقي
الظمآن إلى ظل الزيزفون ..فهل يرويني ماء؟
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=56808
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-05-2018, 10:54 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربي مشاهدة المشاركة
الاخت مباركة تقدم ابحاثا فكرية هامة وعميقة
هنا لو كانت هناك حياة قبلية وتم فيها الايمان والشهادة بوحدانية الله سبحانه اذا :لماذا يرسل الله الانبياء
ولم نكن معذبين حتى نبعث رسولا
ثم لماذا نسي البشر جميعا هذا اللقاء مع الله والشهادة بوحدانيته
هل من بشر يتذكر هذا اللقاء
ثم علميا هل تملك النطفة مكونات العقل البشري ذاتها حتى نتتكلم وتشهد
ام ان الاية الكريمة تشير الى موقف ما يلجأ فيه الانسان الى الله كالحوادث المميتة او الامراض الخطرة فيلجا الى الله شاهدا بوحدانيته
هناك اشكالية اخرى في النص حول الروح كمعنى ومفهوم
أهلا بالأديب القدير أحمد العربي على حصير متصفحي ينثر من أزاهير الكلمات أينعها.
نعم لاحياة قبل الوجود ،،،،ولكن وقوفنا جميعا أمام الله عزوجلَ ،،،أما وأنه ذُكر في القرآن الكريم
فليس لنا كمسلمين إلاَ أن نقول : إن الله على كلَ شيئ قدير .فالمستقبل والماضي ،جُمعا بقدرة من الله ومشيئة
....فلاجدال إذن.
ومسألة الروح والنفس لها عدة تعريفات تطرق إليها السابقون ،وبمقدورنا أن نستنتج أيضا
إذاما نشرنا بساط التأمل ...لكن على مهل ..قطرة..قطرة ...فليس أتعس من العيش محفوفا بأشواك من الغُربة
في زمن .....التفتح الفكري

وتحية طيبة






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-07-2018, 02:12 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

واللهُ ، تباركَ اسمهُ ، هو العليمُ ، وهو على كلِّ شيءٍ قدير . هو الله ، القديرُ ، العليمُ الرحمنُ الرحيمْ .






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-08-2018, 12:19 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: هل كانت لنا حياة ،قبل أن نُولد ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا حزبون مشاهدة المشاركة
واللهُ ، تباركَ اسمهُ ، هو العليمُ ، وهو على كلِّ شيءٍ قدير . هو الله ، القديرُ ، العليمُ الرحمنُ الرحيمْ .
شكرا على كرم الزيارة يا حنا حزبون
وتقدير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط