لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أنا الارهاب (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: في يوم عرفات (آخر رد :ميرفت بربر)       :: ،،أنا و الصور...و الحروف،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: أنت َيا أنت َ (آخر رد :أحمد علي)       :: من يغفر لي ..!؟ // أحمد علي (آخر رد :أحمد علي)       :: أجمل ما فيها ... أصعب ما فيها ... (آخر رد :أحمد علي)       :: فصول البكاء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: حول قصيدة النثر (آخر رد :أحلام المصري)       :: يا لْغادي..//فاتي الزروالي (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، بينَ بحرِ الأملِ وسماءِ الحُلم ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: العـــزف على أوتــار الــذات (آخر رد :أحلام المصري)       :: حروفهــا (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-2022, 09:45 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، هــــي // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
هي ..
تعالى الدخان في أنحاء المنزل،
أسرعت تفتح النوافذ والأبواب..
فجأة وقعت عيناها على صورها بجوار جثته المحترقة..
بيدٍ ثابتة أغلقت النوافذ،
ورحلت

......................................
المرأة المجروحة خطيرة
لكن على نفسها .. تعيش الألم إلى آخر قطرة

"هي .."
- ممكن تستوعب مفهوم المرأة بشكل عام, الأنثى المغدورة
- و الغريمة التي اباح الـ هو لنفسه أن يمارس أنانيته و يختلس سنوات
مضت ليقايض بها لحظات مسروقة ..

العقدة هنا في الغدر و الخيانة, كان بإمكانه أن يكون صادقا و واضحا

أرى المشهد محض مجاز, المعجم الذي تم اختياره هنا
دخان , نار , احتراق .. هو من صميم المشاعر التي تعتري كل امرأة
وثقت و ظنت انها يمكن أن تحب و تطمئن لكن الخيانة
نار لا تبقي و لا تذر تلتهم بدون رحمة شيئا نما و ترعرع يوما ما بداخلها

الدخان لا يعدو كونه سلوكه المتغير و طباعه المتقلبة
فتح النوافذ و الابواب اختصار لسعيها لاستيعاب هذه المحنة التي
لم تنجلي معالمها بعد
"جثته المحترقة " و" الصور " لحظة الحقيقة التي لم يعد بامكانها انكارها
و التغاضي عنها .. لماذا جثة محترقة ؟ لأنه بالنسبة لها انتهى .

" بيد ثابتة " و ألف سطر هنا تحت ثابتة
توقفت عن السعي لانقاذ علاقة بتّ العقل بمصادقة القلب على نهايتها

معاناة هي تكسر المرأة قد تأخذ وقتا لتتجاوزها و لكن بالنهاية تولد من جديد
برؤية جديدة و روح مختلفة ..

انغمست كعادتي مع حرفك الاخاذ و احساس الراقي الذي يلون
كل كلمة و وصف و اشارة هنا و في كل اعمالك غاليتي احلامنا الجميلة
أرجو ان تتقبلي قراءتي المتواضعة

شكرا لانك حررت قلمي المعطل من فترة
محبتي الكبيرة و كل التقدير و الاحترام
الغالية القديرة إيمان سالم،

تعلمين ولا شك قيمة هذا الحضور الموغل في روعته،
المتوغل في النص ومعانيه ووجدانياته..

وكما أخبرتك صديقتي،
حللتِ النص كأنك من كتبتِه،
أو كأني أنا من شرحت النص

حضورك إبداع تشتاقه الحروف
وقلمك غزالٌ لا تأسره شباك

محبتي وكل التقدير







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-02-2022, 01:21 AM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مجلس أمناء
أمين سر المجلس الاستشاري
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: ،، هــــي // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،، هــــي // أحلام المصري ،،
.

.



تعالى الدخان في أنحاء المنزل،
أسرعت تفتح النوافذ والأبواب..
فجأة وقعت عيناها على صورها بجوار جثته المحترقة..
بيدٍ ثابتة أغلقت النوافذ،
ورحلت.
هي وجدت صور عشيقته بجواره
لهذا آثرت أن يتفحم هو والصور
أعجبني التلاعب في السرد من تقديم وتأخير للحدث
نص أنيق بريشة مبدعة
كل الود والتقدير أختي أحلام






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-02-2022, 05:17 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، هــــي // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
علاقة زوجية تآكلت مودتها، فحاولت الزوجة إنقاد هذا العش، لكن فقدت الدافع والعزيمة حينما رأته جثة محترقة كأنه لا يستجيب أو لم يتفاعل مع مبادرتها, أما صورها وهي بجواره فتحتاج إلى تحليل توفيقي كي تحقق الانسجام مع فكرة النص, هل كان يتفحص الماضي من خلال الصور؟ لم لم يكون معها هل هجرها مثلا إلى بيت بيت مجاور ؟
كل الأسئلة متاحة على ضفاف النص
أي نص
وكل قارئ له حق طرح ما عنّ له من أسئلة
ففي رأيي أن الأسئلة دوما مفاتيح المعرفة

شكرا لمروركم الطيب

احترامي







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-02-2022, 05:24 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، هــــي // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة

أختي أحلام المصري

الصورة لها وجهان في هذا النصيص

الأول: بأن سيدة عادت إلى المنزل، رأت دخان نابع من حريق، هرولت إلى غرفة الزوج النائم، وفتحت النافذة، فتلاشى الدخان، وظهرت صور الـ ( هي ) بجوار جثتهِ، أعادت إغلاق النافذة، ورحلت .

لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون تلك الصور للضمير ( هي ) تعود إلى الزوجة، وإلاّ فإن الصدمة في الخاتمة ستكون غائبة، والافتراض بأنها لعشيقة يؤدي غرض القصجة في القفلة.

وإن تعاملت مع المشهد بشكل مادي، فإنني سأرى نصيص محكم البناء سرداً، ومكتمل الأركان في لون القصة القصيرة جداً .

الوجه الثاني: ( المجازي )

هناك مثل شائع يقول أختي أحلام ( مافيش دخان من غير نار )
ولو انطلقت من زاوية هذا المثل، فإنني سأحصد امرأةً كان الشك سيقتلها، بسبب تصرفات ضمنية للزوج، وقد أثر على كيان المنزل والأسرة ( تعالى الدخان في أنحاء المنزل ) وليس في غرفة الزوجين/ الامتداد.

ثم ( أسرعت تفتح النوافذ والأبواب ) البحث عن الحقيقة، بعد الصبر واحساس الأنثى الذي لا يُخطىء أبداً نحو الرجل الخائن. ( عليكم حاسة مش طبيعية ههه وأشهد )

ثم
( وقعت عيناها على صور/ ها )
الضمير الهاء هو بطل هذه القصجة من وجهة نظري / الخيانة
و ( فجأة ) تحمل على رأسها الصدمة.. فأين وجدت هذه الصور؟
( بجوار جثتهِ المحترقة ) في نظرها هو جثة محترقة أو كما نقول ( ورقته قد أحرقت بداخلها ) / رؤيتها للزوج بعد الصدمة.

ثم تصرف الزوجة، التي قد أصبحت أرملة بنظرها ( فقد احترقت كل مشاعرها معه )
( بيدِ ثابتة ) التي تشير إلى عقلانية وانفراج العقدة ( الشك ) بعد ما رأت.
( أغلقت النوافذ ) أقفل الصراع الداخلي / الشك في داخلها، وأصبح يقيناً، فما عاد لفتح النوافذ بعد ذلك أي معنى من وجهة نظرها بعد اكتشاف فعل الخيانة ( صورها ).

و ( رحلت ) كنتيجة حتمية لفعل الخيانة، وكشفه بعد طول شك ( الدخان ) .

قصة رائعة جداً
استمتعت بقراءتي لها.

كل التحية


مرحبا بالأديب القدير أ/ عدي بلال

تكرمون الحروف بجزيل العطاء
فشكرا لكم بقدر ما منحتم الحرف من ضوء


احترامي وباقات امتنان







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-02-2022, 05:27 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، هــــي // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطِمة أحمد مشاهدة المشاركة
تصورته حلما
وقد زرع الشك مفاصل اليقين
إنه يموت عشقا فيها
لتفضل إغلاق النوافذ لتمام الاحتراق
لا ادري لم بجوار جثته وليس بجوار جسد يئن
ربما الإجابة لدى الكاتبة
استوعبت الفكرة وإن طفت تساؤلات
راق لي المشهد والسرد
كل التقدير أ. أحلام المصري
مرحبا بالأديبة الراقية أ/ فاطمة أحمد

حضور جميل،
محرك للسؤال وفاتح للتخييلات

ولتبق الإجابة لديّ عزيزتي 🙂

أسعدني مرورك

محبتي وكل التقدير







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-02-2022, 05:28 PM رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، هــــي // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
هي وجدت صور عشيقته بجواره
لهذا آثرت أن يتفحم هو والصور
أعجبني التلاعب في السرد من تقديم وتأخير للحدث
نص أنيق بريشة مبدعة
كل الود والتقدير أختي أحلام
الأديب والشاعر القدير أ/ خالد أبو طماعة

جميل هو مروركم بالحرف

شكرا على شهادتكم

احترامي وكل التقدير







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط