لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: يانفس توبي (آخر رد :اسامه عباس حامد جمعه)       :: أنا الارهاب (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: في يوم عرفات (آخر رد :ميرفت بربر)       :: ،،أنا و الصور...و الحروف،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: أنت َيا أنت َ (آخر رد :أحمد علي)       :: من يغفر لي ..!؟ // أحمد علي (آخر رد :أحمد علي)       :: أجمل ما فيها ... أصعب ما فيها ... (آخر رد :أحمد علي)       :: فصول البكاء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: حول قصيدة النثر (آخر رد :أحلام المصري)       :: يا لْغادي..//فاتي الزروالي (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، بينَ بحرِ الأملِ وسماءِ الحُلم ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: العـــزف على أوتــار الــذات (آخر رد :أحلام المصري)       :: حروفهــا (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ بيادر فينيقية ☼

☼ بيادر فينيقية ☼ دراسات ..تحليل نقد ..حوارات ..جلسات .. سؤال و إجابة ..على جناح الود

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-01-2022, 02:41 AM رقم المشاركة : 126
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
الحقيقة ، أنني كنت قد قرأت هذه القصيدة أول ما نشرها الأستاذ طارق . وعقَبت عليها في حينها وأثنيت على ما فيها من جمال واستشهدت بأحد مقاطعها . ولكن ذلك المقطع الذي استشهدتُ به كان هو الأجدر دون غيره بالثناء عليه . لأن اعتبارات أخرى كانت تحول دون الموافقة على كل ما جاء في نص القصيدة .
البناء الفني للنص يكون في معظم الأحيان مرتبطا ارتباطا وثيقا بسياقات المعاني فيه . وبدورها ترتبط سياقات المعاني بطرائق رسم الصور الشعرية، وتستند إليها .
ولو ابتدأنا من تحليل الصور الشعرية باتجاه البنية الفنية في هذا النص لوجدنا أن خلل الصورة الشعرية يترك أثره في خلل المعنى وسياقه.


قالت النجمةُ عني

لأريج الأقحوانِ

حينما جاء إليها

شاكياً

ليلَ الأماني

أصدقائي الأعزاء !
صحة المعنى هي أساس البناء عليه . فهل ترون أن المعنى في (شكوى أريج الأقحوان للنجمة ) معنى صحيحا ؟؟
أنا أرى هذا المعنى غير صحيح . وكل ما بُنيَ عليه مما تلاه من مقاطع القصيدة وجملها الشعرية ، هو غير صحيح أيضا .
لماذا؟
لأن الصورة الشعرية غير قابلة للتصوُّر وغير قابلة للتصديق. فأريج الأقحوان لا تربطه أي علاقة معنوية بالنجمة . فهذه النجمة نجمة في السماء ، في الفضاء الخارجي ، وليست زهرة في الحديقة . ولو استبدل الشاعر لفظة ( الزهرة ) بالنجمة لصدقنا الصورة ووجدنا سببا لاختياره هذه اللفظة دون غيرها . إذ أن أريج الأقحوان يرتبط بعلاقة معنوية مع الزهرة ، وهذه العلاقة تجعل الحوار بينهما ممكنا من حيث المنطق الخيالي غير العبثي . أما أن يدور الحوار بين الأريج والنجمة فالمنطق هنا مفقود والعلاقة مفقودة والمعنى فيه خلل والصورة الشعرية ملفقة تلفيقا . لأن اللفظة ( النجمة ) محشورة بطريقة عبثية في مكانها دون ارتباط عضوي يأتي من العلاقة المعنوية بين عناصر الصورة الشعرية .
ثم ، كيف تقول النجمة : (فيه من فوحِ ورودي) ؟ ؟
وهل للنجمة ورورد لها فوح ؟؟؟
فيه من فوحِ ورودي
ثم، ما الذي أتى بكليوباترا إلى هنا ؟ولماذا كليوباترا ؟ ما هو الرابط المعنوي بين ما قيل سابقا وبين حضور كليوباترا ؟
الجواب : ليس هناك أي رابط معنوي . وكليوباترا حضرت دون مناسبة ودون سبب حقيقي يستدعي حضورها.

نفحةٌ ما ... لامستْها

كيلوبترا

وهي في الروضةِ

ما بين حسانٍ وغواني
الشاعر يولد الصور الشعرية بعضها من بعض ويسترسل في الكلام وكأن الهدف هو إنشاء نص يرصد تداعي الخواطر أيا كانت .

والَشدِيُّ الباعثُ النايَ

يُغني

من أريجي ونشيجي

وحناني

قالت النجمةُ للزهرةِ

رُدّي بعض لونِكْ

إنّ في عينِ محبٍ

جاءني ذات مساءٍ

صورةَ الخدِّ المُضمّخْ

بأكاليلِ الورودِ

و امسكي عطرَكِ هوناً

إنّ في أنفِ محبٍّ

جاءني ذات رجاءٍ

نفحةَ الثوبِ الملطخْ

بشذا شيحٍ وعودِ

قالت النجمةُ للزهرةِ

عني احبسي فوفَ غصونك

إن في جوفيَ ناراً


بثها العاشقُ يوماً

حينما جاءَ حزينا

يشتكي نارَ عيونِك

لم تزلْ تضرمُ جوفي

لم تزلْ تشعلُ خوفي

لم تزلْ كل مساءٍ

حين يأتيني ليلقَى

بعضَ آسٍ مِن حنيني

تتشظّى فيه نيرانُ حنينِك
كل ما ورد أعلاه اتسم ببنية فنية مفككة ؛ بسبب تخلخل العلاقات المعنوية في هذا الاسترسال الكلامي الذي وجدته غير واضح الهدف والغرض .
ما ذا يريد الشاعر أن يقول ؟ ما هي المعاني ؟ المعاني . المعاني .
المعاني غائمة ضائعة متلاشية مع تلاشي الكلمات وتكاد تكون صفرا .
لكن المقطع الوحيد الذي رأيته جميلا وقابلا للتصديق بسبب ترابط المعاني فيه ووضوحها وإتقان تشكيل الصور الشعرية هو هذا المقطع :

قالتِ النجمةُ همساً

لمذنبْ

جاء يعدو من سماواتِ محبٍ يتعذبْ
فقط . وعندما يكمل الشاعر القول بأن المذنب يحط على (غصن زهور ) نعود إلى مشكلة الكلام العبثي الذي يفقد أهميته لفقدانه المصداقية ولما فيه من خلل منطقي :

حينما حطّ على غصنِ زهورْ

يتهادَى في غرورْ

بين أمواجِ غديرٍ

يتقلبْ

وهْوَ كالنجمةِ نورٌ

يتوهجْ

بين وردِ الأقحوانِ

إنّ في قلبيَ فيضاً من حنانِ

بثهُ العاشقُ سراً

ليس يخفي لعيانِِ

ليس في جوفِ سماءِ الحبِ

مهربْ

هكذا النجماتُ قالتْ

بينما كنتُ أريها

سرَّ حسنِ الليلِ

في رَوْحِ قصيدي

في ترانيمِ فؤادي

في أهازيجِ نشيدي

أفشت النجمة سري

فوق غصنٍ من ورودِ
وهذا الخلط بين النجوم والورود يتكرر كثيرا . وهو غير مقبول فنيا .

الخلاصة : لا بد لخصائص عناصر الصورة الشعرية أن تتناسب مع بعضها ، فما يناسب النجوم يختلف عما يناسب الزهور . ويجب على الشاعر أن يأخذ علاقات التناسب والتكافؤ هذه بعين الاعتبار، عندما يرسم صوره الشعرية كي لا يكون كلامه هذرا وعبثا ولا معنى له .
أعرف أنني كنت قاسية . ولكن هذا ما أراه فسامحوني .
والاستاذ الشاعر طارق المأمون محمد شاعر مبدع رقيق وواسع في طاقات خياله . وعنده نصوص كثيرة تفوق هذا النص إبداعا وإتقانا .
كل التقدير لكم وكل الشكر لمنحي هذه الفرصة للكلام ، وإن كان مزعجا .
وأجمل تحاياي
الشكر الكبير للناقدة المجيدة التي تعلمت منها كثيرا في هذه المساحة وحقيقة كنت حريصا على مشاركتها لعلمي بالفارق الذي ستضيفه فهي من أتقن الشعر اتقانا يحق لها القول فيه بما تشاء فهذا مضمارها و محط فكرها الذي أخذت تضيف فيه بما لم يأت به الأولون.
القصيدة لها مضمارها الذي تلعب و تتحرك فيه و أظن أن كثيرا من الذين مروا عليها هنا قد استطاعوا دخول أجواء هذا المضمار و لذلك أمكنهم التفاعل معه بصورة أكثر أيجابية من رؤية أختي ثناء هنا.
و ابتكار الصور و الأخيلة ينشأ في عقل المبدع ساعة ابداعه وفق صورة كلية تصف الشعور بما يلائمه من تجسيم يجسد الشعور أكثر مما يجسد الواقع الحسي للصورة و العلاقات بين مكوناتها ساعة كتابة النص و ما يحاول الكاتب فعله هو إيصال هذا الشعور عبر هذا التصوير الى المتلقي ينجح في ذلك كثيرون و يفشل آخرون. و لا غبار في قصيدة عجز متلق عن الوصول الى حالتها الشعورية إن كان هذا المتلقي منفردا في عجزه عن الوصول الى مراد الشاعر حال وصول آخرين.
العلاقات بين مكونات الصور الشعرية ليس بالضرورة أن تتناسب ذلك التناسب الحسي الذي تنبني عليه الصورة العادية وقد أعانتنا السينما و أفلام الخيال العلمي في تقبل كثير من الصور التي لم يكن العقل يتقبلها من قبل و أصبحت ترى كثيرا من العلاقات التي لم يكن يمكن للخيال أن يتصورها أصبحت تراها رأي العين فلا عذر بعد ذلك لادعاء عدم التناسب فكل شيء نسبي كما يقول انشتاين الذي بنى نظريته التي تطير بها الطائرات و المركبات الفضائية ويروض بها الضوء ويرى بها الالكترون في مدرا نواته على خيال جامح لم يكن يرضى بنسب العلاقات التي تراها العين ويدركها العقل فحسب مقياسا تنبني عليه العلاقات.
إن أيجاد الصورة هي أصعب شيء في الحدث الشعري إذا ما قسمنا الحدث الشعري الى مفرداته حيث تكون مفردته الأولى تخليق النص الشعري و الثانية تلقي النص الشعري و الثالثة التفاعل مع النص الشعري فإذا ما تخلق النص الشعري بصوره الخاصة به فإن الصورة قد وجدت و على المتلقي أن يتقبل وجودها كما يتقبل المخلوق وجود الشمس بصورتها الحالية فليس له حق في رسم علاقتها ببقية الموجودات في صورة الكون وليس هو من يحدد مثلا أن يكون القمر تابعا لها أو انه تابع للأرض أو كيف يكون تأثيرها على الزهرة البعيدة عنها بملايين الكيلومترات بل هذا حق من خلقها و لكنه يستطيع القول أن اليوم سيء الطقس و أن الشمس حارة. كذلك الصورة في النص الشعري هي ملك صاحبها يشكل موجوداتها و العلاقات بينها كيف يشاء في النص و لا يحق للمتلقي للصورة الشعرية القول بأن العلاقة ما بين مكونات الصورة الشعرية غير منطقية فإن العلاقات قد وجدت و تمنطقت و انتهى الأمر. فإذا قالت الصورة أن الزهرة تحدثت للنجمة فإن الزهرة تحدثت الى النجمة وعلى المتلقي أن يتفاعل مع الصورة هكذا فإن للصورة في القصيدة عالمها الخاص بها الذي عاشه الشاعر غير العالم الذي يعيش فيه المتلقي فلا النجمة هي تلك النجمة التي يراها ولا الزهرة هي تلك الزهرة التي يشم رائحتها. وإن كان للمتلقي الحق في أن لا يتقبل وجودها في النص من حيث الملاءمة لموضوع النص و علاقتها ببقية الصور في النص وهل هي جيدة أم رديئة كصورة و أقصد بذلك تباينها و شدة تأثيرها و قوة وضوح تفاصيلها ونحو ذلك.
الحديث في القصيدة عن سماء ليست هي السماء التي تضيء منها الشمس كل يوم بل هي سماء الحب كما قالت القصيدة و أبانت عند الحديث عن المذنب التي لا ريب أن النجوم فيها قريبة من الزهور و الورود و أنهن و لا ريب صديقات يتناجين بأسرار الحب و يفشين الأسرار لبعضهن البعض فلا سر لعاشق إلا و أفشته نجمة لزهرة أليست النجمة هي من يشكو إليها العاشقون تباريح هواهم أليست الزهرة هي رسول العشاق لمحبوبيهم.. هنا مربط العلاقة يا ثناء علاقة خلقها العاشق بين أدوات عشقه النجمة و الزهرة و المذنب و غصن الزهور وحولها الشعر الى صورة شعرية - و العلاقات الشعرية منطقها منطق أفلام الكرتون التي تطرب فيها لتجاوز التناسب المنطقي -لم يستنكفها كثير ممن مر على القصيدة بل طرب لها , هذا عوضا عن أن النجمة و الزهرة و المذنب و غصن الورود وصف لحوار حقيقي في ملتقى أدبي كانت النجمة فيه نجمة حقيقية فلنقل هي أحلام المصري أليست أحدى نجوم هذا المنتدى و الزهرة هي إحدى المدعوات فيه لنقل الى هذه الورشة الفنية لك أن تختاري منهن من تحبين فكلهن زهرات جميلات كما أنهن نجمات رائعات وما أكثر المذنبات في سماء منتدانا هذا مفردها مذنب لنقل أنه إبراهيم شحدة أو أحمد مطر أو النبالي و غصن الورود هو هذا المنتدى هل جعلت الصورة بهذا التشبيه حسية يمكن تصورها.
بعد ذلك يمكنك تقبل بقية الصور إن استطعت عبور هذا الحاجز النفسي أما كليوباترا فقد تحدثت عنها من قبل .
و إن كان لي تعقيب بسيط على هذا النقد هو قسوته وما العتب في القسوة إذ أنني تعهدت بقبول أي رأي مهما علت حدته لكن هذه القسوة هي نتاج رأي له حيثياته ينبني على ذائقة خاصة حيث لا توجد قواعد متفق عليها في النقد وهو أسلوب شاعرتنا و ناقدتنا الكبيرة في نقد ما لا يعجبها من قصائد وفق حيثياتها المنطقية التي تراها و لكن هناك مجال دائما في النقد لغير آخر يرى عكس ما ترى ناقدتنا القديرة ثناء كما وجد في هذه القصيدة. و الناقد الكبير يستطيع إيصال صوته دون قسوة على صاحب النص فلا أرى ذلك من المهنية في شيء...
سعدت بهذه المداخلة القيمة و الجميلة و المفيدة حقيقة من الشاعرة الكبيرة و الناقدة القديرة ثناء..طبت ثناء و طاب قلمك النير.






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-01-2022, 05:30 AM رقم المشاركة : 127
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
Smile رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
الشكر الكبير للناقدة المجيدة التي تعلمت منها كثيرا في هذه المساحة وحقيقة كنت حريصا على مشاركتها لعلمي بالفارق الذي ستضيفه فهي من أتقن الشعر اتقانا يحق لها القول فيه بما تشاء فهذا مضمارها و محط فكرها الذي أخذت تضيف فيه بما لم يأت به الأولون.
القصيدة لها مضمارها الذي تلعب و تتحرك فيه و أظن أن كثيرا من الذين مروا عليها هنا قد استطاعوا دخول أجواء هذا المضمار و لذلك أمكنهم التفاعل معه بصورة أكثر أيجابية من رؤية أختي ثناء هنا.
و ابتكار الصور و الأخيلة ينشأ في عقل المبدع ساعة ابداعه وفق صورة كلية تصف الشعور بما يلائمه من تجسيم يجسد الشعور أكثر مما يجسد الواقع الحسي للصورة و العلاقات بين مكوناتها ساعة كتابة النص و ما يحاول الكاتب فعله هو إيصال هذا الشعور عبر هذا التصوير الى المتلقي ينجح في ذلك كثيرون و يفشل آخرون. و لا غبار في قصيدة عجز متلق على الوصول الى حالتها الشعورية إن كان هذا المتلقي منفردا في عجزه عن الوصول الى مراد الشاعر حال وصول آخرين.
العلاقات بين مكونات الصور الشعرية ليس بالضرورة أن تتناسب ذلك التناسب الحسي الذي تنبني عليه الصورة العادية وقد أعانتنا السينما و أفلام الخيال العلمي في تقبل كثير من الصور التي لم يكن العقل يتقبلها من قبل و أصبحت ترى كثيرا من العلاقات التي لم يكن يمكن للخيال أن يتصورها أصبحت تراها رأي العين فلا عذر بعد ذلك لادعاء عدم التناسب فكل شيء كما يقول انشتاين نسبي الذي بنى نظريته التي تطير بها الطائرات و المركبات الفضائية ويروض بها الضوء ويرى بها الالكترون في مدرا نواته على خيال جامح لم يكن يرضى بنسب العلاقات التي تراها العين ويدركها العقل فحسب مقياسا تنبني عليه العلاقات.
الحديث في القصيدة عن سماء ليست هي السماء التي تضيء منها الشمس كل يوم بل هي سماء الحب كما قالت القصيدة و أبانت عند الحديث عن المذنب التي لا ريب أن النجوم فيها قريبة من الزهور و الورود و أنهن و لا ريب صديقات يتناجين بأسرار الحب و يفشين الأسرار لبعضهن البعض فلا سر لعاشق إلا و أفشته نجمة لزهرة أليست النجمة هي من يشكو إليها العاشقون تباريح هواهم أليست الزهرة هي رسول العشاق لمحبوبيهم هنا مربط العلاقة يا ثناء علاقة خلقها العاشق حسيا بينه وبين أدوات عشقه النجمة و الزهرة و المذنب و غصن الزهور وحولها الشعر الى علاقة شعرية - و العلاقات الشعرية منطقها منطق أفلام الكرتون التي تطرب فيها من تجاوز التناسب المنطقي -لم يستنكفها كثير ممن مر على القصيدة بل طرب لها , هذا عوضا عن أن النجمة و الزهرة و المذنب و غصن الورود وصف لحوار حقيقي في ملتقى أدبي كانت النجمة فيه نجمة حقيقية فلنقل هي أحلام المصري أليست أحدى نجوم هذا المنتدى و الزهرة هي إحدى المدعوات فيه لنقل الى هذه الورشة الفنية لك أن تختاري منهن من تحبين فكلهن زهرات جميلات كما أنهن نجمات رائعات وما أكثر المذنبات في سماء منتدانا هذا مفردها مذنب لنقل أنه إبراهيم شحدة أو أحمد مطر أو النبالي و غصن الورود هو هذا المنتدى هل جعلت الصورة بهذا التشبيه حسية يمكن تصورها.
بعد ذلك يمكنك تقبل بقية الصور إن استطعت عبور هذا الحاجز النفسي أما كيلو باترا فقد تحدثت عنها من قبل .
و إن كان لي تعقيب بسيط على هذا النقد هو قسوته وما العتب في القسوة إذ أنني تعهدت بقبول أي رأي مهما علت حدته لكن هذه القسوة هي نتاج رأي له حيثياته ينبني على ذائقة خاصة حيث لا توجد قواعد متفق عليها في النقد وهو أسلوب شاعرتنا و ناقدتنا الكبيرة في نقد ما لا يعجبها من قصائد وفق حيثياتها المنطقية التي تراها و لكن هناك مجال دائما في النقد لغير آخر يرى عكس ما ترى ناقدتنا القديرة ثناء كما وجد في هذه القصيدة. و الناقد الكبير يستطيع إيصال صوته دون قسوة على صاحب النص فلا أرى ذلك من المهنية في شيء...
سعدت بهذه المداخلة القيمة و الجميلة و المفيدة حقيقة من الشاعرة الكبيرة و الناقدة القديرة ثناء..طبت ثناء و طاب قلمك النير.

شكرا لك على مرونتك وسعة صدرك في الحوار أخي وأستاذي الكريم طارق . ويعلم الله أنني لا أحب هذه القسوة . ولا أختارها مع وجود خيار آخر يفي بالغرض .
بل إنني أجدها مفروضة عليّ فرضا ولا مهرب لي منها؛ لأنها تبدأ من مجرد مخالفتي للآراء التي قيلت في القصيدة من قِبَل الأساتذة - لهم مني جميعا الاحترام والتقدير -
ومن الطبيعي أن تكون مخالفتي لهذه الآراء مستنكرة من قِبَلك؛ لأن كلام الكثرة يقنعنا في العادة أكثر مما يقنعنا كلام الفرد (مع غض النظر كليا عن مضمون الكلام) .
فموقفي ضد القصيدة بحد ذاته فيه قسوة، حتى لو لم أقل شيئا سوى جملة ( أنني أقف ضد القصيدة) .
فكيف إذا اضطررت لشرح وتبيين تفاصيل الثغرات التي أراها في القصيدة ؟
وكيف إذا كنت مضطرة لاستخدام مفردات أراها هي الأنسب للتعبير عن وصف الثغرات ؟ ألن أبدو أكثر قسوة ؟ ؟ بلى .
وفي الحقيقة ، ليس لدي مجال للحديث دون قسوة، إلا بأن أغيِّر موقفي من القصيدة، أو أن أتجاهل ما أراه ثغرات فيها، فأمتنع عن الإشارة إليه، أو أن أمتنع عن وصف هذه الثغرات بصفات تناسبها .
وعلى العموم ، فإنني أعتذر عن مضايقتك .
لكنني أودّ - مع ذلك - أن أردّ على ما تفضلتَ بقوله فيما يتعلق بعدم وجود قوانين للنقد ، وعدم وجود ضرورة للتقيُّد بعلاقات التناسب بين عناصر الصورة الشعرية عند تشكيلها وإنشائها .
فقوانين النقد هي الأساس الذي اعتمدتُ عليه في نقدي لنص القصيدة . وكي أكون أكثر وضوحا وتحديدا ، أقول : إن منهج الأسلوبية في النقد يقوم أساسا على مبدأ (البحث في اختيار الشاعر للألفاظ ) وهذا الاختيار يقوم على ( مبدأ التناسب بين الألفاظ ) في السياق الذي وردت فيه . لذا فإن ترجيح لفظ على آخر لاعتبارات دلالية وبيانية مختلفة ، إنما هو مسألة في غاية الأهمية والدقة في الشعر .
وليس صحيحا على الإطلاق أن ننسف مبدأ التناسب وأن نضرب به عرض الحائط . لأننا بذلك نقؤِّض المعنى المراد من التراكيب اللغوية ،ونجعله مضطربا غامضا وعاجزا عن إحداث الأثر المطلوب. وهذا يقوِّض البنية اللغوية والفنية للنص كاملا.
قوانين بناء الصورة الشعرية ليست منفلتة، وليست تهويمية، وليست هلامية غير قابلة للتحديد. بل هي تقوم أساسا على (علم البيان) . فكل صورة شعرية هي في الأصل صورة بيانية . وكل صورة بيانية تعتمد على أركان التشبيه ( المشبَّه، والمشبَّه به، ووجه الشبه، ووجود أو غياب أدوات التشبيه ) .
فإذا تحدثنا عن التناسب بين عناصر الصورة الشعرية فنحن في الحقيقة نتحدث عن (وجوه الشبه) التي تجمع بينها، والتي تجعلها داخلة في الحقل الدلالي ذاته .
ولا يمكن لأحد أن يشكل صورة شعرية متقنة وصحيحة بيانيا إلا بأن ينطلق من وجود وجه شبه بين عناصر الصورة البيانية . ووجه الشبه هذا يجب أن يلحظه القارئ ويفهمه من خلال إيحاءات وإشارات موجودة في النص ، وليس خارج النص .
فإذا قلت إنك تعني بالنجمة إحدى الشخصيات المشهورة ، أو ذات المكانة العالية، فهذه كناية تتبع لعلم البيان ، وينبغي أن تترك في النص إشارة أو تلميحا يحدد بالضبط المعنى المراد من الكناية .
وأما أن تأتي من خارج النص لتقول : إنني أقصد ذلك . فهذا غير مقبول؛ لأننا نتعامل مع النص كبنية مغلقة مستقلة بذاتها .
ثم إن فهم الحالة الشعورية للقصيدة أمر مختلف تماما عن تحليل صوره الشعرية بيانيا وجماليا . فالحالة الشعورية يمكن أن تصل إلى القارئ بكل وضوح على الرغم من وجود الخلل في المعنى وفي بناء الصور البيانية . وأنا وصلتني الحالة الشعورية للقصيدة ولم أعترض عليها ، ولكنني اعترضت على المعاني الضائعة ، وعلى الألفاظ التي لا تناسب عناصر الصور الشعرية.
وما زلت غير مقتنعة بأن صورة ( الأريج الذي يذهب ليشتكي إلى النجمة من ليل الأماني ) هي صورة ذات قيمة بيانية حقيقية .
إذ لا يمكنني أن أفهم سبب شكوى الأريج من ليل الأماني . فما الذي يزعج الأريج من ليل الأماني كي يشتكي منه ؟ بماذا يؤذيه ليل الأماني وبماذا يضره ؟
أم أنها مجرد كلمات مصفوفة لا هدف حقيقي من دلالتها ؟

ومثل هذه االأسئلة أود أن أطرحها عن المذنب الذي يحطّ على غصن الزهور مثلا . وكيف يمكننا تخيُل هذه الصورة .
أفلام الكرتون يمكنها أن تكون مصدرا للصور الشعرية ، شريطة أن تكون قراءتنا للشعر شبيهة بمشاهدتنا لأفلام الكرتون ، فلا نعوِّل عليه شيئا غير التسلية بالفانتازيا ( الخيال المجرد) دون البحث في المعاني .
والنظرية النسبية لأينشتاين لم تلغ فكرة التناسب بكافة أشكاله ؛ لأنها أصلا لا تتحدث إلا عن زمن وقوع الأحداث المتزامنة من وجهة نظر موضع المراقب لها . فكل ما عدا ذلك من علاقات التناسب يبقى ساري المفعول . وإلا اختلط الحابل بالنابل وضاعت القيم الفنية وتلاشت الفروق بالدلالات المعنوية وسيطر الهذيان على الأدب .
تحياتي العطرة وخالص التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-02-2022, 01:34 AM رقم المشاركة : 128
معلومات العضو
أحمد العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية أحمد العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد العربي متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

جميل جدا هذا النوع من الحوار الادبي العميق
فشكرا للاستاذة ثناء
وشكرا للاخ الاستاذ طارق
اختلف مع الاخت ثناء حول انشاء الصورة الشعرية
واستذكر قصيدة محمود درويش بعنوان بيروت
نفاحة للبحر
نرجسة الرخام
فراشة حجرية بيروت
شكل الروح في المرآة
كلها تقريبا صور في غاية الخيال وعدم تطابقها مع الواقع
او لنسأل الشاعر درويش عن شكل الروح في المرآة او سواها
كما اختلف مع الشاعر طارق عن اسس تكوين النص الشعري او عدم وجود قوانين او ضوابط للنقد
فالامور ليست سيبية
...
هكذا حوار يحرض الادب ويدفع به الى القمم
شكرا لكما وللاستاذة احلام مبدعة اللقاء






أنا العاشق الدمشقي
الظمآن إلى ظل الزيزفون ..فهل يرويني ماء؟
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=56808
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2022, 04:35 PM رقم المشاركة : 129
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
الحقيقة ، أنني كنت قد قرأت هذه القصيدة أول ما نشرها الأستاذ طارق . وعقَبت عليها في حينها وأثنيت على ما فيها من جمال واستشهدت بأحد مقاطعها . ولكن ذلك المقطع الذي استشهدتُ به كان هو الأجدر دون غيره بالثناء عليه . لأن اعتبارات أخرى كانت تحول دون الموافقة على كل ما جاء في نص القصيدة .
البناء الفني للنص يكون في معظم الأحيان مرتبطا ارتباطا وثيقا بسياقات المعاني فيه . وبدورها ترتبط سياقات المعاني بطرائق رسم الصور الشعرية، وتستند إليها .
ولو ابتدأنا من تحليل الصور الشعرية باتجاه البنية الفنية في هذا النص لوجدنا أن خلل الصورة الشعرية يترك أثره في خلل المعنى وسياقه.


قالت النجمةُ عني

لأريج الأقحوانِ

حينما جاء إليها

شاكياً

ليلَ الأماني

أصدقائي الأعزاء !
صحة المعنى هي أساس البناء عليه . فهل ترون أن المعنى في (شكوى أريج الأقحوان للنجمة ) معنى صحيحا ؟؟
أنا أرى هذا المعنى غير صحيح . وكل ما بُنيَ عليه مما تلاه من مقاطع القصيدة وجملها الشعرية ، هو غير صحيح أيضا .
لماذا؟
لأن الصورة الشعرية غير قابلة للتصوُّر وغير قابلة للتصديق. فأريج الأقحوان لا تربطه أي علاقة معنوية بالنجمة . فهذه النجمة نجمة في السماء ، في الفضاء الخارجي ، وليست زهرة في الحديقة . ولو استبدل الشاعر لفظة ( الزهرة ) بالنجمة لصدقنا الصورة ووجدنا سببا لاختياره هذه اللفظة دون غيرها . إذ أن أريج الأقحوان يرتبط بعلاقة معنوية مع الزهرة ، وهذه العلاقة تجعل الحوار بينهما ممكنا من حيث المنطق الخيالي غير العبثي . أما أن يدور الحوار بين الأريج والنجمة فالمنطق هنا مفقود والعلاقة مفقودة والمعنى فيه خلل والصورة الشعرية ملفقة تلفيقا . لأن اللفظة ( النجمة ) محشورة بطريقة عبثية في مكانها دون ارتباط عضوي يأتي من العلاقة المعنوية بين عناصر الصورة الشعرية .
ثم ، كيف تقول النجمة : (فيه من فوحِ ورودي) ؟ ؟
وهل للنجمة ورورد لها فوح ؟؟؟
فيه من فوحِ ورودي
ثم، ما الذي أتى بكليوباترا إلى هنا ؟ولماذا كليوباترا ؟ ما هو الرابط المعنوي بين ما قيل سابقا وبين حضور كليوباترا ؟
الجواب : ليس هناك أي رابط معنوي . وكليوباترا حضرت دون مناسبة ودون سبب حقيقي يستدعي حضورها.

نفحةٌ ما ... لامستْها

كيلوبترا

وهي في الروضةِ

ما بين حسانٍ وغواني
الشاعر يولد الصور الشعرية بعضها من بعض ويسترسل في الكلام وكأن الهدف هو إنشاء نص يرصد تداعي الخواطر أيا كانت .

والَشدِيُّ الباعثُ النايَ

يُغني

من أريجي ونشيجي

وحناني

قالت النجمةُ للزهرةِ

رُدّي بعض لونِكْ

إنّ في عينِ محبٍ

جاءني ذات مساءٍ

صورةَ الخدِّ المُضمّخْ

بأكاليلِ الورودِ

و امسكي عطرَكِ هوناً

إنّ في أنفِ محبٍّ

جاءني ذات رجاءٍ

نفحةَ الثوبِ الملطخْ

بشذا شيحٍ وعودِ

قالت النجمةُ للزهرةِ

عني احبسي فوفَ غصونك

إن في جوفيَ ناراً


بثها العاشقُ يوماً

حينما جاءَ حزينا

يشتكي نارَ عيونِك

لم تزلْ تضرمُ جوفي

لم تزلْ تشعلُ خوفي

لم تزلْ كل مساءٍ

حين يأتيني ليلقَى

بعضَ آسٍ مِن حنيني

تتشظّى فيه نيرانُ حنينِك
كل ما ورد أعلاه اتسم ببنية فنية مفككة ؛ بسبب تخلخل العلاقات المعنوية في هذا الاسترسال الكلامي الذي وجدته غير واضح الهدف والغرض .
ما ذا يريد الشاعر أن يقول ؟ ما هي المعاني ؟ المعاني . المعاني .
المعاني غائمة ضائعة متلاشية مع تلاشي الكلمات وتكاد تكون صفرا .
لكن المقطع الوحيد الذي رأيته جميلا وقابلا للتصديق بسبب ترابط المعاني فيه ووضوحها وإتقان تشكيل الصور الشعرية هو هذا المقطع :

قالتِ النجمةُ همساً

لمذنبْ

جاء يعدو من سماواتِ محبٍ يتعذبْ
فقط . وعندما يكمل الشاعر القول بأن المذنب يحط على (غصن زهور ) نعود إلى مشكلة الكلام العبثي الذي يفقد أهميته لفقدانه المصداقية ولما فيه من خلل منطقي :

حينما حطّ على غصنِ زهورْ

يتهادَى في غرورْ

بين أمواجِ غديرٍ

يتقلبْ

وهْوَ كالنجمةِ نورٌ

يتوهجْ

بين وردِ الأقحوانِ

إنّ في قلبيَ فيضاً من حنانِ

بثهُ العاشقُ سراً

ليس يخفي لعيانِِ

ليس في جوفِ سماءِ الحبِ

مهربْ

هكذا النجماتُ قالتْ

بينما كنتُ أريها

سرَّ حسنِ الليلِ

في رَوْحِ قصيدي

في ترانيمِ فؤادي

في أهازيجِ نشيدي

أفشت النجمة سري

فوق غصنٍ من ورودِ
وهذا الخلط بين النجوم والورود يتكرر كثيرا . وهو غير مقبول فنيا .

الخلاصة : لا بد لخصائص عناصر الصورة الشعرية أن تتناسب مع بعضها ، فما يناسب النجوم يختلف عما يناسب الزهور . ويجب على الشاعر أن يأخذ علاقات التناسب والتكافؤ هذه بعين الاعتبار، عندما يرسم صوره الشعرية كي لا يكون كلامه هذرا وعبثا ولا معنى له .
أعرف أنني كنت قاسية . ولكن هذا ما أراه فسامحوني .
والاستاذ الشاعر طارق المأمون محمد شاعر مبدع رقيق وواسع في طاقات خياله . وعنده نصوص كثيرة تفوق هذا النص إبداعا وإتقانا .
كل التقدير لكم وكل الشكر لمنحي هذه الفرصة للكلام ، وإن كان مزعجا .
وأجمل تحاياي

الشاعرة والناقدة القديرة أ/ ثناء حاج صالح

أهلا وسهلا بك وبهذا الحضور الكبير في القصيدة،
وتناولها بشكل نقدي متخصص،
وقد قرأت في هذه المداخلة المتميزة ما أفادني أنا بوجه شخصي،
وأفاد القراءة للقصيدة بوجه عام

عندما نجلس على مائدة التخصص نصغي لما يتلى من دروس وفوائد

فشكرا كبيرة أقدمها لك أيتها الراقية
وتقبلي محبتي وتقديري







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2022, 05:49 PM رقم المشاركة : 130
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ابراهيم شحدة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
الحقيقة ، أنني سلاما وبعد .. كنت قد قرأت هذه القصيدة أول ما نشرها الأستاذ طارق . وعقَبت عليها في حينها وأثنيت على ما فيها من جمال واستشهدت بأحد مقاطعها . ولكن ذلك المقطع الذي استشهدتُ به كان هو الأجدر دون غيره بالثناء عليه . لأن اعتبارات أخرى كانت تحول دون الموافقة على كل ما جاء في نص القصيدة .
البناء الفني للنص يكون في معظم الأحيان مرتبطا ارتباطا وثيقا بسياقات المعاني فيه . وبدورها ترتبط سياقات المعاني بطرائق رسم الصور الشعرية، وتستند إليها .
ولو ابتدأنا من تحليل الصور الشعرية باتجاه البنية الفنية في هذا النص لوجدنا أن خلل الصورة الشعرية يترك أثره في خلل المعنى وسياقه.


قالت النجمةُ عني

لأريج الأقحوانِ

حينما جاء إليها

شاكياً

ليلَ الأماني

أصدقائي الأعزاء !
صحة المعنى هي أساس البناء عليه . فهل ترون أن المعنى في (شكوى أريج الأقحوان للنجمة ) معنى صحيحا ؟؟
أنا أرى هذا المعنى غير صحيح . وكل ما بُنيَ عليه مما تلاه من مقاطع القصيدة وجملها الشعرية ، هو غير صحيح أيضا .
لماذا؟
لأن الصورة الشعرية غير قابلة للتصوُّر وغير قابلة للتصديق. فأريج الأقحوان لا تربطه أي علاقة معنوية بالنجمة . فهذه النجمة نجمة في السماء ، في الفضاء الخارجي ، وليست زهرة في الحديقة . ولو استبدل الشاعر لفظة ( الزهرة ) بالنجمة لصدقنا الصورة ووجدنا سببا لاختياره هذه اللفظة دون غيرها . إذ أن أريج الأقحوان يرتبط بعلاقة معنوية مع الزهرة ، وهذه العلاقة تجعل الحوار بينهما ممكنا من حيث المنطق الخيالي غير العبثي . أما أن يدور الحوار بين الأريج والنجمة فالمنطق هنا مفقود والعلاقة مفقودة والمعنى فيه خلل والصورة الشعرية ملفقة تلفيقا . لأن اللفظة ( النجمة ) محشورة بطريقة عبثية في مكانها دون ارتباط عضوي يأتي من العلاقة المعنوية بين عناصر الصورة الشعرية .
ثم ، كيف تقول النجمة : (فيه من فوحِ ورودي) ؟ ؟
وهل للنجمة ورورد لها فوح ؟؟؟
فيه من فوحِ ورودي
ثم، ما الذي أتى بكليوباترا إلى هنا ؟ولماذا كليوباترا ؟ ما هو الرابط المعنوي بين ما قيل سابقا وبين حضور كليوباترا ؟
الجواب : ليس هناك أي رابط معنوي . وكليوباترا حضرت دون مناسبة ودون سبب حقيقي يستدعي حضورها.

نفحةٌ ما ... لامستْها

كيلوبترا

وهي في الروضةِ

ما بين حسانٍ وغواني
الشاعر يولد الصور الشعرية بعضها من بعض ويسترسل في الكلام وكأن الهدف هو إنشاء نص يرصد تداعي الخواطر أيا كانت .

والَشدِيُّ الباعثُ النايَ

يُغني

من أريجي ونشيجي

وحناني

قالت النجمةُ للزهرةِ

رُدّي بعض لونِكْ

إنّ في عينِ محبٍ

جاءني ذات مساءٍ

صورةَ الخدِّ المُضمّخْ

بأكاليلِ الورودِ

و امسكي عطرَكِ هوناً

إنّ في أنفِ محبٍّ

جاءني ذات رجاءٍ

نفحةَ الثوبِ الملطخْ

بشذا شيحٍ وعودِ

قالت النجمةُ للزهرةِ

عني احبسي فوفَ غصونك

إن في جوفيَ ناراً


بثها العاشقُ يوماً

حينما جاءَ حزينا

يشتكي نارَ عيونِك

لم تزلْ تضرمُ جوفي

لم تزلْ تشعلُ خوفي

لم تزلْ كل مساءٍ

حين يأتيني ليلقَى

بعضَ آسٍ مِن حنيني

تتشظّى فيه نيرانُ حنينِك
كل ما ورد أعلاه اتسم ببنية فنية مفككة ؛ بسبب تخلخل العلاقات المعنوية في هذا الاسترسال الكلامي الذي وجدته غير واضح الهدف والغرض .
ما ذا يريد الشاعر أن يقول ؟ ما هي المعاني ؟ المعاني . المعاني .
المعاني غائمة ضائعة متلاشية مع تلاشي الكلمات وتكاد تكون صفرا .
لكن المقطع الوحيد الذي رأيته جميلا وقابلا للتصديق بسبب ترابط المعاني فيه ووضوحها وإتقان تشكيل الصور الشعرية هو هذا المقطع :

قالتِ النجمةُ همساً

لمذنبْ

جاء يعدو من سماواتِ محبٍ يتعذبْ
فقط . وعندما يكمل الشاعر القول بأن المذنب يحط على (غصن زهور ) نعود إلى مشكلة الكلام العبثي الذي يفقد أهميته لفقدانه المصداقية ولما فيه من خلل منطقي :

حينما حطّ على غصنِ زهورْ

يتهادَى في غرورْ

بين أمواجِ غديرٍ

يتقلبْ

وهْوَ كالنجمةِ نورٌ

يتوهجْ

بين وردِ الأقحوانِ

إنّ في قلبيَ فيضاً من حنانِ

بثهُ العاشقُ سراً

ليس يخفي لعيانِِ

ليس في جوفِ سماءِ الحبِ

مهربْ

هكذا النجماتُ قالتْ

بينما كنتُ أريها

سرَّ حسنِ الليلِ

في رَوْحِ قصيدي

في ترانيمِ فؤادي

في أهازيجِ نشيدي

أفشت النجمة سري

فوق غصنٍ من ورودِ
وهذا الخلط بين النجوم والورود يتكرر كثيرا . وهو غير مقبول فنيا .

الخلاصة : لا بد لخصائص عناصر الصورة الشعرية أن تتناسب مع بعضها ، فما يناسب النجوم يختلف عما يناسب الزهور . ويجب على الشاعر أن يأخذ علاقات التناسب والتكافؤ هذه بعين الاعتبار، عندما يرسم صوره الشعرية كي لا يكون كلامه هذرا وعبثا ولا معنى له .
أعرف أنني كنت قاسية . ولكن هذا ما أراه فسامحوني .
والاستاذ الشاعر طارق المأمون محمد شاعر مبدع رقيق وواسع في طاقات خياله . وعنده نصوص كثيرة تفوق هذا النص إبداعا وإتقانا .
كل التقدير لكم وكل الشكر لمنحي هذه الفرصة للكلام ، وإن كان مزعجا .
وأجمل تحاياي
سلاما يا ثناء وبعد ..
بقليل بحث وتركيز يستطيع القارئ المجد اكتشاف العلاقة التي تربط الاقحوانة بشقيقتها الكبرى ... النجمة المهاجرة العالية المقابلة .. النجوم اقحوانات سماوية . ولعل /٠ اقول لعل المذنبات بعض من شذاها ...
الاخت ثناء المكرمة ... كنبت ردا مهنيا مفصلا ومطولا ، حول انطباعك عن فصيدة اخينا المأمون .. غير اني وللامانة حذفته لعلمي الاكيد بانك ما قلت ردك المليئ بالاغاليط هذا تبتغين به الحوار ... والا لما انتظرت حتى ينفض سامر القراءات هنا ، وتؤوب الناس الى مهاجعها البعيدة ، لترمي بقولتك الظالمة هاته في ارض خلاء خلاء من المراجعين .






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2022, 07:02 PM رقم المشاركة : 131
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
سلاما يا ثناء وبعد ..
بقليل بحث وتركيز يستطيع القارئ المجد اكتشاف العلاقة التي تربط الاقحوانة بشقيقتها الكبرى ... النجمة المهاجرة العالية المقابلة .. النجوم اقحوانات سماوية . ولعل /٠ اقول لعل المذنبات بعضا من شذاها ...
الاخت ثناء المكرمة ... كنبت ردا مهنيا مفصلا ومطولا ، حول انطباعك عن فصيدة اخينا المأمون .. غير اني وللامانة حذفته لعلمي الاكيد بانك ما قلت ردك المليئ بالاغاليط هذا تبتغين به الحوار ... والا لما انتظرت حتى ينفض سامر القراءات هنا ، وتؤوب الناس الى مهاجعها البعيدة ، لترمي بقولتك الظالمة هاته في ارض خلاء خلاء من المراجعين .
مرحبا أ/ إبراهيم

شكرا على حضورك

ليست أرض خلاء أستاذ
بدليل أنك هنا،
وأن الشاعر أ/ طارق تلقى رد أ/ ثناء بكل رحابة صدر
وتعامل معه
وبدليل أن الشاعرة أ/ ثناء لم تضع ردها إلا بعد أن طلبت الإذن وهي فوق أن تطلبه

والعذر منك إذا رأيت مداخلتك هاته خارج إطار الموضوع

وسيتم حذفها
وحذف ردي هذا

وتقبل امتناني







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2022, 08:08 PM رقم المشاركة : 132
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ابراهيم شحدة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
مرحبا أ/ إبراهيم

شكرا على حضورك

ليست أرض خلاء أستاذ
بدليل أنك هنا،
وأن الشاعر أ/ طارق تلقى رد أ/ ثناء بكل رحابة صدر
وتعامل معه
وبدليل أن الشاعرة أ/ ثناء لم تضع ردها إلا بعد أن طلبت الإذن وهي فوق أن تطلبه

والعذر منك إذا رأيت مداخلتك هاته خارج إطار الموضوع

وسيتم حذفها
وحذف ردي هذا

وتقبل امتناني
لماذا الحذف بتهمة الخروج عن الموضوع .. وردي كله مشروع ، ومبني اساسه على سؤال الاخت ثناء عن العلاقة العاقلة بين الزهرة والنجمة ..؟






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-02-2022, 12:16 AM رقم المشاركة : 133
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربي مشاهدة المشاركة
جميل جدا هذا النوع من الحوار الادبي العميق
فشكرا للاستاذة ثناء
وشكرا للاخ الاستاذ طارق
اختلف مع الاخت ثناء حول انشاء الصورة الشعرية
واستذكر قصيدة محمود درويش بعنوان بيروت
نفاحة للبحر
نرجسة الرخام
فراشة حجرية بيروت
شكل الروح في المرآة
كلها تقريبا صور في غاية الخيال وعدم تطابقها مع الواقع
او لنسأل الشاعر درويش عن شكل الروح في المرآة او سواها
كما اختلف مع الشاعر طارق عن اسس تكوين النص الشعري او عدم وجود قوانين او ضوابط للنقد
فالامور ليست سيبية
...
هكذا حوار يحرض الادب ويدفع به الى القمم
شكرا لكما وللاستاذة احلام مبدعة اللقاء
مرحبا بالشاعر د/ أحمد العربي

مداخلة قيمة، تستحق الاهتمام

هنا رأي ينتظر رد شاعرتنا ثناء، وأ/ طارق

كي يستمر الحوار، وتنتج الفائدة

شكرا لك الشاعر الراقي







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-02-2022, 01:01 AM رقم المشاركة : 134
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربي مشاهدة المشاركة
جميل جدا هذا النوع من الحوار الادبي العميق
فشكرا للاستاذة ثناء
وشكرا للاخ الاستاذ طارق
اختلف مع الاخت ثناء حول انشاء الصورة الشعرية
واستذكر قصيدة محمود درويش بعنوان بيروت
نفاحة للبحر
نرجسة الرخام
فراشة حجرية بيروت
شكل الروح في المرآة
كلها تقريبا صور في غاية الخيال وعدم تطابقها مع الواقع
او لنسأل الشاعر درويش عن شكل الروح في المرآة او سواها
كما اختلف مع الشاعر طارق عن اسس تكوين النص الشعري او عدم وجود قوانين او ضوابط للنقد
فالامور ليست سيبية
...
هكذا حوار يحرض الادب ويدفع به الى القمم
شكرا لكما وللاستاذة احلام مبدعة اللقاء
لكم الشكر أستاذنا الكريم أحمد العربي على القراءة والتفاعل الجميل .
وهذه الحوارات تحرِّض على الإبداع فعلا . سواء أكان هذا الإبداع في الشعر ، أو في النقد.
ما يتعلق بإنشاء الصور الشعرية عند محمود درويش بوجه خاص، أوعند غيره على العموم، أرى أن السياق هو الذي يحكم ويتحكم بكون الصور المغرقة في الخيال مقبولة ومقنعة أو غير ذلك.
فقد يكون هناك خيط رفيع كالشعرة (رقيق جدا) يربط عناصر الصورة الشعرية المغرقة في الخيال، فيمنحها قوة الوجاهة ويجعلها متسقة ومقبولة في سياقها، أو يكون هذا الخيط الرفيع جدا مقطوعا، وعند ذلك يتحول الكلام إلى تداع ذهني أقرب إلى الهذيان والعبث الكلامي .
وأنا أجد ذلك الخيط الرفيع في السياق الذي قدَّم فيه محمود درويش صوره الغريبة المدهشة في جمالها تلك . فهو يصف مدينة بيروت من حيث موقعها الجغرافي والحضاري والتاريخي السياسي والإنساني من خلال علاقته الوجدانية بها . وكل صورة من تلك الصور تأتي مستقلة بدهشتها ، في سياق يتعاقد فيه الشاعر مع القارئ ويتفقان على تقصّي الغرابة والدهشة .
فكأنه يقول للقارئ: تتبَّعني، وأنا أصنع قصاصات لامعة متفرقة، لصور شعرية متناثرة، كل منها يصف غرابة بيروت مستقلا بنفسه ، ومن زاويا متعددة و مختلفة للدهشة .
لذلك فإن القارئ يقبل الغرابة لأنها بحد ذاتها أصبحت غرضا شعريا، معلنا عنه فنيا .
تُفَّاحةٌ للبحر , نرجسةٌ الرخام ,
فراشةٌ حجريّةٌ بيروتُ . شكلُ الروح في المرآة ,
وَصْفُ المرأة الأولى ’ ورائحة الغمام
بيروتُ من تَعَبٍ ومن ذَهَبٍ , وأندلس وشام
فضَّةٌ , زَبَدٌ ’ وصايا الأرض في ريش الحمام
وفاةُ سنبلة . تشرُّدُ نجمةٍ بيني وبين حبيبتي بيروتُ
والخيط الرفيع الخفي الذي يجعل كل تلك الصور المتطايرة مترابطة فيما بينها هو فكرة (غرابة بيروت ) . فالتعبير عن الغرابة يكون هكذا مقنعا في سياقه ،
ولو حاول محمود درويش إيجاد علاقات قسرية واضحة بين كل تلك القصاصات، عبر أفعال تحتاج إلى إسناد ومسند إليه، لتحوَّل كلامه إلى سيل من الهذيان؛ بسبب عدم وجود أي تناسب وتلاؤم بين خصائص تلك العناصر يؤهلها للارتباط بعلاقات معنوية .
تحياتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-02-2022, 01:21 AM رقم المشاركة : 135
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
الشاعرة والناقدة القديرة أ/ ثناء حاج صالح

أهلا وسهلا بك وبهذا الحضور الكبير في القصيدة،
وتناولها بشكل نقدي متخصص،
وقد قرأت في هذه المداخلة المتميزة ما أفادني أنا بوجه شخصي،
وأفاد القراءة للقصيدة بوجه عام

عندما نجلس على مائدة التخصص نصغي لما يتلى من دروس وفوائد

فشكرا كبيرة أقدمها لك أيتها الراقية
وتقبلي محبتي وتقديري
خالص الامتنان والشكر والتقدير لذوقك الرفيع وأناقتك أستاذتي الأديبة الجميلة أحلام المصري والشكر موصول للشاعر المبدع المحتفى به الأستاذ طارق المأمون محمد ، ولكل من شارك في هذه الإضاءات
محبتي وتقديري
وخالص الاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-02-2022, 02:16 AM رقم المشاركة : 136
معلومات العضو
أحمد العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية أحمد العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد العربي متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
لكم الشكر أستاذنا الكريم أحمد العربي على القراءة والتفاعل الجميل .
وهذه الحوارات تحرِّض على الإبداع فعلا . سواء أكان هذا الإبداع في الشعر ، أو في النقد.
ما يتعلق بإنشاء الصور الشعرية عند محمود درويش بوجه خاص، أوعند غيره على العموم، أرى أن السياق هو الذي يحكم ويتحكم بكون الصور المغرقة في الخيال مقبولة ومقنعة أو غير ذلك.
فقد يكون هناك خيط رفيع كالشعرة (رقيق جدا) يربط عناصر الصورة الشعرية المغرقة في الخيال، فيمنحها قوة الوجاهة ويجعلها متسقة ومقبولة في سياقها، أو يكون هذا الخيط الرفيع جدا مقطوعا، وعند ذلك يتحول الكلام إلى تداع ذهني أقرب إلى الهذيان والعبث الكلامي .
وأنا أجد ذلك الخيط الرفيع في السياق الذي قدَّم فيه محمود درويش صوره الغريبة المدهشة في جمالها تلك . فهو يصف مدينة بيروت من حيث موقعها الجغرافي والحضاري والتاريخي السياسي والإنساني من خلال علاقته الوجدانية بها . وكل صورة من تلك الصور تأتي مستقلة بدهشتها ، في سياق يتعاقد فيه الشاعر مع القارئ ويتفقان على تقصّي الغرابة والدهشة .
فكأنه يقول للقارئ: تتبَّعني، وأنا أصنع قصاصات لامعة متفرقة، لصور شعرية متناثرة، كل منها يصف غرابة بيروت مستقلا بنفسه ، ومن زاويا متعددة و مختلفة للدهشة .
لذلك فإن القارئ يقبل الغرابة لأنها بحد ذاتها أصبحت غرضا شعريا، معلنا عنه فنيا .
تُفَّاحةٌ للبحر , نرجسةٌ الرخام ,
فراشةٌ حجريّةٌ بيروتُ . شكلُ الروح في المرآة ,
وَصْفُ المرأة الأولى ’ ورائحة الغمام
بيروتُ من تَعَبٍ ومن ذَهَبٍ , وأندلس وشام
فضَّةٌ , زَبَدٌ ’ وصايا الأرض في ريش الحمام
وفاةُ سنبلة . تشرُّدُ نجمةٍ بيني وبين حبيبتي بيروتُ
والخيط الرفيع الخفي الذي يجعل كل تلك الصور المتطايرة مترابطة فيما بينها هو فكرة (غرابة بيروت ) . فالتعبير عن الغرابة يكون هكذا مقنعا في سياقه ،
ولو حاول محمود درويش إيجاد علاقات قسرية واضحة بين كل تلك القصاصات، عبر أفعال تحتاج إلى إسناد ومسند إليه، لتحوَّل كلامه إلى سيل من الهذيان؛ بسبب عدم وجود أي تناسب وتلاؤم بين خصائص تلك العناصر يؤهلها للارتباط بعلاقات معنوية .
تحياتي وتقديري
رأي حصيف ووجهة نظر نستحق الوقوف عندها
من الممكن تعميم فكرة الغرابة في الصورة الشعرية على عموم او اغلب الشعراء الفلسطنيين وربما السوريين كنزار قباني
وهذا نص للشاعر الجميل سميح القاسم
أشد من الماء حزنًا أشدُّ من الماء حزنًا 0 seconds of 0 secondsVolume 0% تغربت في دهشة الموتِ عن هذه اليابسه أشدُّ من الماء حزنًا وأعتى من الريح توقًا إلى لحظة ناعسهْ وحيدًا ومزدحمًا بالملايين، خلف شبابيكها الدامسهْ تغرَّبت منك لتمكث في الأرض أنتَ ستمكُثُ لم ينفعِ الناس، لم تنفعِ الأرض لكن ستمكثُ أنت ولا شيء في الأرض، لا شيء فيها سواك وما ظل من شظف الوقت، بعد انحسار مواسمها البائسةْ ولدتَ ومهدكَ أرض الديانات، مهد الديانات أرضك، مهدك، لحدك لكن ستمكث في الأرض، تلفحك الريح طلعا على شجر الله، روحك يسكن طيرا يهاجر صيفا ليرجع قبل الشتاء بموتي جديدي.. وتعطيك قنبلة الغاز إيقاع رقصتك القادمهْ لتنهض في اللحظة الحاسمهْ أشد من الماء حزنا وأقوى من الخاتمه لك المنشدون القدامى، لك البيد لاسمكَ سر الفتوحات لاسمك جمر الهواجس تحت الرماد وأنت افتتحت العصور الحديثة بالحلم. كابدتُ علم النجوم وفنَّ الحدائق وأتقنتُ فقهَ الحرائق وداعبت موتك: حرى جهاز التنفس، للدورة الدموية ما تشتهي وأيقنت أنك بدء، ولا ينتهي ولا ينتهي، ويضيق عليك الخناق ولا ينتهي وتتٌسع الثغرات الجديدة في السقف جدران بيتك تحفظ عن ظهر قلب وجوه القذائف وأنت بباب المشيئة واقف وصوتك نازف، وصمتك نازف تلمُّ الرَّصاص من الصور العائليهْ وتتبع مسرى الصواريخ في لحم أشيائك المنزليهْ وتحصي ثقوب شظايا القنابل في جسد الطفلة النائمهْ وتلثم شمع أصابعهما الناعمهْ على طرف النعش، كيف تصوغ جنون المراثي؟ وكيف تلمُّ مواعيد قتلاك في طرق الوطن الغائمه؟ وتحضن جثة طفلتك النائمه؟






أنا العاشق الدمشقي
الظمآن إلى ظل الزيزفون ..فهل يرويني ماء؟
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=56808
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-02-2022, 10:47 PM رقم المشاركة : 137
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
خالص الامتنان والشكر والتقدير لذوقك الرفيع وأناقتك أستاذتي الأديبة الجميلة أحلام المصري والشكر موصول للشاعر المبدع المحتفى به الأستاذ طارق المأمون محمد ، ولكل من شارك في هذه الإضاءات
محبتي وتقديري
وخالص الاحترام
ولك شاعرتنا القديرة أ/ ثناء حاج صالح أسمى آيات التقدير
لإنسانك الجميل،
ولهذا الحضور المتميز الذي نتمنى تكراره في نوافذنا المتتالية من حلقات الموضوع

ودمت بهذا البهاء

محبتي وتقديري







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-02-2022, 05:28 AM رقم المشاركة : 138
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة

شكرا لك على مرونتك وسعة صدرك في الحوار أخي وأستاذي الكريم طارق . ويعلم الله أنني لا أحب هذه القسوة . ولا أختارها مع وجود خيار آخر يفي بالغرض .
بل إنني أجدها مفروضة عليّ فرضا ولا مهرب لي منها؛ لأنها تبدأ من مجرد مخالفتي للآراء التي قيلت في القصيدة من قِبَل الأساتذة - لهم مني جميعا الاحترام والتقدير -
ومن الطبيعي أن تكون مخالفتي لهذه الآراء مستنكرة من قِبَلك؛ لأن كلام الكثرة يقنعنا في العادة أكثر مما يقنعنا كلام الفرد (مع غض النظر كليا عن مضمون الكلام) .
فموقفي ضد القصيدة بحد ذاته فيه قسوة، حتى لو لم أقل شيئا سوى جملة ( أنني أقف ضد القصيدة) .
فكيف إذا اضطررت لشرح وتبيين تفاصيل الثغرات التي أراها في القصيدة ؟
وكيف إذا كنت مضطرة لاستخدام مفردات أراها هي الأنسب للتعبير عن وصف الثغرات ؟ ألن أبدو أكثر قسوة ؟ ؟ بلى .
وفي الحقيقة ، ليس لدي مجال للحديث دون قسوة، إلا بأن أغيِّر موقفي من القصيدة، أو أن أتجاهل ما أراه ثغرات فيها، فأمتنع عن الإشارة إليه، أو أن أمتنع عن وصف هذه الثغرات بصفات تناسبها .
وعلى العموم ، فإنني أعتذر عن مضايقتك .
لكنني أودّ - مع ذلك - أن أردّ على ما تفضلتَ بقوله فيما يتعلق بعدم وجود قوانين للنقد ، وعدم وجود ضرورة للتقيُّد بعلاقات التناسب بين عناصر الصورة الشعرية عند تشكيلها وإنشائها .
فقوانين النقد هي الأساس الذي اعتمدتُ عليه في نقدي لنص القصيدة . وكي أكون أكثر وضوحا وتحديدا ، أقول : إن منهج الأسلوبية في النقد يقوم أساسا على مبدأ (البحث في اختيار الشاعر للألفاظ ) وهذا الاختيار يقوم على ( مبدأ التناسب بين الألفاظ ) في السياق الذي وردت فيه . لذا فإن ترجيح لفظ على آخر لاعتبارات دلالية وبيانية مختلفة ، إنما هو مسألة في غاية الأهمية والدقة في الشعر .
وليس صحيحا على الإطلاق أن ننسف مبدأ التناسب وأن نضرب به عرض الحائط . لأننا بذلك نقؤِّض المعنى المراد من التراكيب اللغوية ،ونجعله مضطربا غامضا وعاجزا عن إحداث الأثر المطلوب. وهذا يقوِّض البنية اللغوية والفنية للنص كاملا.
قوانين بناء الصورة الشعرية ليست منفلتة، وليست تهويمية، وليست هلامية غير قابلة للتحديد. بل هي تقوم أساسا على (علم البيان) . فكل صورة شعرية هي في الأصل صورة بيانية . وكل صورة بيانية تعتمد على أركان التشبيه ( المشبَّه، والمشبَّه به، ووجه الشبه، ووجود أو غياب أدوات التشبيه ) .
فإذا تحدثنا عن التناسب بين عناصر الصورة الشعرية فنحن في الحقيقة نتحدث عن (وجوه الشبه) التي تجمع بينها، والتي تجعلها داخلة في الحقل الدلالي ذاته .
ولا يمكن لأحد أن يشكل صورة شعرية متقنة وصحيحة بيانيا إلا بأن ينطلق من وجود وجه شبه بين عناصر الصورة البيانية . ووجه الشبه هذا يجب أن يلحظه القارئ ويفهمه من خلال إيحاءات وإشارات موجودة في النص ، وليس خارج النص .
فإذا قلت إنك تعني بالنجمة إحدى الشخصيات المشهورة ، أو ذات المكانة العالية، فهذه كناية تتبع لعلم البيان ، وينبغي أن تترك في النص إشارة أو تلميحا يحدد بالضبط المعنى المراد من الكناية .
وأما أن تأتي من خارج النص لتقول : إنني أقصد ذلك . فهذا غير مقبول؛ لأننا نتعامل مع النص كبنية مغلقة مستقلة بذاتها .
ثم إن فهم الحالة الشعورية للقصيدة أمر مختلف تماما عن تحليل صوره الشعرية بيانيا وجماليا . فالحالة الشعورية يمكن أن تصل إلى القارئ بكل وضوح على الرغم من وجود الخلل في المعنى وفي بناء الصور البيانية . وأنا وصلتني الحالة الشعورية للقصيدة ولم أعترض عليها ، ولكنني اعترضت على المعاني الضائعة ، وعلى الألفاظ التي لا تناسب عناصر الصور الشعرية.
وما زلت غير مقتنعة بأن صورة ( الأريج الذي يذهب ليشتكي إلى النجمة من ليل الأماني ) هي صورة ذات قيمة بيانية حقيقية .
إذ لا يمكنني أن أفهم سبب شكوى الأريج من ليل الأماني . فما الذي يزعج الأريج من ليل الأماني كي يشتكي منه ؟ بماذا يؤذيه ليل الأماني وبماذا يضره ؟
أم أنها مجرد كلمات مصفوفة لا هدف حقيقي من دلالتها ؟

ومثل هذه االأسئلة أود أن أطرحها عن المذنب الذي يحطّ على غصن الزهور مثلا . وكيف يمكننا تخيُل هذه الصورة .
أفلام الكرتون يمكنها أن تكون مصدرا للصور الشعرية ، شريطة أن تكون قراءتنا للشعر شبيهة بمشاهدتنا لأفلام الكرتون ، فلا نعوِّل عليه شيئا غير التسلية بالفانتازيا ( الخيال المجرد) دون البحث في المعاني .
والنظرية النسبية لأينشتاين لم تلغ فكرة التناسب بكافة أشكاله ؛ لأنها أصلا لا تتحدث إلا عن زمن وقوع الأحداث المتزامنة من وجهة نظر موضع المراقب لها . فكل ما عدا ذلك من علاقات التناسب يبقى ساري المفعول . وإلا اختلط الحابل بالنابل وضاعت القيم الفنية وتلاشت الفروق بالدلالات المعنوية وسيطر الهذيان على الأدب .
تحياتي العطرة وخالص التقدير
قلت في متصفح أستاذة فاطمة الزهراء عن النقد تجدينه في المنتدى أن خير اسلوب للنقد هو ما نصح به الله تعالى موسى : (فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى) وان اللهتعالي كذلك قال لرسولنا الكريم (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)
والناقد مصلح كما الرسل وأصحاب الأفكار وجب عليه اللين والقسوة كما تعلمين في الكلمات واختبارات الألفاظ في رفض الفكرة فلفط قاس. فظ ولفظ لين و محبب يحمل كلا اللفظي نفس المراد. لعل فكرتي وصلت..
ولا اختلف معك اختي ثناء في كثير مما أوردته ولكن الفكرة في تكوين الصورة بالذات في المدارس الحداثية مع اني لست من روادها انفلات من المقاييس البيانية المناسبة وحتى أسير في منوالك في ردك للأستاذ أحمد العربي أراك لم تجدي هذا الخيط الرفيع في هذه القصيدة كما وجدتيه في قصيدة استاذاحمد التي استشهد بها.. ولكن وجده آخرون.. و البيان مهمته في رسم الصورة البيانية مهمة الفرشاة والألوان ولكنه لا دخل له بالصورة وما فيها غير أنه ابانها لرائيها أو نقلها من عقل صاحبها الى عين رائيها فليس البيان هو الصورة و لا هو علاقاتها... وأصر جدا أن النقد لا قوانين منضبطة انضباط قوانين الفيزياء تحكمه ولكنه مدارس تعتمد على الذوق و التمر س وملكة منطقة- من المنطق- العلاقات اي جعل العلاقات ذات سياق منطقي في قبول أو عدم قبول الشيئ.
وما أرى انك لم تستطيعي أن تتخيليه هو سماء الحب التي تتواجد بها كل هذه الأشياء فإن استطعت أن تخلقي سماء للحب في مخيلتك لم تضع َمنك العلاقات بين مكونات الصورة... فإن فيها ليل به تتوالد الأماني وهل العشق الا حال بين يأس و أمنية ومتى يشتد الوجد بالعاشق في غير الليالي..و من يسكن الليالي غير النجوم والعشاق.. إلا يحق لزهرة أن تبث شكواها في سماء العشق لمن يحمل أسرار العشاق ومن يحملها غير النجوم... و هل للزهور لسان غير اريجها تبعثه رسولا لحبيب فيرق و تبعثه بسر لنجم فيحفظ..
الصورة تشكلت اختي ثناء كما قلت و ما عليك إلا ولوج عالمها... كما واجه آخرون.






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-02-2022, 02:12 AM رقم المشاركة : 139
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربي مشاهدة المشاركة
جميل جدا هذا النوع من الحوار الادبي العميق
فشكرا للاستاذة ثناء
وشكرا للاخ الاستاذ طارق
اختلف مع الاخت ثناء حول انشاء الصورة الشعرية
واستذكر قصيدة محمود درويش بعنوان بيروت
نفاحة للبحر
نرجسة الرخام
فراشة حجرية بيروت
شكل الروح في المرآة
كلها تقريبا صور في غاية الخيال وعدم تطابقها مع الواقع
او لنسأل الشاعر درويش عن شكل الروح في المرآة او سواها
كما اختلف مع الشاعر طارق عن اسس تكوين النص الشعري او عدم وجود قوانين او ضوابط للنقد
فالامور ليست سيبية
...
هكذا حوار يحرض الادب ويدفع به الى القمم
شكرا لكما وللاستاذة احلام مبدعة اللقاء
شكرا استاذ احمد علي مرورك القيم. حقيقي مذاهب النقد كلها انبنت على ثلاثة عناصر أولها كاتب النص وثانيها لنص نفسه ثالثهما المتلقي.. وكل المناهج قامت على الحاسة التذوقية سواء للكاتب باعتباره اول نقاد نصه اوللَمتلقي باعتباره التذوق المقصود بالاستهداف من الناص وما أن تقوم مدرسة حتى تتحفز ضدها َمدرسةة أخرى فتنتج مذهبا آخر لكن كل النقد يقوم على التذوق حتى في الأسلوبية التي ذكرتها ثناء. و بإمكانك أن تقارن بين المذاهب وتنتج مذهبا آخر لكن يعتمد الا بعد ان يكون أثر أخذه بائنا في تذوق القصيدة.. و انت الان تستطيع أن تحكم على النص بدون قراءتك لأي مذهب أو فكر نقدي متخصص على أن تربط هذا الذوق بتفسير منطقي كتفسيير اختي ثناء لرفضها القصيدة.. لكني انا كناقد وجدت تفسيرا منطقيا لما تبنيته من رأى ولذلك سترد ثناء وساقوم بالرد عليها بحجج منطقية مثلما فعلت في ردها...
و القراءات المفتوحة للنصوص كما نفرح بها في الأدب الحديث ما هي إلا اختلاف وجهات نظر نقدية للنص إذن حتى هذا الاختلاف منهج نقدي له اتباعه.
فكرتي التي أريد إيصالها أن التطرف في النقد الأدبي برفض نص امتلك مقوماته الوجودية الأساسية اعتبره خارج إطار المناهج النقدية و ان سلمت النية في نقده وهو ما اثبته لأختي الكريمة ثناء.






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-02-2022, 02:19 AM رقم المشاركة : 140
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
سلاما يا ثناء وبعد ..
بقليل بحث وتركيز يستطيع القارئ المجد اكتشاف العلاقة التي تربط الاقحوانة بشقيقتها الكبرى ... النجمة المهاجرة العالية المقابلة .. النجوم اقحوانات سماوية . ولعل /٠ اقول لعل المذنبات بعض من شذاها ...
الاخت ثناء المكرمة ... كنبت ردا مهنيا مفصلا ومطولا ، حول انطباعك عن فصيدة اخينا المأمون .. غير اني وللامانة حذفته لعلمي الاكيد بانك ما قلت ردك المليئ بالاغاليط هذا تبتغين به الحوار ... والا لما انتظرت حتى ينفض سامر القراءات هنا ، وتؤوب الناس الى مهاجعها البعيدة ، لترمي بقولتك الظالمة هاته في ارض خلاء خلاء من المراجعين .
شكرا صديقي إبراهيم لحماسك المعهود الذي أعجبني و ََيطربني دائما.
انا أحد تلاميذ استاذتي ثناء ابحت لها أن تقول في النص ما تشاء واحتفظ لنفسي بحق الرد لعله يثري وينمي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-02-2022, 05:09 AM رقم المشاركة : 141
معلومات العضو
يوسف قبلان سلامة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
لبنان
افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

سلام الله،
تحية تقدير وعرفان للشاعر الفنان المبدع محمد المأمون وما حوت قصيدته النثرية من معان راقية فيها من أهم العناصر الشعرية الأدبية من تصوير وتشبيه ورمزية. حيث نرى النجمة من عليائها وتقد تيمها الحب، نراها تهمس للزهرة فيشاركها المذنب الذي جال بتواضع بين الأزهار، يبث حرقة ولوعة العاشق.
مع شكرنا واحتراما للأديبة أحلام وفتحها هذه المساحة الأدبية للقاء الأدبي.
سلام للجميع.






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-02-2022, 12:01 PM رقم المشاركة : 142
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف قبلان سلامة مشاهدة المشاركة
سلام الله،
تحية تقدير وعرفان للشاعر الفنان المبدع محمد المأمون وما حوت قصيدته النثرية من معان راقية فيها من أهم العناصر الشعرية الأدبية من تصوير وتشبيه ورمزية. حيث نرى النجمة من عليائها وتقد تيمها الحب، نراها تهمس للزهرة فيشاركها المذنب الذي جال بتواضع بين الأزهار، يبث حرقة ولوعة العاشق.
مع شكرنا واحتراما للأديبة أحلام وفتحها هذه المساحة الأدبية للقاء الأدبي.
سلام للجميع.
وكل التحية والتقدير لكم شاعرنا الكريم أ/ يوسف سلامة
على حرصكم على الحضور وتلبية دعوتنا
وهي أخلاق الكرام
فشكرا تليق بكم
ننتظركم في حلقاتنا القادمة من الموضوع إن شاء الله مع مبدعين آخرين،
من نجوم الفينيق
وأهلا وسهلا دائما


كل التقدير







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-02-2022, 03:54 PM رقم المشاركة : 143
معلومات العضو
يوسف قبلان سلامة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
لبنان
افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
وكل التحية والتقدير لكم شاعرنا الكريم أ/ يوسف سلامة
على حرصكم على الحضور وتلبية دعوتنا
وهي أخلاق الكرام
فشكرا تليق بكم
ننتظركم في حلقاتنا القادمة من الموضوع إن شاء الله مع مبدعين آخرين،
من نجوم الفينيق
وأهلا وسهلا دائما


كل التقدير
سلام الله،
شكرنا وتقديرنا الجزيل الأدبية العزيزة الأستاذة أحلام على كلماتكم الطيبة، وما تبذلونه من جهد عظيم لإعلاء لغتنا الأم اللغة العربية. وسأبذل ما بوسعي للمشاركة، وهو واجب.
أخوكم،
يوسف ق. سلامة






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-02-2022, 11:29 PM رقم المشاركة : 144
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف قبلان سلامة مشاهدة المشاركة
سلام الله،
شكرنا وتقديرنا الجزيل الأدبية العزيزة الأستاذة أحلام على كلماتكم الطيبة، وما تبذلونه من جهد عظيم لإعلاء لغتنا الأم اللغة العربية. وسأبذل ما بوسعي للمشاركة، وهو واجب.
أخوكم،
يوسف ق. سلامة
هي أخلاكم الكريمة شاعرنا الدير
ولبكم الني

شكرا على ما نثرت من ألألق
وهذا الكرم

فحضوركم إثراء


امتناني الكبير









،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-02-2022, 10:09 AM رقم المشاركة : 145
معلومات العضو
صبري الصبري
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية صبري الصبري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

شكرا لكم جميعا وللشاعر طارق ابن النيل على شاعريته العذبة الجميلة
بارك اللهم فيكم
تحياتي وتقديري ومحبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-02-2022, 03:55 AM رقم المشاركة : 146
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف قبلان سلامة مشاهدة المشاركة
سلام الله،
تحية تقدير وعرفان للشاعر الفنان المبدع محمد المأمون وما حوت قصيدته النثرية من معان راقية فيها من أهم العناصر الشعرية الأدبية من تصوير وتشبيه ورمزية. حيث نرى النجمة من عليائها وتقد تيمها الحب، نراها تهمس للزهرة فيشاركها المذنب الذي جال بتواضع بين الأزهار، يبث حرقة ولوعة العاشق.
مع شكرنا واحتراما للأديبة أحلام وفتحها هذه المساحة الأدبية للقاء الأدبي.
سلام للجميع.
لا أعلم ان كان من الذوق أن ألج صفحة قد طوتها سيدتها ولكن من واجب الضيافة الرد على كريم مرور ضيفنا الكريم أستاذ يوسف سلامة.
سعدت بمرورك الكريم سيدي المبجل لك كل التحايا و الترحاب بين نص تجاذبته الآراء و تعلمت منه الكثير.
لعل الله يرضيك و يديم عليك رضاه.






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-02-2022, 04:04 AM رقم المشاركة : 147
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبري الصبري مشاهدة المشاركة
شكرا لكم جميعا وللشاعر طارق ابن النيل على شاعريته العذبة الجميلة
بارك اللهم فيكم
تحياتي وتقديري ومحبتي
ولك جزيل الشكر أستاذي الباشمهندس صبري على جميل تعقيبك وعلى مرورك المحبب الى النفس
دم طيبا






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-02-2022, 10:18 AM رقم المشاركة : 148
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
لا أعلم ان كان من الذوق أن ألج صفحة قد طوتها سيدتها ولكن من واجب الضيافة الرد على كريم مرور ضيفنا الكريم أستاذ يوسف سلامة.
سعدت بمرورك الكريم سيدي المبجل لك كل التحايا و الترحاب بين نص تجاذبته الآراء و تعلمت منه الكثير.
لعل الله يرضيك و يديم عليك رضاه.
مرحبا بكم الشاعر أ/ طارق المأمون
ننهي مدة مهرجان الحرف والاحتفاء به،
ولكن تبقى نافذته مفتوحة،
تستقبل رواده وقتما يشاؤون،
وكما تفضلت..
عليكم وعلينا واجب الضيافة وتقديم الشكر

فشكرا لكم
ولكل من حضر ويحضر

مع كامل التقدير







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-02-2022, 10:19 AM رقم المشاركة : 149
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبري الصبري مشاهدة المشاركة
شكرا لكم جميعا وللشاعر طارق ابن النيل على شاعريته العذبة الجميلة
بارك اللهم فيكم
تحياتي وتقديري ومحبتي
مرحبا بكم أستاذنا القدير صبري
حضوركم تكريم للحرف

شكري وامتناني







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-03-2022, 04:43 PM رقم المشاركة : 150
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،،


حياكم الله شاعرنا القدير طارق المأمون محمد و شاعرتنا المبدعة أحلام المصري
و كل مبدعينا الأعزاء الذين أثروا هذه المساحة الإبداعية الشيقة

للأسف أصل متأخرة ولكن و بما أن المجال متاح أحببت أن أسجل دخولي و نسخ تفاعلي و لو بعد حين

حوارية رائعة
و نميمة إيجابية و استثنائية
فمن أفضل من النجم و الزهر و الأقحوان
يمكن ان يكونوا أمناء على ترجمة مشاعر العاشق و نقل اختلاجات وجدانه..

قصيد يفيض رقة و جمالا أحييك و أسجل إعجابي أخي الكريم

ارجو ألا تآخذني لوصولي المتأخر للاحتفاء بركب حروفك الماتعة

شكرا بلا حدود على هذا الجمال و العمق في رحاب الفضاء الإبداعي
الذي افتتحته غاليتنا الشاعرة الرقيقة أحلام

تحياتي و تقديري الجم لروحك السمحة و حرفك البهي

دمت شاعرا مبدعا
دمت بألف خير و صحة وسلام






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط