لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: فهم الإسلام من خلال تاريخه الحقيقي (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: في ذات لقاء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: المزنة الظّامئة (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)       :: مدرجا باللامعنى الحسير / يحيى موطوال (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: بوتين يشتري "آيس كريم" لأردوغان (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أغرب أنواع مضطربي الهوية الجنسية والجنس الثالث (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: ماذا لو نلتقي (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: لقب و جائزة عرار 2018 للسعودي (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: غفران (آخر رد :أيمن محمد المنصور)       :: كــــبد (آخر رد :ناظم العربي)       :: صمت صوت (آخر رد :ناظم العربي)       :: مسلسل (آخر رد :ناظم العربي)       :: رمـــــــــــاد الضـــــــــــوء (آخر رد :ميسون عربيات)       :: رجل ونصف! (آخر رد :ناظم العربي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰

⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ >>>> من ذروة الرماد ينبثق الفينيق إلى أعالي السماء باذخ الروعة والبهاء ... شعر التفعيلة >> نرجو ذكر التفعيلة في هامش القصيدة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 15-05-2017, 07:37 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي عُثمانُ والقُمصانُ والوطنُ السليبْ

عُثمانُ والقُمصانُ والوطنُ السليبْ




أيقونتي يا دُرَّةَ التاجِ استعيدي فجرَكِ الوضَّاءَ
من جُزُرِ الظلامِ تشبَّثي وتحَيَّني دِفْءَ العِناقْ
يا قدسُ أنتِ حبيبتي أَنَتوهُ في أبَدِ الفِراقْ؟
هي غَيْمةٌ مُرْبَدَّةٌ وقفتْ على أفقِ اللقاءْ
سَيُزيحُها عَصفُ الرياحِ الثائراتِ؛ كُفوفُها:
مَسَحَتْ على شعرِ السَّنابلِ فانحنَتْ؛
لِتُعيدَ للوادي تباشيرَ النَّماءْ
تلك اندياحاتُ الحنينْ
هل تبسُطينَ على المرافئِ صحوَ أجنحةِ النَّهارِ؛
خُيوطَ شمسٍ تنتظرْ؟
هل تُنشِدينَ على البيادرِ مِن أناشيدِ المطرْ؟
أوَ صُمَّتِ الآذانُ وانخسفَ الصّدى والحقُّ تبلعُهُ الحُفَرْ؟
يا سِندِيانةَ صبرِنا هيَّا استعِدِّي للسفرْ
***
تلك التُّخومُ على مشارِفِها تراءى الحُلْمُ أقربَ
والبَنَفْسَجُ بات معقودًا على جِيدِ الصِّغارِ المُغرمينَ
بوشوشاتِ العُشْبِ في صَخَبِ الطريقِ
وتمتماتِ النَّوْرَسِ المقهورِ حين يُغادرُ الوطنَ الحبيبَ إلى المَهاجرِ
والبِحارُ تُزيدُهُ وجعًا على وجعٍ
تُعبّئُ صدرَهُ بروائحِ الليمونِ والزّيتونِ.. عِطرِ البرتقالِ،
دُعاءِ نَرجسةٍ بفكِّ الكرْبِ..
يفتحُ جَفْنَهُ الحنُّونُ يرقُبُ ما يدورُ
ويشهقُ الدُّورِيُّ؛ كيف يُوافِقُ الصَّاري على سيرِ السَّفائنِ
نحو شَطِّ الغُربةِ المَمْهورِ:
بالوجعِ المُسافرِ في شرايينِ النَّوارسِ
وارتعاشِ الضوءِ في الميناءِ
فوق حقائبِ الألمِ المُضرَّجِ بالحنينِ
وها هي الأرقامُ تُمسي أبجديّاتِ التعارفِ:
فوق أرصفةِ المواني.. بين أروقةِ المُخيَّمِ ..
وانطفا وَهَجُ الزنابقِ في الخُدودِ
و أنَّ مَوَّالُ الرَّحيلِ ونَايُهُ الباكي الحزينُ
وسالتِ الذكرى: نخيلًا دونَ طَلْعٍ في أخاديدِ الدموعِ،
وعَبْهراتٍ في الهوادِجِ، والمُهورُ هي الشَّهادةُ بعدما
انزلقَتْ على أرضِ التفاوضِ قِمَّةُ المُتهاونينَ
ومَرَّغتْ في الوحلِ صَحوَ عمائمِ المُتظاهرينَ
بأنهم مِن أجلِ عُثمانَ استشاطوا غاضبينَ
ولم يُراعوا الصِّدقَ فيما يرتدونَ فعافَهم:
عُثمانُ والقُمصانُ والوطنُ السليبْ.
***
15/5/2013


مُتْفَاعِلُن وجوازاتُها
حول التفريط في حقِّ العودة وأحلامِها؛ نُدندِنُ..إخوةَ الوجعِ الواحد






  رد مع اقتباس
/
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط