لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: في المعتقل (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: انحراف ( عبدالرشيد ) (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ومضة شاعرية وليست شعرية ،، (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: طائر فوق قبية / ومضة شعرية (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: قُــزحْ ،،، / زياد السعودي (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ابتعد... (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: الغريــد..عبدالرشيد غربال (آخر رد :عبد الإله اغتامي)       :: نسمات عطرة (آخر رد :عبد الإله اغتامي)       :: إذا قال الحمار (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: خوف الموجة (آخر رد :حبيب النايف)       :: الياسمين... (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: سارقة (آخر رد :راما غازي)       :: قراءة محمد خالد بديوي ل / نص مرآة/ ـ زهراء العلوي (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: كلنا صرنا سواء ! (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: حصني المنيع (آخر رد :عبدالرشيد غربال)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰

⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰ >>>> للشعر العمودي >> نرجو ذكر البحر في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-04-2018, 03:27 PM رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
عشق وهيام وجرح نازف وعتاب
وهموم تكدست كالصخر على
قلوب تعاني الغربة والبعد والحنين لوطن سليب
وأخوة تركوا المقدسات بيد محتل غاصب وأهملوها
كرامة أهدرت وذل ما بعده ذل
فماذا ننتظر وقلاعنا تتساقط يوماً بعد يوم
وإلى متى هذا الصمت الذي يدعو للغثيان والقرف!
نسأل الله الفرج والصحوة القريبة العاجلة
كل التقدير غاليتي الرائعة ابنة
الوطن الحبيب جهاد
وتحياتي
يا الله يا الله يا الله
كم أوجعتني حروفك وكم جلدت روحي بسياط القهر على أمتنا المذبوحة..
كم تأثرت بعمق ردك ..لأنها لا محالة من عمق الوجع الذي نعيشه ..
كم تعذب هذا الشعب على مر العصور وما زال يلهث خلف سراب الحكام والساسة الذين يديرون دفة الحكم بالظلم والاستبداد..
الوجع ينخر كل ذرة تراب تصرخ في وجه المحتل..الأصوات تعالت والقلوب ذابت من شدة المعاناة والمآسي التي يعيشها هذا الشعب المرابط..
تنحني كل الحروف والقبعات لشعب لم يترك ساحة الجهاد يوماً وهو يجاهد بكل ما يملك..صوته وماله وأولاده..فقط لينال حريته ويعيش بكرامة..يشتاق ولو لحظات لنيل الأمن والأمان والحرية...
لنا الأجر والثواب في الرباط في أرض المحشر..والمكوث أمام المحتل بدمائنا ...
الغالية الراقية الكبيرة الشاعرة الاديبة المجاهدة بحرفها
أ.نوال البردويل
لمرورك العذب سقية رحمة وضياء
أمتعتني بردك الوارف وقلب حرفك الثائر
لا حرمت طلتك الندية ولا مرورك النقي
شكرا لك حبيبتي نوال وربي يحميك ويسعدك لما يحبه ويرضاه
دوما في اشتياق لمرورك المشرق
هنيئا لي بحضورك الثري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-04-2018, 01:34 PM رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
نزهان الكنعاني
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
العراق

الصورة الرمزية نزهان الكنعاني

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نزهان الكنعاني غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غيومُ الحزن

تلك المعاناة والمآسي
التي أصابت امتنا
بسبب وهننا وضعفنا
وقبولنا بأن نرضخ
لساساتنا الذين ما عرفوا
سوى الإنبطاح امام مآرب
وأطماع الغربيين الدنيئة
بالأمس القدس واليوم
مايسمى (بالربيع العربي )
ومستقبلنا بأشد وأعظم البلايا
وما لنا سوى الإستعانه بالله
ونصرة أصوات الشرفاء
من أمثالكم شاعرتنا
الأبية
تقبلي منتهى ودي






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-11-2018, 11:58 AM رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان عبد النبي البلداوي مشاهدة المشاركة
في صوت حرفك يا(جهاد) جهادُ
وصداه سـيفٌ غـاضبٌ وزنـادُ
فإذا المواجعُ أسفرتْ عن جرحها
كـــلُّ القـصائد ثــورة وعتـادُ
يرتابُ مـن وقْع القوافيَ خـائنٌ
بسـماعها لايــحتويــه رُقـــادُ
دام اليـراعُ وبـوركـتْ ضرَبـاتـه
هو والسِــنان تلاحمٌ وسَـدادُ
الله الله الله
ما أجمل هذه الأبيات الراقية التي تطلق كل الجمال من فوهة قلمكم المبدع
أستاذنا وشاعرنا البارع حرفه
أ.عدنان عبد النبي البلداوي
حرفكم الثائر هو نبع حرية الكلمة وهو يدق تراتيل الثورة على كل باطل في وجه كل ظالم..لا يسعنا ألا أن نتسلح بالحرف كي يعيد الحرية للأرض وللإنسان الذي يدب عليها..ولا نخاف في الله لومة لائم..
سنصمد لآخر نفس وشهقة..
شكرا لهذا الضوء الذي انسكب بين أوراق القصيدة ليكون ثمرة وثورة لكل متلقي..
سعدت بهذا الحضور المزهر وما جلبتم من هالات نور على صفحة الأدب..
جزاكم الله كل الخير وزادكم بسطة من العلم والنور والخير الكثير
بانتظار جمال حرفكم عند كل غرسة






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-11-2018, 02:02 PM رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
وسيم ناصر
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مورد
0 من قصيدة طائر الفينيق

وسيم ناصر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
همومُ الكون في صدري تنامُ
........................وجمرُ البعدِ في قلبي ضرامُ
ألا يا عمرُ قد هاجت جراحٌ
.......................وماجت فوق أحلامي السّهامُ
فلا ودّ ولا أطلالُ خِلٍّ
.........................على جرحٍ يصيحُ فلا يُلامُ
لهيب الناّر يكوي ضلوعي.........................وهل يُرجى لمحزونٍ فطامُ
أنينٌ حطّم الدّنيا بقلبي
.......................وصدري بات يسكنهُ الحطامُ
فلا دمعٌ ولا صمتٌ يداوي
...........................إذا ما الدّاءُ جلّلهُ الرّكامُ
وقدسٌ في حنايا القلب تذوي
........................فما اهتزّت لشكواها الأنامُ
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ
سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ
فيا أرضي التي بوركتِ طُهراً
......................إليكِ الرّوح يحملها الكرامُ
سِراجٌ أنتِ تُشعلهُ دماءٌ
.....................ومنك النّورُ يشكوهُ الظٌلامُ
نُسورُ القُدسِ قد أضحت بغاثاً
........................وخيّمَ في روابيها اليمامُ

جهاد بدران
فلسطينية
حرف موجع وشعر رائع بكل ما فيه

وآه على ماحل بالقدس آه

لم يعد له إلا دمعة تذرف هنا أو عاطفة تجيش هناك
خارج سرب الموتى الأحياء..

همسة
ربما سقط شيء ما سهوا في الشطر المشار إليه

دمت بقية نبض






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-02-2020, 08:18 PM رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: غيومُ الحزن

قرأت النص / القصيدة مرتين والثالثة شدتني الصورة نزولا مستديما:


غيوم الحزن
العتبة ـ غيوم الحزن ـ حبلى بالأنين ومسلتزماته ، ليس فقط على مستوى الجواني الذي تعبر عنه بعمق وبامتياز ياء المتكلم لكن وبطريقة ضمينة تدخل في ياء النسب التي تؤثث للصورة
وهذه الياء تدير رُحى الفعل ورحى الصورة وتنقل الجواني إلى البراني نقلا شفافا
نقرأ:
وميض الناّر يكوي لي ضلوعي
لي / أنا /، المتجرد في زحام هذا الوجع / الحزن / الغيمة الثقيلة الحبلى وكل حبلى تنتهي بالانجاب
والإنجاب هنا رمز التكرار وفي التكرار يتعمق هذا الوجع
لكن هذا الضمير المنفرد بالوجع العامر بالوجع سيلج من / سم الخياط/ إلى ضمير جمع يلملمه : سيدي الوطن في قضية إنسانية عالمية تأريخية نهبت / القدس / فلسطين
يقول الشاعر عبد الله راجع في نفس التيمة/ ويتداخل حزن المغرب والمشرق على خط اتحاد ، وعلى خط سواء، حين يكون الأمر يخص القضية فلسطين يقول:
أنا الباقي.. أمتص من الشرفات مواجع أهلي
وأمد على حارات القدس غصوني

هي نفسها الياء الوحيدة كظل روح تمد هذه المواجع في رحمها وتسيله نزيفا / ثورة / نضالا
و""يصبح الشاعر في غمرة الوجْد الشعري فدائيا "" نجيب العوفي

هذا الوجد يتوحد واللافطام ، إنه لا يفطم
القضية : قضية القدس لن تفطم ولن يكون هناك درب نهاية إلا بحضور نهائي لبدايتنا الحقيقة هناك
فلا استراحة من هذا النضال
فالحزن نضال
نقرأ:

هـمـومُ الـكـون فــي صـــدري تـنــامُ
وجـمــرُ الـبـعـدِ فـــي قـلـبـي ضــــرامُ


الحزن يكبر يولد كبيرا ويبقى كبيرا حين يتعلق الأمر بـ :السيدة الأرض / القضية
هنا يلعب الحزن على حبلي تقارب ما بين الجواني / الصدر / المكنون : الحامل للهموم / الحضن / حيث تنام الهموم والهموم بجمعها تنفلت من قبضة الانفرادية
وتوظيف الهموم جمعا كان توظيفا ذكيا فـ القضية في الاصل هي قضية نحن وليس أنا
و البراني :
فـ
لعبة الحزن تعلب ـ أيضا ـ على نوتة ضمير المفرد كسطح أبيض / فتخرج موسيقاه ضمير جمْع متصل منفصل
متصل بـ نون الجماعة ومنفصل من حيث التقسيم الجغرافي ومن حيث التقسيم الشتاتي ـ إن صحت الكلمة ـ
فالشتات العربي أثث لضمير الجمع
كلنا مسئولون عما يحدث

الثورة الفلسطينية من حيث الكتابة جمعت الشتات ووحدت الفصائل ولكنها لم تأخذ تاشيرة الجغرافيا / كمادة وكفتح للاتحاد العربي والسبب : الحدود الوهمية التي تاسست لهذا الانفصال عقب فشل سياسي وتارخي
فنحن كعرب على "" قارعة اليتم ""من سبعينيات القرن الماضي إلى حد الساعة..
وااليوم تجذر الشتات ما بيننا كـ عرب كأقصى ما يكون
الحزن يضخم الذات بالانكفاء
الحزن يولد طاقات سلبية تدخل الانسان في "" شرود وعي"" ، وتتقمصه الانفلاتات فينكفىء على ذاته
ولكن هنا مع الشاعر يتحرر الحزن من غيومه ، فتسيل وتبدا العلاقة العضوية ما بين النزيف والذات
علاقة عضوية لان لحظة المخاض كثيرا ما تنفلت من الذات لكن هنا تتمفصل في الذات توحدا
نقرأ:
أنــــيــــنٌ حــــطّــــم الــدّنـــيـــا بــقــلــبـــي
وصــدري بـــات يسـكـنـهُ الـحـطـامُ

الافعال التي تصاحب الياء تحدث ضجة
فالحطام صوت وليس ككل صوت هو ارتطام وكل ارتطام دوي وكل دوي انفجار وانكسار
هو ارتطام بالأرض التي سلبت
رائع هذا التوظيف يحط القارىء أمام المشهد الحي ،فيغدو منفعلا به وفاعلا في هذه الحركية الانفجارية التي كانت جوانية في الاصل
تحدثنا قبيل قليل ،عن الاتصال / الانفصال ما بين ضمير المفرد والجمع من جهة / وياء المتكلم والنسب من جهة أخرى وهنا تتاتى بوضوح
عادة الدمعة تغسل الحنايا
ولكنها في حالات مستعصية تفشل
كما في رائعة المطر للسياب
في الوقت الذي يعني المطر الماء المانح للحياة / يغدو المطر مانحا للموت
هنا قد لا يكون موت الدمعة وهي غير قادرة على احتواء الوجع ، كما في موت مطر السياب ولكنها تقارب المعنى في هذا الفشل
نقرأ:

فـــــلا دمـــــعٌ ولا صـــمـــتٌ يــــــداوي
إذا مـــــــا الـــــــدّاءُ جــلّــلـــهُ الـــرّكــــامُ


الركام ؟؟ هذا الركام كرنولوجيته عبر وشيجة الصمت والصمت تجاه القضية مآساة أرخت للسجل العربي المغبون تأريخا سوداويا من حيث الدفاع عن الحق
الصمت وصمةة عار على جبيننا كـ عرب
وما يحدث من تحركات محتشمة سياسيا ، تنفيها تحركات ثورية نضالية فدائية: الكتابة / القلم/
نقرأ:
وقــدسٌ فــي حنـايـا الـقـلـب تـــذوي
فــمـــا اهــتـــزّت لـشـكـواهــا الأنــــــامُ


تبدأ توليفة القصيدة من الدخول إلى عمق الضميرين المتحدين المركبين المتداخلين عبر / أنا و / نحن / وعبر وشيجة السيدة الارض: القضية
الصورة الشعرية في القصيدة ، جملة حبلى بالتاريخ وبالندبة التاريخية على جبين الصمت بسبب الركام وبسبب التغييب: / فما اهتزت لشكواها الأنام/: فالكل نيام والكل مسئول والكل قدام التاريخ سيجالس القضية

هذه الغيوم الراحلات الهاطلات حربا وأذية على أصحاب الحق والكاشفات للخيبة العربية / هذه الغيوم حبلى بالجريمة
والحرب على فلسطين هي " حرب جريمة " إنسانية
هذه الجريمة في عرف القانون الدولي لا بند لها سوى قبة ومجالسة من تحت طاولة
لان الجميع يجمع على أن هناك لفلسطين ندوب واعتداءات وحق ولكن دون إدانة العدو
والملف في هذه القضية الحق ملف مسكوت عنه قانونيا
وهذه جريمة أخرى في حق فلسطين
نقرأ:

سـيــوفُ الـمـجـد يُـكـسـرهـا جــبــانٌ
وصــوت النّـصـلِ يُخـرسـهُ الّـلـئـامُ


وتهدأ الروح عند مجالسة خاطر السيدة الارض وترنو على شعاع الامل القادم من نسور لا تعرف الزيف
وتتعير ياء الوجع إلى الخطاب الواثق من غد أجمل :

فيـا أرضــي الـتـي بـوركـتِ طُـهـراً
إلـــيـــكِ الــــــرّوح يـحـمـلـهــا الـــكـــرامُ

سِـــــــراجٌ أنــــــــتِ تُــشــعــلــهُ دمــــــــاءٌ
ومــنـــك الــنّـــورُ يــشــكــوهُ الـــظٌـــلامُ

نُـسـورُ الـقُـدسِ قـصّـت جانحـيـهـا
وخـــيٌــــمَ فــــــــي روابــيـــهـــا الــيـــمـــامُ


في القضايا الوطنية يأخذ صوت الشعر جملة الخطاب المباشر ويتكىء على هذا الاسلوب المباشر لشحذ الهمم
ولكن هناك الصورة عميقة وتتقصى الشعر في أعمق لحظاته ليتوحد والانشطار العربي ، فيكون ـ بذلك ـ البديل والمخرج
"للخروج من أية أزمة ، لابد من الدخول فيها""
فـ هل دخلنا ـ نحن ـ فعلا في أزمة القدس / فلسطين؟؟

تحيتي القلبية شاعرتنا الرائعة جهاد / شاعرة القضية والارض والوطن والانسان وتقبلي حضوري






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 01:41 PM رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء أمين مشاهدة المشاركة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران
همومُ الكون في صدري تنامُ
........................وجمرُ البعدِ في قلبي ضرامُ
ألا يا عمرُ قد هاجت جراحٌ
.......................وماجت فوق أحلامي السّهامُ
فلا ودّ ولا أطلالُ خِلٍّ
.........................على جرحٍ يصيحُ فلا يُلامُ
وميض الناّر يكوي لي ضلوعي
.........................وهل يُرجى لمحزونٍ فطامُ
أنينٌ حطّم الدّنيا بقلبي
.......................وصدري بات يسكنهُ الحطامُ
فلا دمعٌ ولا صمتٌ يداوي
...........................إذا ما الدّاءُ جلّلهُ الرّكامُ
وقدسٌ في حنايا القلب تذوي
........................فما اهتزّت لشكواها الأنامُ
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ
سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ
فيا أرضي التي بوركتِ طُهراً
......................إليكِ الرّوح يحملها الكرامُ
سِراجٌ أنتِ تُشعلهُ دماءٌ
.....................ومنك النّورُ يشكوهُ الظٌلامُ
نُسورُ القُدسِ قصّت جانحيها
........................وخيٌمَ في روابيها اليمامُ

جهاد بدران
فلسطينية


نسور القدس قصت جناحيها

صورة رائعة لملمتِ فيها شتات الاعوام ودموع الثكالى
وآلاف الشهداء
وجراح الاحتلال الغاشم
وسكوت الزعماء ..
وماأقسى من قص اجنحة الحرية والركود سبعون عاما
وما اظلم الاسر حين يعتاده اللئام
جهاد بدران
نص حزين لكنه ثوري بالدرجة الاولى
استمتعت بشجن حروفه الحزينة
لكِ كل التحايا غاليتي
وفاء امين


وأنا استمعت بهذا الحضور الذي شحن الحروف بالضياء..
وقد سكبت على تدفق الحزن ما يشفي الروح والقلب
وقد سكنت بين ضلوع الكلمات برشاقة حرفك وجمال توقيعك
الرائعة الغالية الأديبة الراقية
أ.وفاء أمين
نوّرت المكان وصاحبته وأغدقت من مشاعرك الوطنية ما يثلج الصدر..
بوركت وبوركت زهور حرفك وأنت تنثرينها على جبين النص..
مرور كالشهد يسيل عذوبة ورقيا
وفقك الله ورعاك وزادك خيرا كثيرا






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 02:50 PM رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
بعض الأوجاع حين تصيب الروح تزفرها الكلمات أو الدمعات وربما حتى البسمات المخنوقة . والحزن كبير على أرضنا الطاهرة المسلوبة وعلى البلدان المحتلة والتي يدك فيها الأسافين ونحن لا نحرك ساكنا،
كان الله في عون الأمة وفلسطين الأرض المقدسة ..
سلام لك الأخت الأستاذة الأديبة القديرة جهاد وسلام لكل روح عطرة بذلت دمائها الزكية في سبيل الدفاع عن الوطن
لك كل المودة والإحترام والتقدير ..
أمل ..
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
كثرة الأوجاع التي تنزّ من فوهة الغدر والمؤامرات وما يحيكون من تدابير على هذه الأمة من هؤلاء الخونة من أبناء جلدتنا وحكامنا وولاة أمرنا الذين يوقّعون على بيع العِرض والأرض، جعلت هذه الأوجاع ملاذاً للأقلام الحادة أن تحيك بقوة سلاح الحرف ليظهر سقوط الكثير من الأقنعة وكشف المستور الذي مرّ على تدبيره عشرات السنين، حتى جاء وباء الكرونا ليعرّي ويفضح هذه المؤامرات التي خفيت على الكثيرين، بالرغم من أن الفلسطيني يدركها قبل كشفها، بل يدرك أبعاداً أكثر لم تظهر بعد..
نكتب الوجع حتى يبقى سلاحه في الروح مؤثراً وجالداً لها كي لا يذل ويخنع ويبقى يأكله كلما فترت السواعد والهمم...

الراقية العذبة الأديبة البارعة
أ.مل عبد الرحمن
كل التقدير والاحترام والتبجيل لروحك التي مسحت عن جبين النص بعض حزن..
هنيئاً للنص وصاحبته حضورك الراقي ومشاعرك الوطنية اتجاه قضية العرب والمسلمين أجمعين..
"ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"
بوركت حبيبتي على رقي بصمتك وأنامل قلمك النقي
مرور خضب الحروف بتلاوين الرقي والمطر
جزاك الله خيرا
ووفقك لما يحبه ويرضاه






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 04:07 PM رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين محسن الياس مشاهدة المشاركة
الاخت العزيزه جهاد
نص يفوح العطر منه ابداعا
احسنت في انظم على الوافر التام الجميل
اسجل هنا اعجابي وتقديري
أهلاً بكم أستاذنا الراقي الشاعر المبدع
أ.حسين محسن الياس
تشرفت بمرور هذا الضوء من هالات حروفكم وبصمتها المضيئة على منصة حرفي الموجوع..
العطر هو الذي نثرتموه قلادة على جيد النص حتى توضأ فرحاً من قاموس هطولكم الألق..
سعدت بغرسكم الطيب بين السطور
وما تركتم من هالات ضوء في فضائه المشرق..
شكراً لكم بحجم ما تحمل الكلمات من ثناء وتقدير
كل الاحترام والتقدير
ونحن ننتظر هطول حرفكم عند كل غرسة
رعاكم الله بما يرضيه






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 04:13 PM رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمان محمد* مشاهدة المشاركة
قصيدة رائعة واحساس صادق
أبدعتِ أيَّتُها الوارفة
تقديري
أهلاً أهلاً بك أيتها الرائعة الراقية الأستاذة الأديبة
.إيمان محمد
سعدت بهذا الحضور وعطر مرورك العبق
وما نثرت من جمال روحك بين أضلع القصيدة
مرور أعتز به من ابنة فلسطين الأبية
وأخت الجراح المفتحة للملح..
قطفت من هالات حضورك أكواماً من الفرح
شكراً لك أختي العزيزة وجزاك الله كل الخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 05:51 PM رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد القيسي مشاهدة المشاركة
همومُ الكون في صدري تنامُ

و هل ثمة هموم أوسع و أشقى من تلك الهمومالتي نكابد و نكانت مفتاح لكل هم


........................وجمرُ البعدِ في قلبي ضرامُ
ألا يا عمرُ قد هاجت جراحٌ
.......................وماجت فوق أحلامي السّهامُ

و هل ثمة جراح أبلغ من تلك التي نكتوي بها و يصب الزمن فيهنكد الملح كلما اشتهى ..؟

فلا ودّ ولا أطلالُ خِلٍّ
.........................على جرحٍ يصيحُ فلا يُلامُ

وميض الناّر يكوي لي ضلوعي
.........................وهل يُرجى لمحزونٍ فطامُ

أنينٌ حطّم الدّنيا بقلبي
.......................وصدري بات يسكنهُ الحطامُ


حين تتأزم النفس و تعزف الجوارح عن السريان و تنكمش لافتة حداد برحي الغوالي اقمار في غيوم الكدر
لا عزاء و لا ولا فطام .. يتواصل الأنين مواسم ضجر و حمى بعضها تلازم و تواصل بعض نحو منحدر ليس ثمة شيء او بزوغ أمل يوقف تدحرجه نحو وديان الوجع ..

فلا دمعٌ ولا صمتٌ يداوي
...........................إذا ما الدّاءُ جلّلهُ الرّكامُ

و أي دمع يمكنه تسكين اللواعج و أطفاء لهب الأسى يندلع يشب في الضلوع و سط دوامات من الصمت و عدم الرغبة في البوح لأن لا حروف تتسع لموج العناء المتلاطم في الأعماق ..هموم ركام و آكام من حزن ..

وقدسٌ في حنايا القلب تذوي
........................فما اهتزّت لشكواها الأنامُ
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ

من أين يجيء اليجيء مما قد يتفاءل به البعض و قدس الاقداس لما تزال ظفائرها مشدودة بشائك الاسلاك تقاسي وجع السبي و ألم الغربة و شبح الحنين ..
و ليس من فارس و ليس من أناس ضمائر تقيم الحق و تعترف كي تخف الالام و نشعر بشيء من عزاء

سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ
فيا أرضي التي بوركتِ طُهراً
......................إليكِ الرّوح يحملها الكرامُ
سِراجٌ أنتِ تُشعلهُ دماءٌ
.....................ومنك النّورُ يشكوهُ الظٌلامُ
نُسورُ القُدسِ قصّت جانحيها
........................وخيٌمَ في روابيها اليمامُ


ألشاعرة الرائعة الحروف و الاحاسيس و الاصالة و الانتماء لجرح الأرض الأستاذة جهاد بدرا
كما نعهدك و الأرض منافحة مكافحة منتمية اصيلة
نقشت على الاضلاع نشيد الحرية و الكبرياء
تبارك حرفك وروحك وروعة المشاعر
تحياتي و باقة ورد من بيارات الانتماء
إن لم يكن بصوت القلم أوتار الحق وصراخاً على الظلم وتحديات للقهر والألم، حتماً سنتراكم فوق الأرض أكواماً من الطين، بالية الحس مكسورة القوة، لا تملك إلا الموت وقوفاً كموت الشجر في عز الربيع..
فالحبر دمنا الذي نستشهد به في الوقوف أمام الطغاة وتيارات الظلام..
نصرخ، نتحرك بدم أقلامنا كي تعلو صيحاتنا سماء الجبابرة والطغاة حتى لا نكون أرضاً يدوس عليها حكامنا وولاة أمرنا الذين مسحوا أخلاقهم وضمائرهم تحت نعال الغرب واتباع المناصب والأموال والأهواء..ستبقى الأقلام صارخة حتى تنتهي بها آخر قطرة حبر أو الشهادة في سبيل الحق لله..
الشاعر الكبير البارع الراقي
أ.أحمد القيسي
لقد حرّكتم رواكد الحروف بانتفاضة القلم. وأشعلتم موائد الحبر على مسرح الكلمات كي تُنفخ فيها الحياة من جديد، وتحمل منابر الصبر على أكف الإوجاع..
بوركتم وقراءتكم الفذة الراقية وما حملت في بطونها مرارة الألم على الواقع المعاش..
غرستم حروفكم أوتاداً للكلمات كي تبقى صامدة أمام تيارات الهموم والأوجاع..
شكراً لكم ولهذا المرور الباذخ حساً وطنياً يشدو الألم على أغصان القصيدة ببراعة واتقان..
جزاكم الله خيراً
وشكراً لهالات الضوء الذي نثرتموها على وجه القصيدة
بوركتم وقلمكم الحي الثائر
وفقكم الله ورعاكم حق رعايته






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 05:55 PM رقم المشاركة : 61
معلومات العضو
العربي حاج صحراوي
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

العربي حاج صحراوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غيومُ الحزن

جهاد بدران الشاعرة الأديبة الناقدة يحلو الإبحار في كتاباتك عبر مختلف بحيراتها ، و لا تجذب اليد إلا وهي ملأى بالآلئ من أحرفك ...عهدنا هذا كلما دخلنا رياض إبداعك ، و هاأنت ترمين بأحد أزهار شعرك الجميل على صهوة البحر الوافر ، فيتوفّر ما يجب في الشعر الحي ، و تتناولين قضية الوطن ، و الوطن يحلو واسمه فلسطين التي لها التاريخ الأكبر ، و المؤلم أنها المعاناة و الجرح الأكبر ، و لعل قصيدتك توقظ في مَن هم أحياء بعض الذي يلزم من المواقف :
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ
سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ...
إنه الشعر لما يخلو من التكلف ، و يكون الصدق ما يجذبه ، وتأتي معانيه ذات ظلال ،
وموسيقاه ذات جمال ...سلمت روحك الطيبة.






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 10:07 PM رقم المشاركة : 62
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
انه الوجع الذي اصبح مائدتنا كل فجر
ولا يتركنا ويتشظى اوجاعا كلما اقبل الليل
يعيث في الصدور والحناجر
نص اصاب اهدافه لصدق العبارة والمشاعر
شكرا لقلبك الجميل
إنه الوجع الذي أصبح ملاصقاً كظلّنا، وقد اعتادت النفوس على ثورانه وفيضه، حتى أصبحت الأجساد والأرواح تعتاد عليه كالهواء والماء والغذاء، وهذا بحد ذاته مناعة قوية لاستقبال الكم الهائل من الأوجاع، وهذا زادنا قوة وثباتاً وقدرة على التعايش معه رغم الألم، هذا هو الشعب الذي يرتضع الوجع من أنين الأرض..
شاعرنا الكبير البارع حرفه المبدع في حياكة الكلمات في شتى أصنافها
أ.محمد ذيب سليمان
شكراً كبيرة لحضوركم المضيء بكلماتكم الموجعة
وجزاكم الله كل الخير على توقيعٍ فاخر من قلم فاخر
بوركتم وما غرستم من حروف الفرح بين السطور
وفقكم الله وزادكم علماً ونوراً وخيراً كثيراً






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2020, 10:34 PM رقم المشاركة : 63
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الغني ماضي مشاهدة المشاركة
الشاعرة جهاد بدران

يُعجبني حرفك لأنك حاملة همّ الأمة وصاحبة قضيّة

هي قصيدة موجعة وولولة جُلّها حُزن يُمازجُها أملٌ في نيل الحرية

أرجو أن يتّسِع صدرثك للملحوظة التالية :

نُسورُ القُدسِ قصّت جانحيها
........................و في روابيها اليمامُ

خيٌمَ = خَيَّمَ ( ضبط الفتْحة على الياء )

ملحوظةٌ أرجو أن يتّسِعَ صَدرُكِ لها :

الجانحُ ( جانحيها ) هو ضِلعٌ تحت الذراع في أعلى الصدر لا يعمل عمل (الجناح) وهو ما أردتِ قولَهُ ربما .... وجودُه أو عدمُ وجودِهِ لا ينوبُ عن الجناح أو الذراع .

نصَرَ الله قُدسنا الغالية

أحسَنَتْ يَمينُكِ
حقق الله الأمن والأمان والسلامة والنصر لأمتنا العربية والإسلامية، وأعاد شمل روافدها وودويلاتها المتجزئة..
الوجع واحد والهمّ واحد، ولا نقول إزاء ساستنا وحكامنا وولاة أمرنا " حسبنا الله ونعم الوكيل" فيهم واحداً واحداً، ولينتقم الله منهم لما سببوه من دمار وتشريد وضياع وتجويع وتجهيل وتخويف..
ولا نعمل ولا نقول إلا ما يرضي ربنا..

الشاعر الكبير الراقي البارع حرفه الثائر قلمه
أ.عبد الغني ماضي
شكراً لكم ولملاحظاتكم النفيسة والتي قد سبق بها شاعرنا الكبير الرائع أ.محمد تمار جزاه وجزاكم الله كل الخير، شكراً كثيرة على تفاعلكم وطرح نقدكم وتوجيهكم للرقي بالأدب ورفع راية الشعر عالياً..
كل التقدير والاحترام لغرسكم منابر صدق وحرية تعبير عن فلسطين الشامخة التي هي رئة وقلب الجزائر الحرّ الأبي..
وفقكم الله لنوره ورضاه وزادكم رفعة ومنزلة في الدنيا والآخرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2020, 11:00 AM رقم المشاركة : 64
معلومات العضو
داوداوه مولاي أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
الجزائر

الصورة الرمزية داوداوه مولاي أحمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

داوداوه مولاي أحمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
همومُ الكون في صدري تنامُ
........................وجمرُ البعدِ في قلبي ضرامُ
ألا يا عمرُ قد هاجت جراحٌ
.......................وماجت فوق أحلامي السّهامُ
فلا ودّ ولا أطلالُ خِلٍّ
.........................على جرحٍ يصيحُ فلا يُلامُ
لهيب الناّر يكوي لي ضلوعي
.........................وهل يُرجى لمحزونٍ فطامُ
أنينٌ حطّم الدّنيا بقلبي
.......................وصدري بات يسكنهُ الحطامُ
فلا دمعٌ ولا صمتٌ يداوي
...........................إذا ما الدّاءُ جلّلهُ الرّكامُ
وقدسٌ في حنايا القلب تذوي
........................فما اهتزّت لشكواها الأنامُ
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ
سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ
فيا أرضي التي بوركتِ طُهراً
......................إليكِ الرّوح يحملها الكرامُ
سِراجٌ أنتِ تُشعلهُ دماءٌ
.....................ومنك النّورُ يشكوهُ الظٌلامُ
نُسورُ القُدسِ قد أضحت بغاثاً
........................وخيّمَ في روابيها اليمامُ

جهاد بدران
فلسطينية
الأخت الكريمة جهاد بدران
و أنا أتتبع أبيات هذه القصيدة
قرأتُ الصدق و الصفاء
قرأت الإنتماء و الوفاء
قرأت الجُرح و الكبرياء
قرأت الصمود و الإباء..
فألف تحية إجلال لكل روح فلسطينية نذرت نفسها للفناء في أرض المقدس






صديق الحرف يقول لك شكرا لأنك رائع(ة)
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2020, 10:41 PM رقم المشاركة : 65
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

رائد حسين عيد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غيومُ الحزن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
همومُ الكون في صدري تنامُ
........................وجمرُ البعدِ في قلبي ضرامُ
ألا يا عمرُ قد هاجت جراحٌ
.......................وماجت فوق أحلامي السّهامُ
فلا ودّ ولا أطلالُ خِلٍّ
.........................على جرحٍ يصيحُ فلا يُلامُ
لهيب الناّر يكوي لي ضلوعي
.........................وهل يُرجى لمحزونٍ فطامُ
أنينٌ حطّم الدّنيا بقلبي
.......................وصدري بات يسكنهُ الحطامُ
فلا دمعٌ ولا صمتٌ يداوي
...........................إذا ما الدّاءُ جلّلهُ الرّكامُ
وقدسٌ في حنايا القلب تذوي
........................فما اهتزّت لشكواها الأنامُ
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ
سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ
فيا أرضي التي بوركتِ طُهراً
......................إليكِ الرّوح يحملها الكرامُ
سِراجٌ أنتِ تُشعلهُ دماءٌ
.....................ومنك النّورُ يشكوهُ الظٌلامُ
نُسورُ القُدسِ قد أضحت بغاثاً
........................وخيّمَ في روابيها اليمامُ

جهاد بدران
فلسطينية

الحق يعلو ولا يعلى عليه أستاذة جهاد ولو طالت جولة الباطل فللحق صولة.

إبداع معهود من قلمك الفاخر فتحية المودة والتقدير






كذبوا عليك!
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط