لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رؤى عبثية -3- (آخر رد :خديجة قاسم)       :: علاقة الأدباء والمفكرين والفنانين الفرنسيين بالتحرر الجزائري (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: متى يضمنا الهوى ويفرح اليقين (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: نظرات .. من ثقب ذاتي ... (آخر رد :ياسر سالم)       :: حلم العصافير (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)       :: *هذا هو الفينيق العريق* .... (آخر رد :عزالدين نونسي)       :: ولم اسقط .. (آخر رد :خديجة قاسم)       :: الكرمل.. جوهرةُ الذُرى (آخر رد :خديجة قاسم)       :: المسيحية قد انتشرت إلى المغرب منذ العصور القديمة الرومانية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: رأيت في المنام (آخر رد :عزالدين نونسي)       :: الشبر (آخر رد :عزالدين نونسي)       :: فلسفة الكيمياء (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: في رثاء الأخ والصديق الشاعر محمد عصافره (آخر رد :صلاح ريان)       :: ضوء (آخر رد :حنا حزبون)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰

⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ >>>> من ذروة الرماد ينبثق الفينيق إلى أعالي السماء باذخ الروعة والبهاء ... شعر التفعيلة >> نرجو ذكر التفعيلة في هامش القصيدة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 06-03-2019, 05:33 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ناظم الصرخي
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم الصرخي

افتراضي الشمس مطحنة الأوهام

الشمس مطحنة الأوهام

مزرقّة كانت سمائي ، بائنةْ
دارت خيولي واستجابت للأعنّةِ مُذْعنةْ
فتلحّفتْ بالرعدِ والإبراقِ أيامي وكانت مُعلنةْ
لم أخفِ شيئًا عن مرايا وجهتي
لا والذي (رفع السماء بلا عمدْ)
لمْ أرتكنْ للعصف أو لؤم الرياح ولم أكنْ
يومًا كمنبوذٍ يراوده الزبدْ
أنتِ التي أوقدتِ نيرانًا
وكنت الضامنةْ
ماذا جرى ؟
كيفَ اسْتَبَاح القُبْحُ قَلْبَ الفَاتِنةْ ؟
كيف استحال اللوز في بُرَكِ الضّلالِ الآسنةْ ؟
هل تُنكر الأقمار يومًا شمسها؟؟
وتغيب ما بين المداخن مِئذنةْ
******
هَزُلتْ سنابل روضتي
ذَبلتْ شفاه السوسنهْ
بالأمس كان الروض يهفو للمياه الهاتنةْ
واللوحة البيضاء تستهوي فراشات الخِضَاب الذاعِنةْ
والشّمْسُ تنْسجُ من غيوم التَّوْق حلْمًا
تسْتظلّ بفيئه أرواحنا
واليوم أضحت كلّ أحلامي تُلاك بمطحنةْ
*******
قدرٌ قسا في صفع قلبك واستدار ليركنهْ
أدخلْ مدار قصائدكْ
وانسَ التي كانت شغافك ساكنةْ
قدّت قميص العفة البيضاء
من قُبُلٍ وأضْحتْ ماجنةْ
*******
هذي القصيدة بحَّ صوت حروفها
وتفَجرَتْ من فَرْطِ صيحات الشقاءِ المزْمنةْ
فاركنْ إلى سحُبِ السمّاءِ الثامنةْ
سُحُبٌ نأتْ عنها الشظايا والخطايا
والدماءُ الضاغِنةْ
دعْها تنثّ على القلوب زلالها
وتعطّر الطرقاتِ من نفحِ الورودِ
تحدُّ من إيغال أسقامٍ سَرَتْ
بين الضلوع الواهنةْ
وتعيد للمرآة صفو الأنسنةْ


متفاعـــلن وجوازاتها






  رد مع اقتباس
/
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط