لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: يا طالبَ الرِّزْقِ (آخر رد :زياد السعودي)       :: الهادي إلى الضلال (آخر رد :زياد السعودي)       :: لعل الله (آخر رد :زياد السعودي)       :: موسوعة كشّاف إصطلاحات الفنون والعلوم - ج 1 و ج 2 (آخر رد :حكمت البيداري)       :: غزال (آخر رد :نوال البردويل)       :: وصفتُ عيونها (آخر رد :نوال البردويل)       :: الليل الطويل (آخر رد :نوال البردويل)       :: الجمـال فكـرة (آخر رد :نوال البردويل)       :: إلى أحمد مطر (آخر رد :نوال البردويل)       :: اكتشاف (آخر رد :نوال البردويل)       :: بريئة (آخر رد :نوال البردويل)       :: استحمار (آخر رد :نوال البردويل)       :: قرصة برد :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: رثاء الشهيدة (رزان) :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: الى اليمين قليلاً (آخر رد :جمال عمران)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > ✍ وكالة الفينيق للإعـــــلام،،،

✍ وكالة الفينيق للإعـــــلام،،، سمعت قرأت .. خبر .. كلاشيه ..سريع .. زوّدونا ..كلّ الودّ .....

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2017, 02:40 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حكمت البيداري
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية حكمت البيداري

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

حكمت البيداري متواجد حالياً


افتراضي سجلوا في دفاتركم .. مذابح سيفو " الكلدانية الآشورية السريانية"

مذابح سيفو " الكلدانية الآشورية السريانية" وصمة عار لن تمحى على جبين الإنسانية



تسعون عاماً مضت على تنفيذ أكبر مذبحة بشعة في تاريخ البشرية الطويل، حيث قتل خلال فترة زمنية قصيرة بتخطيط وتنفيذ من قبل الحكومة التركية عام 1915 (وبالتعاون والتنسيق التام والمشاركة الفعالة مع الكثير من العشائر الكردية التي تحالفت معها آنذاك) أكثر من مليون ونصف من الأرمن وأكثر من نصف مليون من الآشوريون(سريان وكلدان) وهجر غالبية من تبقى في الحياة إلى صحارى بلاد ما بين النهرين، ليموتوا من الجوع والمرض والإرهاب.

عرفت هذه المجازر بعدة تسميات محلية لعل أهمها "سيفو" ܣܝܦܐ، وهي لفظة سريانية غربية تعني "السيف"في إشارة إلى طريقة قتل معظم الضحايا.مذابح سيفو وتعرف كذلك بالمذابح الآشورية أو مذابح السريان ، تطلق على سلسلة من العمليات الحربية التي شنتها قوات نظامية تابعة للدولة العثمانية بمساعدة مجموعات مسلحة شبه نظامية استهدفت مدنيين آشوريين/سريان/كلدان أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى كما عرفت سنة 1915 وهي السنة التي بدأت بها المجازر في منطقة طور عابدين ب-"شاتو دسيفو"، ܫܢܬܐ ܕܣܝܦܐ أي "عام السيف". وسميت المجازر كذلك بالأدبيات السريانية ب-"ܩܛܠܐ ܕܥܡܐ ܣܘܪܝܐ"، "قَطلا دعَمّا سُرايا"/"قَطلو دعَمّو سُريويو" بالسريانية الشرقية والغربية على طوالي وهي عبارة تعني "مجازر الشعب الآشوري/السرياني". كما عرفت اختصارا ب-"ܩܛܠܥܡܐ" "قطَلعَمّا"/"قطَلعَمّو" أي بمعنى "التطهير العرقي".



بدأت أولى عمليات الإبادة على نطاق واسع سنة 1895 أثناء ما سمي بالمجازر الحميدية عندما قتل مئات الآلاف من الأرمن والآشوريين والسريان في مدن جنوب تركيا وخاصة بأضنة وآمد وذلك بعد اتهام الأرمن بمحاولة اغتيال السلطان عبد الحميد الثاني. غير أن السبب الرئيسي من وراء المجازر التي حلت بالآشوريين و السريان هي خشية العثمانيين من انضمامهم إلى الروس والثوار الأرمن وخصوصا بعد فشل حملة القوقاز الأولى في شتاء 1914.
يعتقد المؤرخون أن السبب الرئيسي وراء التورط الكردي في المجازر هو الانسياق وراء حزب تركيا الفتاة الذين حاولوا إقناع الأكراد أن المسيحيين الموجودين في تلك المناطق قد يهددون وجودهم. وبالرغم بعض المجازر التي اقترفها الجيش العثماني ضد مدنيين أكراد في بايازيد وألاشكرت، إلا أن سياسة الترحيب والترغيب دعت معظم العشائر الكردية إلى التحالف مع الأتراك.كما استغلت ميليشيات كردية شبه نظامية فرصة الفوضى في المنطقة لفرض هيمنتها وهاجمت قرى آشورية وسريانية من أجل الحصول على غنائم.




أدت هذه العمليات إلى مقتل مئات الآلاف منهم كما نزح آخرون من مناطق سكناهم الأصلية بجنوب شرق تركيا الحالية وشمال غرب إيران
لا توجد إحصائيات دقيقة للعدد الكلي للضحايا، غير أن الدارسين يقدرون أعداد الضحايا السريان/الآشوريين بين 250,000 إلى 500,000 شخص
كما يضاف إلى هذا العدد حوالي مليوني أرمني ويوناني بنطي قتلوا في مذابح مشابهة معروفة بمذابح الأرمن ومذابح اليونانيين البونتيك.
لكن على عكسهما، لم يكن هناك اهتمام دولي بمجازر سيفو، ويعود السبب إلى عدم وجود كيان سياسي يمثل الآشوريين في المحافل الدولية. كما لا تعترف تركيا رسمياً بحدوث عمليات إبادة مخطط لها.
بدأت هذه المجازر في سهل أورميا بإيران عندما قامت عشائر كردية بتحريض من العثمانيين بالهجوم على قرى آشورية فيه، كما اشتدت وطأة المجازر بسيطرة العثمانيين عليه في كانون الثاني 1915. غير أن عمليات الإبادة لم تبدأ حتى صيف 1915 عندما دفعت جميع آشوريي جبال حكاري إلى النزوح إلى أورميا كما تمت إبادة وطرد جميع الآشوريين/السريان/الكلدان من ولايات وان وديار بكر ومعمورة العزيز
أدت سلسة المجازر هذه بالإضافة إلى المجازر الأرمنية وعمليات التبادل السكاني مع اليونان إلى تقلص نسبة المسيحيين في تركيا من حوالي 33% قبيل الحرب إلى 0.1 حاليا ونزوح مئات الآلاف من الآشوريين/السريان إلى دول الجوار.
تم استخدام العديد من الطرق في قتل المدنيين، وقد كان استخدام السلاح الأبيض الأكثر شيوعا لكونه غير مكلف ومنه انحدر اسم المجازر بالسريانية. ويروى أنه في بداية المجازر في آمد (ديار بكر) أعتقل حوالي الألف من أعيان البلدة من الأرمن والسريان/الكلدان في بتهمة حيازة أسلحة وبعد أن جمع مبلغ مالي مقابل إطلاق سراحهم قرأ عليهم المفتي خبر الصفح عنهم، وبعد أن سيقوا في شواع البلدة وضعوا في عوامات خشبية (كلك) على نهر دجلة ليتم إيقافهم في ملتقى نهر بطمان بدجلة جنوبي المدينة حيث عروا من ملابسهم وذبحوا ورمت جثثهم بالنهر
أثناء مجازر نصيبين وجزيرة ابن عمر الثانية في آب 1915 اقتيد الرجال إلى وادي بعيد وتم ذبحهم بعد تخييرهم بين الموت ودخول الإسلام. فقتلوا خلال يومين 800 رجلا.
. بعد يومين أرسلت بقية العوائل في عوامات خشبية، وبأعالي النهر تم التقاطهم في قرية كردية وتم اغتصاب النسوة وقتلهن ورمي جثثهن بالنهر.
تعتبر قرية قرة باش شمال شرق آمد من أولى القرى السريانية التي تم إبادة سكانها بشكل شبه كامل. فبحد أن تم تجميع جميع قطع الأسلحة فيها، دخلها مجموعة من خمسين رجلا وقاموا بجمع الرجال بها وقتلهم بعدها قام مسؤولان من حركة تركيا الفتاة بتحريض سكان قرية كردية مجاورة بالهجوم على قرة باش واعدين إياهم بالغنائم مقابل إبادة سكانها. وبالفعل هوجمت القرية في أيار 1915 فنهبت المنازل وأحرقت كما قام المهاجمون باغتصاب النسوة وقتلهن

ويروي الدكتور "فلويد سميث" الذي كان عاملا بالأرسالية الأمريكية بآمد ما شاهد

في 21 أيار استقبل مجمعنا ثالثة أو أربعة أشخاص وفي اليوم التالي وصلت مجاميع من النساء والأطفال الأرمن والسريان. وقد أخبرني القرويون أن الأكراد هاجموهم قبل ثلاث ليالي كما قام العسكر بسد الطريق إلى آمد، غير أن البعض تمكن من التسلل إليها...
يمكن تصنيف أنواع الجروح التي تكبدوها إلى التالي:
1. جروح من جراء سيوف أو سكاكين على فروة الرأس والوجه والعنق الأكتاف والضهر والأطراف.
2. ثقب ناتجة عن طلقات نارية على الأطراف.
3. جروح ناتجة عن آلات قطع ثقيلة كالفئوس4. .
لاحقا، تم استهداف قرية "قابية"، فالتجأ سكانها إلى كنيسة "مور قرياقوس"، فتم جمع الرجال وربطهم وحرقهم في حضائر بينما اغتصبت النسوة في الكنيسة وقتلن بالفئوس. وبحسب إحدى الناجيات فقد تمكنت من الهرب بعد أن اختبأت بين جثث أقاربها، كما يعتبر فتى آخر الذكر الوحيد الناجي من البلدة بعد أن إختبأ في كرمة.
كما وبالرغم من صدور قرار يعفو عن جميع غير الأرمن من المسيحيين. فإنه لدى ترحيل قافلة من النساء والأطفال باتجاه ماردين قام رشيد باشا بإيقافها في قرية "غوليكه" وجمع 800 طفل في أحد المباني وقام بإشعال النار فيه شخصيا.
الإحصاءات المئوية والنسبية لععد القتلى من كل الطوائف المسيحية :-
)الأرمن الغريغوريون عدد السكان 60 ألف وقتل منهم 58 ألف وتكون نسبة القتلى 97%، الأرمن الكاثوليك العدد 20020 وقتل منهم 11010 بنسبة 92%، الكلدان 11020 قتل منهم 10100 بنسبة 90%،السريان الأرثوذكس العدد 84725 قتل منهم 60725 وبنسبة 72%، البروتستانت العدد 725 وقتل منهم 500 وبنسبة 69%).




لم تعر أي حكومة أي إنتباه لمذابح السريان والاشوررين. وهو نقيض ماحصل أثناء وقوع مذابح الأرمن، التي أعارتها الدول الكبرى والمنظمات العالمية أهمية كبيرة.ونقل عن المؤرخين السريان أن مثل هذه الحادثة لم تتم بسبب حرمان آشور من أن تكون إحدى القوى الدولية في القرن العشرين. وفي تلك الحالة، فإن المذابح التي حدثت للمسيحيين في الأناضول تم ربطها بالمذابح المسيحية
( ويربط بذلك مذابح اليونان في بونتيوس)
. في ديسمبر 2007، قامت المؤتمر الدولي لدارسي المذابح، وهي المنظمة الأولى في شؤون المذابح، قامت بالمقارنة بين مذابح السريان والاشوررين مذابح اليونانيين البونتيك وكانت فضلاً النتيجة 83%. وفي عام 2008، قرر البرلمان السويدي الإعتراف بالمجزرة، والذي صوتوا ضده، كانوا 37 من 245 فرداً.




النصوب التذكارية

الدول الوحيدة التي كانت لها دور في تمييز المذبحة كانت فرنسا، السويد، الولايات المتحدة.
وبالنسبة للسويد فقد كان المجتمع السرياني هناك هو الضاغط الأساسي على الحكومة لعمل نصب تذكاري
وفي استراليا تمكنت الجالية الاشورية مع الاتفاق مع الحكومة على انشاء نصب تذكاري لشهداء المجزرة
كما يحتفل الشعب الارمني والاشوري والسرياني والكلداني في جميع انحاء العالم بتاريخ 24 نيسان من كل سنة بذكرى هذه المجازر



أزيح الستار عن نصب تذكاري لشهداء مجزرة "سيفو" في "أرنوفيل" شمال العاصمة الفرنسية باريس ضمن احتفال رسمي وديني وشعبي.

وجاء النصب التذكاري تخليداً لشهداء أمتنا الذين سقطوا ضحايا مجزرة سيفو العام 1915، وهو النصب الثالث الذي ينصب في مدن شمال باريس حيث التواجد الأكثر لأبناء شعبنا في فرنسا.



وان ما يحدث اليوم للمسيحيين في العراق وخاصة في مدينة المموصل من قتل وتهجير جماعي للمسيحيين فيها على اساس ديني

وحسب قانون الامم المتحدة لحقوق الانسان سنة 1948 المادة الثانية منه الفقرة ( ا وب) يعتبر الذي يحدث لابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) في العراق هو الابادة الجماعية ...وحسب كل القوانين الدولية التي تراعي حقوق الانسان ...يطالب ابنا ء شعبنا اليوم الامم المتحدة بتشكل لجان تحقيق دولية تحت

اشرافها لمعرفة من الذي يقف وراء هذه الاعمال ومحاسبتهم ...ومن الذي يقف ورائهم ونطالب الحكومة بتوفير الحماية للمسيحيين لانهم سكان العراق الاصليين,





واننا اليوم اذ نتذكر تلك الفواجع الاليمة والمأساوية التي حلت بشعبنا الكلداني الآشوري السرياني بالاضافة الى الاخوة الارمن نطالب كل من الحكومتين في اقليم كوردستان والحكومة المركزية الاسراع بالاعتراف بتلك المجازر البشعة والضغط على الحكومة التركية للاعتراف الرسمي بتلك الإبادة العرقية الجماعية ، وكذالك نطالب من سيمثلنا في البرلمان العراقي من احزاب كوتا شعبنا المسيحية العمل على هذا الموضوع المهم والتذكير والمطالبة باصدار اعتراف رسمي من قبل الحكموتين الانفتي الذكر بالضغط على تركيا .

كما ونطالب من سيمثلنا في قبة البرلمان الاتحادي من احزاب شعبنا المتنافسة على الكوتا ان يعجلوا بالمطالبة باقليم او محافظة لابناء شعبنا الكلداني الاشوري السرياني في سهل نينوى والحكم الذاتي لابناء شعبنا المتواجدين داخل اقليم كوردستان وهذا حقنا لاننا ابناء البلد الاصليين.
هذه هي مطالبنا ولن نتخلى عنها وعلى الذين صوتنا لهم بنعم في هذه الإنتخابات ان يضعوا نصب اعينهم هذه المطاليب.
المجد والخلود لشهداء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري.
المجد والخلود لشهداء الشعب الارمني المسيحي.
المجد والخلود لشهداء الحرية والانسانية في كل مكان.


المصدر







كما لكل زمن رجاله, لكل زمن اقلامه
هناك من الرجال صنعوا أمم ورجال دمروا أمم وكذلك الأقلام ..

بيدارو
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط