لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: عودة الذكريات (آخر رد :إيمان سالم)       :: * صراع الريح ...!!* (آخر رد :إيمان سالم)       :: الهجوم على النصوص بحجة القراءة وابداء الرأي (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: العـــزف على أوتــار الــذات (آخر رد :عبير محمد)       :: سِحْر..!// أحمد علي (آخر رد :إيمان سالم)       :: كابوس ،،، / زياد السعودي (آخر رد :إيمان سالم)       :: مصيدة.//فاتي الزروالي (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: تفاصيلُ اشتياقي (آخر رد :عبير محمد)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: لذوي الهمم:: شعر:: صبري الصبري (آخر رد :عبير محمد)       :: تساؤلات (آخر رد :عبير محمد)       :: خيط حلم_ (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: نبدأ رحلتنا ولا نكاد (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ،، كما القهوة.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-10-2021, 02:04 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !

كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !


أوقدْ لي حُلمي الذي اكتملَ
وما زلتُ فيه صغيراً
بين ظلالهِ الداكناتْ
تآلفتْ في الرضى مسالكهُ
تحرسُها نداوةُ الضحكاتْ
يا صرختي في فضاءِ ضيائي
هل كان برفقتي أحدٌ
والحبُّ في الروحِ وشمُ خطوطي الراجعاتْ ؟
أُغنيتي شهوةٌ أُخرى
تضاعفتْ في الصمتِ
لغةً ارتجتْ لها ذاكرةُ المجازاتْ
فيا رفيقي، الغربةُ جلالُ مشهدنا
وأنا الوحيدُ مُدجَّجٌ بعواصفها
ما اشتكيتَ منها
تنساقُ في مساربها رغائبُ الحالاتْ
هذا الهوى يرتقي في الهباتِ شمسَهُ
تقودُ العائدَ إلى بيتهِ الأولِ
فلم يجدْ فيه أحداً
غيرَ مسافاتهِ الهاجعاتْ

هل تصدِّقِ الآنَ
أنَّ كلَّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي
وحفظتهُ لغيري
ولم أكنْ غيرَ هتكٍ في احتدامِ المساراتْ
فيا عطشَ الأقحوانِ في الليلِ العتيقِ
ويا نجمةً تصرعُها رعشةُ العَتَماتْ
أيُّ سرٍّ يُخالطهُ اتساعُ ظنِّي
وأيُّ مضجعٍ لم يستحلْ إشارةً
تُؤلِّفُ رهاناً في المحجاتْ
شعرتُ معه أنَّ الشرارةَ انهمارُ القُبلاتِ
في أنفاسِيَ الذائباتْ
فاستفقْ، يا قلبُ، في هبوبِ الرؤى
واصفُ في العهدِ آمناً
ولا تُطلْ في طوافِ الدهشةِ مُرتعشاً
هذا أنا، وكلُّ شيءٍ جرى مُعرِّشاً
باصطفاءِ العُري
تهاوى مُنحدراً من نبالةِ اللحظاتْ
هذا أنا ولا شيءَ غيري
يسترجعُ في حنينِ القلبِ
ما تصدَّعَ دامعاً
يُنشدُ ما أيَّدتهُ هذي المُقيماتْ
بينَ لطائفِ وصلي
ووجدي،
وجنوني،
وحشرجةِ النشواتْ !


حنا حزبون

لوس أنجلوس 24 أكتوبر 2021






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-10-2021, 02:47 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !




لله أنت ما أجملك
وهذا الحزن ما أنبله !

لله رغيف خبزك ما أكثره وأنت تولم وترميه لمسغبة العابرين
وتقري به سابلة المهاجر
والسمن المحوّج بتراويد جدّتك يدلف من كفّك
أن حيهلا على ما تيّسر من معنى حلال
طعمة لجوع كلّ ذي شعرٍ أخلفه الشعر فانتظر
ولكفاف عين كلّ ذي حزن وسفر

وما أكثرك !

ولله ظلّي الّذي يلوّح لي من حريق ظهيرة وعثائه
وأنا في مختلاي في النخل
أن ويحك انزل
ذاك ماء
ويحك ذاك هو
وتلك عذوق قصيدته أوقفها للعابرين ...

... ويُبكى أنّه حدثت للتوّ قصيدة
وحدث من توّه البكاء

//

شكراً لحزنك
وشكراً لإبداعك الّذي لم يخذل يوماً قراءتي


محبّتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-10-2021, 02:55 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا حزبون مشاهدة المشاركة
كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !


أوقدْ لي حُلمي الذي اكتملَ
وما زلتُ فيه صغيراً
بين ظلالهِ الداكناتْ
تآلفتْ في الرضى مسالكهُ
تحرسُها نداوةُ الضحكاتْ
يا صرختي في فضاءِ ضيائي
هل كان برفقتي أحدٌ
والحبُّ في الروحِ وشمُ خطوطي الراجعاتْ ؟
أُغنيتي شهوةٌ أُخرى
تضاعفتْ في الصمتِ
لغةً ارتجتْ لها ذاكرةُ المجازاتْ
فيا رفيقي، الغربةُ جلالُ مشهدنا
وأنا الوحيدُ مُدجَّجٌ بعواصفها
ما اشتكيتَ منها
تنساقُ في مساربها رغائبُ الحالاتْ
هذا الهوى يرتقي في الهباتِ شمسَهُ
تقودُ العائدَ إلى بيتهِ الأولِ
فلم يجدْ فيه أحداً
غيرَ مسافاتهِ الهاجعاتْ

هل تصدِّقِ الآنَ
أنَّ كلَّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي
وحفظتهُ لغيري
ولم أكنْ غيرَ هتكٍ في احتدامِ المساراتْ
فيا عطشَ الأقحوانِ في الليلِ العتيقِ
ويا نجمةً تصرعُها رعشةُ العَتَماتْ
أيُّ سرٍّ يُخالطهُ اتساعُ ظنِّي
وأيُّ مضجعٍ لم يستحلْ إشارةً
تُؤلِّفُ رهاناً في المحجاتْ
شعرتُ معه أنَّ الشرارةَ انهمارُ القُبلاتِ
في أنفاسِيَ الذائباتْ
فاستفقْ، يا قلبُ، في هبوبِ الرؤى
واصفُ في العهدِ آمناً
ولا تُطلْ في طوافِ الدهشةِ مُرتعشاً
هذا أنا، وكلُّ شيءٍ جرى مُعرِّشاً
باصطفاءِ العُري
تهاوى مُنحدراً من نبالةِ اللحظاتْ
هذا أنا ولا شيءَ غيري
يسترجعُ في حنينِ القلبِ
ما تصدَّعَ دامعاً
يُنشدُ ما أيَّدتهُ هذي المُقيماتْ
بينَ لطائفِ وصلي
ووجدي،
وجنوني،
وحشرجةِ النشواتْ !


حنا حزبون

لوس أنجلوس 24 أكتوبر 2021
لهذا الألق تحية،
وتثبيت بدبوسٍ ماسي،

احترامي






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-10-2021, 06:57 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !

بديع و جميل جدّا ما خطّه قلمك الأنيق
الشاعر المبدع حنا حزبون
.
.

أهنئك و أسجل إعجابي
بهذه المقطوعة الفنية الرائعة

تحياتي و كل الاحترام و التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2021, 10:12 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا حزبون مشاهدة المشاركة
كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !


أوقدْ لي حُلمي الذي اكتملَ
وما زلتُ فيه صغيراً
بين ظلالهِ الداكناتْ
تآلفتْ في الرضى مسالكهُ
تحرسُها نداوةُ الضحكاتْ
يا صرختي في فضاءِ ضيائي
هل كان برفقتي أحدٌ
والحبُّ في الروحِ وشمُ خطوطي الراجعاتْ ؟
أُغنيتي شهوةٌ أُخرى
تضاعفتْ في الصمتِ
لغةً ارتجتْ لها ذاكرةُ المجازاتْ
فيا رفيقي، الغربةُ جلالُ مشهدنا
وأنا الوحيدُ مُدجَّجٌ بعواصفها
ما اشتكيتَ منها
تنساقُ في مساربها رغائبُ الحالاتْ
هذا الهوى يرتقي في الهباتِ شمسَهُ
تقودُ العائدَ إلى بيتهِ الأولِ
فلم يجدْ فيه أحداً
غيرَ مسافاتهِ الهاجعاتْ

هل تصدِّقِ الآنَ
أنَّ كلَّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي
وحفظتهُ لغيري
ولم أكنْ غيرَ هتكٍ في احتدامِ المساراتْ
فيا عطشَ الأقحوانِ في الليلِ العتيقِ
ويا نجمةً تصرعُها رعشةُ العَتَماتْ
أيُّ سرٍّ يُخالطهُ اتساعُ ظنِّي
وأيُّ مضجعٍ لم يستحلْ إشارةً
تُؤلِّفُ رهاناً في المحجاتْ
شعرتُ معه أنَّ الشرارةَ انهمارُ القُبلاتِ
في أنفاسِيَ الذائباتْ
فاستفقْ، يا قلبُ، في هبوبِ الرؤى
واصفُ في العهدِ آمناً
ولا تُطلْ في طوافِ الدهشةِ مُرتعشاً
هذا أنا، وكلُّ شيءٍ جرى مُعرِّشاً
باصطفاءِ العُري
تهاوى مُنحدراً من نبالةِ اللحظاتْ
هذا أنا ولا شيءَ غيري
يسترجعُ في حنينِ القلبِ
ما تصدَّعَ دامعاً
يُنشدُ ما أيَّدتهُ هذي المُقيماتْ
بينَ لطائفِ وصلي
ووجدي،
وجنوني،
وحشرجةِ النشواتْ !


حنا حزبون

لوس أنجلوس 24 أكتوبر 2021
هنا الحنين والوحدة تعزفان نغمة حزينة على وتر الحرف
فكانت القصيدة مفعمة بالاحساس
زينها الانزياح الرقيق
وجميل العبارات
الشاعر الرقيق حنا
كل التقدير لروعة الاحساس
شكرا لك كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2021, 02:27 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !


ما أجمل عبوركَ الدائم جهة نصوصي التي لم تخذلك يوماً قراءتها ، بحسب تعبيركَ، أيها العزيز، ياسر الحرزني .

الشكرُ لفرحِ قلبك العذب .

تحيتي






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2021, 06:45 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !

ما أوجع الغربة التي تأخذ منا حتى الذكريات
تؤجج الحنين فينا رغم محاولاتها أن تطفئه بداخلنا
عزفك البديع شاعرنا المتألق أ.حنا حزبون
منح الحرف عمقاً وبعدأ أكثر اتساعاًً
راقني الشجن الذي بدأ منذ العنوان وما انتهى مع ختمة النص
لروحك الراقية شاعرنا كل التقدير
ولحرفك النابض بالجمال كل النور
مودتي وتقديري
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 29-10-2021, 12:17 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !

لكِ من ألقِ قلبكِ المفعم بالعطاء ، ألفُ تحيةٍ وثناء .

لأنكِ دوماً هنا ، أحلام المصري .

محبتي






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-11-2021, 08:32 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !


البديعُ الجميلُ ، إيمان سالم ، هي ذائقتُكِ الفنيةُ العالية .
أُباركُ حضوركِ العذبَ وإعجابكِ الراقي .

تحيتي ومحبتي وتقديري






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-11-2021, 04:00 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !

(أيُّ سرٍّ يُخالطهُ اتساعُ ظنِّي
وأيُّ مضجعٍ لم يستحلْ إشارةً
تُؤلِّفُ رهاناً في المحجاتْ
شعرتُ معه أنَّ الشرارةَ انهمارُ القُبلاتِ
في أنفاسِيَ الذائباتْ
فاستفقْ، يا قلبُ، في هبوبِ الرؤى
واصفُ في العهدِ آمناً
ولا تُطلْ في طوافِ الدهشةِ مُرتعشاً
هذا أنا، وكلُّ شيءٍ جرى مُعرِّشاً
باصطفاءِ العُري
تهاوى مُنحدراً من نبالةِ اللحظاتْ
هذا أنا ولا شيءَ غيري
يسترجعُ في حنينِ القلبِ
ما تصدَّعَ دامعاً
يُنشدُ ما أيَّدتهُ هذي المُقيماتْ
بينَ لطائفِ وصلي
ووجدي،
وجنوني،
وحشرجةِ النشواتْ !)

أي حب هنا وأي حنين محفور في وجدان الكلمات!!
ذاكرة الحب قاتلة دوما لصاحبها.. فحينما تهب رياحها تقتلع كل السكون وتشعل القلب بنار لا تعرف الإنطفاء!

كل الحب شاعرنا المبدع / حنا حزبون
تقديري واحترامي






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 19-11-2021, 09:57 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي !


أيُّ حبٍّ هنا وأيُّ حنينٍ محفورٍ في وجدان الكلمات !

سؤالكَ هذا عرَّشَ في القلبِ ، أيها العزيز ، محمد العونة ، إذْ ليس هناك إلاَّ ما هناك .

فيا لذاكرةِ الحبِّ أصحو على هبوبها المختارْ
لتسكنَ القلبَ هذه النارْ
بعيداً في غربتي عن أحبةِ الديارْ !

كل المحبة والتقدير والاحترام






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط