لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: خطوات قبل النهاية (آخر رد :إيمان سالم)       :: عودة الذكريات (آخر رد :إيمان سالم)       :: * صراع الريح ...!!* (آخر رد :إيمان سالم)       :: الهجوم على النصوص بحجة القراءة وابداء الرأي (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: العـــزف على أوتــار الــذات (آخر رد :عبير محمد)       :: سِحْر..!// أحمد علي (آخر رد :إيمان سالم)       :: كابوس ،،، / زياد السعودي (آخر رد :إيمان سالم)       :: مصيدة.//فاتي الزروالي (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: تفاصيلُ اشتياقي (آخر رد :عبير محمد)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: لذوي الهمم:: شعر:: صبري الصبري (آخر رد :عبير محمد)       :: تساؤلات (آخر رد :عبير محمد)       :: خيط حلم_ (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: نبدأ رحلتنا ولا نكاد (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ،، كما القهوة.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :فاتي الزروالي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > ⊱ قال المقال ⊰

⊱ قال المقال ⊰ لاغراض تنظيمية يعتمد النشر من عدمه بعد اطلاع الادارة على المادة ... فعذرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-10-2021, 04:56 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

كن إنسانا قبل أن تدعو لحقوقك كإنسان

إنسان تعني لك عقلا يفكر ويبتعد عن الشهوات بغير حق ويترفع عن البهائمية من فوضى وحيوان
العقل يهتدي باثنتين، الإيمان والفطرة
والعقل بدونهما تائه لا قرار له، فليس له بوصلة
إذ أن العقل البشري مهيئ لأكثر من إتجاه كثير منها متضاد
والفطرة هي ما يحرك ما يسميه الإنسان بالضمير وهو في حقيقته تمييز بين الخير والشر أو ما يعتقد إنه الخير والشر
حول هذا الخصوص يحاول الحقوقيين إبرام اتفاقيات وقوانين ومعاهدات للاتفاق على نهج عام لما هو مقبول ولا مقبول في حياة البشر
أي أن الحقوقيين يبرمجون الخير والشر بما هو مقبول وغير مقبول وبرمجتهم هذه من نطاق ما يجب أن يكون ويحدث وما لا يجب أن يحدث وفق رؤاهم الوضعية الخاصة
مع العب من الحياة التي لا يستطيعون الحياة فيها مرتين فيحاولون توسعة رقعة ما هو مقبول ومتاح
لإيمانهم أنهم وجدوا صدفة وسيرحلون في صدفة أخرى
بيد انهم يسعون لشيء مما يرونه عدلا
في شيء شبيه بالتحاصص البشري
على الأرجح يودون منح الآخر الحياة باستقرار
مقابل حصولهم على المثل ففي الحروب مآزق
ولأن الدين مغيب لدى هؤلاء يحاولون الاستناد للمنطق والفلسفة أو التفكير الوسطي غير الجانح

الحقوق متساوية للناس بسبب انتمائهم للجنس البشري
اجتهادات بشرية غير دقيقة فهناك تداخلات أخرى كالجنس والمواطنة والعمر وغير ذلك
هذه الاجتهادات تختلف باختلاف الرغبات والأفكار الواردة الشخصية والمعتقدات... وحتى البلدان والأعراف

الأديان وضعت الخطوط الحمراء الرفيعة بين الخير والشر

بين الزواج والزنا، والأجر والسرقة
والقصاص والقتل، والتجارة والربا، والأخلاق والفساد

اختفاء البوصلة لدى الحقوقيين

من لا يؤمنون بالدين يظلون يتخبطون في فلسفاتهم الحديثة المتنصلة من القيود
على سبيل المثال المساواة بين الرجل والمراة فيقعون في خلط ظالم

يرى الحقوقيون في القتل إفساد في الأرض وهذا جيد
لكنهم يخلطون بين قتل ما حرم الله
والقتل دفاعا عن النفس والعرض ..

إزدواجية غير منطقية
يدينون الاغتصاب، ويبيحون الزنا بموافقة الطرفين
وهو علاقة محرمة أيضا وغير فطرية لدى الإنسان،
منافيا لأقرارهم بالزواج والأمانة والخيانة

الزواج علاقة بكلمة الله
وإن إيمانهم به بأي شكل كرقي إنساني أو ضرورة حياتية تسهم في استقرار النفس البشرية الأسرية من أب وأم وأطفال مناف تماما لكفرهم بحد الزنا؟

طالب أحد الملحدين بحقوق الأرث للأبناء غير الشرعيين
متجاهلا إنكار الأبوين للتشريعات الإلهية الأمر الذي أذنب في حق طفل خرج مجهول النسب مهضوم الحقوق دون ملام لهما
لدخولهما علاقة محرمة وقتية بلا عهد شهوة وضعتهما في وزر خلط النسب لتلاشي وازع الإيمان والورع
الميراث وهبته الأديان للورثة الشرعيين
ومن الغريب ان ينكر الملحد الدين ويطالب بعين وقحة بالميراث

اختفاء البوصلة والدوران في دائرة مفرغة
لنعد إلى المساواة
يقر الحقوقيون بمساواة المراة بالرجل
لكن؟ هل ستعمل المراة لساعات متواصلة في الحقول النفطية وأعمدة الكهرباء وسيارات النقل وهل ستنقل الأسمنت والطوب للدور الرابع؟
وهل ستتخلى طواعية عن الحمل والولادة؟ وبالمناسبة هل ستتخلى عن امومتها بالكامل ام ستطالب مناصفتها مع الرجل ليتناوبا في الحمل!

مستنقع التخنث
من منطلق لا أحد له شان بي ما دمت لا أضر أحدا يعيثون فسادا
بضرر بالغ يلحقونه بمجتمع لن يعود رجاله رجالا ولا نسائه نساء
تخيل صبي لا يعرف أبيه من أمه
او أن له أبوين بلا أم
أو أمين بلا أب
إنه واقع الشذوذ المزر

اختفاء البوصلة الدينية
لا يمكنك إقناع متطرف ملحد بالدين لأنه لا يؤمن به إساسا
دعونا نناقش بخصوص العلاقة بين الرجل والمراة
العقلانيون العلمانيون في الحداثة العالمية يدينون الإغتصاب

الشرف فطرة
الشرف لدى الإنسان فطرة
حتى بمنطقهم المغيب عن الدين لا يجوز لرجل الاعتداء على جسد المرأة
هذا يعني بشكل واضح أن الجسد ملكية لا يجوز للغير الاعتداء عليها
في نفس الوقت يبيحون منحه بالرضا والرغبة بدون شروط

الجسد في الإسلام
الجسد ملكية مقدسة لا يجوز المساس بها إلا بعقد صحيح الشروط
في معظم الأحوال منح الجسد للرجل يرتبط بضمانات مادية وعرفية
مهر شهود مؤخر بيت نفقة والنسب للابناء
على أن يمنح الجسد لشخص واحد بالمعروف ولا ينتهي إلا بالوفاة او إنهاء شرعي مشهر متفق عليه

الجسد في العالم المتحضر
من الغريب منح المراة جسدها بدون ضمانات وبكذبة الحب تمنح جسدها بدون شروط
لساعة او أشهر او سنوات بناء على الرغبة
ولا أحد من العلمانيين يشعر برخص جسدها في هذه الحالة بالاستمرار بكذبة حرية التي تقع في حضيض الانحلال واللاقيم والأخلاق، ولا أحد يلتفت للعواقب التي ينفضها التحرر بتفسخ المجتمع والأسرة

أي الحالين أفضل؟
يستمر العقلانيون بلا بوصلة ويتهمون الآخرين زيفا بما يقعون فيه من تطرف فكري يفضي لخلع عباءة القيم والأخلاق الإنسانية

خلاصة:
الإنسانية هي احترام الجسد والفكر ،الترفع عن السلوك الحيواني،*** واجتناب طرق الشر التي ينكرها العقل وتنكرها الفطرة وينكرها الدين الصحيح
الإنسانية هي الرجوع للعقل للتفكير باعتدال وفطرة والتدبر في الكون فالإنسان أكثر من جسد إنه روح وعقل وحياة.













سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2021, 09:46 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

اختي الكاتبة.. جميل وصائب.. تحياتي الحارة






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2021, 10:41 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادي زاهر مشاهدة المشاركة
اختي الكاتبة.. جميل وصائب.. تحياتي الحارة
شكرا لمرورك الكريم وتشجيعك الأكرم أخي هادي زاهر
كل الاحترام






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2021, 08:20 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

بوركت أيتها المبدعة فاطمة
قرأت عدة مقالات في مقال واحد،
والحق أنك طرحت جميع الأفكار بسلاسةٍ وهدوء وعقلانية كذلك،

أسعدتني القراءة هنا كثيرا
فشكرا لك

محبتي وباقة نرجس






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-11-2021, 02:35 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
بوركت أيتها المبدعة فاطمة
قرأت عدة مقالات في مقال واحد،
والحق أنك طرحت جميع الأفكار بسلاسةٍ وهدوء وعقلانية كذلك،

أسعدتني القراءة هنا كثيرا
فشكرا لك

محبتي وباقة نرجس
أسعدني مرورك وكرمك أ. أجلام المصري
ومن حظوظ حرفي أن تكوني له من القارئين
محبتي وعرفاني






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-11-2021, 01:12 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

مقال في الصميم
لي عودة بحول الله ثانية لقراءة أخرى

تحيتي السمراء للاخت فاطمة العزيزة






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-11-2021, 05:46 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

تاه الإنسان حيث تحكمت فيه قوى الشر وتغلبت كما تفضلت بالقول الشهوات ورغبات الحياة الدنيئة
فكثر المسخ الإنساني تصرفا وتجردت فينا الأنانية كـ قيمة مؤسسة
ولا يمكن ان تكون استقامة وتصحيح وضع / إلا باستحضار الخالق عز وجل في كل تعاملاتنا
فالكل قادر على ان يكون قبيح اللسان ففينا اسوداد ينافس البياض
ولكن التربية والتي تؤسس لها الاسرة كدعامة لترسيخ قواعد التعايش كلبنة أولى وأساس يعتمد عليه
تجعلنا هذه التربية نلوك الكلام مرات كثيرة قبل ان نؤذي الآخرين
غابت المدرسة
غاب دور الأسرة
ظروف الحياة وإكراهاتها
البوصلة في اتجاه الافتراضي من خلال نوافذه غير المنتجة
استهتار وضرب القيم عرض الحائط
الانانية القبيحة
غياب الوازع الديني
غياب دور المصلحين والفقهاء الدينين إن صح التعبير
فخطب الجمعة عادة ما تنصب على المراة وحقوق الرجل في جل ما أسمعه من خطب او تبجيل الحاكم
وما لاحظته شخصيا
الإنسان حين تتعرى عورة لسانه على الآخرين ولا يجد من يردعه ويعيده إلى طريق الاستقامة إن شاء ان يستقيم فإنه يواصل الأذى في غياب الردع
وخصوصا حين تكون له عصبة الرفقة والصحبة وهذا ما يجعل الميزان في محكمة البشر غير منصف ولا عادل ولن يكون أبدا عادلا
فعدل الناس ثلج إن رأته الشمس ذاب / كما يقول جبران
ولذا جاءت القوانين البشرية كمنفذ للتقليل من الجريمة بكل انواعها الجنحية وغير ذلك
لكن السؤال : هل هذه القوانين تطبق على الجميع بنفس الميزان؟؟ هنا الإشكال ..


من هذه الزاوية قرأت هذا المقال الجاد وقد لا تكون رؤيتي صحيحة

تقديري فاطمة






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-11-2021, 08:54 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مقال في الصميم
لي عودة بحول الله ثانية لقراءة أخرى

تحيتي السمراء للاخت فاطمة العزيزة
صباح الخير لقلبك الخيّر أ. فاطمة

ولك التقدير والتحية






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-11-2021, 09:08 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
تاه الإنسان حيث تحكمت فيه قوى الشر وتغلبت كما تفضلت بالقول الشهوات ورغبات الحياة الدنيئة
فكثر المسخ الإنساني تصرفا وتجردت فينا الأنانية كـ قيمة مؤسسة
ولا يمكن ان تكون استقامة وتصحيح وضع / إلا باستحضار الخالق عز وجل في كل تعاملاتنا
فالكل قادر على ان يكون قبيح اللسان ففينا اسوداد ينافس البياض
ولكن التربية والتي تؤسس لها الاسرة كدعامة لترسيخ قواعد التعايش كلبنة أولى وأساس يعتمد عليه
تجعلنا هذه التربية نلوك الكلام مرات كثيرة قبل ان نؤذي الآخرين
غابت المدرسة
غاب دور الأسرة
ظروف الحياة وإكراهاتها
البوصلة في اتجاه الافتراضي من خلال نوافذه غير المنتجة
استهتار وضرب القيم عرض الحائط
الانانية القبيحة
غياب الوازع الديني
غياب دور المصلحين والفقهاء الدينين إن صح التعبير
فخطب الجمعة عادة ما تنصب على المراة وحقوق الرجل في جل ما أسمعه من خطب او تبجيل الحاكم
وما لاحظته شخصيا
الإنسان حين تتعرى عورة لسانه على الآخرين ولا يجد من يردعه ويعيده إلى طريق الاستقامة إن شاء ان يستقيم فإنه يواصل الأذى في غياب الردع
وخصوصا حين تكون له عصبة الرفقة والصحبة وهذا ما يجعل الميزان في محكمة البشر غير منصف ولا عادل ولن يكون أبدا عادلا
فعدل الناس ثلج إن رأته الشمس ذاب / كما يقول جبران
ولذا جاءت القوانين البشرية كمنفذ للتقليل من الجريمة بكل انواعها الجنحية وغير ذلك
لكن السؤال : هل هذه القوانين تطبق على الجميع بنفس الميزان؟؟ هنا الإشكال ..


من هذه الزاوية قرأت هذا المقال الجاد وقد لا تكون رؤيتي صحيحة

تقديري فاطمة

شكرا لرؤيتك النبيلة فاطمة الزهراء
وهي مقال على مقال
وكل الترحيب للعودة والرؤية والتعقيب الرزين
والفكر الذي يناشد الاستقامة

تعقيب على السؤال
القوانين تطبق في حال المواطنة حتى في حال الكراهة كما في الحجاب
وقد يتم التماس الاعتراض لهذه القوانين
بينما قوانين الدين أشمل تخترق الحدود المصطنعة وإنها أولا وأخيرا
إيمان ونية وورع وتقوى
بينما القوانين البشرية انضباط لإشارات المجتمع الذي يبيح ويحرم
حسب مزاجه الآني الذي يتغير ربما كل عقد وقد ينقلب خلال عقود
ومن ملاحظاتي قد لا يتم الاعتراض على قوانين الشريعة بقدر ما
يتم الرفض المعلن أو المخفي أو التبديل بصمت وسكون أحيانا

كل التقدير لهذا الإثراء في الموضوع أديبتنا






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-12-2021, 01:34 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد خالد النبالي متواجد حالياً


افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

اقتباس :

الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

كن إنسانا قبل أن تدعو لحقوقك كإنسان

إنسان تعني لك عقلا يفكر ويبتعد عن الشهوات بغير حق ويترفع عن البهائمية من فوضى وحيوان
العقل يهتدي باثنتين، الإيمان والفطرة
والعقل بدونهما تائه لا قرار له، فليس له بوصلة
إذ أن العقل البشري مهيئ لأكثر من إتجاه كثير منها متضاد

//

الإنسانية هي احترام الجسد والفكر ،الترفع عن السلوك الحيواني،*** واجتناب طرق الشر التي ينكرها العقل وتنكرها الفطرة وينكرها الدين الصحيح
الإنسانية هي الرجوع للعقل للتفكير باعتدال وفطرة والتدبر في الكون فالإنسان أكثر من جسد إنه روح وعقل وحياة
ـــــــــــــــــ

سلام الله سوف أعرج على بعض الأمور مروراً سريعاً
سوف أبدا من العنوان أو البداية
الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق
والإنسانية تعود للناس والأية


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (

والتفسير كما هو منقول
الآيةُ الأولى، قَوله تعالى: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ}،[٣] يُخاطب الله نبيَهُ محمد، ويأمُرهُ بأنْ يعوذ ويعتصم بالله ربِ النّاس، فهو وحده القادر على أنْ يَردَ عنهُ شرَّ وسواسِ الشيطَان. الآيةُ الثانيةُ: {مَلِكِ النَّاسِ}،[٤] مَلِكِ النّاسِ وهو الله، المُتصرفُ في شؤونِ العبادِ، والغنيُّ عِن العالمين. الآيةُ الثالثةُ: {إِلَهِ النَّاسِ}،[٥] الإله الذي لا يُعْبدُ بحقٍ غَيرُهُ. الآيةُ الرابِعَةُ: {مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ}،[٦] مِنْ شُرورِ الشيطَانِ وأذاهُ، الذي يُوسوِسُ في وقتِ الغَفلةِ، وَيختَفي عِندما يأتي ذِكرُ اللهِ تَعالى. الآيةُ الخامسةُ: {الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ}،[٧] الذي ينشرُ الشرَّ والشَّكَ في صُدورِ النّاسِ. الآيةُ السادسةُ: {مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ}،[٨] أي مِنْ شَيَاطينِ الجنِّ، وشياطينِ الإنسِ


اذا الأية تختصر قصة الانسانية فالانسان فكر وسلوك خير وشر ولو تفكرنا في الاية جيدا نجدها تقودنا للخلق ومن ثم الانسانية كما أشرت فالانسان بالمقدمة اخت فاطمة .


قيم / معتقد أخلاق واضيف عادات وتقاليد عرف فالعرف أيضا قد يحكم الانسان والرسول عليه الصلاة والسلام اعترف بهذا العرف مع انه حاول الخروج عنه والعودة للشريعة والدين ولكنه وجد صعوبة
الخلاصة هناك اشياء تتحكم في سلوكيات البشر .
فالانسانية تاتي من حسن الخلق والخلق الذي جاءت الرسالة المحمدية من أجله
إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق
وطالما انحرف الانسان عن السلوك السليم وهو من ديننا الحنيف فهو يفقد انسانيته رويدا رويدا
حتى في باقي الاديان هناك دعوات للخلق والرحمة من ابناء البشر واعتقد بان كل الاديان اجمعت على الانسانية وحسن الخلق مع فوارق وقواعد الخلق السليم .
القيم قد نجدها عند الكثير من البشر ولكن المباديء تتغير حسب حاجة الشخص اما معنويا او ماديا
فالمباديء غير ثابتة عند ابناء البشر ، والخلق يعود للتربية ويعود لأوامر العقل والتي قد تكون افكار ملوثة تقود الانسان الى الانحراف عن المسيرة السليمة ولانه يتوجب علينا احترام الجسد والفكر
فإن تلوث الجسد فهو بأمر من العقل ، فالروح من نور لا يمكن أن يصدر عنها إلا نور فهي من الله
ولكن العقل قد يتلوث فهو من الجسد والقلب قد يتلوث فهو جزء من الجسد والأرض تلوث بفعل الانسان فهو بامر من العقل
اذا اذا ما عدنا الى اوامر الله لا يمكن ان يستقيم الأمر .
ونحن نعيش في زمن تغيرت فيه المفاهيم وتغيرت فيه سلوك البشرية
إلا من تمسك بالقيم والمبادئ والخلق
فالتفكير السليم يقودنا للانسانية بعيدا عن الشهوات والملذات وكما تفضلت يبعدنا عن السلوك الحيواني والذي لا يخض إلا للغريزة المزروعة والله ميزنا نحن البشر بالعقل والتفكر ونزل فينا روح من نور ولا يمكن للروح أن تتلوث مطلقا لأنها ليست جسد سرها عند الله وهي من نور لذلك أنا ضد مقولة هناك أرواح شريرة فسرها عند الله ، بل هناك افكار شريرة وعقل شرير عن طريق افكاره المنحرفة
والخلاصة ايضا كما تفضلت
فالإنسان اكثر من جسد
ولنقل جسد وروح وعقل ومن الجسد قلب ينبض يدفع بالدماء للعقل حتى يعمل
وأي خلل ما بعد الروح سيكون نتيجة التفكير البشري اما خير أو شر
فالشر يقودنا لمعظم السلوكيات السيئة
والخير يقودنا للمحافظة على انسانيتنا وبالتالي المحافظة على العقيدة والدين والخلق
وهذه مجتمعا تصنع منا انسانا سليما معافى من الشوائب ، بقاء الرحمة فينا اتجاه الآخر
وبهذا سلوك سليم ورحمة تعني انسانية
أرجو ان اكون وفقت بالرد المختصر دون التشعب نحو الجزيئات
مع تحياتي النبالي







  رد مع اقتباس
/
قديم 02-12-2021, 08:07 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
اقتباس :

الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق

كن إنسانا قبل أن تدعو لحقوقك كإنسان

إنسان تعني لك عقلا يفكر ويبتعد عن الشهوات بغير حق ويترفع عن البهائمية من فوضى وحيوان
العقل يهتدي باثنتين، الإيمان والفطرة
والعقل بدونهما تائه لا قرار له، فليس له بوصلة
إذ أن العقل البشري مهيئ لأكثر من إتجاه كثير منها متضاد

//

الإنسانية هي احترام الجسد والفكر ،الترفع عن السلوك الحيواني،*** واجتناب طرق الشر التي ينكرها العقل وتنكرها الفطرة وينكرها الدين الصحيح
الإنسانية هي الرجوع للعقل للتفكير باعتدال وفطرة والتدبر في الكون فالإنسان أكثر من جسد إنه روح وعقل وحياة
ـــــــــــــــــ

سلام الله سوف أعرج على بعض الأمور مروراً سريعاً
سوف أبدا من العنوان أو البداية
الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق
والإنسانية تعود للناس والأية


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (

والتفسير كما هو منقول
الآيةُ الأولى، قَوله تعالى: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ}،[٣] يُخاطب الله نبيَهُ محمد، ويأمُرهُ بأنْ يعوذ ويعتصم بالله ربِ النّاس، فهو وحده القادر على أنْ يَردَ عنهُ شرَّ وسواسِ الشيطَان. الآيةُ الثانيةُ: {مَلِكِ النَّاسِ}،[٤] مَلِكِ النّاسِ وهو الله، المُتصرفُ في شؤونِ العبادِ، والغنيُّ عِن العالمين. الآيةُ الثالثةُ: {إِلَهِ النَّاسِ}،[٥] الإله الذي لا يُعْبدُ بحقٍ غَيرُهُ. الآيةُ الرابِعَةُ: {مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ}،[٦] مِنْ شُرورِ الشيطَانِ وأذاهُ، الذي يُوسوِسُ في وقتِ الغَفلةِ، وَيختَفي عِندما يأتي ذِكرُ اللهِ تَعالى. الآيةُ الخامسةُ: {الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ}،[٧] الذي ينشرُ الشرَّ والشَّكَ في صُدورِ النّاسِ. الآيةُ السادسةُ: {مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ}،[٨] أي مِنْ شَيَاطينِ الجنِّ، وشياطينِ الإنسِ


اذا الأية تختصر قصة الانسانية فالانسان فكر وسلوك خير وشر ولو تفكرنا في الاية جيدا نجدها تقودنا للخلق ومن ثم الانسانية كما أشرت فالانسان بالمقدمة اخت فاطمة .


قيم / معتقد أخلاق واضيف عادات وتقاليد عرف فالعرف أيضا قد يحكم الانسان والرسول عليه الصلاة والسلام اعترف بهذا العرف مع انه حاول الخروج عنه والعودة للشريعة والدين ولكنه وجد صعوبة
الخلاصة هناك اشياء تتحكم في سلوكيات البشر .
فالانسانية تاتي من حسن الخلق والخلق الذي جاءت الرسالة المحمدية من أجله
إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق
وطالما انحرف الانسان عن السلوك السليم وهو من ديننا الحنيف فهو يفقد انسانيته رويدا رويدا
حتى في باقي الاديان هناك دعوات للخلق والرحمة من ابناء البشر واعتقد بان كل الاديان اجمعت على الانسانية وحسن الخلق مع فوارق وقواعد الخلق السليم .
القيم قد نجدها عند الكثير من البشر ولكن المباديء تتغير حسب حاجة الشخص اما معنويا او ماديا
فالمباديء غير ثابتة عند ابناء البشر ، والخلق يعود للتربية ويعود لأوامر العقل والتي قد تكون افكار ملوثة تقود الانسان الى الانحراف عن المسيرة السليمة ولانه يتوجب علينا احترام الجسد والفكر
فإن تلوث الجسد فهو بأمر من العقل ، فالروح من نور لا يمكن أن يصدر عنها إلا نور فهي من الله
ولكن العقل قد يتلوث فهو من الجسد والقلب قد يتلوث فهو جزء من الجسد والأرض تلوث بفعل الانسان فهو بامر من العقل
اذا اذا ما عدنا الى اوامر الله لا يمكن ان يستقيم الأمر .
ونحن نعيش في زمن تغيرت فيه المفاهيم وتغيرت فيه سلوك البشرية
إلا من تمسك بالقيم والمبادئ والخلق
فالتفكير السليم يقودنا للانسانية بعيدا عن الشهوات والملذات وكما تفضلت يبعدنا عن السلوك الحيواني والذي لا يخض إلا للغريزة المزروعة والله ميزنا نحن البشر بالعقل والتفكر ونزل فينا روح من نور ولا يمكن للروح أن تتلوث مطلقا لأنها ليست جسد سرها عند الله وهي من نور لذلك أنا ضد مقولة هناك أرواح شريرة فسرها عند الله ، بل هناك افكار شريرة وعقل شرير عن طريق افكاره المنحرفة
والخلاصة ايضا كما تفضلت
فالإنسان اكثر من جسد
ولنقل جسد وروح وعقل ومن الجسد قلب ينبض يدفع بالدماء للعقل حتى يعمل
وأي خلل ما بعد الروح سيكون نتيجة التفكير البشري اما خير أو شر
فالشر يقودنا لمعظم السلوكيات السيئة
والخير يقودنا للمحافظة على انسانيتنا وبالتالي المحافظة على العقيدة والدين والخلق
وهذه مجتمعا تصنع منا انسانا سليما معافى من الشوائب ، بقاء الرحمة فينا اتجاه الآخر
وبهذا سلوك سليم ورحمة تعني انسانية
أرجو ان اكون وفقت بالرد المختصر دون التشعب نحو الجزيئات
مع تحياتي النبالي

ربما كان المقال محاولة لقراءة نظرة اللادينين للإنسانية وما يقابلها من نظرة المؤمن
التي لن تخرج بلا شك عما جاء به الكتاب والدين
جميل قولك المبادئ تتغير.. هذا واقع.. في مسيرة حياتي كنت مستعدة وأسعى لتغيير
ما أراه ينبغي تغييره... ليس التغير سهلا إذا كان لي ان أشبهه بشيء فبتحريك جبل من مكانه أو على
الأقل النحت فيه
لذلك فأي تغيير للمبادئ يستلزم عملا على الأفكار وصبرا لا يقل عنه للمناورة على الأفكار المتجذرة
ويمكننا أن نقول إن عمل الخير وإن صعب على النفس البشرية لكن نهايته افضل دوما
والعكس صحيح للشر فنهايته وخيمة مهما سهل
ونرى الإنسانية تتمتع بأشياء منها اللسان وتذليل مخلوقات الأرض له فالإنسان سبد الأرض
تتمتع أيضا بالأسرة والرعاية الأسرية ورعاية الوالدين لفترة طويلة من الحياة
وعدم إهمال العجزة كما يحدث في عالم اللاإنسان على الأرض إن جاز التعبير

كما تفضلت موضوع شائك فعلا
وإنها اجتهادات نسأل الله أن تصيب

شكرا لمرورك المثري وفكرك المثمر وكرم القراءة والتعليق بحبر نير
تحياتي






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط