لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ما بين المفردات المعيبة والأفكار الهامة وردود فعل المتلقي عليها. (آخر رد :زياد السعودي)       :: عيوني هناك (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: غزة تجتاحني (آخر رد :صبا خليل)       :: أبق قوياً (آخر رد :صبا خليل)       :: زنتانجل، فنُّ الخربشةِ الهادفِ (آخر رد :صبا خليل)       :: أجمل ما فيها ... أصعب ما فيها ... (آخر رد :أحمد علي)       :: صوب الغروب (آخر رد :عمر الهباش)       :: طرقاتٌ برية (آخر رد :حنا أنطون)       :: قراءة فى نص انفصال.. أستاذ احمد على (آخر رد :أحمد علي)       :: عادات وتقاليد / لون حياة / مهداة لـ السائد (آخر رد :إيمان سالم)       :: شتاء (آخر رد :إيمان سالم)       :: لونك وشخصيتك ..؟؟؟ (آخر رد :إيمان سالم)       :: حمولة زائدة (آخر رد :أحمد علي)       :: وزيرة البحرين ووزيرتنا (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ليلتي (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> فنون النثر الابداعي ( نثر،خاطرة، رسائل أدبية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-08-2021, 10:55 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي للجواب متعة الناظر...!! عبير هلال


كمٌ من الأسئلة تطرحها يومياً
والجواب يبقى عالقاً ما بين شكوكك وظنونك
على مائدة لا يوضع عليها إلا فنجانيّ قهوة وقطعتي سكر..
الناظر يطالعنا وينتظر الجواب
تحترق شفتيه بـ لهفة فضولي ّ أتعبه التسمر في مقعده..
النادل يطالعه وينتظر
وأنا أنتظر أسئلة جديدة حتى أجيب عليها دفعة واحدة..
فعام لا يكفينا والمقعد نفس المقعد والفضولي ّ نفس الفضوليّ
بل زادت مقاعده واقتربت أكثر ..
الأسئلة بات يأكلها العث والأجوبة لا زالت تهبط قطرات في عنق زجاجة العصير
التي استبدلت قهوتي بها ..لعلني قلت في دواخلي إن تغير نوع المشروب من الساخن إلى البارد
ستتغير حمية الأسئلة التي يطاردني بها كلما جمعتنا مائدة..
الفضوليّ أصبح جليس مائدتنا وبيده سيجار غربتنا ..
الأسئلة أصبحت تنهمر عليّ كالمطر وهو يستعجلني الإجابة كأنها حلول مشاكل حياته.
ذات يوم بقيّ الفضولي ّ ينتظر ولم نحضر ولم تحضر الإجابة ..
والنادل يقف في نفس المكان ينتظر وينتظر ..
كنت أجلس خلف نافذتي أنفض غبار الأسئلة ، وكان لا زال يطالعني من خلف النافذة ينتظر الإجابة ..
ولا أعلم كيف قفز الفضولي ليطالعني في مرآتي وهو يرتشف فنجان قهوته الساخنة بيد
والعصير بيده الأخرى ..وفي طرف المرآة لا زال النادل ينتظر وينتظر.






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-08-2021, 11:15 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جاد ابراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الأردن

الصورة الرمزية جاد ابراهيم

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

و … مخلَفاً وراءه الجريده .. وحيده
،،
،
نصٌ انيق ،، رومي الطابع والمزاج
احسدك على رشاقة حرفك
كل الود






كُومّستير
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-08-2021, 07:53 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

تعبير كلمات من الداخل يصب
أمله في فنجان قهوة وينتظر انفراج
واقعهُ من عنق زجاجه ربما لن تحتمل
صخب حروف الإجابة!!!
نص فيهِ الكثير
دمتم وهذا الإبداع الأنيق
دمتم بخير وصحة إن شاء الله
احترامي وتقديري






أنا لا أكرهُ أحدًا ولا أحبّ أحدًا ..لكني احترم الجميع
كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-08-2021, 08:01 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

خاطر جميل ومؤسس بهندام لغة راقية وأنيقة
دام لك المجد






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2021, 12:50 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة

كمٌ من الأسئلة تطرحها يومياً
والجواب يبقى عالقاً ما بين شكوكك وظنونك
على مائدة لا يوضع عليها إلا فنجانيّ قهوة وقطعتي سكر..
الناظر يطالعنا وينتظر الجواب
تحترق شفتيه بـ لهفة فضولي ّ أتعبه التسمر في مقعده..
النادل يطالعه وينتظر
وأنا أنتظر أسئلة جديدة حتى أجيب عليها دفعة واحدة..
فعام لا يكفينا والمقعد نفس المقعد والفضولي ّ نفس الفضوليّ
بل زادت مقاعده واقتربت أكثر ..
الأسئلة بات يأكلها العث والأجوبة لا زالت تهبط قطرات في عنق زجاجة العصير
التي استبدلت قهوتي بها ..لعلني قلت في دواخلي إن تغير نوع المشروب من الساخن إلى البارد
ستتغير حمية الأسئلة التي يطاردني بها كلما جمعتنا مائدة..
الفضوليّ أصبح جليس مائدتنا وبيده سيجار غربتنا ..
الأسئلة أصبحت تنهمر عليّ كالمطر وهو يستعجلني الإجابة كأنها حلول مشاكل حياته.
ذات يوم بقيّ الفضولي ّ ينتظر ولم نحضر ولم تحضر الإجابة ..
والنادل يقف في نفس المكان ينتظر وينتظر ..
كنت أجلس خلف نافذتي أنفض غبار الأسئلة ، وكان لا زال يطالعني من خلف النافذة ينتظر الإجابة ..
ولا أعلم كيف قفز الفضولي ليطالعني في مرآتي وهو يرتشف فنجان قهوته الساخنة بيد
والعصير بيده الأخرى ..وفي طرف المرآة لا زال النادل ينتظر وينتظر.
شكرا لك غاليتي عبير على هذا الألق
حرف جميل و لغة راقية
أسعدني المرور في هذا الروض الظليل

محبتي و تقديري







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2021, 02:38 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

خاطر جميل سار بشكل انسيابي ..
تغلغل في أعماق النفوس ..
وانتهى على مشهد يستدعي التأمل
شكرا لك هذا النص المميز
تحياتي لك






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2021, 04:50 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

الرائع هنا من وجهة نظري، مقدرة الشاعرة ببراعة على دمج وجه الحكاية المنعكس في مرآة الزمن، في لوحة ثلاثية الأبعاد.. جمعت فيها الماضي والحاضر والمستقبل في وجه واحد..

فوق مائدة العمر المستديرة
جالس أمامي يحرك باصبعه وجه الوقت الساخن،
يرتشف مرارة السؤال ، وانا أقلب بصمت بعض مكعبات السكر والثلج،.. اراقب آخر ما تبقى من ملامحها قبل أن تغرق جميعها في أعماق كأس العصير ..
قلت في نفسي _لعله يطلب أحدها!
مر ّ النادل من أمامنا مبتسما ً، حاول أن يكسر حاجز الصمت
سألنا _ هل من طلب ألبيه..

فجاءه الجواب _ الحساب لو سمحت!
وخرجنا معا ً..
كنت أنتظر ذاك السؤال، كما كان ينتظر هو تلك الإجابة!



أعتذر على خربشتي..
لكن كان نصك محفزا للتأمل..
شكرا شاعرتنا..
كل التقدير والاحترام






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2021, 11:27 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبير محمد
مستشارة مجلس الإدارة
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

بوح أنيق وحروف رشيقة
أوصلت المعنى برقي وجمال
دام ألقك وابداعك شاعرتنا الغالية عبير
ودمتِ بأناقة النبض والحضور
محبة لروحك لاتبور








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2021, 11:39 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عمر مصلح
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة

كمٌ من الأسئلة تطرحها يومياً
والجواب يبقى عالقاً ما بين شكوكك وظنونك
على مائدة لا يوضع عليها إلا فنجانيّ قهوة وقطعتي سكر..
الناظر يطالعنا وينتظر الجواب
تحترق شفتيه بـ لهفة فضولي ّ أتعبه التسمر في مقعده..
النادل يطالعه وينتظر
وأنا أنتظر أسئلة جديدة حتى أجيب عليها دفعة واحدة..
فعام لا يكفينا والمقعد نفس المقعد والفضولي ّ نفس الفضوليّ
بل زادت مقاعده واقتربت أكثر ..
الأسئلة بات يأكلها العث والأجوبة لا زالت تهبط قطرات في عنق زجاجة العصير
التي استبدلت قهوتي بها ..لعلني قلت في دواخلي إن تغير نوع المشروب من الساخن إلى البارد
ستتغير حمية الأسئلة التي يطاردني بها كلما جمعتنا مائدة..
الفضوليّ أصبح جليس مائدتنا وبيده سيجار غربتنا ..
الأسئلة أصبحت تنهمر عليّ كالمطر وهو يستعجلني الإجابة كأنها حلول مشاكل حياته.
ذات يوم بقيّ الفضولي ّ ينتظر ولم نحضر ولم تحضر الإجابة ..
والنادل يقف في نفس المكان ينتظر وينتظر ..
كنت أجلس خلف نافذتي أنفض غبار الأسئلة ، وكان لا زال يطالعني من خلف النافذة ينتظر الإجابة ..
ولا أعلم كيف قفز الفضولي ليطالعني في مرآتي وهو يرتشف فنجان قهوته الساخنة بيد
والعصير بيده الأخرى ..وفي طرف المرآة لا زال النادل ينتظر وينتظر.
رغم أهمية عمق الفكرة إلا أن سلاسة التناول، وتعدد الصور، واللغة الرشيقة أدهشتني حد الإعجاب الكبير.
أما بنية النص فكانت من الرصانة بمكان، بحيث وجدتُني رائيا لا قارئاً لنص.
هذا بعض ما أثار إعجابي بنصك أيتها الفاضلة.
إحترامي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-08-2021, 04:45 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة

كمٌ من الأسئلة تطرحها يومياً
والجواب يبقى عالقاً ما بين شكوكك وظنونك
على مائدة لا يوضع عليها إلا فنجانيّ قهوة وقطعتي سكر..
الناظر يطالعنا وينتظر الجواب
تحترق شفتيه بـ لهفة فضولي ّ أتعبه التسمر في مقعده..
النادل يطالعه وينتظر
وأنا أنتظر أسئلة جديدة حتى أجيب عليها دفعة واحدة..
فعام لا يكفينا والمقعد نفس المقعد والفضولي ّ نفس الفضوليّ
بل زادت مقاعده واقتربت أكثر ..
الأسئلة بات يأكلها العث والأجوبة لا زالت تهبط قطرات في عنق زجاجة العصير
التي استبدلت قهوتي بها ..لعلني قلت في دواخلي إن تغير نوع المشروب من الساخن إلى البارد
ستتغير حمية الأسئلة التي يطاردني بها كلما جمعتنا مائدة..
الفضوليّ أصبح جليس مائدتنا وبيده سيجار غربتنا ..
الأسئلة أصبحت تنهمر عليّ كالمطر وهو يستعجلني الإجابة كأنها حلول مشاكل حياته.
ذات يوم بقيّ الفضولي ّ ينتظر ولم نحضر ولم تحضر الإجابة ..
والنادل يقف في نفس المكان ينتظر وينتظر ..
كنت أجلس خلف نافذتي أنفض غبار الأسئلة ، وكان لا زال يطالعني من خلف النافذة ينتظر الإجابة ..
ولا أعلم كيف قفز الفضولي ليطالعني في مرآتي وهو يرتشف فنجان قهوته الساخنة بيد
والعصير بيده الأخرى ..وفي طرف المرآة لا زال النادل ينتظر وينتظر.
لقطة رائعة من وحي الحياة
حيث الفضول تربع على عرش الأسئلة
والاجابات تنتظر
كما النادل هناك يطالع الطلبات وينتظر

الشاعرة عبير
لقطة صاغها القلم باحترافية وجمال منتظر
لا ننتظر الأجوبة
يكفينا فضول التطلع لقلب الحروف والاستمتاع برقي الصور
فكل المحبة أهديها لك
شكرا لك وباقة ياسمين تليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2021, 12:10 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاد ابراهيم مشاهدة المشاركة
و … مخلَفاً وراءه الجريده .. وحيده
،،
،
نصٌ انيق ،، رومي الطابع والمزاج
احسدك على رشاقة حرفك
كل الود
المبدع جاد

" للجواب متعة الناظر"نص كتبته من فترة وكنت مترددة في نشره، ولكن ما أن قرأت تعليقك المميز
حتى عرفت أنني لم أخطىء بنشره..


عميق شكري وتقديري الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-09-2021, 01:18 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
تعبير كلمات من الداخل يصب
أمله في فنجان قهوة وينتظر انفراج
واقعهُ من عنق زجاجه ربما لن تحتمل
صخب حروف الإجابة!!!
نص فيهِ الكثير
دمتم وهذا الإبداع الأنيق
دمتم بخير وصحة إن شاء الله
احترامي وتقديري

سعدت جدا بتعليقك المميز والمبهج والمحفز لي
لأكتب المزيد ..

شكري الكبير لك وامتناني لكلمات كتبت بالذهب







  رد مع اقتباس
/
قديم 01-09-2021, 01:23 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
خاطر جميل ومؤسس بهندام لغة راقية وأنيقة
دام لك المجد

أبهجتني للغاية بتعليقك الجميل كجمال روحك..

عميق شكري لك وتقديري


وباقة من الورد







  رد مع اقتباس
/
قديم 06-08-2022, 02:48 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
شكرا لك غاليتي عبير على هذا الألق
حرف جميل و لغة راقية
أسعدني المرور في هذا الروض الظليل

محبتي و تقديري
الغالية احلام


مرور ولا أجمل اترقبه. باستمرار


مساؤك الورد يا 🌹 وردة






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-08-2022, 02:50 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
خاطر جميل سار بشكل انسيابي ..
تغلغل في أعماق النفوس ..
وانتهى على مشهد يستدعي التأمل
شكرا لك هذا النص المميز
تحياتي لك
المبدع أحمد علي

وشهادة لنصي أعتز بها كثيرأ


سعدت للغاية بحضورك المميز


كل التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-08-2022, 04:56 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
منتصر عبد الله
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية منتصر عبد الله

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة

كمٌ من الأسئلة تطرحها يومياً
والجواب يبقى عالقاً ما بين شكوكك وظنونك
على مائدة لا يوضع عليها إلا فنجانيّ قهوة وقطعتي سكر..
الناظر يطالعنا وينتظر الجواب
تحترق شفتيه بـ لهفة فضولي ّ أتعبه التسمر في مقعده..
النادل يطالعه وينتظر
وأنا أنتظر أسئلة جديدة حتى أجيب عليها دفعة واحدة..
فعام لا يكفينا والمقعد نفس المقعد والفضولي ّ نفس الفضوليّ
بل زادت مقاعده واقتربت أكثر ..
الأسئلة بات يأكلها العث والأجوبة لا زالت تهبط قطرات في عنق زجاجة العصير
التي استبدلت قهوتي بها ..لعلني قلت في دواخلي إن تغير نوع المشروب من الساخن إلى البارد
ستتغير حمية الأسئلة التي يطاردني بها كلما جمعتنا مائدة..
الفضوليّ أصبح جليس مائدتنا وبيده سيجار غربتنا ..
الأسئلة أصبحت تنهمر عليّ كالمطر وهو يستعجلني الإجابة كأنها حلول مشاكل حياته.
ذات يوم بقيّ الفضولي ّ ينتظر ولم نحضر ولم تحضر الإجابة ..
والنادل يقف في نفس المكان ينتظر وينتظر ..
كنت أجلس خلف نافذتي أنفض غبار الأسئلة ، وكان لا زال يطالعني من خلف النافذة ينتظر الإجابة ..
ولا أعلم كيف قفز الفضولي ليطالعني في مرآتي وهو يرتشف فنجان قهوته الساخنة بيد
والعصير بيده الأخرى ..وفي طرف المرآة لا زال النادل ينتظر وينتظر.

وعبثاً لا زالت أعين الفضولي تحاول ، أن تتوارى خلف الجواب ،
لا إجابة تبلل لهفة عيناه ، والصمت رسالة ترد دون أن تفض !..

شاعرتنا القديرة / عبير هلال
تتزلج الأفكار بـ انسيابية ، وتتساقط قطع نقدية ثمينة من جيوب النص ،
جميل هذا السرد ، جميل هذا الانسجام بين أسئلة شاردة ، وإجابات على هيئة صمت !..

ثم تحية وتقدير .






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-08-2022, 01:47 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: للجواب متعة الناظر...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة

كمٌ من الأسئلة تطرحها يومياً
والجواب يبقى عالقاً ما بين شكوكك وظنونك
على مائدة لا يوضع عليها إلا فنجانيّ قهوة وقطعتي سكر..
الناظر يطالعنا وينتظر الجواب
تحترق شفتيه بـ لهفة فضولي ّ أتعبه التسمر في مقعده..
النادل يطالعه وينتظر
وأنا أنتظر أسئلة جديدة حتى أجيب عليها دفعة واحدة..
فعام لا يكفينا والمقعد نفس المقعد والفضولي ّ نفس الفضوليّ
بل زادت مقاعده واقتربت أكثر ..
الأسئلة بات يأكلها العث والأجوبة لا زالت تهبط قطرات في عنق زجاجة العصير
التي استبدلت قهوتي بها ..لعلني قلت في دواخلي إن تغير نوع المشروب من الساخن إلى البارد
ستتغير حمية الأسئلة التي يطاردني بها كلما جمعتنا مائدة..
الفضوليّ أصبح جليس مائدتنا وبيده سيجار غربتنا ..
الأسئلة أصبحت تنهمر عليّ كالمطر وهو يستعجلني الإجابة كأنها حلول مشاكل حياته.
ذات يوم بقيّ الفضولي ّ ينتظر ولم نحضر ولم تحضر الإجابة ..
والنادل يقف في نفس المكان ينتظر وينتظر ..
كنت أجلس خلف نافذتي أنفض غبار الأسئلة ، وكان لا زال يطالعني من خلف النافذة ينتظر الإجابة ..
ولا أعلم كيف قفز الفضولي ليطالعني في مرآتي وهو يرتشف فنجان قهوته الساخنة بيد
والعصير بيده الأخرى ..وفي طرف المرآة لا زال النادل ينتظر وينتظر.


الحبيبة عبير الغالية
من الحروف ما يخلق للقارئ دائرة تقترب من روح الحرف
يجعله يتابع عن كثب وكأنه يشارك في أحداث النص
خاصة إذا حمل في أنفاسه خطاً سردياً لامعاً كما هنا
وفاض على ضفتي نهره مثل هذه العذوبة في التوصيف
الأجمل أن كل هذا أتى بسلاسة متناهية دون تكلف أو إغراق بالرمزية
منحتِ الحرف روحاً متوثبة لإحاطة القارئ بهذه اللغة المتألقة
التدوير الفكري والبلاغي الرابط بين العنوان من جهة والمقدة والختمة
كل هذا يحدث هنا بانسيابية متألقة
تقبلي محبتي الدائمة وكثير اعتزاز بهذا الحرف الفياض
عايده










روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط