لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: الحب في الله :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: في ابتِهَالاتِ الزَّوَايَا (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: ويح قلبي! (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: اكثر النساء دفئا (آخر رد :عبد الكريم محمد)       :: **شَبَه بعضيها** (آخر رد :جمال عمران)       :: قراعة السؤال (آخر رد :يزن السقار)       :: اقتربي مني. عادل ابوارتيمة (آخر رد :عبد الكريم محمد)       :: ضَجيجٌ مُتكامِل (آخر رد :أمل عبدالرحمن)       :: تجربة سيّدة فاشلة (آخر رد :أمل عبدالرحمن)       :: صوت الفقر (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: لوركا الشاعر والقضية (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: لوحة (ملاحم غزة) صبري الصبري/ تصميم سائد ريان (آخر رد :صبري الصبري)       :: هزّي نخيل الروح .. (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: نتف الشّك (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: شِراع بغداد (آخر رد :أمل عبدالرحمن)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 الصالون الأدبي ⋘

🌿 الصالون الأدبي ⋘ حوارات ..وجلسات .. سؤال ؟ وإجابة ..على جناح الود ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-2010, 01:34 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي في الشعر ... أين هو الزناد

ما الذي يجعل قصيدة ما أكثر تأثيرا على النفس والوجدان من أخرى .. وهل هناك مقياس موضوعي لذلك ؟
أين هو الزناد الذي يطلق نار الوجد في قصيدة دون أخرى ..

أظن أننا جميعا تأثرنا بقصيدة أو عدد من القصائد فحركت مشاعرنا وتفاعلنا معها ورسخت في ذاكرتنا الشعرية وحتى العاطفية، ولم تكن بالضرورة من أجزل الشعر أو أشهره أو حتى من نتاج شاعر معروف ..
أنا -مثلا - تسكن عمق وجداني يتيمة ابن زريق .. وقصيدة حننت إلى ليلى للصمة بن عبيد الله وهما شاعران شبه مغمورين .

أظنه موضوع يستحق شيئا من المداولة والنقاش

ولكم شكري وتقديري






كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2010, 02:34 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صبري الجابري
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية صبري الجابري

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 أضغاث حياة
0 سؤال
0 ومضة
0 وساوس
0 المخيم
0 بطاقة معايدة

صبري الجابري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع أكثر من رائع
يتحد فيه النقد بعلم النفس
أعدك بالبحث فيه ومحاولة الوقوف على رأي من أحد مشايخي

على الصعيد الشخصي
أعتقد الأمر له علاقة بقدرة الشاعر واحترافيته على لمس ما يعتمل في نفوسنا وتجسيدة على شكل من أشكال التعبير الكلامي القريبة من ناحية الفهم اللغوي لمخزوننا الكلامي الذي نفهمه

مثلا :
كلنا يحفظ قول المتنبي ( لا تشتري العبد .... الخ )

مع أنه من الناحية الفنية بيت عادي جدا ولا يحتوي أي صورة فنية ، بيت بدأ بجملة إنشائية عادية وأنتهى بجملة خبرية عادية
بيد أنه حرك شيئا كامنا في نفوسنا ، وكأنه كان يتكلم عن شيء نحس به في كوامننا الداخلية ، وأيضا لأن الكلام فيه كان سهلا غير معجمي يفهمه الصغير والكبير

والمفارقة أنه يوجد في القصيدة نفسها أبيات أكثر حدة وأعمق تصويرا
مثل : لا يقبض الموت نفسا من نفوسهم = إلا وفي يده من نتنها عود

ولكن ربما ليس كل متلق يستطيع وهضم المعنى المراد من البيت ، ليس لقصور في البيت بل لقصور عند المتلقي في ايجاد الدلالة المترتبة نتيجة عدم الدراية الكافية باللغة

في الزمن الحاضر كثير من الناس يتساءل : أين الإعجاز في القرآن ، لا أجد فيه إعجازا
طبعا لأنه جاهل باللغة
بينما كان كفار قريش يتسللون ليلا لسماع الرسول- صلى الله عليه وسلم - وهو يتلو القرآن
وكانوا يفهمون ويدركون ما يسمعون ، لدرجة أنهم لم يحاولوا حتى مجرد محاولة لتقليدة رغم التحدي القرآني لهم بذلك

وعليه :

أرى أن القضية لها طرفان
الاول
الناص واحترافيته على لمس ما يعتمل في نفوسنا وتجسيدة على شكل من أشكال التعبير الكلامي القريبة من ناحية الفهم اللغوي لمخزوننا الكلامي الذي نفهمه ، وذلك لا يتاتى له إلا بالصدق الموضوعي والصدق الفني
فإذا كان الناص مجاملا أو مبتذلا أو منافقا فلن يحقق شرط الصدق بدليل إن معظم قصائد المدح والرثاء لا سيرورة لها بين الناس عدا النتخصصين
بينما القصائد التي كتبها الشعراء نتيجة احتراق نفسي حقيقي وغير مفتعل لاقت رواجا وسيرورة ، لأن الشاعر يكون صادقا أولا ، ولأن هذا الصدق يسوق الشاعر بشكل تلقائي وغير مقصود أبدا لاستخدام ألفاظ قريبة من المعجم الثقافي السائر والذي يفهمه الجميع ثانيا
بينما القصائد المجترة اجترارا ترى الشاعر ينساق تلقائيا وبدون قصد نحو الوصف وتجميله وبالتالي ينتج عنه ميلا للتقعر والتشدق والتنطع غير المقصود طبعا والذي ينتج عنه نفور من المتلقي قطعا

كلنا يحفظ : ركزوا رفاتك
أو سلام من صبا بردى
..... الخ
ولكن لا نحفظ قصائد شوقي في مدح الخديوي
أو قصائدة بمناسبة ختان ابن الخديوي

كلنا يحفظ قصيدة الفرزدق في مدح زين العابدين
ولكنا لا نكاد نحفظ شيئا من قصائده في مدح عبد الملك بن مروان

أنظر مثلا الأبيات الموجودة في توقيعي وهي للمتنبي
لا تكاد تجد فيها كلمة واحدة معجمية
وهي صادقة موضوعيا وبالتالي فنيا
المفارقة إنه قالها بعد أن فارق سيف الدولة ، يعني كتبها لنفسه ، لذلك كان صادقا

الثاني : المتلقي والذي بالضرورة ينعكس علية العامل الأول مباشرة ، مع الأخذ بعين الاعتبار قدرة المتلقي على فهم واستيعاب ما هو أمامة ، والأخذ أيضا بما يتمتع به من ذائقة

وكما قلت يبقى هذا رأيا شخصيا وسوف أسأل من أعرفه من المشايخ الذين تتلمذت على يديهم


الجابري






أَنَا يَا صّدِيْقَةُ قّدْ تَعِبْتُ وَخَانَنِي رَهَقُ الطَّرِيْق
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-10-2010, 09:52 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الشاعر القدير والمبدع جهاد ابراهيم

كم جذبني سؤالك الكريم وسأجيب عليه من منطلق هاوية وقارئة فأنا لست بشاعرة

ولكن احب قراءة الشعر واعشق الحرف الجميل

من وجهة نظري المتواضعة ان ما يجعل قصيدة ما أكثر تأثيرا على النفس والوجدان عن أخرى

مدى صدق الشاعر في كتابته للقصيدة . فكلما كان صادقاً في كتابتها وصادقاً في معاناته ومعايشته لروح القصيدة

كلما تركت اثرا قوياً على وجدان ومشاعر القاريء

اقرأ الكثير والكثير من القصائد الشعرية لكبار الشعراء وللمبتدئين وللهاويين

ربما تجذبني قصيدة لشاعر مبتديء او هاوي اكثر من قصيدة لشاعر مشهور.

فالذي يفصل هنا بين انجذابي لقصيدة عن اخرى هو الاحساس فقط

هناك نص يحرّك الاحساس والوجدان ويجعلك تنفعل مع كل حرف به .. تعايشه وتتعايش معه

وتعيش ذات الحالة الشعورية التي كتب بها الشاعر نصّه مثل هذه النصوص تستوقفني كثيرا وتجعلني اعيش داخل القصيدة بروحي وكل مشاعري

وهناك قصيدة تقرأها ولاتحرّك فيك ساكناً

الاحساس والعاطفة الصادقة هما الدافعان الحقيقيان لنجاح القصيدة

فاذا قرات قصيدة انفعلت معها وعشت تفاصيلها على الورق وشعرت بكم المعاناة التي كتب بها الشاعر حروفها

فتأكد انها مكتوبة بإحساس صادق جدا وعميق جدا

والنتيجة انها ستلامس الروح والوجدان بل ستنبض بالكيان كله.

هذا المؤشر الذي استند عليه في قراءاتي للنصوص.

وضّحت وجهة نظري بشكل تلقائي وكما اشعر بكل عفوية وصدق

فارجو ان تتقبل مروري

مع وافر تقديري واحترامي









"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2010, 08:55 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

عزيزي الأديب صبري الجابري

بالغ الشكر والتقدير لأغنائك الموضوع بهذه الأفكار والطروحات المتميزة

شد انتباهي بشكل خاص الجزء الأول من الطرح والمتعلق بشكل التعبير الشعري أو اللغوي ... ذلك أنه ذكرني بنقاش مع شيخي وعرابي الفكري الدكتور وليد سيف - وهو في المناسبة مرجع في علم اللغة إلى جانب كونه كاتبا ومفكرا- حين تحدث في سياق المقارنة بين اللغة العربية وشعرها واللغة الإنجليزية وشعرها أن اللغة العربية - على عكس الإنجليزية - هي لغة غير اصطلاحية Non Idiomatic يمعنى أن الوحدة الأساسية للتعبير بها هي الكلمة وليست العبارة أو الجملة "الجاهزة" .. وبالتالي فإن المعبر عن نفسه باللغة العربية وفي كل مرة يتحدث بها فإنه يبتكر جملا جديدة في حين يركّب المتحدث باللغة الإنجليزية مجموعة من الجمل والعبارات الجاهزة للتعبير عن نفسه، وبناء عليه فإن التعبير لدينا بالضرورة تعبير شعري حتى لو كان في سياق النثر وغيره كونه دائما كلام مبتكر.. وهذا الأمر يجعل إدخال الدهشة الشعرية أصعب كون الجميع يتكلم بلغة شبه شعرية (كأن لديهم مناعة مكتسبة) .. وهنا يضطر الشاعر إما للإغراق في التصوير الشعري لدرجة التغريب لخلق هذه الدهشة الشعرية أو وكما تفضلت في مداخلتك اللجوء إلى آلية تعبير غير معتادة بتحميل شعره لقوالب تعبيرية معيارية يتجاوب معها وعي السامع وعادة بآليتين متناقضتين .. إما مطابقة ما يتوقع المتلقي سماعه أومناقضته (في هذا السياق يبرز أهمية القافية في الشعر العمودي وشعر التفعيلة).

طبعا للحديث شجون ولي عودة لنقاش بقية ما تفضلت به من طروحات






كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2010, 09:07 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مريم اليوسف
عضوة أكاديمية الفينيق

تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
السعودية
افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

أيها الجهاد سأخبرك بأمر ..!


أستمع أحيانا لأغان بلغة كورية ...
تمام ؟

وموسيقى كورية ..

لكنها تقتلني ... !

تأسرني

.....
لا أفهم الكلمات ..!

لماذا ...!!؟

تأملت كثيراً لماذا ... لماذا .. لماذا ؟


فحسبت أنها ..

الروح

الأداء

......


في عالم التدريب نقول : نجاح تكتيتكي .. فشل استراتيجي

هو التناول سيدي .. هو .. هو

عود الزان بمتناول الجميع ... لكن هل يتناوله الجميع .. !!!؟





ودوما ....

ربما هو أكبر قناعاتي




ثم سأخبرك بآخر ....

لقد قرعت الباب .. " التاء تعود على سموك "



بنفسج ذات سؤال .... فضاء









فقد






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2010, 11:23 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد العموش
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد العموش

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الكبير جهاد إبراهيم ،
ثلاثة أمور مثيرةٌ هنا ،
الثالث : اختيار الموضوع .
الثاني : العنوان المستفز والمدهش .
الأول : أنه أنتَ .

... أُثني على فيلسوفة الفينيق مريم اليوسف ، وأخالفها فيما يتعلقُ بالشعر وتحديد موقع الزناد ، بمعنى :
لماذا هذه القصيدة ؟ أو هذا الشاعر ؟؟

سأتحدثُ عن ذائقةٍ شخصيةٍ هنا ، وشيءٍ أجدهُ في روحي ، ومقياسٍ خاص أقيس به الشعر الجيد وهو :

تلك الدهشة / التلاعب بالألفاظ العادية لصنع صورة غير عادية / تلك الانحناءات غير المتوقعة في النص ، الدهشة الصادمة ، الانزياحات اللغوية التي تبتكرُ ، سيطرةُ الشاعر على مجريات النص ، في حين نشعرُ أنه لا يسيطرُ عليه .
كلما استطعتُ أنْ أتوقعَ عجزَ البيت بعد قراءة صدرهِ كلما خفتَ الوهج والدهشة في روحي ، وكلما كنتُ قادراً على التنبؤ بمسار النص أو البيت الذي يلي البيت الذي أقرأه كلما بردَ شعوري للمتابعة .

إنها الصدمة / الدهشة / الأاشياء غير المتوقعة بقالب المتوقع .

أرجو أن أكونَ اسهمتُ بجزءٍ صغيرٍ للإجابة على سؤالٍ كبيرٍ من كبيرٍ .

ويبقى الموضوع وكاتبه يستحقان الأكثر والأجمل من النقاش والبحث .

أخوك : العموش .






تَـشـَــهـَّـتكَ البلادُ ، وأنتَ عـَـفٌّ
وعـَـفـَّـتْ عنكَ مـَـن كنتَ اشـتهيتا
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2010, 06:04 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
هناء زايد
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع الادبي والعطاء
رابطة الفينيق / الخليج العربي
السعودية

الصورة الرمزية هناء زايد

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الفاضل جهاد إبراهيم كنت سأحرر رداً هناك أشكر لك جمال حضورك واحتفائك بالموضوع ...لكن كسلي ومزاجيتي منعاني ...فوجدت في موضوعك هنا جمالاً يحرض على البوح والنقاش أجمل من هناك فكان أن رسمت جمال خطاي

حيرة تأخذ بتلابيبي كما هي حيرتك ...لما أفتن بقصيدة وتسكن جوانحي دون غيرها ولم أقدم قصيدة ويبقى صداها في نفسي وبعيداً عن قوانين النقد وأحكامه ...ونظريات الشعر وقوانينه أقول :

الشعر ضرب من السحر ...يمسنا بفيض من الجمال والتحليق الروحي

كلما لامست القصيدة أرواحنا ....وقرعت أبواب قلوبنا ...كلما كان قدح زنادها أقوى وكلما كان اشتعالنا بها متقداً ...نارياً لا ينطفىء وهجه
بعيداً عن العناوين الملفتة المحلقة ، والصور والتعابير المبتكرة وجمال البلاغة والبيان التي لا يختلف حولها اثنان ...هناك أمر آخر هوتعبير تلك القصيدة عنا ، مقدرة ذاك الشاعر على تلبسنا والولوج إلى أعماقنا ...حمله عبء التعبير عن شيء غامض كان يصرخ داخل حنايا الروح سجيناً ووجد له متنفساً في أحرف ذاك الشاعر الذي عزف ذاك الجمال ...
حالتنا النفسية ...وما نعانيه فالحزين يطرب بشجي مثله ،
والفرح يسعد بمبتهج يشاركه فرحه ...والمكلوم يتعزى بمثكول يسكب دمعه ...
جمال الشعر وزناده في بساطته وملامسته للروح حتى وإن كان بسيطاً ساذجاً لا يحمل قضية ولا بلاغة ....

تقديري واحترامي لك لجميل طرحك

هناء









إني لأظمأ للكرامة والندى *ويهزني عطشي إلى العلياء !!

ويلُ لنفس في حطيم شعورها*ماهزها ظمأ لغير الماء!!
للشاعر :د.عبدالله بن سليم الرشيد


اشتاق لنفسي كيف كانت حين ذاك ..!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2010, 07:52 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مريم اليوسف
عضوة أكاديمية الفينيق

تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
السعودية
افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العموش مشاهدة المشاركة
الكبير جهاد إبراهيم ،
ثلاثة أمور مثيرةٌ هنا ،
الثالث : اختيار الموضوع .
الثاني : العنوان المستفز والمدهش .
الأول : أنه أنتَ .

... أُثني على فيلسوفة الفينيق مريم اليوسف ، وأخالفها فيما يتعلقُ بالشعر وتحديد موقع الزناد ، بمعنى :
لماذا هذه القصيدة ؟ أو هذا الشاعر ؟؟

سأتحدثُ عن ذائقةٍ شخصيةٍ هنا ، وشيءٍ أجدهُ في روحي ، ومقياسٍ خاص أقيس به الشعر الجيد وهو :

تلك الدهشة / التلاعب بالألفاظ العادية لصنع صورة غير عادية / تلك الانحناءات غير المتوقعة في النص ، الدهشة الصادمة ، الانزياحات اللغوية التي تبتكرُ ، سيطرةُ الشاعر على مجريات النص ، في حين نشعرُ أنه لا يسيطرُ عليه .
كلما استطعتُ أنْ أتوقعَ عجزَ البيت بعد قراءة صدرهِ كلما خفتَ الوهج والدهشة في روحي ، وكلما كنتُ قادراً على التنبؤ بمسار النص أو البيت الذي يلي البيت الذي أقرأه كلما بردَ شعوري للمتابعة .

إنها الصدمة / الدهشة / الأاشياء غير المتوقعة بقالب المتوقع .

أرجو أن أكونَ اسهمتُ بجزءٍ صغيرٍ للإجابة على سؤالٍ كبيرٍ من كبيرٍ .

ويبقى الموضوع وكاتبه يستحقان الأكثر والأجمل من النقاش والبحث .

أخوك : العموش .



القيصر هو ما قلت أيها الرائع .... وهو أنت أيها الدهشة
ولا يختلف عن قولي سوى أنت


وأعتذر من الجهاد






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 03:30 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

سمو الأميرة عبير

محلقة أنت وواثقة دائما بالعواطف والأحاسيس ... وخصوصا إذ قلت
"الاحساس والعاطفة الصادقة هما الدافعان الحقيقيان لنجاح القصيدة "
وطبعا مقياس النجاح لديك هو قدرة القصيدة على استحثاث مشاعر القارئ ولا يكون ذلك إلا من خلال سكب الشاعر عواطفه الحقيقية في أبيات قصيدته ...

ذكرتني بما قاله أحد كبار النقاد الفنيين - في مجال الفن اتشكيلي- بما يتطابق مع رؤيتك "إن أعظم الأعمال الفنية هي ما تدفعنا لاكتشاف الجمال داخل ذاتنا" ... فغاية الفن عنده هو الوصول إلى المفاتيح الحساسة لدى المتلقي ليفيض الجمال لديه من الداخل .. وبالمناسبة هناك نظرية متكاملة في الوعي الفني (وغيره) تقوم على هذه الأسس .... وجهة نظر راقية وبالتأكيد لائقة بأميرة الأحســــــــــــاس .....

ألف شكر لك على هذا الطرح المتميز






كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 01:23 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهناز صافي مشاهدة المشاركة
والله معك حق يا شاعرنا

انا شخصيا

شدتني قصيدة

دع الايام تفعل ما تشاء - الامام الشافعي

شكرا على الحوار المفيد
شهناز

يبدو أن لكل نار زناد ... وهذه فعلا من القصائد المميزة ..

وعادة تشي مثل هذه الخيارات بطبيعة صاحبها .. وإذا كان هذا هو الحال فأنت مثلي ممن المسلّـِمين أمرهم لما "أمر القضاء " .. وفي هذا راحة للنفس لا توصف

ملاحظة : هناك من يشكك في نسبة هذه القصيدة للشافعي ..
ولكن غير مهم .. فبغض النظر عن قائلها فإنها تحوي من الحكمة والطمأنينة ما يزرعها في النفوس والعقول

مع خالص الشكر

جهاد






كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 09:50 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم اليوسف مشاهدة المشاركة
أيها الجهاد سأخبرك بأمر ..!


أستمع أحيانا لأغان بلغة كورية ...
تمام ؟

وموسيقى كورية ..

لكنها تقتلني ... !

تأسرني

.....
لا أفهم الكلمات ..!

لماذا ...!!؟

تأملت كثيراً لماذا ... لماذا .. لماذا ؟


فحسبت أنها ..

الروح

الأداء

......


في عالم التدريب نقول : نجاح تكتيتكي .. فشل استراتيجي

هو التناول سيدي .. هو .. هو

عود الزان بمتناول الجميع ... لكن هل يتناوله الجميع .. !!!؟





ودوما ....

ربما هو أكبر قناعاتي




ثم سأخبرك بآخر ....

لقد قرعت الباب .. " التاء تعود على سموك "



بنفسج ذات سؤال .... فضاء









فقد

مريم

موسيقى وأغان كورية .. أعواد زان متاحة ومهملة ... تواصل أثيري .. و حقول بنفسج على مد البصر ..

الفن.. الشعر .. الموسيقى عندك هي أدوات و معابر للتسامي والإرتقاء بالذات إلى عالم المثال

أفلاطونية مُطلـَقة

دمت سامية محلقة ترتقين سلالم الجمال

جهاد









كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 10:14 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العموش مشاهدة المشاركة
الكبير جهاد إبراهيم ،
ثلاثة أمور مثيرةٌ هنا ،
الثالث : اختيار الموضوع .
الثاني : العنوان المستفز والمدهش .
الأول : أنه أنتَ .

... أُثني على فيلسوفة الفينيق مريم اليوسف ، وأخالفها فيما يتعلقُ بالشعر وتحديد موقع الزناد ، بمعنى :
لماذا هذه القصيدة ؟ أو هذا الشاعر ؟؟

سأتحدثُ عن ذائقةٍ شخصيةٍ هنا ، وشيءٍ أجدهُ في روحي ، ومقياسٍ خاص أقيس به الشعر الجيد وهو :

تلك الدهشة / التلاعب بالألفاظ العادية لصنع صورة غير عادية / تلك الانحناءات غير المتوقعة في النص ، الدهشة الصادمة ، الانزياحات اللغوية التي تبتكرُ ، سيطرةُ الشاعر على مجريات النص ، في حين نشعرُ أنه لا يسيطرُ عليه .
كلما استطعتُ أنْ أتوقعَ عجزَ البيت بعد قراءة صدرهِ كلما خفتَ الوهج والدهشة في روحي ، وكلما كنتُ قادراً على التنبؤ بمسار النص أو البيت الذي يلي البيت الذي أقرأه كلما بردَ شعوري للمتابعة .

إنها الصدمة / الدهشة / الأاشياء غير المتوقعة بقالب المتوقع .

أرجو أن أكونَ اسهمتُ بجزءٍ صغيرٍ للإجابة على سؤالٍ كبيرٍ من كبيرٍ .

ويبقى الموضوع وكاتبه يستحقان الأكثر والأجمل من النقاش والبحث .

أخوك : العموش .
ملك الإدهاش العموش

ألم أقل لك أنك شيخ على مذهب شيخنا الكبير أبي الطيب .. تـُمعِن كما أمعنَ بإدهاشنا

ولقد عرفت كيف تستعمل سلاح اللغة ...كما تعلمت عن الشيخ الكبير فففتكت بنا شعرا

طبعا الأصل هو اللغة .. وليس من منطلق أن اللغة هي الأداة .. بل هي الأصل في التفكير والتعبير .

أما المفاجأة والإدهاش فلا تكون إلا من شخص مدهش

أما السيطرة والتوجيه والتحكم بالتوقعات والتخفي في كلمات النص ... فهذا هو السحر ..سحر البيان

أخي العموش

أدهشني مرورك البهي







كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 10:27 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ابراهيم سعيد الجاف
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة
للعطاءالعراق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم سعيد الجاف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الشعرية ،لا أن تسقط على المعنى حسك التراكمي ،والشعرية ، لا أن يحتضن تراكم حسك المعنى الموظف عبر اشتغالاتك الغريزية ،الشعرية ،من مناهج الحراك الجمالي داخل اللغة غير المتراكمة ،بمعنى الشعرية تدعو دائما لبداية حتى تنجو من ركام الوعي البائد. كل الشكر






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 10:33 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ابراهيم سعيد الجاف
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة
للعطاءالعراق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم سعيد الجاف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الشعرية منجز تفكري،لذا نرى عبر كل الفكر الإنساني أن الفلاسفة قالوا عن الشعرية اكثر من غيرهم .






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 10:43 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ابراهيم سعيد الجاف
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة
للعطاءالعراق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم سعيد الجاف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الشعرية ،عليها أن تكون مادة ،تقبل المنهج والآلية حتى نستطيع تدريسها في اكاديمياتنا ،لا نقلات حسية لا نستطيع تكرارها بعد حين.






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 10:46 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ابراهيم سعيد الجاف
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة
للعطاءالعراق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم سعيد الجاف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الشعرية ليست تساؤلا نتفكر لاجابته ،بل هي اجابة تنتهز السؤال المحدث حال سقوطه من رحم الوعي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2010, 10:49 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ابراهيم سعيد الجاف
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة
للعطاءالعراق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم سعيد الجاف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

الشعرية ليست منجزا لغويا ،وإلا لقطعت اللغة شوطا كبيرا في تفويضها.






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-11-2010, 01:52 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء زايد مشاهدة المشاركة
الفاضل جهاد إبراهيم كنت سأحرر رداً هناك أشكر لك جمال حضورك واحتفائك بالموضوع ...لكن كسلي ومزاجيتي منعاني ...فوجدت في موضوعك هنا جمالاً يحرض على البوح والنقاش أجمل من هناك فكان أن رسمت جمال خطاي

حيرة تأخذ بتلابيبي كما هي حيرتك ...لما أفتن بقصيدة وتسكن جوانحي دون غيرها ولم أقدم قصيدة ويبقى صداها في نفسي وبعيداً عن قوانين النقد وأحكامه ...ونظريات الشعر وقوانينه أقول :

الشعر ضرب من السحر ...يمسنا بفيض من الجمال والتحليق الروحي

كلما لامست القصيدة أرواحنا ....وقرعت أبواب قلوبنا ...كلما كان قدح زنادها أقوى وكلما كان اشتعالنا بها متقداً ...نارياً لا ينطفىء وهجه
بعيداً عن العناوين الملفتة المحلقة ، والصور والتعابير المبتكرة وجمال البلاغة والبيان التي لا يختلف حولها اثنان ...هناك أمر آخر هوتعبير تلك القصيدة عنا ، مقدرة ذاك الشاعر على تلبسنا والولوج إلى أعماقنا ...حمله عبء التعبير عن شيء غامض كان يصرخ داخل حنايا الروح سجيناً ووجد له متنفساً في أحرف ذاك الشاعر الذي عزف ذاك الجمال ...
حالتنا النفسية ...وما نعانيه فالحزين يطرب بشجي مثله ،
والفرح يسعد بمبتهج يشاركه فرحه ...والمكلوم يتعزى بمثكول يسكب دمعه ...
جمال الشعر وزناده في بساطته وملامسته للروح حتى وإن كان بسيطاً ساذجاً لا يحمل قضية ولا بلاغة ....

تقديري واحترامي لك لجميل طرحك

هناء

هنــــــــاء

أولا أهلا بك في خضم هذا النقاش ... ثم إنه لا فرق بين هنا وهناك .. فما يهم هو التواصل

طرحك ذكرني بأغنية غربية رائعة بعنوان Killing me softly .. كُتِبت على أثر سماع مؤلفها لإداء الشاعر والمغني الأمريكي "دون ماكلين" (بالمناسبة هو كاتب ومغني من أرقى طراز ، وقد ألّف وغنى مقطوعة starry night " عن لوحة لفان كوخ بهذا الإسم والتي أعتبرها من أجمل القصائد المغناة قاطبة) .. على أية حال فإن هذه الأغنية تكاد تشي بما تفضلت به عن ولوج القصيدة إلى أعماق سامعها وتجسيدها لتفاصيل مشاعره الخاصة .. والتالي هو مقطع منها



And there he was this young boy, stranger to my eyes,
Strumming my pain with his fingers,
Singing my life with his words,
Killing me softly with this song,
killing me softly with this song,
Telling my whole life with his words,
Killing me softly with his song.
I felt all flushed with fever,
Embarrassed by the crowd,
I felt he found my letters and read each one out loud
.
I prayed that he would finish,
But he just kept right on
strumming my pain with his fingers!)
Singing my life with his words!)
Killing me softly with his song,
Killing me softly with his song,
Telling my whole life with his words,
Killing me softly with his song

فقيمة التعبير الفني - سواء كان على شكل أغنية أو قصيدة أو لوحة - هي في قدرته على إزالة الحاجز بين الوعي والاوعي لدى المتلقي .. وفتح الطريق لمشاعرنا الخاصة كي تغمرنا

على الأقل هذا هو انطباعي الخاص المبني على مداخلتك .. وآمل أن لا أكون ابتعدت كثيرا عن جوهره

مع خالص الشكر والتقدير

جهاد






كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-11-2010, 02:50 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
جهاد إبراهيم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية جهاد إبراهيم

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

أخي الأديب إبراهيم الجاف


هل من الممكن منهجة الشعر واستباط قواعد قياسية للشاعرية ..

لا أدري .. ولكن أيمكن أن يكتب الكمبيوتر الشعر في يوم ما .. الإجابة قد تكون نعم أو .. وإن انطبقت على الأول تنطبق على الثاني

هل الشعر منجز فكري

بالتأكيد ... ولكن ما هي حدود الإنجاز الفكري !؟

أليس الشعر منجزا لغويا

كل نشاط الإنسان المعرفي والإبداعي هو منجز لغوي ... أليست اللغة أداة التفكير والتخيل

هل تشترط الشاعرية أرضا بكرا دون تراكمات كي تنمو جذورها

أحيانا .. وأحيانا العكس

مع خالص التحية






كم من سؤال يستحيل جوابَه ... أو من سؤال يستحيل جوابُهُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-11-2010, 07:04 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
ابراهيم سعيد الجاف
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة
للعطاءالعراق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم سعيد الجاف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد إبراهيم
أخي الأديب إبراهيم الجاف


هل من الممكن منهجة الشعر واستباط قواعد قياسية للشاعرية ..

لا أدري .. ولكن أيمكن أن يكتب الكمبيوتر الشعر في يوم ما .. الإجابة قد تكون نعم أو .. وإن انطبقت على الأول تنطبق على الثاني

هل الشعر منجز فكري

بالتأكيد ... ولكن ما هي حدود الإنجاز الفكري !؟

أليس الشعر منجزا لغويا

كل نشاط الإنسان المعرفي والإبداعي هو منجز لغوي ... أليست اللغة أداة التفكير والتخيل

هل تشترط الشاعرية أرضا بكرا دون تراكمات كي تنمو جذورها

أحيانا .. وأحيانا العكس

مع خالص التحية



الجهاد القدير
معذرة لو خدشت المفاهيم حسب ما ترون لكني كنت لا احاور بل اتقول بسيط مفهمتي ،لكني ما قصدت ما ذهبتم اليه نحو:

هل من الممكن منهجة الشعر واستباط قواعد قياسية للشاعرية ..

لأني ما كنت اتكلم عن الشعر بل عن الشعرية ،وأيضا كنت لا اتكلم عن الشاعرية بل عن الشعرية .

هل الشعر منجز فكري

ايضا كنت لا اتكلم عن الشعر بل عن الشعرية والفرق كبير.

أليس الشعر منجزا لغويا

ايضا كنت اتكلم عن الشعرية وليس الشعر.

هل تشترط الشاعرية أرضا بكرا دون تراكمات كي تنمو جذورها

ايضا لم اشر الى مفردة الشاعرية بل كنت اتكلم عن الشعرية واعتقد الشاعرية تختص بالشاعر اكثر من النص وشعريته.

مع كبير الشكر والاحترام.






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-03-2011, 01:55 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

حوار في الفائدة






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-11-2012, 03:12 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فاطمة الزهراء العلوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: في الشعر ... أين هو الزناد

فائدة كبيرة من السؤال والحوار
شكرا للجميع






إلا أنه ..
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط