لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: مدرجا باللامعنى الحسير / يحيى موطوال (آخر رد :يحيى موطوال)       :: شبق طين / يحيى موطوال (آخر رد :يحيى موطوال)       :: أمّي (آخر رد :تسنيم الحبيب)       :: أقــول وداعـاً (آخر رد :نوال البردويل)       :: دمك مهدور (آخر رد :حكمت البيداري)       :: الدم يغتال الطريق (آخر رد :نوال البردويل)       :: همسات المطر (آخر رد :بلال ماهر)       :: هذه القوافي أوقفها الضجيج المشتعل (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: ابتهالات لمعجزة ضحكتها / جمال الجلاصي (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: شهوة الغيوم في أفق (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: صديقي المثقف (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: بوتين يشتري "آيس كريم" لأردوغان (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: في ذات لقاء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: عيناكِ هي المأوى (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: سِفر من قلق / رافت ابو زنيمة (آخر رد :حرية عبد السلام)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 الصالون الأدبي ⋘

🌿 الصالون الأدبي ⋘ حوارات ..وجلسات .. سؤال ؟ وإجابة ..على جناح الود ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-2014, 09:42 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد




لماذا يتعصب الإنسان لرأيه ؟
لن يرجع بنا زورق الإستفسار خائبين إذاما غمرنا ظهره به تساؤلا حول إشكالية الحوار بين البشر سواء أكانوا من الغرب أم العرب ،ذكورا أم إناثا ،ولماذا تتوسع فجوة الخلاف إذا ما بنوا ركيزة النقاش في حضرة العقل والإحساس.؟فهل للتركيبة الإنسانية دور أم هي الوراثة أم المحيط الذي نشأ فيه الآدمي ؟وهل لدرجات الخلاف مقياس تثبت عند ناصيته وجهات التفكير البشري ؟
من هو الإنسان ؟
إنه مخلوق يحوي بين جنباته مايدلل على تواجده كشخص ذو قيمة في الوجود ،ولن يرتضي انتباذا له في الهامش ،لأن هذا يعتبر تحطيما لإنسانيته وذوبانه في العدم لذا ،تجده في حواره مع غيره يلتزم مبدأ الهجوم على كل مكتسح لحيَز قدره ويتخذ لذلك كل ما يمتلك من أسلحة دفاعا عن كينونته ،حتى وإن تجاوزت مفاهيمه حدود المعقول ،و تعفرت بوحل الخطأ .وليس جديرا بنا أن نمرر طرف المدارك إلى ركن ثابت من التفكير ،دون أن نتطرق إلى الإختلاف التقديري بين البشر للأمور .فلإنسان المثقف الذي توسعت دروب نظره وتشكلت دونه الرؤى مجردة من كل التباس ،ليس كمن تسكعت العشوائية في باحة فكره ،مقيدة بحبال الجهالة ،فكلما انتشر دخان الأنا وخنق مسامات العقل ،وطبعا لعيب خلقي أو أخلاقي في الآدمي ،ونقص في عقيدته ، إزداد اعتزاز الإنسان بنفسه ورفض الوقوف على جسر الحقيقة. فالعظماء وحدهم هم الذين يجيدون فن الحوار.
هل التعصب للرأي وراثة أم اكتساب؟
لانستثني أن التعصب للرأي وراثة ،بمعنى برمجة دماغية ماقبل الوجودية إما للأب أو الأم أوأحد الأقارب كالخال أوالعم ، وقد يكون اكتسابا ،مغشاة ملامحه بأغبرة البيئة المبنية أعمدتها على التوتر والتنشئة في الصغر على عدم قبول رأي الآخر . لكننا لاننفي المسؤولية على الإنسان المتعصب لرأيه لأنه في الواقع مخلوق لايسعى إلى تطوير ذاته ،إنما جاثم على أرضية ساكنة لاتند إلى المنطق الإنساني بصلة ولا إلى العقيدة الإسلامية السمحة .فالله عزوجل يقول في كتابه العزيز : "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ".." صدق الله العظيم "

يتبع..............






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-12-2014, 05:58 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

"إذا جاريت الأحمق" ....

الترفع، سلوك الإنسان العاقل الذي لا يرتضي لنفسه انغماسا في مستنقع الدنايا.
ولقد وصف الله سبحانه المؤمنين، بأنهم أولئك الذين يعرضون عن اللغو، أي سفاسف الأمور التي لاغاية تُرجى من طرحها على بساط التعامل. لكن الحوار بين الأنام، والذي يرتقي على هامات كلماته شعار تأدية الرسالة، وجب أن يكون كما الإسفنجة، يمتص وجهات النظر، ليعصرها في إناء الوضوح الشامل، جهرا أوسرا، بغض النظر عن الإختلاف في اللون، الطعم، والرائحة. فلكل مُحاور اعتقاده الذي اندس قسرا بين جوانبه، جراء ما ينداح من أفكار في خلايا دماغه المتشعبة الرؤى. وليس من المعقول أن نُصعر الخدَ، ونحن المأمورين بحسن الخلق، لأي َ شخص عزفت قيثارة نبضه بما يبعث التذمر فينا لمَا تنبجس عيون السطور بماء المعاني، التي لاتستسيغها عقولنا. فعلى صفيحة اللاَتشابه جُبل بني آدم، وهيهات به يدرجُ لتفكيرنا شبه، عالم العقلاء، وإنما تُصاغ حبال التواصل من جواهر الإختلاف. فلو أن العلماء جميعهم أوبعضهم، نشروا معارفهم فقط لمن توسموا فيهم النباهة والقبول، لما اجتباهم ربُ العباد، و جعلهم ورثة أنبيائه، ذلك لأن نشر العلوم بشتى صنوفها، يتطلب الصبر ممزوجا بالأناة، والحلم على ذوي الجهالة. وقديما قيل " إذا جاريت الأحمق، فأنت ومن تُجاري سواء . وليس هذا يعني الذوبان في بوتقة التجاهل، حتىَ تنتعش أنفاسنا تحت أيكة السكوت بحجة أن الطرف الخصم ينتمي إلى فصيلة الأغبياء، أو عديمي الثقافة، لكن فلنجتث كأصحاب رسالة، من الكلام أنفعه، وما تبقى، فلتحرقه نيران الامبالاة، و بطرق غير مباشرة، تنَم عن ذكاء اجتماعي، و بصيرة متوقدة في الأعماق.






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-12-2014, 07:46 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد


فضل الله الإنسان على الحيوان بالعقل .. كذلك يختلف الناس في أفكارهم ..فهناك
فكرمنطلق وآخر منغلق

ويعود الإختلاف والتعصب للرأي وعدم الإكتراث بأراء الآخرين إلى امور عديدة منها ماتربي عليه هذاالإنسان بأنه مسموع في كل مايقول لذلك يتعصَبُ الإنسان لرأيه ويتشبث به دون نقاش حتى لوكان خاطيءلأنه يرى من وجه نظره أن رأية هو الصحيح وينبغي الأخذ به وعدم مخالفته كذلك
ضيق الأفق ضيق الصدر الغطرسة الكبرياء عدم تقبل الطرف الآخر وغيرذلك

وأيضا إلى البيئة ومؤثرات الطبيعة وتقلباتهاوالبعض يتشدد في رأية ويبرر ذلك بالمصلحة العامة التي ربما تعود عليه هوقبل الآخرين بل يتمسك ويصر على رأيه بمجرد انه رأيه لايحيد عنه ولايريد التخلي عنه مهما كانت الأسباب فكيف مناقشة إنسان هذا فكره
وبما أن هناك هناك فكر
منطلق وآخر منغلق,,, نادرا مانرى التوافق عند البعض والكل منهم يصر على راية حتى لوكان خطأ لأن كلاً منهم في وجهة نظره ان رأيه هو الصائب لان ليس هناك حوار هادف وإقتناع بل عند البعض يؤدي التمسك بالرأي الى النزاع والتفرقة والقطيعة واذا تطور الامر يؤدي الى التشابك بالايدي خصوصا لدى أصحاب الأفق الضيق الذين تسيطرعليهم أرائهم وعاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم التي يرون من وجهة نظرهم إنها صحيحةلانه لايوجد احترام في لغة الحوار وأيضا بعض العقول ومافعل بها الجهل.....

علينا أن لانعتبر من يخالفنا الرأي عدو وناخذ في العراك معه بل ينبغي التعامل معه بما يري هو من زاويته المختلفة غيرالتي نرى نحن منهاونبسط الأمور بدلاً من المشادة و حدة الغضب والنقاش الصاخب الذي لايأتي بنتيجة سوى الخلاف والعداوه وتنافر الأفراد فتقريب وجهات النظروالتحلي بالهدوء والحوار الهادف حولها يؤدي إلى الإقتناع والأخذ بجميع الأراء ودراستها إلى أن يٌتفق على رأي موحد متفق من جميع الأطراف لكسب مودة الجميع بدل التفرقة والتشتت والتعصب في الرأي الغير مثمر.
قال تعالى ( ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة . أصلها ثابت وفرعها في السّماء)

الجميل الاتفاق عند طرح أي قضية بين شخصين اذا كان يصاحبها العقل والمنطق والإقتناع بوجهة الطرف الأخر سماع الجميع والنظر نحو أفق أبعد و الوصول إلى غاية أسمى بعد سماع ومناقشة جميع الأراء والعمل الهادف والأصلح

ويقال اختلاف الرأي لايفسد للود قضية
.. بل لشدة تعصبهم وتمسكهم بأرائهم
في هذا الزمان يفسد.. ويفسد ..ويفسد..وكثير أولئك الذين خسرناهم وخرجواواخرجونا من دائرة الصداقة والأخوة إلى خانات ودوائر العداوة والبغضاء والسبب إختلاف الرأي,وشدة التعصب للرأي وترك الرأي الآخر وعدم الأخذ به أو سماعه
......
هذا وبالله التوفيق


المتألقة/مباركة
بارك الله فيك..رائعة تناولك وطرحك للنصوص بهذه الطريقة المعبرة
تقديري لك ولجميل حرفك






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-12-2014, 08:32 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
لبنى علي
عضوة أكاديميّة الفينيق
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميداليات التميز
تحمل درع الفينيق 2103
فلسطين
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

لبنى علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

أصابع اليد الواحدة ليست بواحدة تمامًا كحال البشر وأنماطهم السلوكية / النفسية / العقلية الذهنية ...

وذاك الإختلاف من البديهي أن تترتب عليه غرفة عمليات فسيلوجيّة تختمر من خلالها المباديء ، القناعات المثل العليا

أو حتى الجدليّة وجوهر التبعيّة

وانصهار الذات في مرآة الآخر سطحيّة تلو سطحيّة !



هذا ولكِ مني أزاهير تحيّة وتحيّة يا مباركة الرُّقيّ الفكري والتأملات النبضيّة ..








وبِعِطْرِ الوَرْدْ .. تعطَّرَتْ أوتاري

ونَضَحَتْ بالشَّهْدْ .. والنَّسيمُ ساري

لبنى
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-12-2014, 10:25 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
رائد الحسْن
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرافدين
العراق

الصورة الرمزية رائد الحسْن

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

أختي الفاضلة مباركة بشير أحمد

جميلُ هو سؤالكِ ورائع هو ردّكِ
وكلماتي أدناه لن تزيد في طرحكِ الشيء الكثير
لكني وددتُ المشاركة في موضوعكِ المهم
ربما بصياغة أخرى ومختصرة، لكنها تحمل نفس المعنى.

فأتمنى ، أن تتقبّلي مروري المتواضع

ولكِ مني كل شكر واحترام



لماذا يتعصب الإنسان لرأيه ؟

هناك الكثير من العوامل والاسباب
(والتي بينها ترابط وثيق)، تجعل بعض الناس تتعصب لرايها.
اهمها:
-- الشخصية الموروثة او المكتسبة (للتعصّب)، حيث ان الشخصية المتعصّبة هي شخصية منغلقة، متقوقعة، تدور حول الأنا، قليلة (ولا اقول)عديمة الثقة في نفسها، حيث تعاني من عقد وامراض نفسية عديدة، وترى ان الحوار مع الآخر، عبارة عن معركة شخصية، عليه أن يفوز بها، مهما كان الثمن، ويربط نجاح وتفوّق فكرة ورأي الأخر، هزيمة له، لانه لا يفرّق بين الفكرة وصاحبها.
-- المحيط العائلي والاجتماعي والبيئي، وتاثير ذلك المحيط، العقائدي والفكري والثقافي والمعرفي ودرجة رقيهِ على الشخص الذي سيتأثر سلبا او ايجاباً بعلاقته مع الآخر (المختلف عنه) واهم اوجه العلاقة بين طرفين، هو الكلام وإبداء الرأي وطرح الأفكار.








  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2014, 03:36 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله مشاهدة المشاركة

فضل الله الإنسان على الحيوان بالعقل .. كذلك يختلف الناس في أفكارهم ..فهناك
فكرمنطلق وآخر منغلق

ويعود الإختلاف والتعصب للرأي وعدم الإكتراث بأراء الآخرين إلى امور عديدة منها ماتربي عليه هذاالإنسان بأنه مسموع في كل مايقول لذلك يتعصَبُ الإنسان لرأيه ويتشبث به دون نقاش حتى لوكان خاطيءلأنه يرى من وجه نظره أن رأية هو الصحيح وينبغي الأخذ به وعدم مخالفته كذلك
ضيق الأفق ضيق الصدر الغطرسة الكبرياء عدم تقبل الطرف الآخر وغيرذلك

وأيضا إلى البيئة ومؤثرات الطبيعة وتقلباتهاوالبعض يتشدد في رأية ويبرر ذلك بالمصلحة العامة التي ربما تعود عليه هوقبل الآخرين بل يتمسك ويصر على رأيه بمجرد انه رأيه لايحيد عنه ولايريد التخلي عنه مهما كانت الأسباب فكيف مناقشة إنسان هذا فكره
وبما أن هناك هناك فكر
منطلق وآخر منغلق,,, نادرا مانرى التوافق عند البعض والكل منهم يصر على راية حتى لوكان خطأ لأن كلاً منهم في وجهة نظره ان رأيه هو الصائب لان ليس هناك حوار هادف وإقتناع بل عند البعض يؤدي التمسك بالرأي الى النزاع والتفرقة والقطيعة واذا تطور الامر يؤدي الى التشابك بالايدي خصوصا لدى أصحاب الأفق الضيق الذين تسيطرعليهم أرائهم وعاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم التي يرون من وجهة نظرهم إنها صحيحةلانه لايوجد احترام في لغة الحوار وأيضا بعض العقول ومافعل بها الجهل.....

علينا أن لانعتبر من يخالفنا الرأي عدو وناخذ في العراك معه بل ينبغي التعامل معه بما يري هو من زاويته المختلفة غيرالتي نرى نحن منهاونبسط الأمور بدلاً من المشادة و حدة الغضب والنقاش الصاخب الذي لايأتي بنتيجة سوى الخلاف والعداوه وتنافر الأفراد فتقريب وجهات النظروالتحلي بالهدوء والحوار الهادف حولها يؤدي إلى الإقتناع والأخذ بجميع الأراء ودراستها إلى أن يٌتفق على رأي موحد متفق من جميع الأطراف لكسب مودة الجميع بدل التفرقة والتشتت والتعصب في الرأي الغير مثمر.
قال تعالى ( ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة . أصلها ثابت وفرعها في السّماء)

الجميل الاتفاق عند طرح أي قضية بين شخصين اذا كان يصاحبها العقل والمنطق والإقتناع بوجهة الطرف الأخر سماع الجميع والنظر نحو أفق أبعد و الوصول إلى غاية أسمى بعد سماع ومناقشة جميع الأراء والعمل الهادف والأصلح

ويقال اختلاف الرأي لايفسد للود قضية
.. بل لشدة تعصبهم وتمسكهم بأرائهم
في هذا الزمان يفسد.. ويفسد ..ويفسد..وكثير أولئك الذين خسرناهم وخرجواواخرجونا من دائرة الصداقة والأخوة إلى خانات ودوائر العداوة والبغضاء والسبب إختلاف الرأي,وشدة التعصب للرأي وترك الرأي الآخر وعدم الأخذ به أو سماعه
......
هذا وبالله التوفيق


المتألقة/مباركة
بارك الله فيك..رائعة تناولك وطرحك للنصوص بهذه الطريقة المعبرة
تقديري لك ولجميل حرفك

عين الصواب ما سكب قلمك الراقي ،هاهنا يا خديجة .
فالأنانية والتعصب للرأي الذي ينتهي بالقطيعة ، يكون في الغالب نتيجة ما يكتنف العقل المريض من اعتقادات موروثة أو حتى مكتسبة من بيئة تجهل معنى احترام الرأي الآخر .
وأعجبني قولك ،أن لإختلاف في الرأي صار يُفسد قضايا وقضايا بين المُتحاورين ،على العكس منه مثل لازم أهل العلم أزمنة طويلة .
وليخالف المحبوب الإفتراضي حبيبه ،،،وسيرى النتيجة بأم عينه وأبيها

أسمى تحاياي من القلب
ودام قلمك رفيعا وأنيقا.






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2014, 03:56 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبنى علي مشاهدة المشاركة
أصابع اليد الواحدة ليست بواحدة تمامًا كحال البشر وأنماطهم السلوكية / النفسية / العقلية الذهنية ...

وذاك الإختلاف من البديهي أن تترتب عليه غرفة عمليات فسيلوجيّة تختمر من خلالها المباديء ، القناعات المثل العليا

أو حتى الجدليّة وجوهر التبعيّة

وانصهار الذات في مرآة الآخر سطحيّة تلو سطحيّة !



هذا ولكِ مني أزاهير تحيّة وتحيّة يا مباركة الرُّقيّ الفكري والتأملات النبضيّة ..
جميل ورائع ما نثر القلم الرفيع من درر عاطرة ،،،يالبنى.
نعم يالبنى ، هيهات به يدرجُ لتفكيرنا شبه، عالم العقلاء، وإنما تُصاغ حبال التواصل من جواهر الإختلاف.
والتعصب للرأي دونما اهتمام بما يلققيه الآخر على بساط الحوار ،دليل على خلخلة في تشكيلة الآدمي النفسية والعقلية.خاصة إذاتجلَت البراهين كما عين الشمس ساطعة.
أقول لأحد الشعراء : يا رجل ،القصيدة المسكينة تشكو من كسور
فيجيبني قائلا : أنا أكتب ما يروق لي ،،،فالشعر إحساس ينبع من القلب ،ماله والعروض ؟
قلتُ له وهذه المرَة بيني وبين نفسي : طيَب احمل قصيدتك إلى الشعر النثري
مالها والعمودي

وأسمى تحاياي من القلب
ودام قلمك مُشرقا ، سامقا .






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2014, 04:25 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سرمد عزيز مشاهدة المشاركة
أختي الفاضلة مباركة بشير أحمد

جميلُ هو سؤالكِ ورائع هو ردّكِ
وكلماتي أدناه لن تزيد في طرحكِ الشيء الكثير
لكني وددتُ المشاركة في موضوعكِ المهم
ربما بصياغة أخرى ومختصرة، لكنها تحمل نفس المعنى.

فأتمنى ، أن تتقبّلي مروري المتواضع

ولكِ مني كل شكر واحترام



لماذا يتعصب الإنسان لرأيه ؟

هناك الكثير من العوامل والاسباب
(والتي بينها ترابط وثيق)، تجعل بعض الناس تتعصب لرايها.
اهمها:
-- الشخصية الموروثة او المكتسبة (للتعصّب)، حيث ان الشخصية المتعصّبة هي شخصية منغلقة، متقوقعة، تدور حول الأنا، قليلة (ولا اقول)عديمة الثقة في نفسها، حيث تعاني من عقد وامراض نفسية عديدة، وترى ان الحوار مع الآخر، عبارة عن معركة شخصية، عليه أن يفوز بها، مهما كان الثمن، ويربط نجاح وتفوّق فكرة ورأي الأخر، هزيمة له، لانه لا يفرّق بين الفكرة وصاحبها.
-- المحيط العائلي والاجتماعي والبيئي، وتاثير ذلك المحيط، العقائدي والفكري والثقافي والمعرفي ودرجة رقيهِ على الشخص الذي سيتأثر سلبا او ايجاباً بعلاقته مع الآخر (المختلف عنه) واهم اوجه العلاقة بين طرفين، هو الكلام وإبداء الرأي وطرح الأفكار.


بالتأكيد ،أتقبل مرورك الشامخ ،الأخ الفاضل سرمد عزيز،
وأشكر لك تفاعلك مع النص، بما جاد به من جواهر لامعة ، ذات فائدة .
فالتعصب للرأي دليل اعتقاد مريض ،يحسبُ صاحبه ، الإقتناع ،هزيمة ،وعليه ،فراية الخلاف ،وجب أن ترفرف على ناصية الحوار دوما.وكذلك للأسرة دورها البارز الذي لايجب التغافل عنه .:

وأسمى تحاياي ،وتقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-02-2015, 12:30 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

كثيرا ما يصيبنا التذمر بعدما نمدَ حبال الإحسان للغير بقصد المساعدة ،ونُصدم بنتيجة غير متوقعة يغشاها الجحود
.لكن كل يمشي وفق طبيعته، وما امتزج في طبعه من قيم موروثة، أومكتسبة .فصاحب المعروف إذا مبتغاه رضا الله سبحانه ،وليست سلوكاته تجاه الغير تُسيَجها المصلحة ،فأكيد سوف يجني من الثمرات أينعها ،وسيرتاح ضميره على أيكة السعادة . الحياة الدنيا ،ليست مبنية أعمدتها على العشوائية ، وما من عمل يصدر من الآدمي إلا وله ارتدادات ،لربما تبدو لنا سلبية ،تعود علينا بالهزيمة أحيانا ،غير أن للصبر حلاوة لايستلذها إلا من أدمن احتساء كؤوسه . صلة الإنسان بخالقة ،على قدر سعتها ،ومتانتها ،يكون لها الأثر على رؤيته للأشياء.






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2015, 06:03 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نهلة عبد العزيز
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية نهلة عبد العزيز

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

دوما اجد مواضيعك هادفه بسرد امراه عاقلة ناضجه

اجابتكِ بحد ذاتها مقنعه

والنظرية هنا تختلف من شخص الي آخر

ربما العِند والكبر

ربما الالتفات له

انا مع الاختلاف وليس التعصب فالاختلاف لايفسد للود قضيه

انما التعصب يحول النقاش الي فلتر ماء عكر

ولو تحدثنا هنا نحتاج لصفحات وصفحات

ولكن خير الكلام ماقل ودل

اختي الحبيبة مباركة

أحييكِ لروعة نصوصك الهادفه

مودتي لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 12:42 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نهلة عبد العزيز مشاهدة المشاركة
دوما اجد مواضيعك هادفه بسرد امراه عاقلة ناضجه

اجابتكِ بحد ذاتها مقنعه

والنظرية هنا تختلف من شخص الي آخر

ربما العِند والكبر

ربما الالتفات له

انا مع الاختلاف وليس التعصب فالاختلاف لايفسد للود قضيه

انما التعصب يحول النقاش الي فلتر ماء عكر

ولو تحدثنا هنا نحتاج لصفحات وصفحات

ولكن خير الكلام ماقل ودل

اختي الحبيبة مباركة

أحييكِ لروعة نصوصك الهادفه

مودتي لك
طبعا أوافقك الرأي يا شاعرة نهلة ،،
الحوار إذاما امتلك زمامه شخص متكبر ،فليس يسلم من قذائف حارقة
وطعنات في قلوب المخالفين له في الرأي ،،،وهذا يرجع إلى الطبع المتعنت الموروث ،أو الإحساس بالرفعة
في حالة انكماش مسامات جسده تحت أضواء الشهرة ،المسكين .
ويُحبذُ الإختصار ،وقلة الكلام في هكذا مشاهد تبعث التذمر في النفوس ،طبعا يانهلة .

شكرا من الأعماق ،لأنك مررت من هنا
ونثرت عطر الجلنار في الأمكنة
الشاعرة نهلة ،،،تحية طيبة لك
ومودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-05-2015, 02:02 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

هل التعصب للرأي وراثة أم اكتساب؟
لانستثني أن التعصب للرأي وراثة ،بمعنى برمجة دماغية ماقبل الوجودية إما للأب أو الأم أوأحد الأقارب كالخال أوالعم ، وقد يكون اكتسابا ،مغشاة ملامحه بأغبرة البيئة المبنية أعمدتها على التوتر والتنشئة في الصغر على عدم قبول رأي الآخر . لكننا لاننفي المسؤولية على الإنسان المتعصب لرأيه لأنه في الواقع مخلوق لايسعى إلى تطوير ذاته ،إنما جاثم على أرضية ساكنة لاتند إلى المنطق الإنساني بصلة ولا إلى العقيدة الإسلامية السمحة .فالله عزوجل يقول في كتابه العزيز : "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ".." صدق الله العظيم "






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-06-2015, 11:29 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

كثيرة هي الاسباب التي تجعل الآخر يرفض الرأي الآخر/ المضاد
لاننا عادة ما ننطلق من قرار: ما اكتبه او ما أقوله أنا لا يساويه اي شيء غير ما أكتبه انا وكل رأي مناف لما كتبته هو بمثابة اعتداء
قبل هذا الرقمي كانت الكتب الكلاسيكية والمكتبة الكلاسيكية عبر نافذة الرفض تؤسس لمحاورة الكتابة
والمناقشة وتفتح باب التاويل وتمنح للقراءة حرية الراي
اليوم تقول رأيك تصبح منبوذا ومعتديا
تقول رايك ياتي الاخر ليس بأدوات معرفية يرد عليك بل فقط محاباة في صديقه اورفيقه الذي تعرض نصه للنقد

ما هكذا تورد الإبل
وللخروج من أزمة الكتابة اليوم لابد من فتح الحوار
والحوار لا يتم إلا بالراي الآخر عبر القراءة
تحيتي للمباركة الجميلة






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-06-2015, 09:02 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
كثيرة هي الاسباب التي تجعل الآخر يرفض الرأي الآخر/ المضاد
لاننا عادة ما ننطلق من قرار: ما اكتبه او ما أقوله أنا لا يساويه اي شيء غير ما أكتبه انا وكل رأي مناف لما كتبته هو بمثابة اعتداء
قبل هذا الرقمي كانت الكتب الكلاسيكية والمكتبة الكلاسيكية عبر نافذة الرفض تؤسس لمحاورة الكتابة
والمناقشة وتفتح باب التاويل وتمنح للقراءة حرية الراي
اليوم تقول رأيك تصبح منبوذا ومعتديا
تقول رايك ياتي الاخر ليس بأدوات معرفية يرد عليك بل فقط محاباة في صديقه اورفيقه الذي تعرض نصه للنقد

ما هكذا تورد الإبل
وللخروج من أزمة الكتابة اليوم لابد من فتح الحوار
والحوار لا يتم إلا بالراي الآخر عبر القراءة
تحيتي للمباركة الجميلة
شكرا كبيرة يا الفاطم ،،،فلقد نثرت العطر على السطور،
وكشفت النقاب عن معنى الحوار الحقيقي الذي نفتقده في زمن " الشللية"
و،،،،،الغرور.
تحيةعطرة ،،،، مودة لاتبلى ،،،وكل التقدير.






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-06-2015, 04:48 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

وعليه
لا يجب ان يسكت صوت النقد يا المباركة الغالية
ومبارك عليك سيدنا رمضان






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-06-2015, 06:13 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
محمود مليكة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تونس
افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

حسب تجربتي و شخصيتي فأنا أبدو للوهلة الأولى ساذجا بسيطا مغفّلا " يمكن أن تنطلي عليّ " .
و لذلك و منذ نعومة أظفاري أردّ الفعل و أتمسّك بموقفي و أصمد حتى لا يبتلعني "الحوت " !
فقط علّمتني الحياة أن أزن مواقفي و لا أتشبّث إلاّ بالسليم منها لضمان حسن العاقبة .

أبعدنا الله سبحانه عن كلّ تعصّب عقيم مقيت و هدانا إلى ما فيه مرضاته و بالتالي خلاصنا .

مودة إليك و تقدير مبدعتنا الفاضلة مباركة .






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-06-2015, 09:56 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
وعليه
لا يجب ان يسكت صوت النقد يا المباركة الغالية
ومبارك عليك سيدنا رمضان
أبصم على استنتاجك الراقي ،،،،بالعشرة يالفاطم
"فإذا السكوت من فضَة ،فالكلام من ذهب "
التقدير كلَه ،والشكر لك

ومودتي ياغالية






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-06-2015, 12:22 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

مالم تهذب فهي نزعة التملك...






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-06-2015, 05:07 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود مليكة مشاهدة المشاركة
حسب تجربتي و شخصيتي فأنا أبدو للوهلة الأولى ساذجا بسيطا مغفّلا " يمكن أن تنطلي عليّ " .
و لذلك و منذ نعومة أظفاري أردّ الفعل و أتمسّك بموقفي و أصمد حتى لا يبتلعني "الحوت " !
فقط علّمتني الحياة أن أزن مواقفي و لا أتشبّث إلاّ بالسليم منها لضمان حسن العاقبة .

أبعدنا الله سبحانه عن كلّ تعصّب عقيم مقيت و هدانا إلى ما فيه مرضاته و بالتالي خلاصنا .

مودة إليك و تقدير مبدعتنا الفاضلة مباركة .
التمسك بالمواقف يفرضه الإعتزاز بالنفس والثقة المترفعة عن كل دنيئ
وفي ذلك ،الخير كلَه تتجلى أنواره ساطعة ،لتكشف عن شخصية قوية لا تزلزلها الآراء الذاوية ، في خضم الحوارات التي لايرتجي منها الإنسان المُحاور فائدة ،إلاَ مضيعة الوقت والجدال العقيم ،،،فأوافقك إذن على اعتزازك بنفسك ،خشية عليها من الحوت ،،،
و التشبث بالمواقف السليمة ،فعين العقل قد أصبتها ،،،الأديب القدير محمود مُليكة.
فكل الشكر لك على تفاعلك مع النص
وكرم الزيارة ،،،،

أسمى تحاياي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-06-2015, 05:09 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي مشاهدة المشاركة
مالم تهذب فهي نزعة التملك...
إييي والله ،،،،مالم تُهذَب ،فهي نزعة تملك






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-06-2015, 02:59 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
بياض احمد
عضو أدكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

لنضع النقط على الحروف
حين يكون التأويل ليس في محله
فهذا ليس بتعصب أبدا
ونعيد ما قلناه
فالكتابة أصبحت كتابة غير عادية
يستولي عليها الغموض
وهذا ليس بأنانية أو نرجسية
يبحث عنها الكاتب
بقدر ما توحي
ذلك الشعور الأخرس
الذي يكتسحنا
وهذا الانفعال في لحظة لا شعور
فدليل لمعنى
يأخذ تلك الهيئة المستعصية
من موطن الرفض
وتفاقم الاشياء
في حد ذاتها
ووليد المعرفة
والتجربة
يصب ذلك الرحم
من النكسة
والغربة
والحزن
والشوق
فالكتابة
ليس لها حدود
وليس لها تنظير أحيانا
لأنها تبحث عن طريق لها
أحيانا غير ممكن
فالعثرة في التسامي
بلون الجراح
ترفض طقوس
اللامنتمي
وموطن الشعر
عميق بغزارة الإحساس
والتطلع
فالفارق
بين اللغة والفكر
لا
يمكن أن يروي
ذلك التصدع
الذي يبحث عن التسامي
ويرفض الواقع
ويخفق بكيان العزلة
وقلناها
مرارا وتكرار
يرفض اللفظ المعنى
كلباس ممقوت
ينتشل تلك الحرية
التي تبحث عنها
الصورة الشعرية
في الحدود المألوفة
فمنهم
من سبنا
وشتمنا
وجعلنا
من سلالة مادونا
والله يعلم
ما نحمله
من دراسات
بكل تواضع

أنصفونا
رحمكم الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-06-2015, 04:09 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بياض احمد مشاهدة المشاركة
لنضع النقط على الحروف
حين يكون التأويل ليس في محله
فهذا ليس بتعصب أبدا
ونعيد ما قلناه
فالكتابة أصبحت كتابة غير عادية
يستولي عليها الغموض
وهذا ليس بأنانية أو نرجسية
يبحث عنها الكاتب
بقدر ما توحي
ذلك الشعور الأخرس
الذي يكتسحنا
وهذا الانفعال في لحظة لا شعور
فدليل لمعنى
يأخذ تلك الهيئة المستعصية
من موطن الرفض
وتفاقم الاشياء
في حد ذاتها
ووليد المعرفة
والتجربة
يصب ذلك الرحم
من النكسة
والغربة
والحزن
والشوق
فالكتابة
ليس لها حدود
وليس لها تنظير أحيانا
لأنها تبحث عن طريق لها
أحيانا غير ممكن
فالعثرة في التسامي
بلون الجراح
ترفض طقوس
اللامنتمي
وموطن الشعر
عميق بغزارة الإحساس
والتطلع
فالفارق
بين اللغة والفكر
لا
يمكن أن يروي
ذلك التصدع
الذي يبحث عن التسامي
ويرفض الواقع
ويخفق بكيان العزلة
وقلناها
مرارا وتكرار
يرفض اللفظ المعنى
كلباس ممقوت
ينتشل تلك الحرية
التي تبحث عنها
الصورة الشعرية
في الحدود المألوفة
فمنهم
من سبنا
وشتمنا
وجعلنا
من سلالة مادونا
والله يعلم
ما نحمله
من دراسات
بكل تواضع

أنصفونا
رحمكم الله
لاضير ياابن الكرام ،،،فالعلم محفوف بالمواجع ،،،والصبر مفتاح الفرج ،،،
ونضطر هنا للحديث عن " علاقة اللغة بالفكر " ،" الغموض في النص" و "دور النقد في المجتمع"
في القريب العاجل إن شاء الله .
وكل الشكر لك على طيب الزيارة ،وتفاعلك مع النص
أسمى تحاياي ،،،وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-06-2015, 09:06 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بياض احمد مشاهدة المشاركة
لنضع النقط على الحروف
حين يكون التأويل ليس في محله
فهذا ليس بتعصب أبدا
ونعيد ما قلناه
فالكتابة أصبحت كتابة غير عادية
يستولي عليها الغموض
وهذا ليس بأنانية أو نرجسية
يبحث عنها الكاتب
بقدر ما توحي
ذلك الشعور الأخرس
الذي يكتسحنا
وهذا الانفعال في لحظة لا شعور
فدليل لمعنى
يأخذ تلك الهيئة المستعصية
من موطن الرفض
وتفاقم الاشياء
في حد ذاتها
ووليد المعرفة
والتجربة
يصب ذلك الرحم
من النكسة
والغربة
والحزن
والشوق
فالكتابة
ليس لها حدود
وليس لها تنظير أحيانا
لأنها تبحث عن طريق لها
أحيانا غير ممكن
فالعثرة في التسامي
بلون الجراح
ترفض طقوس
اللامنتمي
وموطن الشعر
عميق بغزارة الإحساس
والتطلع
فالفارق
بين اللغة والفكر
لا
يمكن أن يروي
ذلك التصدع
الذي يبحث عن التسامي
ويرفض الواقع
ويخفق بكيان العزلة
وقلناها
مرارا وتكرار
يرفض اللفظ المعنى
كلباس ممقوت
ينتشل تلك الحرية
التي تبحث عنها
الصورة الشعرية
في الحدود المألوفة
فمنهم
من سبنا
وشتمنا
وجعلنا
من سلالة مادونا

والله يعلم
ما نحمله
من دراسات
بكل تواضع

أنصفونا
رحمكم الله
حقيقة يا أستاذنا الكريم، أستغرب كيف لقارئ أن يسب أويشتم كاتب نشر كلماته على البياض بقصد تأدية رسالة أو غبير قصد حتى.....
فإذا تعسر الوفاق ودبَ الإختلاف ،فالخير في صرم حبال الحوار بكل احترام ،،،فكلَنا تلامذة في مدرسة الزمن ،ولا أحد يحق له أن يعلو على آخر .وقد يوجد "في النهر أوالساقية ما لايوجد في المحيط والبحر " ،،،قالها السابقون ،ونبصم نحن عليها مقولة تتماشى والواقع ،بالعشرة.
أماَ عن غموض النص فقلتُ ذات زمن :
لايجب أن ترتكز نظرتنا إلى جدار اللاعقلانية ،فنعتقد أن الذي تعسرعلى الفهم يعتبر غموضا ،فنتهم الكاتب بالتقصير ،ونصعقه بزفرات الملامة . ،إنما وجب رعاية سلسلة حقائق تُبرز باستمرارية توالد فحواها ماينم على أن جهل المتلقي أحيانا وتقاعسه عن توسيع خبراته المعرفية ، قد يودي به إلى الإبحار العشوائي بين أمواج السطور،فيغرق في عتمة الحيرة بعدما تتساقط لبنات تركيزه .لأن تدريب الخلايا الدماغية على اصطياد حمائم الفهم ،يتطلب مجهودا غير يسير ،واكتسابا ثقيلا يملأ ثغرات الفضول بشهد المعارف.
...........
وعندما أقول أن الكاتب هو الناقد الحقيقي لكتاباته ،فلايعني ذلك أنني أهمش فاعلية النقاد، ودورهم في الساحة الأدبية ،لكن الكاتب باعتباره مبدع النص الذي حتما نضجت مشاهده في مخيَلته ومركز التصوير بدماغه ،واجتثت سطوره من تشكيلته البسيكولوجية النصيب الأكبر ،لكأنها أنفاسه تسري على الورق و دماء القلب ، و بما أنه الأقرب لشخصية القصة أو لقصيدة ،فإن هذه الحزمة من الأسباب ،تجعله الناقد الرئيس لما أنجبت قريحته من إبداعات،فليس كل قارئ ،ناقد بطبيعة الحال ، فالأمزجة متعددة ،ومن القراء من يؤيَد ،ومنهم من يرفض ،ومنهم الذي يستند على عصا الوسط ،هي حيرة إذن للكاتب ،فماذا عساه يفعل ؟ وبما أنه مبدع ،والإبداع يستلزم القيادة ،لغرض تحسين الأذواق ،وتغيير وجهات النظر المعكوسة أوالإعتيادية التقليدية ،فوجب على الكاتب الحقيقي ،أن يواصل السير على ماهو عليه دون زعزعة من أحد ، وأخص بالذكر ،القراء العاديين الذين لايمتلكون خبرات تؤهلهم لأن يقبعوا على عتبة النقد ،وفي شتى الفنون.

أماَ علاقة الفكر باللغة ،فيطول الحديث عنها ،،،وتحفَها كثير من النظريات الفلسفية
وأقول أن التفكير عملية ضبابية،يتعسر على اللغة الإحاطة بكل ما ينتج عنها من اضطرابات ،وعندما نفكر بصوت عال ببعض كلمات،فهذا لا يعني استحواذنا الأكيد على كلَ ما تلبس العقل، والنفس من صور وأفكار ،وبالتالي،فحتما نستنتج أن التفكير بلغة ،ماهو إلا بعض انتقاءات لصور ومشاعر تقطن في الدواخل ،وتعكس مرآة الألفاظ فيها شخصية الإنسان ،بيئته ،ومن أي كوَة ينظر إلى العالم ،وإذا غابت هذه المفاهيم على إنسان القرن الواحد والعشرين ،فليفرض إذن أفكاره على غيره ،،،ولنقل للحوار العقلاني : مع ألف سلامة

التقدير كلَه والشكر لك الأديب القدير بياض أحمد ،على تفاعلك مع النص،
وما استحوذ عليه عقلي الباطن هاهنا ألقيتُ به ،،،،،وعسى في الفعل بعض إفادة

وتحية طيبة.






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-04-2018, 07:18 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله مشاهدة المشاركة

فضل الله الإنسان على الحيوان بالعقل .. كذلك يختلف الناس في أفكارهم ..فهناك
فكرمنطلق وآخر منغلق

ويعود الإختلاف والتعصب للرأي وعدم الإكتراث بأراء الآخرين إلى امور عديدة منها ماتربي عليه هذاالإنسان بأنه مسموع في كل مايقول لذلك يتعصَبُ الإنسان لرأيه ويتشبث به دون نقاش حتى لوكان خاطيءلأنه يرى من وجه نظره أن رأية هو الصحيح وينبغي الأخذ به وعدم مخالفته كذلك
ضيق الأفق ضيق الصدر الغطرسة الكبرياء عدم تقبل الطرف الآخر وغيرذلك

وأيضا إلى البيئة ومؤثرات الطبيعة وتقلباتهاوالبعض يتشدد في رأية ويبرر ذلك بالمصلحة العامة التي ربما تعود عليه هوقبل الآخرين بل يتمسك ويصر على رأيه بمجرد انه رأيه لايحيد عنه ولايريد التخلي عنه مهما كانت الأسباب فكيف مناقشة إنسان هذا فكره
وبما أن هناك هناك فكر
منطلق وآخر منغلق,,, نادرا مانرى التوافق عند البعض والكل منهم يصر على راية حتى لوكان خطأ لأن كلاً منهم في وجهة نظره ان رأيه هو الصائب لان ليس هناك حوار هادف وإقتناع بل عند البعض يؤدي التمسك بالرأي الى النزاع والتفرقة والقطيعة واذا تطور الامر يؤدي الى التشابك بالايدي خصوصا لدى أصحاب الأفق الضيق الذين تسيطرعليهم أرائهم وعاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم التي يرون من وجهة نظرهم إنها صحيحةلانه لايوجد احترام في لغة الحوار وأيضا بعض العقول ومافعل بها الجهل.....

علينا أن لانعتبر من يخالفنا الرأي عدو وناخذ في العراك معه بل ينبغي التعامل معه بما يري هو من زاويته المختلفة غيرالتي نرى نحن منهاونبسط الأمور بدلاً من المشادة و حدة الغضب والنقاش الصاخب الذي لايأتي بنتيجة سوى الخلاف والعداوه وتنافر الأفراد فتقريب وجهات النظروالتحلي بالهدوء والحوار الهادف حولها يؤدي إلى الإقتناع والأخذ بجميع الأراء ودراستها إلى أن يٌتفق على رأي موحد متفق من جميع الأطراف لكسب مودة الجميع بدل التفرقة والتشتت والتعصب في الرأي الغير مثمر.
قال تعالى ( ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة . أصلها ثابت وفرعها في السّماء)

الجميل الاتفاق عند طرح أي قضية بين شخصين اذا كان يصاحبها العقل والمنطق والإقتناع بوجهة الطرف الأخر سماع الجميع والنظر نحو أفق أبعد و الوصول إلى غاية أسمى بعد سماع ومناقشة جميع الأراء والعمل الهادف والأصلح

ويقال اختلاف الرأي لايفسد للود قضية
.. بل لشدة تعصبهم وتمسكهم بأرائهم
في هذا الزمان يفسد.. ويفسد ..ويفسد..وكثير أولئك الذين خسرناهم وخرجواواخرجونا من دائرة الصداقة والأخوة إلى خانات ودوائر العداوة والبغضاء والسبب إختلاف الرأي,وشدة التعصب للرأي وترك الرأي الآخر وعدم الأخذ به أو سماعه
......
هذا وبالله التوفيق


المتألقة/مباركة
بارك الله فيك..رائعة تناولك وطرحك للنصوص بهذه الطريقة المعبرة
تقديري لك ولجميل حرفك
عين الصواب ما سكب قلمك الراقي ،هاهنا يا خديجة .
فالأنانية والتعصب للرأي الذي ينتهي بالقطيعة ، يكون في الغالب نتيجة ما يكتنف العقل المريض من اعتقادات موروثة أو حتى مكتسبة من بيئة تجهل معنى احترام الرأي الآخر .
وأعجبني قولك ،أن لإختلاف في الرأي صار يُفسد قضايا وقضايا بين المُتحاورين ،على العكس منه مثل لازم أهل العلم أزمنة طويلة .
وليخالف المحبوب الإفتراضي حبيبه ،،،وسيرى النتيجة بأم عينه وأبيها

أسمى تحاياي من القلب
ودام قلمك رفيعا وأنيقا.






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-04-2018, 07:20 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: لماذا يتعصَبُ الإنسان لرأيه ؟؟ / مباركة بشير أحمد

باختصار شديد
يتعصب لرأيه لأنه نرجسي

كل الود







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط