لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: تاريخ الموسيقى والقمر بات تعبيراً مجازياً عن هبوط الإنسان إلى الهاوية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أهازيج روحانية (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: أقنانُ/ طارق المأمون (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: سنعود ذات يوم (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: لست مسؤولا إذا قرر الناس اقتحام المنطقة 51 (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: هيهـات (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: جزع الغموض / يحيى موطوال (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: نفد الكلام (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: وشم (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: فلا خيار لديهم سوى العثور على منصات لديها قدرة تنافسية وطبعاً جودة عالية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: حـائر بين ربيـع وخريـف .. (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: الحلّاجُ قامَ متأخراً.. (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: يتوقع الخبراء ازدياد استهلاك الكهرباء بنسبة 40% تقريبا (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: الماحقة ...للأنورين (آخر رد :ناظم العربي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 سؤال ؟ وإجابة ،،،

🌿 سؤال ؟ وإجابة ،،، اسأل اسألي في.. النحو ،الإملاء ،الشعر ، النثر وسنجتهد في الإجـــــــابة ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-12-2014, 05:04 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

عُصارة اطلاعاتي ،وتجربتي المتواضعة في الحياة عن الحبَ
الحب انجراف عاطفي، يغلق على النفس منافذ الشعور جلَها ،ليدع المجال واسعا للحبيب وحده يتبوأ في مداخلها كيف يشاء ،وبصور ملائكية يصنعها جانب المخ المسؤول عن العواطف "الفص الخلفي ،و الوجدي " . فلايرى العاشق من بين الناس إلا طيف حبيبه ،وقد يصل إذا زاد عن حدَه وتملك زمام العقل " الفص الأمامي" ،إلى الجنون .
لماذا يُحب هذا عن ذاك ؟
حب الإنسان لذاته ،هو ما يقرر الميل إلى هذا أوذاك .
أولا :الرغبة في الكمال:
فالذي به تكتمل الذات الراغبة في الكمال ،هو من تنجذب ُإليه أكثر وفي زمن قصير ، وأحيانا من النظرة الأولى ،كالدميم أومتوسط الجمال إلى حسن الوجه ،الغرير إلى الذكي ،الفاشل إلى الناجح ،الفتاة إلى كبير السن .
حتى حب الآباء للأبناء ،الغريزي ، أي غير المكتسب ، يكون بناءا على مدى مايحققه الأبناء من إنجازات ، أوسلوكات اجتماعية تتحقق بها رغبة الوالدين في الكمال الإجتماعي ،لذا كثيرا ما يميل الوالد إلى الإبن الناجح ،وينفر من الفاشل والذي يكون سببا في نظرة المحيطين إليه بالنقصان . وحبُ وكره الجمهور لفريقه الكُروي ،لن يتحقق إلا بما يقدَم من إنجازات إيجابية أوسلبية ،بها يشعر المنتمي إلى نفس البلد ،بالإنتصار أو الهوان .
ثانيا :المتعة النفسية ،والتوافق الفكري
ففي الغالب ،لا يحدث الإعجاب إلا بمن يُحقق للإنسان متعة نفسية ، وتوافقا فكريا
وعلى عكسه ،الإختلاف الذي يزرع النفور والتباغض . فنفس الإنسان عزيزة ،عزيزُ من يُعزَها ،وعدَوٌ من يُهينها .لذا يدعونا إسلامنا الحنيف إلى "الإبتسامة " "والكلمة الطيَبة " والهدية "تهادو تحابوا". و الإنسان وبتشكيلات عقله ووجهاته المختلفة ،فليس يميل إلا للشبيهه في التفكير،لأن ذلك معناه عدم زعزعته من منطقة الرفعة التي يشعر فيها بالامان ،والإختلاف- الذي لاينتهي إلى نقطة وفاق- معناه الإستصغار لذات المُحاور ،وعلى هذا الأساس ،ينشأ التباغض ،بدل الحب.
**********************
أنا هنا ،لا أتحدث عن الحب الحقيقي أي حب الله ورسوله ،غير المغلف بمصلحة إنسانية ،إنما أتحدث عن حب الإنسان للإنسان ،وما هي الدوافع التي تؤدي إليه .ومن بينها ،التطلع إلى الكمال ،وكأنني أتوغل في أعماق النفس البشرية لأخرج بنتيجة أعتقد أنها تشتمل على الصحة .فلماذا لا يُحبُ زيد خالدا مثلا ،ويُحبُ عمرا ؟ فبالتأكيد هناك نوع من الكاريزما في شخص ما تجذبُ إليه شخصا آخر ،بغض النظر هل هذا الحب سيثبتُ بمرور السنوات في القلب ،أم أنه مجرد نزوة عابرة ،ففي كلتا الحالتين ،،،فهذا الشعور المتولد في قلب الإنسان ،يُسمى حُبا ،والذي عرَفته على أنه زلزلة أوانجراف عاطفي .فالفتاة قد تُحبُ شيخا مُسنا ،يحذَرها أهلها ،والناس أجمعين ،لكنها تظل مُصَرة على حبَها له ،ربما لدرجة التهديد بالإنتحار ."فالقلب وما يهوى" ،لأنها ترى فيه الكمال الذي تهفو إليه كساذجة ،لها طموحات تفوق قدراتها الفكرية . ثم هل يُعقل ألا تتغير القلوب تجاه بعضها بعضا ؟ فماذا عن الطلاق ،الذي لا يكون أحيانا، إلا نتيجة بغض وتنافر بين حبيبين ،قضيا الليالي السوداء ،في ألم وعذاب من البعد ،والنوى والهجر ....الخ ؟ أوما قيل ،سمي القلب قلبا ،لأنه يتقلب ؟
أما عن الوالدين ،فحبهما غريزي بالتأكيد ،فلا والد يكره ابنه ،ولكن أحيانا حبُ الإنسان لذاته لدرجة جنونية ،يزيد في بقعة الكراهية لابنه ،وفي أزمنة مضت ، بعض الآباء قتلوا أبناءهم، خوفا من الفقر ،والعار " دسُ ابنته ،فلذة كبده في التراب،خوفا من العار الذي سيلحق به في القبيلة . و العدل بين الأبناء ،يوصي به رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ،لأن الحقيقة بلسان حالها تقول ، قد يظلم الأب أبناءه ،وينحرف القلب إلى فلان أوعلاَن .






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-12-2014, 09:25 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عمر الخطيب
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الاردن

الصورة الرمزية عمر الخطيب

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

أما عن الوالدين ،فحبهما غريزي بالتأكيد ،فلا والد يكره ابنه ،ولكن أحيانا حبُ الإنسان لذاته لدرجة جنونية ،يزيد في بقعة الكراهية لابنه ،وفي أزمنة مضت ، بعض الآباء قتلوا أبناءهم، خوفا من الفقر ،والعار " دسُ ابنته ،فلذة كبده في التراب،خوفا من العار الذي سيلحق به في القبيلة . و العدل بين الأبناء ،يوصي به رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ،لأن الحقيقة بلسان حالها تقول ، قد يظلم الأب أبناءه..
مادخل وأد البنات في هذه الموضوعة مباركة؟؟






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2014, 07:55 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
لبنى علي
عضوة أكاديميّة الفينيق
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميداليات التميز
تحمل درع الفينيق 2103
فلسطين
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

لبنى علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الحب ليس بكلمة تُلقى على مسامع البريّة ..

بل هو شعور ينطق بالروح لتبحر في موانيء الفعل الذي

يؤكد حقيقته اليقينية بلا مجازفةٍ وهميّةٍ لا عقلانيّة ..

فكم من حبٍّ يبني الذات وآخر يهدمها ضمن أوتار أنانيّة مَرَضِيّة !


دمتِ وأناقة النبض يا مباركة البهاء ..








وبِعِطْرِ الوَرْدْ .. تعطَّرَتْ أوتاري

ونَضَحَتْ بالشَّهْدْ .. والنَّسيمُ ساري

لبنى
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2014, 05:34 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الخطيب مشاهدة المشاركة
أما عن الوالدين ،فحبهما غريزي بالتأكيد ،فلا والد يكره ابنه ،ولكن أحيانا حبُ الإنسان لذاته لدرجة جنونية ،يزيد في بقعة الكراهية لابنه ،وفي أزمنة مضت ، بعض الآباء قتلوا أبناءهم، خوفا من الفقر ،والعار " دسُ ابنته ،فلذة كبده في التراب،خوفا من العار الذي سيلحق به في القبيلة . و العدل بين الأبناء ،يوصي به رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ،لأن الحقيقة بلسان حالها تقول ، قد يظلم الأب أبناءه..
مادخل وأد البنات في هذه الموضوعة مباركة؟؟
الشكر الجزيل على الحضور النبيل ،والسؤال،،،الفاضل عمر بن الخطيب

عندما يُقبل الأب على وأد ابنته تحت التراب ،بغير رحمة ،فالحب الغريزي ،الذي لاتطوَقه مصلحة ،لا وجود له في الواقع ،إنما الأنانية وحب الذات هما سبب بزوغ شمس الحب بين الضلوع . وكنتُ قد تحدثتُ عن حب الأبناء ،وتفضيل هذا عن ذاك .

تقديري ،وأسمى تحاياي






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2014, 05:41 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبنى علي مشاهدة المشاركة
الحب ليس بكلمة تُلقى على مسامع البريّة ..

بل هو شعور ينطق بالروح لتبحر في موانيء الفعل الذي

يؤكد حقيقته اليقينية بلا مجازفةٍ وهميّةٍ لا عقلانيّة ..

فكم من حبٍّ يبني الذات وآخر يهدمها ضمن أوتار أنانيّة مَرَضِيّة !


دمتِ وأناقة النبض يا مباركة البهاء ..
من ثغر قلمك انسكبت الحكم يالبنى ،،،وأوافقك الرأي على أن الحب يبني الذات ،ويدفع بها إلى التحليق في عوالم وردية ،وقد يُلقي بها في دركات الحسرة ،حيث لامخرج ، وخاصة ذاك الذي يُبنى على أساسات "افتراضية" هشَة ،مآلها للإندثار حتما . فالخيال يكذب ،ويتفنن في رسم صورة للحبيب ،والقلب المسكين يُصدَقه ههههه

وتحية طيَبة ،بلون البنفسج






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-01-2015, 04:36 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الحب الإفتراضي ،حقيقة أم خيال ؟

وبما أنه عالم مبني صرحه على أرضية الخيال ،فحتما ،
الحب الإفترضي ما مرجعه إلا للصور المفبركة التي ينسخها العقل على صفيحةالقلب بدافع من فيض إحساس،
جراء الإعجاب بحروف أوصورة المحبوب ،والذي يتنافى غالبا وما يُستعارله من أفعال وأقوال ،وطبيعته المتحركة في عالم الواقع.
وعلى هذا الأساس ،فإن الحب الإفتراضي ينتقص إلى أهم ركيزة تعتمد عليها المودة بين اثنين،وهي الصدق ،وبالتالي ،فمن المحال استمرار هذه العلاقة الوهمية، بل سرعان ما ينهار بناؤها في أول ضربة شك، أوغيرة مجردة من التعقل والموضوعية.






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-01-2015, 07:21 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الحب هو صديق الروح حين يكون صادقا
فصدقه وحده يؤثث لجماليته

محبتي الصادقة للمباركة
وتجربة غنية بالكثير دفيت بها حضورنا اليوم






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-01-2015, 07:23 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

لو الموضوعة طرحت في ركن الحوار لأخذت حضورها المستحق
لان هذا الركن خاص بالنحو وما شابه يا المباركة
م رجد اقتراح






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-01-2015, 10:23 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
علي البابلي*
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية علي البابلي*

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

كلام سليم وكذلك جميل يا مباركة تعمقتِ كثيرا
في جنائن الحب وصيغه وأشكاله وكذلك
أسبابه
ولكن هناك نقطة بخصوص الحب الأفتراضي
انا معك انه معرض للنكبات والمآسي وخصوصا الشك فقد
أصبحت عقولنا عبارة عن منافذ تقرأ ابصارها حروفا لذلك تتجسد
ملامح الشخص لدينا من كلام يكتبه فيطغى كلامه فوق قلوبنا ليكون اعجاب
وصداقة او ربما حبا مباشرة
إن كان الحب الافتراضي خطأ تقع به القلوب
وهو حسب قولك خيال ووهم إذاً لماذا نسميه حبا ؟
فلماذا نحمل الحب هذا العبء ونجعله يتحمل هذا الدخيل عليه ؟
ونحن نعرف كلمة حب تعني الشعور بالشوق لشخص ما
بسبب معين او بدون سبب
وهو نفس شعور الحب في عالمنا الغير الأفتراضي

في بداية موضوعك جاء كلامك هكذا ،،والذي اظن ان فيه بعض التناقض

الحب انجراف عاطفي، يغلق على النفس منافذ الشعور جلَها ،ليدع المجال واسعا للحبيب وحده يتبوأ في مداخلها كيف يشاء ،وبصور ملائكية يصنعها جانب المخ المسؤول عن العواطف "الفص الخلفي ،و الوجدي " . فلايرى العاشق من بين الناس إلا طيف حبيبه ،وقد يصل إذا زاد عن حدَه وتملك زمام العقل " الفص الأمامي" ،إلى الجنون .

فهذا رايك أن الحب انجراف عاطفي والانجراف العاطفي هي من بدايات الأنحدار الأكبر نحو الحب
نحو الشوق وهذا يحصل جليا وواضحا في كِلا العالمين الأفتراضي او الواقعي

برأي المتواضع ان الحب الأفتراضي يبقى حبا مهما كانت نتائجه سيئة
والنهايات التعيسة تحصل فليست كل النفوس صادقة
وليست جميعها كاذبة ان كانت حبا واقعيا او افتراضيا
وتبقى النفوس الصادقة والنيات الحسنة هي من تتحكم بضمير المحبين

طبعا مع تقديري لفكرك النير اختي مباركة
مع الأحترام







كالرياح أنا
لا تنسخ الأماكن ظلي
بقايا ،،، حُلم
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-01-2015, 11:10 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الصدق أساسه إفتراضيا وواقعيا..
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-01-2015, 11:03 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الشكر الجزيل على المرور الجميل ،

الإخوة الأفاضل : زهراء الفينيق ،البابلي ،عوض بديوي.

من الواضح أنكم تخالفونني الرأي، عن الحب الإفتراضي
فزهراء والأستاذ بدوي ، يعتقدان أن الصدق هو أساس الحب بغير النظر ما، إذا هو افتراضي أوواقعي .
والبابلي يرى تناقضا في تعريفي للحب، بحيث أنه نجراف عاطفي يُسبب الهيام، وحرقة الأشوق للمحبوب ،وإذا لم يكن كذلك،أي مبنيا على أرضية الصدق،فما الداعي لتسميته حبا أصلا ؟
ويصل إلى نتيجة فيها يُساوي بين الحبين معا ،سواء أفتراضيا في عالمنا المرقوم،أو واقعيا ،يدرج تحت ظلال عالمنا الواقعي .

ولكنها تبقى مجرد وجهات نظر غير مشبعة بدليل في اعتقادي الخاص ،وعسى اختلاف لرأي لايفسد قضية ،
ففي العالم الواقعي ينجذب الإنسان لشخص ما بتشكيلته الحقيقية سواء أبيولوجية أونفسية ،وطبيعته الإجتماعية أو المتفردة ،كلَها يُمليها الواقع على الخاطر ،في سجل النبض ،على مرأى ومسمع من الشخص المنجذب ،غير أن في العالم الإفتراضي خبايا ،وحفر عميقة تخفي بجوفها ما ليس باستطاعة العقل البشري أن يتفحصه عن بُعد ،فيستند على ركيزة الخيال ،ليملأ ما غاب عنه من حقائق ،وفي الغالب يخرج بنتيجة مُغايرة تماما لطبيعة الشخص المحبوب،حتى إذاما التم شملهما ذات لقاء، سحق ضرس الدهشة كل المزاعم ،وحدث النفور.
ويبقى ذلك الهيام ،والإنجراف العاطفي نحو الشخص الإفتراضي مجرد إحساس مزور ،مغلف شكله بأزاهير ملونة ، تضوع منها رائحة الزيف،بقصد أوبغير قصد.
أنا لا أنكر أن هناك حبا افتراضيا يُسبب الألم في القلب ويحرقه بنار الشوق ،لكن شتان بين حب واقعي، وآخر تسري فيه الأحاسيس على بساط الأثير بقيادة الخيال.

وتحية طيَبة للجميع ،وتقديري

ويا غاليتي زهراء ،،،انقلي النص حيث شئت
إلاَ سجن أقصد ركن المرئيات والسمعيات ههههه






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-01-2015, 12:05 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

ووفقا لتجربتي المتواضعة في الحياة ،ولستُ أدري هل تطرق أحدٌ غيري لها تصنيفات للأحبة ،وأقول:
ينقسم الأحبة إلى ثلاثة :

- الحبيب ماسك زمام القلب بشدة ،فلا يُرى ولا يُؤنس غيره للنفس ،وهو محور الكون في اعتقاد عاشقه .
- الحبيب البديل ، يحل محل الحبيب لحقيقي ،لما يترك فراغا واسعا في القلب المتيم ،ووفقا لما يُحدث من تغيير
،نحو الأفضل،سيتربع شيئا ،فشيئا بين الضلوع ،وقد يحدث العكس، إذ ما تجلَت أنوار الحبيب المسيطر الأول.
- الحبيب الجسر ،وهو أتعس الأحبة ،إذ هو مجرد وسيلة يصل بها العاشق لغيره ،إلى مبتغاه ،،

وسأحاول توسيع الأفكار بالتفصيل الممل إن شاء الله .
إييه " ولله في خلقه شؤون".






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-01-2015, 12:08 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

منذ قرأت موضوعتك يا المباركة وأنا أفتش عن شيء كتبته عن الحب
ولا أعرف اين نشرته
على كل ساعود بحول الله
وتحية حب لك يا غالية
ومبروك لكم الفوز






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-01-2015, 12:17 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
منذ قرأت موضوعتك يا المباركة وأنا أفتش عن شيء كتبته عن الحب
ولا أعرف اين نشرته
على كل ساعود بحول الله
وتحية حب لك يا غالية
ومبروك لكم الفوز
هههه إستعيني بالعم قوقل ،صديق الكل ،،،

وشكرا على مباركتك لنا الفوز ،،،
في الحقيقة ،أنا لا أشاهد المباريات الوطنية ،ليس ازدراءا للعبة القدم
لكن خوفا على قلبي المرهف من تسارع النبضات
وعند تسجيل الهدف ، أسرع إلى التلفاز كنعامة برَية ،،لأغرق في أنهار مشاهده الرااائعة

مودتي يالغالية ،وليلة سعيدة






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-01-2015, 01:06 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

أضحك الله سنك يا المباركة
نعم يحدث لي نفس الشيء كنتخبى بلعاني ونزيد في الموسيقى حتى كنسمع انه سجل بيت فالتصق بالتلفاز لاتلمظ فرح التسجيل
المهم تحية للفريقين التونسي والجزائري ممثلا العرب في can






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-01-2015, 10:47 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

ووفقا لتجربتي المتواضعة في الحياة ،ولستُ أدري هل تطرق غيري لها تصنيفات للأحبة ،وأقول:
ينقسم الأحبة إلى ثلاثة :

- الحبيب ماسك زمام القلب بشدة .
- الحبيب البديل ،
- الحبيب الجسر ،وهو أتعس الأحبة ،،



.....................
أولا الحبيب ماسك زمام لقلب ،المسيطر على الروح والجسد ،هو من انجرفت له العوطف ،وارتكزت على طيفه كل رؤى التفكير .بحضوره، تبتهج النفس ،وتنسكب في الأوردة دماء ا تعج بالحيوية والنشاط ،حتى ليغدو العاشق كما طائر سابح بجناحيه في سماء وردية ،صافية ،وكل من حوله يبدو جميلا ،ناثرة أزاهيره ألقا تحت خطواته المتماوجة ،الرشيقة .
وبغيابه ،تغيب شمس الأفراح ،وتستكين النفس في زاوية مظلمة ،وقد اضمحل حراكه ،وترهلت عزائمه ،لمَا تنهال عليه الساعات ضربا بخناجر الفقد .فلا شهية إذ ذاك لمواصلة العيش في الحياة .

ثانيا الحبيب "البديل" : هو من يتسرب طيفه إلى باحة القلب في لحظة غفلة ، يحل محل الحبيب الحقيقي ،لما يترك ببعده ،فراغا واسعا ،ووفقا لما يُحدث من تغيير ،نحو الأفضل،سيتربع شيئا ،فشيئا بين الضلوع ،وقد يحدث العكس، إذ ما تجلَت أنوار الحبيب المسيطر الأول،وعامل الزمن له الدور الرئيس في متانة أو هشاشة حبل التعلق بين العاشقين.

ثالثا ،الحبيب الجسر ،وهو من يتخذه غيره ،وسيلة لاقتناص قلب حبيبه ،كردة فعل في حالة غضب وعدم توافق ،،،ولإثارة غيرة الآخر ،فحسب .وهو أتعس الأحبة ، كونه يعيش ذياك الشعور الوجداني الحارق دون اهتمام حبيبه "الزائف" به . ...يتبع






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-01-2015, 11:18 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

أولا الحبيب ماسك زمام لقلب ،المسيطر على الروح والجسد ،هو من انجرفت له العوطف ،وارتكزت على طيفه كل رؤى التفكير .بحضوره، تبتهج النفس ،وتنسكب في الأوردة دماء ا تعج بالحيوية والنشاط ،حتى ليغدو العاشق كما طائر سابح بجناحيه في سماء وردية ،صافية ،وكل من حوله يبدو جميلا ،ناثرة أزاهيره ألقا تحت خطواته المتماوجة ،الرشيقة .
وبغيابه ،تغيب شمس الأفراح ،وتستكين النفس في زاوية مظلمة ،وقد اضمحل حراكه ،وترهلت عزائمه ،لمَا تنهال عليه الساعات ضربا بخناجر الفقد .فلا شهية إذ ذاك لمواصلة العيش في الحياة .

ثانيا الحبيب "البديل" : هو من يتسرب طيفه إلى باحة القلب في لحظة غفلة ، يحل محل الحبيب الحقيقي ،لما يترك ببعده ،فراغا واسعا ،ووفقا لما يُحدث من تغيير ،نحو الأفضل،سيتربع شيئا ،فشيئا بين الضلوع ،وقد يحدث العكس، إذ ما تجلَت أنوار الحبيب المسيطر الأول،وعامل الزمن له الدور الرئيس في متانة أو هشاشة حبل التعلق بين العاشقين.

ثالثا ،الحبيب الجسر ،وهو من يتخذه غيره ،وسيلة لاقتناص قلب حبيبه ،كردة فعل في حالة غضب وعدم توافق ،،،ولإثارة غيرة الآخر ،فحسب .وهو أتعس الأحبة ، كونه يعيش ذياك الشعور الوجداني الحارق دون اهتمام حبيبه "الزائف" به . ...يتبع

كتبتها للتو ،،،،ولربما بحاجة إلى تنقيح






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2015, 05:56 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

أكنت طبيبها ؟؟؟
........
أكنت طبيبها زفرات نفسي ؟
فكيف تبيعها علنا ببخس ؟

وأزرع في جوانبك الأماني
فتطعمني الشقاء وأنت أنسي؟؟؟

سأخنقها إذا هتفت بوصل
شرايين الفؤاد ولو بهمس

وأرجم ذكريات قد تمادت
يثير عواؤها كمدا برأسي

فماعادت رموشك تستبيني
ولاشهد بفيك يهدَ بأسي

صباحاتي يداعبها طموح
وما اصطبغت أياديها بنحس

وليل عابق بالصفو أمست
نجومه بلسما فازدان حسي

فسافر ياشبيه الصخر كلا
غروبك نصله سيبيد شمسي

سأعتنق الحياة بدون حب
وأنقع وردها بربوع كأسي


من قديمي،،،أهديها للقلوب المُحبة.






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2015, 06:59 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الحب عاطفة وجدانية سامية
عندما يكون بكامل صدقه ورقيّه
يحلّق بالروح عاليا
ويبعث في النفس الدفء والاطمئنان
الحب نبض وحياة
أمان وسكينة
الحب اكبر واعمق بكثييير من مانكتبه من كلمات او ما نقرأه في دواوين الشِعر والروايات
وكما قال نزار القباني " الحب في الأرض بعض من تخيلنا لو لم نجده عليها لاخترعناه"
كم سعدت بالمكوث هنا في رحاب اسمى وانبل عاطفة في الوجود
بوركتِ اديبتنا الغالية مباركة
واطلالتكِ المشرقة
محبتي والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2015, 07:28 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
منوبية الغضباني
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية منوبية الغضباني

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

سأعتنق الحياة بدون حب
وأنقع وردها بربوع كأسي
الحبّ يا أخيّه لا تستقيم فيه ومعه الأحوال غادر ماكر خاذل.
يطيح بالقلوب ويهتكها هتكا .....
وهناك قصص خالدة في حكايا الحبّ لم يلتق فيها الحبيبان ولم يشاهد حبيبته في حياته كجبرا ن خليل جبران ومي زيادة الأديبة المعروفة وصاحبة الصالون الأدبي المعروف ،ظلاّ يتراسلان هو في المهجر الامريكي و هي في مصر وكان حبهم نابعاً من خلال اعجاب ثقافات بعضهم الآخر .
يقول علماء النفس في ذلك مثل هذا العشق أنه أرسخ وأقوى أنواع الحب لأن الآفكار والمعتقدات و الثقافات من الصعوبة بمكان أن تنسى أو تلغى .
و يحكى أن الإمام محمد بن داود الظاهري طلبوا منه الفتوى التّالية
يا ابن داود يا فقيه العراق ِ
أفتنـا في قواتل الأحداق

هل عليها بما أتت من جناح
أم حلال لهـا دم العشـاق؟
فأخذ الورقة وتأملها طويلا ثم كتب خلفها
عندي جواب مسائل العشـاق
فاسمعه من قرح الحشا مشتاق

لما سألت عن الهوى هيجْتني
وأرقت دمعًا لم يكن بمراق

إن كان معشوقًا يعذب عاشقًا
كان المعـذب أنعم العشاق
شكرا لهذا الطرح الجميل الشيّق يا مبدعتنا مباركة






لِنَذْهَبَ كما نَحْنُ:

سيِّدةً حُرَّةً

وصديقاً وفيّاً’

لنذهبْ معاً في طريقَيْنِ مُخْتَلِفَيْن

لنذهَبْ كما نحنُ مُتَّحِدَيْن

ومُنْفَصِلَيْن’

ولا شيءَ يُوجِعُنا
درويش
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-01-2015, 06:09 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
الحب عاطفة وجدانية سامية
عندما يكون بكامل صدقه ورقيّه
يحلّق بالروح عاليا
ويبعث في النفس الدفء والاطمئنان
الحب نبض وحياة
أمان وسكينة
الحب اكبر واعمق بكثييير من مانكتبه من كلمات او ما نقرأه في دواوين الشِعر والروايات
وكما قال نزار القباني " الحب في الأرض بعض من تخيلنا لو لم نجده عليها لاخترعناه"
كم سعدت بالمكوث هنا في رحاب اسمى وانبل عاطفة في الوجود
بوركتِ اديبتنا الغالية مباركة
واطلالتكِ المشرقة
محبتي والورد
الحديث عن الحب ذو شجون يا عبير الورد
ولقد نطق ثغر قلمك بالحقيقة ،،،فما يُكتبُ من كلمات ،هيهات أن يُترجم
ما يجيش في الأعماق من مشاعر،،،ولكن رغم ذلك يُحاول الشاعر أن يُجسد المواجع بالحروف الموزونة،
ويأخذ بيد أولئك المساكين إلى فسحة من سعادة
ولك مني هذه الهدية المتواضعة ،مما جاد به النبض ذات زمن " سنة أوسنتين" ،،أنسى التواريخ أنا

عيوني فداك

أحقا سيسلو فؤادي هواك
ويفنى هيامي بنبضٍ سلاك ؟

ومن سدفة الهجر يغشاه صفو
يداري بلحظ التجافي سناك

ونهر الدموع الذي فاض شوقا
وأبلى بخدي زهورا ولاك

أيعصي انسكابا على وجنتيَ
إذا ماغدا مقلتي لاتراك ؟

كأنك قفر، ولافيك مالت
شجيرات عطف لإنس هواك

ألا هل لحبل الأماني وصال
فأجني كما الحاسدين رضاك ؟

كسوت الشرايين من خيط سقم
وقلبي بمحض الوداد كساك

علام الصدى منك يضني شبابي
وتشفي غليلا لهذا وذاك ؟

سلام أيا منية الروح مالي
برغم اعتلالي حبيب سواك

فسافر إذا شئت غربا وشرقا
فأنَى ستخطو ،عيوني فداك

وتحية طيبة






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-01-2015, 06:27 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مباركة بشير أحمد مشاهدة المشاركة
الحديث عن الحب ذو شجون يا عبير الورد
ولقد نطق ثغر قلمك بالحقيقة ،،،فما يُكتبُ من كلمات ،هيهات أن يُترجم
ما يجيش في الأعماق من مشاعر،،،ولكن رغم ذلك يُحاول الشاعر أن يُجسد المواجع بالحروف الموزونة،
ويأخذ بيد أولئك المساكين إلى فسحة من سعادة
ولك مني هذه الهدية المتواضعة ،مما جاد به النبض ذات زمن " سنة أوسنتين" ،،أنسى التواريخ أنا :d

عيوني فداك

أحقا سيسلو فؤادي هواك
ويفنى هيامي بنبضٍ سلاك ؟

ومن سدفة الهجر يغشاه صفو
يداري بلحظ التجافي سناك

ونهر الدموع الذي فاض شوقا
وأبلى بخدي زهورا ولاك

أيعصي انسكابا على وجنتيَ
إذا ماغدا مقلتي لاتراك ؟

كأنك قفر، ولافيك مالت
شجيرات عطف لإنس هواك

ألا هل لحبل الأماني وصال
فأجني كما الحاسدين رضاك ؟

كسوت الشرايين من خيط سقم
وقلبي بمحض الوداد كساك

علام الصدى منك يضني شبابي
وتشفي غليلا لهذا وذاك ؟

سلام أيا منية الروح مالي
برغم اعتلالي حبيب سواك

فسافر إذا شئت غربا وشرقا
فأنَى ستخطو ،عيوني فداك

وتحية طيبة


الله الله
مااجمله من إهداء رقيق برقّة نبضك وحضورك شاعرتنا القديرة
سلمتِ وبوركتِ على هذه النفحات الوردية
وهذا العزف الجميل على اوتار المشاعر
كل الشكر والتقدير لهديتك الثمينة
مساؤك معبّق بعطر الياسمين
ومحلّى بالسكّر








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 30-01-2015, 12:07 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
الله الله
مااجمله من إهداء رقيق برقّة نبضك وحضورك شاعرتنا القديرة
سلمتِ وبوركتِ على هذه النفحات الوردية
وهذا العزف الجميل على اوتار المشاعر
كل الشكر والتقدير لهديتك الثمينة
مساؤك معبّق بعطر الياسمين
ومحلّى بالسكّر
هذا من لطفك ،وسمو نفسك ياراقية
تستحقين من الهدايا ،الأروع ،والأجمل
دام قلمك بلسما ،يُضمد جراح الحروف ،
ويكسوها بأبهى الحلل .
وتحية طيَبة مذاقها العسل






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-01-2015, 12:21 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دعد كامل مشاهدة المشاركة
سأعتنق الحياة بدون حب
وأنقع وردها بربوع كأسي
الحبّ يا أخيّه لا تستقيم فيه ومعه الأحوال غادر ماكر خاذل.
يطيح بالقلوب ويهتكها هتكا .....
وهناك قصص خالدة في حكايا الحبّ لم يلتق فيها الحبيبان ولم يشاهد حبيبته في حياته كجبرا ن خليل جبران ومي زيادة الأديبة المعروفة وصاحبة الصالون الأدبي المعروف ،ظلاّ يتراسلان هو في المهجر الامريكي و هي في مصر وكان حبهم نابعاً من خلال اعجاب ثقافات بعضهم الآخر .
يقول علماء النفس في ذلك مثل هذا العشق أنه أرسخ وأقوى أنواع الحب لأن الآفكار والمعتقدات و الثقافات من الصعوبة بمكان أن تنسى أو تلغى .
و يحكى أن الإمام محمد بن داود الظاهري طلبوا منه الفتوى التّالية
يا ابن داود يا فقيه العراق ِ
أفتنـا في قواتل الأحداق

هل عليها بما أتت من جناح
أم حلال لهـا دم العشـاق؟
فأخذ الورقة وتأملها طويلا ثم كتب خلفها
عندي جواب مسائل العشـاق
فاسمعه من قرح الحشا مشتاق

لما سألت عن الهوى هيجْتني
وأرقت دمعًا لم يكن بمراق

إن كان معشوقًا يعذب عاشقًا
كان المعـذب أنعم العشاق
شكرا لهذا الطرح الجميل الشيّق يا مبدعتنا مباركة
وما أروعه من زمن جميل مضى عابقا بالروائع ،
لايزال راسخا ،متجذرا في عقول عُشاق الأدب والشعر ، والفن ،مهما طالت الأزمنة .
مي زيادة ،جبران خليل جبران ،طه حسين ،محمود عباس العقاد ،،،وغيرهم
ولقد أخلصوا في نشر العلم واكتسابه ،وأخلص لهم أيضا ،،وفي زحمة المشاعر الملتهبة
انصبَ اهتمامهم على إمتاع القراء، أكثر من اهتمامهم بطلبات أنفسهم ،وقلوبهم ،،،ورسائل جبران خليل جبران للأديبة مي زيادة ،شاهدة على ذلك .
..........
شكرا على ماحمل القلم الراقي ،لنا من إمتاع ،تمنيتُ لو يُقضى له من الوقت ساعات وأيام
ولكن تبا للظروف
وتقديري لك أيتها الأديبة الجميلة منوبية "دعد"
وأحلى سلام من الأعماق ،،،وهديتي لك :

غض طرفك عني
غض ذاك الطرف عني=قدرأيتُ الهجر يغني
لستُ أرضى أن يميد الـ = قلب مكلوما بعيني
أويجاري العمر ليل=من لظى الأشواق يضني
ياسليل الفجر تاهت=غنوة الأفراح مني
وانثنت نفسي لذل =لوتمطى الحب غصني
فل تقل بلهاء تهذي=أوتقل ماشئت عني
طرفك المجنون بحر=فيه كنز للتمني
صاغ من عقد تلالى =أسهما من كل لون
كم به الأمواج عاثت= تعتلي حسا وتدني
ليس عند الوصل بانت =غير آهات فدعن






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-02-2015, 06:08 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

كيف يصطاد الرجل العنكبوت فريسته ،
وثم يمتص دماءها ،وأحاسيسها ،ويتركها معلقة في حبال الهوان ؟
وكيف الضحية ،تستعيد نشاطها ،وتعود إلى سابق عهدها حرَة ،طليقة في فضاء المسَرات ؟؟؟


الإجابة ،،،قريبا ،،،إن شاء الله






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط