لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: فلسفة الكيمياء (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: اعتكاف (آخر رد :زياد السعودي)       :: قال ابي (آخر رد :نعيمة زيد)       :: وإن..... (آخر رد :نعيمة زيد)       :: لا تلوموني ! ... (آخر رد :نعيمة زيد)       :: نهرُ الحب (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: كما لو ؟؟؟وخارج دوائر الاحتمال (آخر رد :نعيمة زيد)       :: لوثةايجابية (آخر رد :نعيمة زيد)       :: الحجـــــــــارة (آخر رد :زياد السعودي)       :: الى اليمين قليلاً (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: نضال (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: الروح تحنو (آخر رد :نائلة أبوطاحون)       :: تقمص (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: بدابة الصحوة (آخر رد :وجدان خضور)       :: خلفَ الجدار (آخر رد :نائلة أبوطاحون)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ بردى ⊰

⊱ بردى ⊰ للنصوص اللاتفاعلية ..ربما أراد لها مبدعوها أن تغفو بصمت ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-11-2016, 11:19 AM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
محمد الديم
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية محمد الديم

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد الديم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

قصيدة يفوح منها عطر الإبداع والتميز
دمت ودام عطائك
تقبل مروري وشكري






لو يطول الليلُ دهراُ
بعدهُ صبحٌ جميل
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-11-2016, 10:29 AM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

رحم الله والدكم وكم هي جميلة وراقية هذه المرثية
شاعرنا الجميل
نصٌ يزخر بالمعاني الراقية وبلغة كبيرة ومفردات تشنف الروح
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-12-2016, 04:50 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
داوداوه مولاي أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
الجزائر

الصورة الرمزية داوداوه مولاي أحمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 فُوَّهَةُ الوَرْد
0 قُبّة تحت الماء

داوداوه مولاي أحمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

شكرا .. لأنك رائع
شكرا.. و نصك مدهش
شكرا .. فنبضك صادق
عفوا .. لأن الحرف مني صامت
عفوا .. لأن القلب حقا شعلة
يحييك ملء دفئ الشمس حبا و احتراما و تقديرا






صديق الحرف يقول لك شكرا لأنك رائع(ة)
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2017, 08:32 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
الدكتور محمد أمين
فريق العمل
عازف الفينيق الأمير نزار
شاعر الرسالة 2012
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الاكاديمية
سوريا

الصورة الرمزية الدكتور محمد أمين

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

عبير الورد
يا فراشة الأدب
حروفك مطلية بالعسل
وبطانها أعذب

شكرا لك







  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2017, 08:34 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
الدكتور محمد أمين
فريق العمل
عازف الفينيق الأمير نزار
شاعر الرسالة 2012
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الاكاديمية
سوريا

الصورة الرمزية الدكتور محمد أمين

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

الملكية
فاطمة
يا زهراء الأمكنة
حضورك مغربي الامتياز
شكرا لك ولموسيقى الفالس






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2017, 08:38 PM رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
الدكتور محمد أمين
فريق العمل
عازف الفينيق الأمير نزار
شاعر الرسالة 2012
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الاكاديمية
سوريا

الصورة الرمزية الدكتور محمد أمين

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

الأميرة أمل عبد الرحمن

كلماتك تزرع في روحي وردة بيضاء

شكرا لك وللورد على العطر




النقي بهاء الدين
شكرا لحضورك في خيمة عزائي
وشكرا لأناقة طلتك
محبتي لك




الرائعة خديجة قاسم
انت نقية كنهر
صادقة كغدير
وحضورك مدهش كالماء




الحبيب منار القيسي
أنت أستاذ لحن ومعنى
وحضورك له جماله في الذاكرة والمكان












  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2017, 08:39 PM رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
الدكتور محمد أمين
فريق العمل
عازف الفينيق الأمير نزار
شاعر الرسالة 2012
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الاكاديمية
سوريا

الصورة الرمزية الدكتور محمد أمين

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

الشاعر الجميل
محمد الديم
قراءتك للنص تجعله أكثر أناقة
محبتي لك يا جميل



الحبيب النبالي
لك في الذاكرة مكان الياسمين في دمشق
محبتي لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-01-2017, 01:11 AM رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد ذيب سليمان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

رحم الله والدك وغفر له واسكنه الجنان
اتعلم يا اخي .. وانا اتابع القراءة حمدت الله كثيرا كثيرا
أن جعل لكل انسان بصحته الخاصة به والا كان الجمال ةوالقبح نسخا مكررة
بين بني البشر وكان الملل القاتل يسكن كل من خلق ..
قرأت مراثي كثيرة ومنها مما كتبته في والدي رحمه الله ..
كنبت شيئا مختلفا شكره من قرأ ولكنني تمنيت لو انني كتبت كما كتبت أنت
رائع ملون يحمل الوان الحرق التي يحتملها ولا يحتملها الجسد ومع كل هذا كان رائقا شفيفا
شكرا لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2017, 02:23 AM رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
الدكتور محمد أمين
فريق العمل
عازف الفينيق الأمير نزار
شاعر الرسالة 2012
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الاكاديمية
سوريا

الصورة الرمزية الدكتور محمد أمين

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

الجميل داوداوه

اسمك قصيدة من الموسيقى
لا حرمنا جمالك






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2017, 04:27 PM رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
لبنى علي
عضوة أكاديميّة الفينيق
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميداليات التميز
تحمل درع الفينيق 2103
فلسطين
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

لبنى علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

أيها الفاضل الكريم الدكتور محمد أمين .. رحم الله والدكَ الكريم .. ودمتَ نعم الابن البار ..

ودامت ريشتكَ تحاكي الذات أزاهيرًا من بيانٍ تأمليّ قوس مطريّ ..








وبِعِطْرِ الوَرْدْ .. تعطَّرَتْ أوتاري

ونَضَحَتْ بالشَّهْدْ .. والنَّسيمُ ساري

لبنى
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2017, 10:33 PM رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
ناظم الصرخي
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم الصرخي

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

مرثية نقية كنقاء روحك ويراعك
‏ رحم الله والدكم وأدخله فسيح جناته
دمت للوفاء فناراً وللإبداع مناراً
‏بورك نبض الوفاء ومداد العطاء
‏أعطر التحايا






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-06-2017, 12:42 AM رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

طفل قرأتها رغم أني أب وجد
من أجمل قصيد الرثاء والوفاء






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2017, 02:38 AM رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

نص قوي يستحق القراءة بجدارة .

تعازينا القلبية

http://www.fonxe.net/vb/showthread.p...75#post1669475
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور محمد أمين مشاهدة المشاركة
شكراً أبي
لمْ تنتظرْ حتى يحدِّثك العنبْ
لمْ تنتظرْ صيفاً لينضج داخلي
طفلٌ رقيقٌ كاللُّعبْ
ومضيتَ توغلُ في الرحيلِ
كأنَّ قلبكَ ليس قلبكَ
كيف أفهم كل هذا الموتِ:
وجهك والصباحُ
وصوتكَ المنساب نهراً من حنانْ
عيناك والشجر الذي في ظلِّه تغفو القصائد في أمانْ
كفَّاك ماتتْ
كيف بعد اليوم تحملني الجنانْ
قدماك ماتتْ
كيف أنهضُ للسماء إذا دعاني النايُ
واختنق الكمانْ
هل متَّ كُلَّكَ ؟؟؟!
كيف أفهم كلَّ هذا الموتِ
قل لي

كيف أغفرُ للحياةِ
إذا دَعَتنِي للحياةِ؟؟
وكيف أخبر إخوتي
أنَّ العصافيرَ التي كانت تحج إلى الشجرْ
صارت ثماراً للقدرْ !
شكراً أبي
شكراً لأنّ الصيف علَّقَني على باب البكاءْ
ومضيتَ أنتَ كأنني
لم أختنق يوم الوداع من النداءْ
شكراً لأنَّ الحزنَ يجري في عروقي كالدماءْ
الليلُ هاجمني
ووجهكُ صامتٌ
والرعبُ مزقني
وقلبكُ صامتٌ
والموتُ طوقني
وصوتكُ صامتٌ
قل لي بربك
كيف أغفر يا أبي
بعد الرحيل لهؤلاءْ !؟

عدْ كي أحلِّق في السماء مع القمرْ
أنا في غيابك لستُ أكثر من بشرْ*** !
عد مرةً
عد لحظةً
لو في الحقيقةِ عدْ
وعد لو في الصورْ
عد كي أعودَ إلى النجوم قصيدةً
أنا في غيابك لست أكثر من حجرْ !

شكراً أبي
شكراً لأنك لن تعودَ
ولن أكفَّ عن الغضبْ
سأظل أرفض كالحصانِ
وداخلي
قلبٌ يمزقه العتبْ
عد مرة كي أستقيل من التعبْ !









كامل الوجع...
قوموا إلى خيام بكائكم !
(الحب والموت) كل منهما سيف يخترق قشرة الإنسان بضربة واحدة ليقسمه إلى نصفين .
وهنا شاعر مقسوم على نفسه بسيف الموت. وبدلا من أن يحاول الاتحاد والتماسك تراه يوسع حجم الفراغ بين شقيه.

شكراً أبي
لمْ تنتظرْ حتى يحدِّثك العنبْ
لمْ تنتظرْ صيفاً لينضج داخلي
طفلٌ رقيقٌ كاللُّعبْ
ومضيتَ توغلُ في الرحيلِ
كأنَّ قلبكَ ليس قلبكَ

عندما يموت الأب أو أي قريب من القلب تلطف لهجة الحديث عنه.وتلين نبرة الصوت عند ذكره خشية إيلامه من اللهجة الحادة . أو ربما لمحاولة كسب وده بعد موته. بعد أن أدركنا كم كانت تعني لنا حياته التي فارقتنا.
لكن الشاعر يبدأ قصيدته بلهجة عتاب مدمرة . يلوم فيها الأب الذي أوغل في الرحيل، ولم يكلف نفسه أن ينتظر.

شكراً أبي
هذه ال " شكرا " التي تلوم الأب تعني ما يشبه مخاصمته أو تحميله مسؤولية قرار الموت .. وسوف تؤدي إلى العلوق بطقس رثائي جديد يحمل فيه الشاعر نفسه مزيدا من الألم جريرة ذنب*** قسوة نبرته مع أبيه المتوفى آن هو محتاج لعطفه.
فيجمع على نفسه مرارة قسوة الموت مع مرارة ذنبه الذي يرتكبه في العتاب.

لمْ تنتظرْ حتى يحدِّثك العنبْ
لمْ تنتظرْ صيفاً لينضج داخلي
طفلٌ رقيقٌ كاللُّعبْ
ومضيتَ توغلُ في الرحيلِ
كأنَّ قلبكَ ليس قلبكَ

ما كان الإبن ليقبل رحيل أبيه حتى ولو انتظر الأب نضج ابنه عنبا يحدِّث عن نفسه.
وما كان ليقبل رحيله لو انتظره صيفا آخر ريثما ينضج الطفل في داخله نضجه الموعود.
ولكن العتاب يمنحه فرصة الاستقواء الذي يحميه من الانهيار . فكان لا بد له من حجة للعتاب.

كأنَّ قلبكَ ليس قلبكَ

ليس متوقعا من قلب الأب أن يجرح شعور ابنه بموته. فكيف استطاع أن يفعل؟
ذلك ما لم يتمكن الشاعر من فهمه. كيف يفهم كل هذا الموت ؟ " كل هذا الموت " عبارة ينتشلها الشاعر من أجزاء وعيه الآخذ في الانهيار وهو يواجه الموت بكثافته التي تجعله حقيقة ثاقبة لا يمكن الإغضاء عنها.

كيف أفهم كل هذا الموتِ:
وجهك والصباحُ
وصوتكَ المنساب نهراً من حنانْ
عيناك والشجر الذي في ظلِّه تغفو القصائد في أمانْ

كل هذا الموت يدفع الشاعر إلى إعادة النظر في إدراكه للموجودات التي كانت ترافق حضور الأب الحي. فهل بقيت كما كانت ؟ أم أنها ماتت معه لأنها من مستلزمات وجوده حيا وميتا ؟
يعيد الشاعر النظر فيها فيدرك أنها ماتت أيضا.
هنا يحول الشاعر مفردات الواقع إلى كائنات شبحية بعملية إبداعية نفسية تنعكس فنيا على النص بمحاولته ملامسة الأشياء كطفل مازال يحبو ليلمس ما يدهشه من الأشياء المحيطة*** في محاولة اكتشافها وإدراكها .

كفَّاك ماتتْ
كيف بعد اليوم تحملني الجنانْ
قدماك ماتتْ
كيف أنهضُ للسماء إذا دعاني النايُ
واختنق الكمانْ
هل متَّ كُلَّكَ ؟؟؟!
كيف أفهم كلَّ هذا الموتِ
قل لي

قد تشير العودة إلى الإدراك الطفولي أمام تفسير طبيعة الموت الغامضة نكوصا إنسانيا نفسيا يحتاجه الإنسان ليختبئ في لباس براءته أمام خطر مخيف لا يجيد التعامل معه.استدرارا لشفقة محتملة من الموت الذي هو مصدر التهديد .
لذا فهو الآن وقد فشل في رد الخطر يشعر بتلك الحيرة التي سببت عدم قدرته على التوازن. أو على متابعة الحياة كما كانت من قبل.
وهو من جهة أخرى قد فقد رغبته في متابعة الحياة .بعد أن جعلته الصدمة يدرك حجم الخسارة التي مني بها.

[/color][/size]
كيف أغفرُ للحياةِ
إذا دَعَتنِي للحياةِ؟؟
وكيف أخبر إخوتي
أنَّ العصافيرَ التي كانت تحج إلى الشجرْ
صارت ثماراً للقدرْ !

أمام مسؤوليته في مواساة أخوته يبحث الشاعر عن طريقة مقنعة يقنع فيها أخوته بتقبل القدر .
وهو يسقط ذلك الخطف لأبيه من قبل الموت الصيد الذي يمارسه الموت على العصافير التي تصير ثمارا للقدر . بعد أن كانت تحج إلى الشجر تطير تزقزق تصنع أعشاشها.

شكراً أبي
شكراً لأنّ الصيف علَّقَني على باب البكاءْ
ومضيتَ أنتَ كأنني
لم أختنق يوم الوداع من النداءْ
شكراً لأنَّ الحزنَ يجري في عروقي كالدماءْ

كان ينبغي على الأب أن يستجيب لنداء ابنه ويعزف عن الرحيل. ولكنه لم يستجب ومضى . وترك ابنه معلقا على باب البكاء ليقضي هذا الصيف.
يمتلك الشاعر ذلك الأسلوب الذي يمكنه من تشكيل الدهشة الشعرية عبر قلب موازين عناصر الصورة الشعرية . وهو أسلوب مرتبط في جذوره مع بدايات الشعر الحداثي التي انتفض فيها منطق الصورة الشعرية على يدي الشاعر أدونيس عندما بدأ يتحرر من سلطة المعلومة الدينية ليستبدلها بالأفكار الأسطورية التي تسمح بالانقلاب على الطقوس المحيطة بفكرة الموت.

وهنا يسمح شاعرنا لنفسه بالاندهاش من الموت بطريقة تحيله إلى طفل معذب غير قادر على الاستيعاب.

الليلُ هاجمني
ووجهكُ صامتٌ
والرعبُ مزقني
وقلبكُ صامتٌ
والموتُ طوقني
وصوتكُ صامتٌ
قل لي بربك
كيف أغفر يا أبي
بعد الرحيل لهؤلاءْ !؟

لم يخرج الشاعر عن عقيدته التي تفرض عليه الرضا بالقدر .ولكنه مع ذلك يطرح السؤال عن كيفية وصوله إلى حالة المغفرة للأشياء التي خذلته بموتها أو بفقدانها . ولا يعني ذلك أنه لن يغفر لها.

عدْ كي أحلِّق في السماء مع القمرْ
أنا في غيابك لستُ أكثر من بشرْ*** !
عد مرةً
عد لحظةً
لو في الحقيقةِ عدْ
وعد لو في الصورْ
عد كي أعودَ إلى النجوم قصيدةً
أنا في غيابك لست أكثر من حجرْ !



يشعر الشاعر بأن الحياة قد توقفت مع فراق أبيه. ويظن أن سعادته وانطلاقه أصبحا مرهونين بعودة الأب . إذ لا شيء يعيده إلى سابق عهده من التحليق في السماء مع القمر سوى عودة الأب .
ولأنه أصبح يعلم حجم ما خسره من الشعور باللامسؤولية . ثقلت عليه نفسه حتى انتبه إلى أنه بدون أبيه أصبح مضطرا لأن يكون مجرد بشر يعاني المسؤولية .
فخفته وانطلاقه في حياة أبيه كانتا تسمحان له بالتحليق. وهو الآن بدونهما بشر / حجر.
وأما قلب ميزان المنطق في تشكيل الصورة الفنية فقد تمثل في جملة " لو في الحقيقةِ عدْ".
فهذه ال " لو " أصبحت تعني "على الأقل" .
إن العودة في الحقيقة مستحيلة ولكنها هي أقل ما يمكن أن يعيد الأمور إلى طبيعتها.*** على الرغم من أن الشاعر ما يلبث أن يتنازل عنها ليقبل بعودة الأب ولو في الصور.

عد مرةً
عد لحظةً
لو في الحقيقةِ عدْ
وعد لو في الصورْ
عد كي أعودَ إلى النجوم قصيدةً
أنا في غيابك لست أكثر من حجرْ !

إن خلق سبب للصراع مع الأب المتوفى يساعد على خلق سبب يحتاجه الشاعر كي يظل غاضبا . ولأنه لن يكف عن الغضب فسوف يبقى قويا كالحصان متنمرا بقوة رفضه .في حين أنه يعلم في داخله العميق أن هذا الافتعال الذي يفتعله ليظل غاضبا وقويا قد أرهقه إلى درجة التمزق .

شكراً أبي
شكراً لأنك لن تعودَ
ولن أكفَّ عن الغضبْ
سأظل أرفض كالحصانِ
وداخلي
قلبٌ يمزقه العتبْ
عد مرة كي أستقيل من التعبْ !


أما الاستقالة من التعب فكفيل بها الله بلطفه ورحمته . وبما يسوقه من أحداث الحياة التي تلهي الإنسان عن حزنه فينسى .
قصيدة مميزة بفنيتها الناضجة عالج فيها الشاعر أكبر قضايا الإنسان في ظاهرة وجوده ( الموت ) ،بشاعرية مفرطة وحساسية عاطفية نادرة .

تعازينا القلبية للشاعر
ونسأل الله له الأجر على صبره
ولوالده الرحمة والمغفرة وسكنى الجنان
بوركتم وحرفكم الشامخ
وكل عام وأنتم بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-04-2018, 09:44 AM رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: شكرا أبي.... الدكتور محمد الأمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
نص قوي يستحق القراءة بجدارة .

تعازينا القلبية

http://www.fonxe.net/vb/showthread.p...75#post1669475


(الحب والموت) كل منهما سيف يخترق قشرة الإنسان بضربة واحدة ليقسمه إلى نصفين .
وهنا شاعر مقسوم على نفسه بسيف الموت. وبدلا من أن يحاول الاتحاد والتماسك تراه يوسع حجم الفراغ بين شقيه.

شكراً أبي
لمْ تنتظرْ حتى يحدِّثك العنبْ
لمْ تنتظرْ صيفاً لينضج داخلي
طفلٌ رقيقٌ كاللُّعبْ
ومضيتَ توغلُ في الرحيلِ
كأنَّ قلبكَ ليس قلبكَ

عندما يموت الأب أو أي قريب من القلب تلطف لهجة الحديث عنه.وتلين نبرة الصوت عند ذكره خشية إيلامه من اللهجة الحادة . أو ربما لمحاولة كسب وده بعد موته. بعد أن أدركنا كم كانت تعني لنا حياته التي فارقتنا.
لكن الشاعر يبدأ قصيدته بلهجة عتاب مدمرة . يلوم فيها الأب الذي أوغل في الرحيل، ولم يكلف نفسه أن ينتظر.

شكراً أبي
هذه ال " شكرا " التي تلوم الأب تعني ما يشبه مخاصمته أو تحميله مسؤولية قرار الموت .. وسوف تؤدي إلى العلوق بطقس رثائي جديد يحمل فيه الشاعر نفسه مزيدا من الألم جريرة ذنب*** قسوة نبرته مع أبيه المتوفى آن هو محتاج لعطفه.
فيجمع على نفسه مرارة قسوة الموت مع مرارة ذنبه الذي يرتكبه في العتاب.

لمْ تنتظرْ حتى يحدِّثك العنبْ
لمْ تنتظرْ صيفاً لينضج داخلي
طفلٌ رقيقٌ كاللُّعبْ
ومضيتَ توغلُ في الرحيلِ
كأنَّ قلبكَ ليس قلبكَ

ما كان الإبن ليقبل رحيل أبيه حتى ولو انتظر الأب نضج ابنه عنبا يحدِّث عن نفسه.
وما كان ليقبل رحيله لو انتظره صيفا آخر ريثما ينضج الطفل في داخله نضجه الموعود.
ولكن العتاب يمنحه فرصة الاستقواء الذي يحميه من الانهيار . فكان لا بد له من حجة للعتاب.

كأنَّ قلبكَ ليس قلبكَ

ليس متوقعا من قلب الأب أن يجرح شعور ابنه بموته. فكيف استطاع أن يفعل؟
ذلك ما لم يتمكن الشاعر من فهمه. كيف يفهم كل هذا الموت ؟ " كل هذا الموت " عبارة ينتشلها الشاعر من أجزاء وعيه الآخذ في الانهيار وهو يواجه الموت بكثافته التي تجعله حقيقة ثاقبة لا يمكن الإغضاء عنها.

كيف أفهم كل هذا الموتِ:
وجهك والصباحُ
وصوتكَ المنساب نهراً من حنانْ
عيناك والشجر الذي في ظلِّه تغفو القصائد في أمانْ

كل هذا الموت يدفع الشاعر إلى إعادة النظر في إدراكه للموجودات التي كانت ترافق حضور الأب الحي. فهل بقيت كما كانت ؟ أم أنها ماتت معه لأنها من مستلزمات وجوده حيا وميتا ؟
يعيد الشاعر النظر فيها فيدرك أنها ماتت أيضا.
هنا يحول الشاعر مفردات الواقع إلى كائنات شبحية بعملية إبداعية نفسية تنعكس فنيا على النص بمحاولته ملامسة الأشياء كطفل مازال يحبو ليلمس ما يدهشه من الأشياء المحيطة*** في محاولة اكتشافها وإدراكها .

كفَّاك ماتتْ
كيف بعد اليوم تحملني الجنانْ
قدماك ماتتْ
كيف أنهضُ للسماء إذا دعاني النايُ
واختنق الكمانْ
هل متَّ كُلَّكَ ؟؟؟!
كيف أفهم كلَّ هذا الموتِ
قل لي

قد تشير العودة إلى الإدراك الطفولي أمام تفسير طبيعة الموت الغامضة نكوصا إنسانيا نفسيا يحتاجه الإنسان ليختبئ في لباس براءته أمام خطر مخيف لا يجيد التعامل معه.استدرارا لشفقة محتملة من الموت الذي هو مصدر التهديد .
لذا فهو الآن وقد فشل في رد الخطر يشعر بتلك الحيرة التي سببت عدم قدرته على التوازن. أو على متابعة الحياة كما كانت من قبل.
وهو من جهة أخرى قد فقد رغبته في متابعة الحياة .بعد أن جعلته الصدمة يدرك حجم الخسارة التي مني بها.

[/color][/size]
كيف أغفرُ للحياةِ
إذا دَعَتنِي للحياةِ؟؟
وكيف أخبر إخوتي
أنَّ العصافيرَ التي كانت تحج إلى الشجرْ
صارت ثماراً للقدرْ !

أمام مسؤوليته في مواساة أخوته يبحث الشاعر عن طريقة مقنعة يقنع فيها أخوته بتقبل القدر .
وهو يسقط ذلك الخطف لأبيه من قبل الموت الصيد الذي يمارسه الموت على العصافير التي تصير ثمارا للقدر . بعد أن كانت تحج إلى الشجر تطير تزقزق تصنع أعشاشها.

شكراً أبي
شكراً لأنّ الصيف علَّقَني على باب البكاءْ
ومضيتَ أنتَ كأنني
لم أختنق يوم الوداع من النداءْ
شكراً لأنَّ الحزنَ يجري في عروقي كالدماءْ

كان ينبغي على الأب أن يستجيب لنداء ابنه ويعزف عن الرحيل. ولكنه لم يستجب ومضى . وترك ابنه معلقا على باب البكاء ليقضي هذا الصيف.
يمتلك الشاعر ذلك الأسلوب الذي يمكنه من تشكيل الدهشة الشعرية عبر قلب موازين عناصر الصورة الشعرية . وهو أسلوب مرتبط في جذوره مع بدايات الشعر الحداثي التي انتفض فيها منطق الصورة الشعرية على يدي الشاعر أدونيس عندما بدأ يتحرر من سلطة المعلومة الدينية ليستبدلها بالأفكار الأسطورية التي تسمح بالانقلاب على الطقوس المحيطة بفكرة الموت.

وهنا يسمح شاعرنا لنفسه بالاندهاش من الموت بطريقة تحيله إلى طفل معذب غير قادر على الاستيعاب.

الليلُ هاجمني
ووجهكُ صامتٌ
والرعبُ مزقني
وقلبكُ صامتٌ
والموتُ طوقني
وصوتكُ صامتٌ
قل لي بربك
كيف أغفر يا أبي
بعد الرحيل لهؤلاءْ !؟

لم يخرج الشاعر عن عقيدته التي تفرض عليه الرضا بالقدر .ولكنه مع ذلك يطرح السؤال عن كيفية وصوله إلى حالة المغفرة للأشياء التي خذلته بموتها أو بفقدانها . ولا يعني ذلك أنه لن يغفر لها.

عدْ كي أحلِّق في السماء مع القمرْ
أنا في غيابك لستُ أكثر من بشرْ*** !
عد مرةً
عد لحظةً
لو في الحقيقةِ عدْ
وعد لو في الصورْ
عد كي أعودَ إلى النجوم قصيدةً
أنا في غيابك لست أكثر من حجرْ !



يشعر الشاعر بأن الحياة قد توقفت مع فراق أبيه. ويظن أن سعادته وانطلاقه أصبحا مرهونين بعودة الأب . إذ لا شيء يعيده إلى سابق عهده من التحليق في السماء مع القمر سوى عودة الأب .
ولأنه أصبح يعلم حجم ما خسره من الشعور باللامسؤولية . ثقلت عليه نفسه حتى انتبه إلى أنه بدون أبيه أصبح مضطرا لأن يكون مجرد بشر يعاني المسؤولية .
فخفته وانطلاقه في حياة أبيه كانتا تسمحان له بالتحليق. وهو الآن بدونهما بشر / حجر.
وأما قلب ميزان المنطق في تشكيل الصورة الفنية فقد تمثل في جملة " لو في الحقيقةِ عدْ".
فهذه ال " لو " أصبحت تعني "على الأقل" .
إن العودة في الحقيقة مستحيلة ولكنها هي أقل ما يمكن أن يعيد الأمور إلى طبيعتها.*** على الرغم من أن الشاعر ما يلبث أن يتنازل عنها ليقبل بعودة الأب ولو في الصور.

عد مرةً
عد لحظةً
لو في الحقيقةِ عدْ
وعد لو في الصورْ
عد كي أعودَ إلى النجوم قصيدةً
أنا في غيابك لست أكثر من حجرْ !

إن خلق سبب للصراع مع الأب المتوفى يساعد على خلق سبب يحتاجه الشاعر كي يظل غاضبا . ولأنه لن يكف عن الغضب فسوف يبقى قويا كالحصان متنمرا بقوة رفضه .في حين أنه يعلم في داخله العميق أن هذا الافتعال الذي يفتعله ليظل غاضبا وقويا قد أرهقه إلى درجة التمزق .

شكراً أبي
شكراً لأنك لن تعودَ
ولن أكفَّ عن الغضبْ
سأظل أرفض كالحصانِ
وداخلي
قلبٌ يمزقه العتبْ
عد مرة كي أستقيل من التعبْ !


أما الاستقالة من التعب فكفيل بها الله بلطفه ورحمته . وبما يسوقه من أحداث الحياة التي تلهي الإنسان عن حزنه فينسى .
قصيدة مميزة بفنيتها الناضجة عالج فيها الشاعر أكبر قضايا الإنسان في ظاهرة وجوده ( الموت ) ،بشاعرية مفرطة وحساسية عاطفية نادرة .

تعازينا القلبية للشاعر
ونسأل الله له الأجر على صبره
ولوالده الرحمة والمغفرة وسكنى الجنان
بوركتم وحرفكم الشامخ
وكل عام وأنتم بخير
القراءة تمنح المتلقي
فرصة اعادة انتاج النص الموازي
شكرا لكم ولوعيكم
وعذرا منكم عن غياب صاحب الكلام الأمين
ود






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط