لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: يا شيخُ قلتُ لَهُ.. لكنني قمحُ! (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: زيتونة فلسطين (آخر رد :صبري الصبري)       :: القدس :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: ترامب :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: حال العروبة (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: غانية الحي (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: انزلاقــــات (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: سمراء (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: حكاية وردة .. (آخر رد :حكمت البيداري)       :: قِصَّةُ الْعَرَب (آخر رد :عبد الغني ماضي)       :: ((( فلســـطين لكِ الله ))) (آخر رد :د انجي عبود)       :: بيت الدم - خالد يوسف أبو طماعه (آخر رد :زياد الشكري)       :: أَلَا هُبّي بِفَأسِكِ وادفِنِينَا.. (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: مقدسي الهوى/ خالد يوسف أبو طماعه (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: البديل (آخر رد :قصي المحمود)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ۩ ۩ ۩ ۩ محــــابر خاصة .... > ۩ ذاكرة ⋘

۩ ذاكرة ⋘ ان التهمهم الغياب ... لن تلتهمهم الذاكرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-2013, 04:27 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ريمه الخاني
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع الادبي
سوريا

الصورة الرمزية ريمه الخاني

افتراضي نستحق الحياة..

نستحق الحياة..
لقد مضى جل العمر..., ركضا وزحفا ومحاولات...وماحقق عشر معشار مايصبوا إليه...
لقد رضي بقضاء الله وقدره ...ومازال يبحث عن حضن سعادة...
بات وحيدا الآن ..لاشيئ يتحرك في بيته ولا في قلبه ..إلا من صوت تلفاز ينعق كالبوم...يحرك ضميره الإنساني بصلف .
ثلاجته أعلنت إفلاسها...
والشوارع تنزف دما..
لقد غسل كفنه للمرة الألف...
وضع مسدسه في فمه..وقرر قرارا قديما...
ليدخل المنزل أحدهم عنوة ويصيح:
-إرهابي..
دوى صوت في الفضاء...
فأحسن أنه بات يستطيع النوم أخيرا ...

ريمه الخاني 17-11-2013






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2013, 08:16 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الدكتورة عزة رجب
عضو أدكاديمية الفينيق
تحمل لقب عنقاء عام 2015
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
ليبيا

الصورة الرمزية الدكتورة عزة رجب

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الدكتورة عزة رجب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نستحق الحياة..

ريمة الخاني :
تلخيص مائز للحالة / الصورة / الواقع / القاتم
لعله إنعكاس للوضع النفسي الذي يمر به الكثيرون
أبدعت التصوير {للتلفزيون} حين يتحول ذلك الشئ من وسيلة متعة إلى ناقل أخبار كالبوم ، فإن الشخوصية تعطيه
القدرة على إدارة الحدث الجلل ، ألا وهو الانتحار ..
النهاية جاءت طبيعية ..و أحسبك تقصدين القول { فأحسَّ أنَّه بات يستطيع النوم أخيراً } وليس {أحسن}
النَّص يلتمس من النَّاصة الاعتناء باللغة والترقيم ، لتكتمل جوانب القصة

ودي لك







الملكــات هُن الملكــات ....دائمــاً راقيات


(ويأتي الشتاء و أزداد اغتراباً على لحاء أشجاري!)



  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2013, 09:09 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
روضة الفارسي
فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: نستحق الحياة..



مرحبا بالمبدعة ريمة قصة جميلة ولكن برأيي ينقصها الأحداث والحبكة
وهذا حسب رأيي طبعا


كل المحبة والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-12-2013, 12:38 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عوض بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نستحق الحياة..

تحياتي
أنا متحيز لمثل هذه اللقطات التي لا يتقنها إلا خبير...
رائعة..رائعة..

مودتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2014, 01:47 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاطمة يوسف عبد الرحيم
عضو أكاديميّة الفينيق
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية فاطمة يوسف عبد الرحيم

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فاطمة يوسف عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نستحق الحياة..

العزيزة ريمة
نص اختصر معاناة الشعب السوري خاصة والعربي عامة
ظلم هذا الزمن قتلنا
مودتي لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-01-2014, 12:22 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
جمال عمران
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: نستحق الحياة..

الاستاذة ريما
نص معبر ويحمل بين السطور والحروف الكثير والكثير..
مودتى لك وتحايا كعطر تواجدك






***** قدر ..وقلب .. وعقل ..بينهم شعور يتلوى ألماً ، تلك هى حياتى *****
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2014, 03:05 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ريمه الخاني
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع الادبي
سوريا

الصورة الرمزية ريمه الخاني

افتراضي رد: نستحق الحياة..

الدكتورة عزة رجب
روضة الفاسي
عوض بديوي
فاطمة يوسف عبد الرحيم
جمال عمران
لكم التحية والتقدير على هطولكم العذب.






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2014, 08:34 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
تسنيم الحبيب
عضوة مجلس الأمناء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
الكويت

الصورة الرمزية تسنيم الحبيب

افتراضي رد: نستحق الحياة..

السلام عليكم

العزيزة ريما
تحية لك

رغم أن النص يؤكد أن ريما بسمات قلمها الجميل ، و روعة التقاطاتها قد حضرت في روح النص
و رغم جماله
إلا أني وجدت به الكثير من السلبية ، ربما لأن الشوارع وكما تؤكد القصة / القنصة تفيض بالدم والألم .
و يبقى ، أن النص مؤلم و معبر عن أسى اللحظة.

خالص التقدير.






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-12-2014, 06:43 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ريمه الخاني
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع الادبي
سوريا

الصورة الرمزية ريمه الخاني

افتراضي رد: نستحق الحياة..

تشرفت بحضورك الكريم وفقك الله ورعاك.






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2017, 08:00 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ريمه الخاني
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع الادبي
سوريا

الصورة الرمزية ريمه الخاني

افتراضي رد: نستحق الحياة..

نص جديد لم أجد متاحا لنشره منفصلا:
همسة حبيب....


شعرك الأشقر المنساب على الكتفين بفوضى أحببته جدا...يذكرني بنفسي عندما أصحو من النوم ولا أجد مشطي أ مامي..
عيناك العسليتان تشي بحكايات كثيرة كم أحببت أن أعرفها...عميقة النظرات.. مخيفة..
قامتك المستقيمة، تنبئ بأنك لست من هؤلاء الذي يعيشون تحت الخيام هناك في البعيد القاسي..
في تلك البداوة الحالكة السواد ، الغارقة في مادية الأخلاق...البعيدة عن البداوة التي نعرف..
نظراتك كانت تذبحني كلما مددت يدي لأعطيك شيئا ما....
لتقولي بحزم:
-أنا لست متسولة، أنا في المكان الخطأ.. لقد كنت في منزل سعيد.. وسط إخوتي...
كل هؤلاء الذين تراهم برمجهم الغريب كما يريد.. وتلك السيدة المليئة التي تتسول هناك فقدت عائلتها من قريب...
لقد نحلت وأصبحت أكثر قذارة من السابق.. تكاد تجن فعلا..
وكلما توغلت في مهنة التسول...ازدادت قذارة.
أنا لست متسولة يا خالة...
أنا في الصف الثاني ابتدائي.. لكن خلافا نشب بين والديّ.. جعل والدتي ترسلني لعمو أبو شحادة، ليعلمني مهنة نذهب فيها معا للحج!!
-يا الله ماذا تقولين؟
-نعم يا خالة..
مضت ولم تأخذ مني شيئا.. لكنها كانت تتلفت بنظرات مرتجفة...
-مما تخافين يا بنتي
-سأخبرك فيما بعد..
***********
كل يوم تمرّين من هنا...ينبض قلبي محبة ..وأسرق من عينيك كلمة...كأنها تهمس في أذني مالم تقولينه أنت.
أتوقع أتكهن أواسي فشلي في معرفة قصتك...
كل يوم تحدثني نفسي بالخروج باكرا لأرى من أين تأتين وإلى أين تذهبين...
ماهذا؟؟؟؟
حافلة.. وفندق.. وينزل منها أولادا كثيرون...بنات وبنين وسيدات..
وكأنه موعد مع العمل.. في الساعة السابعة ينتشر الوباء...كسرب ذباب مؤذٍ..
وصوت القهر يعلو.. ليقول:
-نحن في حرب...وسنحارب الفقر بأجساد أولادنا المقهورة الجائعة...
كلا ليس صحيحا توقعي...
نحن في زمن إبادة العقل والنفس والروح..
في عهد إعدام القلب والأخلاق والمحبة..
نشعر جميعا برغبة في قتل الآخر...
في القضاء على نبع الخير فيه..
لينمو الحقد في أركان وعمق طفولته...لا بل في كل أركان الحياة..
نعم..
لقتل الخير فيه، لقتل الاستقامة ..
لقتل ما تبقى من تفاؤل.. عشش في ثنايا حداثته...وكأننا ننتحر نكاية بمن نحرونا..!!
********
كان الصباح مليئا برطوبة مقززة.. بحرٍّ ينبئ بالخروج أمامك وكأنه ماردُ من صندوق خفي بشع...
يخطف برودة جسد قتله الحر الفظيع...فجعله منكمشا على ضيقه...نزقا في جملته لتصرخ في كل من يسبقك في عربته بلا داع.. فالتجاوز عن الحق بات شطارة في زمن الحرب..
كل صباح أراك تمدين يدك لتقولي...هكذا علموني ولكن لا تعطني شيئا.. لأنهم يسرقون ما لدي.. يضربونني إن كسبت أو لم أكسب.. إنهم لا يستحقون ما أكسب..
الخبز هناك يابس عفن.. والسكن قذر ضيق...والدخول للحمام بالطابور..
منذ شهر لم أستحم...والماء نتن كريه الرائحة.. في مستنقع حديدي وكأننا البهائم...
فالدجاج يأكل خيرا منا لأنه يبيض...
عندما مددت يدي ببعض النقود ملحة..
قلتِ :
-كفي يدك يا خالة.. لم تعد النقود تستر عورات هذا العالم البشع.. أريد العودة لبيتي لمدرستي...
أنتم يامن تركبون السيارات.. تنعمون بالهواء الرطب، وتنسون أن هواءنا بات خانقا..
-من أين جئت بهذا الكلام الكبير؟..
يا خالة أنا أقرا الصحف الممزقة في الأرض، أكتب في كراسة صغيرة في جيبي كل ما يخطر في بالي...
لكن مؤخرا أخبرني صحفي مثلك تقريبا، عندما أريته ما كتبت فقال :
-لن يعترفوا بك في اتحاد الكتاب غدا، إلا لو كنت جميلة أو غنية...أو..
لممتُ كراستي إلى صدري...وهطلت دموعي.. وفكرت أن أتعلم شيئا آخر، أكسب فيه حياتي..
فهلا ساعدتني؟ .
-كلامك أكبر من عمرك يا ابنتي ،إنني أتعجب فعلا..
- قلتُ لك يا خالة من الصحف التي نلف بها الطعام...والتي بحبرها تصبغ لنا الخبز فتجعله سيئ الطعم...
من الحياة التي نعيشها.. الممزوجة بدموع الثكالى و المشوهات..
خذي بيدي إلى دار الأيتام ..لاأريد ان أبقى هنا..
خذيني إلى أي مكان لا يبرمجوننا فيه على مهنة السرقة التي نقضي فيها حياتنا عبثا..
خذي بيدي إلى عالم لا حرب فيها.. ولا سلاح ..فقد مات معظم الأهل فيها وهم يسألون:
-ماذا فعلنا؟
همس الصدى قائلا:
-هم المجرمون وأنتم المهملون...
تلفتُّ ورائي فرأيته...
أخذتني الشجاعة فشددتك إلى سيارتي، أغلقت الباب وسرحنا معا...بسرعة فائقة...فقد وجدت حلا مناسبا جدا.
د. ريمه الخاني
24-8-2016






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.