لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: I.c.u (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: وننظر خلفنا الى سُحب الدخان (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: بدابة الصحوة (آخر رد :وجدان خضور)       :: الى اليمين قليلاً (آخر رد :جاد ابراهيم)       :: نهرُ الحب (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: ستزهو الحياة (آخر رد :وليد حسين الشرفي)       :: اللحنُ في نظم الحروفِ جريمةٌ (آخر رد :صلاح ريان)       :: الليل الطويل (آخر رد :وجدان خضور)       :: * ذات مساء * (آخر رد :وجدان خضور)       :: جذع اللقاء (آخر رد :جمال عمران)       :: يوميات انثى (آخر رد :نوال البردويل)       :: لا تلوموني ! ... (آخر رد :نوال البردويل)       :: مع عمر أبو ريشة ...خماسيات (آخر رد :عوض بديوي)       :: ربيع المولد :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :عوض بديوي)       :: الـمـنـطـلـقـه (آخر رد :عادل عبد القادر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ فلسـ القدس ــطين ⊰

⊱ فلسـ القدس ــطين ⊰ >>>> القضية الفلسطينية هي جوهرة قضايا الأمة العربية .. الركن لا يخضع لبند المباعدة في عمليات النشر .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-06-2017, 02:57 PM رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: يا قدس ..!!!

يا قدس ..!!!

يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ

يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ

دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ

أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ

هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ

حزني على عربٍ شُلّت ضمائرهم
قد يمّموا الغرب رغم الذلّ واستتروا

في ليل غزّةَ جرحٌ هزّهُ وجعٌ
والأفقُ ملتهبٌ تسعى له البشرُ

تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ

يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا
فالرّوح راجفةً بالقهر تندثرُ

كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ

بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ

ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ

يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ

كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ

مهما يطل ليلنا المحزونُ يا وطني
ستُشرقُ الشّمسُ والأمطارُ تنهمِرُ


انها القدس من تمنحنا شرف الانتماء لعروبتنا لاسلامنا
هي القدس عاصمة الوصول
قصيدة بصوت شاعرة فلسطين جهاد بدران
جهاد بدران ترسم لوحة معمارية نادرة ومميزة
قصيدة فيها من البناء والفكر والبلاغة والتشبيه والرمز
والرسائل الهادفة الموجهة لمن خذلوا القدس وباعوا فلسطين
رسائل لمن باعو عروبتهم وباعوا كرامتهم وشهامتهم
فذهاب القدس ذهاب كرامة العرب وتثبيت لخيانة الحكام العرب
وما زالوا يمارسون خيانتهم على ارض العرب
ولكن انهم يتناسون بان هناك شعب جبار فكل المؤمرات تتتكسر عند احذية فتية فلسطين ونساء فلسطين
هذا الشعب الجبار والذي لا يعرف الاستسلام ولا الخضوع
دوما الفلسطيني يغير التاريخ ويصنع الحالة النادرة ويحرك العالم بافعاله
فهذا شعب لن يموت وستبقى القدس عنوان عروبتنا
وستبقى شاهدة على خذلانهم لها
وها هي شاعرتنا تنادي بعلو الصوت وتقول أنا ابنة القدس
دمت برقي ودام ابداعك شاعرتنا

ـــــــــــــــــــــ

لا ظُلْمَةُ اللَّيلِ تَقوى عَلى داري
لو غلَّفوهُ بأستارٍ مِن القارِ

لا مجلسُ الأَمْنِ أو هيئاته عَدَلا
وَتعلَموا ما هُما يَوماً بأنصاري

أقصى المساجِدِ مِنْ عَظمِ الأُلى رحلوا
ما كُنْتُ أَتْرُكُهُ نَهباً لأشرارِ

إنْ دنَّسوا قبلَتي الأولى بأرجُلِهم
هذي يدي خِنجَرٌ أمحُو بِهِا عاري

اليَعرُبيُّ أنا إن تَجَهلوا نَسَبي
مِنْ نَسْلِ خَيْرِ نَبِيٍّ ،نَسلُ أخيارِ

مهدُ الرسالات ذي، واللهُ قَدَّسَها
أَرْضُ النُبُوَّاتِ والأمجادِ والغارِ

كليمُ ربّي قضى يشتاقُ جنّتها
والمريَميُّ حَباه الله بالدارِ

يَا يَعرُبيُّ إذا أُنسيتَ ما خَبَري
أوراقُ زيتونتي تُنبي بِأَخْبَارِي


---- النبالي






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-06-2017, 02:33 PM رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين محسن الياس مشاهدة المشاركة
الاخت الاديبه
جهاد بدران
نص امرني ان اقرأه وان ابقى في حضرته
احييك جدا واغبطك عليه
تحياتي
يا لضوء هذا الحرف الراقي وهو يمنح القصيدة بصمة مروره العبق..
شرف كبير هذا الهطول الوارف من شاعر كبير أمثالكم له قيمته الغنية بحرفه الثري وألفاظه المطواعة لفن الحرف وجماله..
أستاذنا الكبير الشاعر المبدع
أ.حسين محسن الياس
بوركتم وبورك حرفكم البديع..وهذا التواجد الألق
والله يا أستاذنا الكبير..الجرح هو من يسبقنا على الورق..
وينادي الحرف بمداده الدامي كي يعانق السطور..
وفقكم الله لنوره ورضاه
وكل عام وأنتم الخير كله
ننتظركم دائماً عند أول الغيث






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-07-2017, 01:14 PM رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم الطيطي مشاهدة المشاركة
حزني على عربٍ شُلّت ضمائرهم
قد يمّموا الغرب رغم الذلّ واستتروا

في ليل غزّةَ جرحٌ هزّهُ وجعٌ
والأفقُ ملتهبٌ تسعى له البشرُ

تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ



أبيات ،، فيها -عبقرية الصدق - ...اذا جاز التعبير..!

فالصدق يكتب ما لا نكتب يا أديبة ،،،،،،،،،،ويجمّل كتابتنا ووجوهنا أيضا ،،،،،،،،،،،والصدق يمشي في الشوارع ،،يجعل كلّ شيء فيها منيرا

والبيت الثاني ،،،،،،،،،مؤلم حقا ،،لكنّه بديع الصورة ......والناس في غزة يمشون الى الأفق الملتهب .....ألف سلام وكلّ الأمنيات لك وللوطن ،،،،أيتها الأديبة البارعة
يا لهذا الحضور الوارق الوارف من شاعر وأديب راقي
الأستاذ الكبير المبدع
أ.عبد الحليم الطيطي
هطولكم بحرفكم له شرف كبير وقيمة عالية ..إذ منحتم القصيدة بقعة ضوء نحو السماء ..وفتحت نوافذها نحو السمو والعلو..وساهمتم بالتشجيع للمزيد من الرسم على لوحات الأدب بألوان مختلفة..
بوركتم وزهور حرفكم التي تفتحت في رياض الحرف عند قراءتكم الراقية لهذه المنظومة التي اكتملت بهذا الحضور..
شكراً لكم ولما منحتم المكان من سعادة لا تنتهي بتوقيعكم المضيء..
....
ومع مفتاح جديد ..من أرض الرباط والمحشر..
أما بالنسبة لغزة الروح والقلب..فهي عالم آخر يختلف عن كل مكان في الوجود..إن تحدثنا عنها فيكون التعبير منقوصاً ..ولن نفيها حقها من الكلام في شتى المجالات...
غزة..وما أدراكم ما غزة الجرح والأمل..الظلم والحلم..الضعف والقوة..الحياة والموت..
كل ما قلته من تضاد في الكلمات لها معاني تحملها غزة وفقط غزة...
غزة مشروع مستهدف لإبادة جماعية لكل ما فيها ..والجهود مكثفة مع عملاء بلادنا لانهيارها معنوياً واقتصادياً واجتماعياً وسياسياً...
كل ذلك لأنها صامدة ..لأنها تملك من القدرات الفكرية والتخطيط ما يجعلها تستمر وتدب الحياة فيها وإن طال الحصار...لديها قدرات خارقة بكل ما تحمل الكلمة من معنى..شعب عريق راقي يتاجر مع الله في العمل..وكما قلت سابقاً ..غزة الجرح والأمل..فهي توقد دماءها من الجروح التي تتعرض لها أملاً في تجديد الحياة وتتعامل مع الواقع ضمن استراتيجيات تتلاءم والحصار ..فلا تقف أمام الطوفان عاجزة..بل تمنح الأمل في النفوس لمجابهة الظلم والعدوان بعيون بصيرة وقوة رادعة..
وأما ما قلته ..عنها عن الظلم والحلم..فمن قوة الظلم والعدوان والهجوم الشرس عليها ينبثق منها فينيق حلمٍ يجدد لها عصب الوجود والتعايش رغم أذرع الظلم التي تنهشها من كل مكان..وهذا الحلم هو الدافع الغريزي الذي غرزته في النفوس ليكون تلقاء الذات عاملاً متيناً في حمله لبناء إنسان جديد بروح مقاومة مضاعفة...واما ما قلته عن الضعف والقوة..بالرغم من ضعف الحراك خارجها والعتاد الغير المتكافئ مع عدوها إلا أنها ما زالت تتنفس الهواء النقي بقوة بلا خضوع ولا خنوع ولا تقاعص..وهذا بحد ذاته مصدر قوة لا ينطفئ أبدا...واما ..الحياة والموت..الذي ذكرته عنها..فالموت لأعدائها في أرضها لتكون مقبرة للغزاة ..وحياة جديدة لشهدائها الأبطال في جنات عرضها السموات والأرض..وهذا ما يدفعها للبقاء والحياة بكرامة..غزة مدرسة متكاملة البناء تبني مناهج جديدة على أرضها التي تئن وتتألف ..لتخرِّج الأجيال وفق دراسة عريقة تتلاءم والوضع الراهن وهي تغرس روح الأمل في نفوس أبنائها مجبولة بحب الله ورسوله ووفق منهاج السماء...لن يضيّع الله شعباً صابراً لا ينفك عن محرابه أبداً...غزة هي مدرسة الصمود والقوة توزع من نفحاتها على كل بلاد أمتنا المكلومة لتتعلم منها معنى العيش والحياة لسنوات في حصار مخطط ومبرمج...
...
شكراً لكل من ساهم ولو بحرف واحد يشد من أزر البلاد الموجوعة..ويدعمها بالقلم للدفاع عنها ومقدساتها التي تنتهك كل يوم..
لكل متلقي ولكل قارئ ولكل من قدم لي رداً على متواضع الحرف..أقدم جلّ اعتذاري عن التأخر في الردود على من منحوني ثقتهم بالحرف وسكب عطر حرفه مؤازراً..
وفقكم الله جميعاً وجزاكم الله كل الخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-07-2017, 01:34 PM رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
عبد الحق بنسالم
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبد الحق بنسالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
يا قدس ..!!!

يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ

يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ

دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ

أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ

هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ

حزني على عربٍ شُلّت ضمائرهم
قد يمّموا الغرب رغم الذلّ واستتروا

في ليل غزّةَ جرحٌ هزّهُ وجعٌ
والأفقُ ملتهبٌ تسعى له البشرُ

تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ

يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا
فالرّوح راجفةً بالقهر تندثرُ

كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ

بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ

ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ

يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ

كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ

مهما يطل ليلنا المحزونُ يا وطني
ستُشرقُ الشّمسُ والأمطارُ تنهمِرُ


البسيط

جهاد بدران
فلسطينية
بوركت شاعرة الأرض السليبة
و بورك نبضك الصادح بالحق، حين ألجمت الألسن و بُحّت الحناجر
للقدس رب يحميه. و ما النصر إلا من عند الله. أما التآزر في المحن فما هو سوى التفاتة ودٍّ من قبيل اطمئنان القلوب و السلام.
مودتي و الاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-07-2017, 11:22 PM رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

أين من يكسر قيود الأقصى يا رب؟؟؟؟!!!!
أين عباد الله وصلاتهم فيه؟؟؟
متى سيبقى الصمت حليف حكامنا وولاة أمرنا وقادة العرب وزعمائهم؟؟؟؟!!!
متى وإلى متى؟؟؟!!!
ألم تستيقظ القلوب والضمائر بعد؟؟؟؟!!!
حسبنا الله ونعم الوكيل

ابنة فلسطين المجروحة






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-07-2017, 09:06 PM رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: يا قدس ..!!!

تالله إنّ هذا للحن شجي
يبكي الحجر والطفل والشجر
ما بال أمتي نائمة في غيها
هي مؤامرة كبرى تحاك للاقصى
لكن الله لهم بالمرصاد والله غالب على أمره
هي مرحلة تمحيص وابتلاء ليميز الله الخبيث من الطيب
وها هي بدأت تتكشف عوراتهم وعمالتهم
جميل وشجي هذا الحرف
لو كنت ناقدا في الشعر ما وفيت حق هذا الحرف
تقديري أخيتي الحرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-08-2017, 02:07 PM رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نديم حسين مشاهدة المشاركة
شاعرتنا الرائعة جهاد بدران ،

غنيتِ القدس بأجمل ما يكون الغناء !
وكأنكِ رأيت شمسا تشرق من خلف الأفق غدا .. بإذنه تعالى !
دمتِ نبيلةَ القلب ، صادقة الحبر !

همسة : أعتقد أنه في البيت الأخير خروجٌ على البحر البسيط في ( مهما يطل ليلنا .. ) أرجو تدبر الأمر ..
ولك من قبلُ ومن بعدُ كل المحبة والاحترام .
إلى اللقاء .
أستاذنا الكبير وشاعرنا ابن وطني العزيز
أ.د.نديم حسين المبجل
مرور عز للقصيدة ورفع من شأنها إذ كنتم خير العابرين بين زواياها .. وخير المبحرين بين أغصانها.. من ومضات ثنائكم التي تلامس بالقصيدة وجه الندى.. وتغدق النور بين مفاصلها ليشتد عودها وتقوى هيأتها بين فخامة حرفكم وبلاغة قلمكم الثري..
قوافل الشكر تزداد ومضاتها لتوقيع النجوم لهطولكم الراقي في سماء الحرف..
فكان لي الشرف والفخر والاعتزاز أن صافحتم متواضع الحرف ووقعتم بسنابل حرفكم أرضاً تتوق للري كل حين من قراءتكم وذائقتكم الأدبية النيرة..
وبوركت بصيرتكم وعين قلمكم الثاقب وهو يوجهني لهنات لم أنتبه لها..
أنتم عين الأدب المائزة التي تعطي ولا تنتظر المقابل..وترشد وتوجه لرفع مكانة الحرف والأخذ بيده للعلو والسمو نحو الرقي..
ملاحظاتكم من عين الصواب..وأرجو أن يكون ترميمها صائب النظم..
حيث نظمت البيت الأخير على النحو التالي:
مهما تُباغتنا الأحزان يا وطني
فالشّمس تشرق والأمطار تنهمر

جزاكم الله كل الخير وأنار دربكم بكل المسرات والنور والبركة
وجمعة خير ونور ورحمة لكم ولأهليكم أجمعين
......
أما وما يحصل على أرض المسجد الأقصى فهو يبكي القلوب دماً ودمعاً على ما يجري على ساحاته والإقتحامات اليومية التي تهدف لتقسيم الأقصى .. وحملة التطرف التي تستهدفه منذ احتلال مدينة القدس ما زالت في استمراريتها وتصاعدها المكثف.. مع صمت مقيت من الدول العربية بحكامها.. فالسكوت العربي والإسلامي الواضح هذا عن الانتهاكات وممارسات المحتل بحق أولى القبلتين سيدفع نحو زيادة الاستهداف العدواني للمسجد الأقصى في المستقبل القريب..
والخوف الأكبر تواجد تسهيلات وتفاهمات بين المحتل والدول العربية والتي تكون نذير خطر على الأقصى..
ففي هذه الفترة والأخيرة كانت اعتقالات وقرارت إبعاد عن الأقصى بشكل يومي تستهدف المصلين وارتفاع وتيرة اقتحام المستوطنين له لصلاتهم التلمودية في ساحاته..
فقد أطلق عدد من المنظمات والجماعات اليهودية دعوات لاقتحام جماعي للمسجد الأقصى وإجراء الإحتفالات داخل باحاته المباركة..
هذا وبدلاً من حكامنا أن يجهزوا للدفاع عن قدسيته وعدم تدنيسه من الغاصب المحتل ..يكتفون بثرثرة كفقاعات الهواء..
نلوك كل يوم جراحنا ونحن ننظر بعين الحزن على أقصانا الحزين ولا نملك إلا الدفاع عنه صلاةً فيه وبأجسادنا ندافع عن حرمته وقدسيته..
لك الله يا أقصى.. ولك رب يحميك
وأنا لله وإنا إليه راجعون
وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم صامت عن الدفاع عنه وتقديم العون له ولو بالدعاء






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2017, 09:23 AM رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غلام الله بن صالح مشاهدة المشاركة
قصيدة رائعة شجية
رغم الحزن فقد ختمتها بإشراقة أمل
دمت بألق الحرف شاعرة أبية راقية
تقديري الكبير

الشاعر الكبير الراقي المبدع الفذ
أ.غلام الله بن صالح
لمروركم الراقي بين أروقة الحروف لهو فخر واعتزاز ومسرة..
يكفينا توقيعكم الفاخر وبصمتكم الفريدة التي تشجعني نحو الأمام..
فقد أضأتم القصيدة بقراءتكم الواعية ...
فقد فتحتم جرح بلادنا على أوسع نطاق..رغم الحزن الذي يسيل من بين أنامل القصيدة وما تحمل من أمل وشروق للحرية ..هي القدس في قلب فلسطين ولا تقل عن أي بلاد مكانة وتاريخاً ومنزلة..فهي أوردة فلسطين تصب دماء أبطالها في قلب فلسطين حيث القدس مركزها ونقطة إلتقاء الأرض بالسماء ومعراج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم..ومنها عاد للأرض بهدية ما زلنا نتواصل فيها مع الله كل يوم خمس مرات مفروضة وما لا عد لها من السنن التي تقربنا إلى الله سبحانه وتعالى..
وكل قطعة أرض في فلسطين لها في القلب مكانة ونضحي لأجلها بالدماء..وتبقى القدس محور الأطماع ونقطة الاقتتال عليها لما فيها من أهمية ومركز الكرة الأرضية ومنبع الدافع الديني عند الديانات المختلفة..
ومع أحداث الأمس واعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل
والتي خطط لها من زمن توليه منصب الرئاسة الأمريكية بنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس...
من هذا الحدث نتذكر تصريح جلالة الملك عبد الله الثاني الكبير الواعي والذي من المفروض أنه أيقظ بجملته هذه غفوة المتآمرين وسبات القادة الذين يشربون نخب بيع فلسطين في كؤوس غربية بقوله:
" نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في هذه المرحلة سيكون له تداعيات خطيرة في الساحة الفلسطينية والعربية والإسلامية"..
فماذا نقول مع هذا الزحف الفكري والتخطيط العملي والتنفيذ الفعلي
للسيطرة على كل ما في القدس أماكن العبادة والمناطق النفوذ فيها..
دراسة من عشرات السنين بتخطيط محكم ..والعرب القادة مكتوفي الأيدي..فقط الصمت هو الشجب والإستنكار لديهم..ورفع الشعارات والأوراق أصبحت طامة كبرى تغرق الأمة العربية والإسلامية عاراً على جبينهم..
أين هؤلاء الذين يتغنون بالقدس وفلسطين والذين يملكون زمام الأمور..أين الضمير ..وأين الكرامة والحياء..
فالضمير لدى هذه الزعامات والكبار أصبح ضميراً غائباً لا رحمة الله عليه..
نستنكر هذا القرار البغيض..ولا نقول إلا
حسبنا الله ونعم الوكيل






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2017, 10:36 AM رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: يا قدس ..!!!

موجع ومؤلم ما يحدث الآن
والأكثر وجعا موقفنا السلبي كعرب
صمت وخيبة وخذلان
لاحول ولاقوة إلا بالله
وحسبنا الله ونعم الوكيل








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2017, 02:01 PM رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد ذيب سليمان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

شكرا كبيرة ايتها الشاعرة المناضلة على هذا الاثراء الرائع الذي جئت به حول الاقصى والارض المباركة
وانه وتن جاء منقولا الا انك من روحك اضفت اليه روحا ومعان جميلى ثائرة
وقد قدمت للمتلقي معلومات قلرا ما نعرق\فها لاننا شعب لا يقرأ
اجمل التحايا لقلبك الرائع
اخيتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2017, 05:25 PM رقم المشاركة : 61
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: يا قدس ..!!!

أسجل فخري ب جهاد بدران
فخور بك جدا
القدس تحتاج منا الكثير
وحسبنا الله ونعم الوكيل






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2017, 02:40 PM رقم المشاركة : 62
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
اتابع شرحك الرائع
شاعرنا الفلسطيني الثائر الكبير
أ.عدنان حماد
متابعتكم القيمة إنما بها تتفتح شرفات النص وتحلق الأرواح مع مآذن القدس تحريكاً للحروف وتوسعة للكلمة ..
لأجل القدس تحيا القلوب لها ولاء وطاعة لله ودفاعاً لآخر الأنفاس..
بوركتم وجزاكم الله كل الخير هذه الفسحة المضيية من متابعتكم النفيسة..
ونحن على يقين بمتابعتكم لآخر الحرف..
جزاكم الله كل الخير وبارككم المولى بالتوفيق والخير والنور..
...............................

وللقدس تتحرك الدماء وتعلو الأصوات ..لا للطغاة لا للقرار بجعلها عاصمة إسراييل..لا للمفاوضات ضد قدسيتها أو التلاعب بأوراقها وجغرافيتها السياسية..لا للمحتل أن يهوّدها ولا لحكام العرب أن يمسّوها بسوء طالما الدم الفلسطيني يتدفق بالعروق..سيبقى يسيل لآخر قطرة حتى تبقى القدس شامخة لا تنحني للأذلاء..
ألا يدرك هؤلاء أن القدس مدينة عصية على كل مؤامرة.. ولو كان كل قرارات العالم ضد فلسطين وضد القدس ..ألا يدركون أن على أبوابها وأسوارها تحطمت أعتى جيوش الطغاة باختلاف أجناسهم على مر التاريخ..ألا يدركون أن كثرة التزاحم والإبتلاءات عليها ستخزق شعباً أقوى وأن الألم يصنع التحرير ويزيد شراسة على أعدائها..ألا يدركون أن كثرة المؤامرات عليها يؤلّف بين قلون المسلمين وتلفت الأنظار من جديد لهذه القضية ويحييها دون أن يدرك عاقبة فعلته..إلى جهنم ترامب وقراره اللعين ومن والاه..ألا يدرك أن قراره هذا إنما يدني أمريكا من الدمار والعزلة السياسية والخسارة والزوال..فالقدس محرقة الطغاة إذ تمثل بعداً سياسياً وقانونيا وعقدياً ومن يتجرأ عليها فسيكفيه الله..
ولا حول ولا قوة إلا بالله
لتكن دعواتنا للقدس بهذا اليوم الجمعة المبارك مكثفاً






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2018, 12:19 AM رقم المشاركة : 63
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: يا قدس ..!!!

مقاربة السعودي لقصيدة يا قدس لجهاد بدران

النص :
النص:
ـــــــــــــــ


يا قدس ..!!!

يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ
يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ
دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ
أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ
هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ
حزني على عربٍ شُلّت ضمائرهم
قد يمّموا الغرب رغم الذلّ واستتروا
في ليل غزّةَ جرحٌ هزّهُ وجعٌ
والأفقُ ملتهبٌ تسعى له البشرُ
تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ
يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا
فالرّوح راجفةً بالقهر تندثرُ
كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ
بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ
ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ
يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ
كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ
مهما تُباغتنا الأحزان يا وطني
فالشّمسُ تشرق والأمطارُ تنهمِرُ


المقاربة :
ـــــــــــــــــــ

يا قدس

جملة العنوان جملة من اشياء الانشاء باسلوبية النداء
اشركتنا الشاعرة بعاطفتها الشخصية التي تحيلنا بوحدة الهم الى عاطفة جمعية
اتت القصيدة موسومة باسلوب النداء
والنداء استدعاء للمخاطبته واداة النداء الـ ياء
تستخدم للمنادى البعيد وهذا يجعل النداء يقفز لمعنى بلاغي يفيد الاسى والحسرة
وقد اطلقت الجزء (القدس) وارادت الكل فلسطين وبهذا وشى العنوان بالغرض الشعري مبكرا
وهذا مرده لاسلوب النداء ولخصوصية وظرف المنادى الذي لا يخفى على احد
تلك العاطفة المسؤولة
عن توليد حالة الالحاح
التي تسبق الكتابة عادة
فالقدس في وعي المسلمين "القبلة الأولى"
التي ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يتوجهون إليها في صلاتهم
منذ فرضت الصلاة ليلة الإسراء والمعراج حتى نزل القرآن يأمرهم بالتوجه إلى الكعبة


يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ


صرعت المطلع
فابرمت بيننا وبين القصيدة عقد إيقاع متواتر

أتى العجز : بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ
في خدمة الصدر : يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
فجمعت في المطلع
متناقضات جعلت " الندبة " استحقاقا مستحقا
في الاستهلال مزجت الشاعرة بين اسلوبي النداء والاستفهام
وكلاهما قفز الى ذات المعنى البلاغي الاسى والحسرة الذي يتضمنه السياق
فتسأل عن الامكنة في البيت الأول بدلالة (الدروب والارض ) مستخدمة صور المطر والضوء
وعرجت في البيت الثاني على الشخوص بدلالة (عيون العابدين) مطلقة الجزء وهي تريد الكل
والمكان بدلالة ( الأرض) مستخدمة صورة زمنية (استعار الفجر)

لتواصل ما بعد المطلع :

يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ


متشبثة باسلوب النداء
بمعناه البلاغي السالف الذكر
وقد استخدمت النسق التكراري لمفردة " القدس"
بواقع ثلاث مرات مسبوقة بياء النداء الموجوعة
لتجعل منها محور القصيد

دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ


وهنا بدأ اشتباك الشاعرة عاطفيا بدلالة (دمعي) بضميرها المتصل العائد على الأنا الشاعرة
ذلك الدمع الذي القت به اللائمة على زمن ناحت مواجعه وهي بذلك انسنت الزمن والمواجع
من باب الاستعارة المكنية كلون من الوان البديع

أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ


وتواصل اشتباكها مع غرضها عاطفيا على أكف الرجاء الذي لم يتحقق بدلالة (تعتذر)
توجعات الشاعرة ناتجه عن حالة التماس بينها كضمير حساس وبين الهم الذاتي الجمعي
ومن هنا ...
كان الضمير المتصل ( دمعي / أتيتُ )
متصلا نحويا في الجمل الشعرية
ومتصلا وجدانيا بفجيعة الوطن


هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ


بيت فيه استعارة مكنية
( الديار سالت مدامعها )
استعارة شدت من أز الشعر في البيت
ومكنته من المعنى المراد
بحيث اتى البيت محملا بالمعنى
الذي يقول مرارة الواقع على الارض
من جديد تؤشر الشاعرة المكان بدلالة (الديار) ومن ثم ترفد المكان باستعارة مكنية
ببكاء الديار وانكسار قلبها (القدس)
وبهذا تبقي العاطفة على تماس مباشر مع مفاتيح الابيات الشعرية

تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ


الشاعر يعري يكشف ويستنكر
سلاحه الفكر والقلم
وما ملك من ادوات خطاب
وهنا استنكرت الشاعرة حالة الامة ببيت لاذع
كان وراءه ما وراءه
من ويلات اصابت قلب جسد الامة / فلسطين
ومتابعة في الانشاء
عرجت الشاعرة على اسلوب الاستفهام
بالقفز الى معنى بلاغي يفيد التحسر :

يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا

ها هي تجعل الليل منادى
الليل الذي احتل في الموروث الشعري مكانة بائنة
لانه الرفيق لانه السكون الذي يصغي
لانه الرفيق الذي نتوخاه لنطلق زفراتنا تحت عباءة سواده
تحمّل الشاعرة نداءها التوجع والحسرة

ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهر


في هذا البيت تجسد الشاعرة قمة العاطفة وفيه تقرير مستحق
للوطن المنحوت في الدواخل هي تقرر وتعد وتوثق

كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ


مرة اخرى تفتح باب الاستفهام بمعنى بلاغي يفيد التمني للمستبعد
وتؤطر قدسية المكان بدلالات ( محراب ، خشوع)

بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ


وتعود من جديد لاشتباك اناها مع غرضها بدلالة (دمي)
وانسنت الليل باستعارة مكنية (يبكي ليل ) ومزجت الاستعارة بصورة كونية فلكية
قوامها شمس ونجم وقمر وليل وربما غفلت الشاعرة ان القمر والشمس نجوم وبالتالي
فان اطلاق النجم برفقة الشمس والقمر كنجوم أخل بالصورة الى حد ما !!!


ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ


ولان الشاعر مراة الضمير
فهو ايضا مرآة ضمير الآخر بحكم حساسيته
فها هي في البيت اعلاه تعرج على المغترب قصرا وحنينه بدلالة (القنديل) لموطنه
مبقية المحور (القدس) مصدرا للضياء وباعثا على الانبهار

يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ


وبذات اسلوب الاستهلال تاتي الشاعرة بمعنى بلاغي يفيد التقرير مشيرة الى ارض الرباط
التي اجمع عليها المسلمون من اقصاهم الى اقصاهم

كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ


في البيت ما قبل الاخير تكثف الشاعرة التوجع والتأسي بدلالة (الاموات)
مستخدمة الاستعارة (الخيول) وهي تريد الامة لتضع المسبب والنتيجة
قبل ان تنطلق لبيت القفلة

مهما يطل ليلنا المحزونُ يا وطني
ستُشرقُ الشّمسُ والأمطارُ تنهمِرُ

ولانها ابنة الوطن المحتل لم يفارقها الامل
فراحت تفرد له القفلة ليكون البيت
بمثابة انزيم مقاومة وصبر لاغراض المقاومة تحت طائلة الامل
القصيدة سلسة التراكيب لينة المعجم
تمدد فيها المعنى بصور شعرية واضعة
القصيدة لم تكن منبرية مباشرة وان علا صوت العاطفة
إلا انها اتت جميلة السبك ذات رسالة واضحة
قصيدة مدججة بالعاطفة ومؤطرة بالامكنة والشخوص والاحداث
تناولت خصوصية المكان الذي يسكن فؤاد الشاعرة وافئدة الامة الاسلامية

اقتراب متواضع من قصيدة اطلقت الشاعرة فيها الضاد كرسالة
في أدب الوطن والانسان






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-09-2018, 09:57 PM رقم المشاركة : 64
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: يا قدس ..!!!

القدس فاتحة واشراقة الفجر الوضاح للقصيد جاءت خاتمة تفتح نوافزا واستقرار
مناجاة روح في حب وطنها من بحره إلى نهره في صهيل نهر على عزف النايات صداه يرتل

غمرة للشوق وترتيلة طافت فيافي الريحان ووهاد بها الوصال في أفق بيارقه قد لاحت


قدس تعانق غزتها
ونابلس تعانق جليلها
والحر يعشق ثرى وطن فدته الشهادة كابرا عن كابر



قصيدة جاءت لتعبر عن ما يدور في خلجات النفس ولتكشف حجم المؤامرة التي أبطالها من أقزام العربان والخوالف الذين يرتضون الذلة لأنفسهم ولشعوبهم
قصيدة لاحت راياتها مجدا وعزة
فخار بزهرة نشد الرحال إليها
وركنا شديدا تخفق راياته عاليا
يحفرون تحت الأرض لتعلو القامات فوق سموق السنديان وتستقر في عنان السماء


ترصد الوطن بعاطفة صادقة دون تصنع أو ابتذال
فتلامس المعاني شغاف الجمال




قرأت النص مرتين ولم اصل حد الارتواء






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط