لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: وعندي ما يغيثك.. (آخر رد :نوال البردويل)       :: شبه عتاب / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: المفهوم الحديث (آخر رد :محمد الجندي)       :: وجهي نافذة هرمة (آخر رد :حسن العاصي)       :: "لزوم نبلغ الشيخ بالسالفة " .. (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: * إختيار * (آخر رد :فوزي بيترو)       :: قم واجعل صوتك صوتين (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: دورق الشوق (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: صفحة اغتراب (آخر رد :محمود قباجة)       :: رائحة الذكريات (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: أقمارُ الوصالِ (آخر رد :ناظم الصرخي)       :: فلسفة الكيمياء (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: مرافعة مقتضبة بلغة الإشارة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: نقلات صوت (كما لو أصيب معنى) (آخر رد :ياسر أبو سويلم الحرزني)       :: بنيّة الشعرين والله يبرىء ذمّتي (آخر رد :ياسر أبو سويلم الحرزني)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>>بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-01-2019, 08:27 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حرية عبد السلام مشاهدة المشاركة
أنا الراحل صوب الشمس
علها تجفف دمعي عن صدر ليل الاحتضار
علي من خيوطها أحيك أملا يستر عيوب أوجاعي الأزلية
وقفت والسؤلُ يكتف الاجوبة ويغتال الأفكار
كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية


رغم الحزن والألم ورغم الأنين والشجن هناك مساحة
شاسعة للأمل حيث الشمس والدفء وحيث الحنين الذي
يشد للبقاء
وها هو حرفك يفترش بساط الأمل ويغرد في أفق سمائه
حد الفرح
تحيتي والود على عبق الحرف رغم ما يحمل من شجن
أستاذ رأفت


.................
نعم صدقتي الامل هو طريقنا الوحيد
الاستاذة القديرة حرية
اهلا بك وحياك الله
كل الشكر والتقدير لكم
ولمروركم الكريم ورايكم الجميل الانيق
دمت بخير وصحة إن شاء الله
احترامي وتقديري
ن






كان
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2019, 06:00 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

أنا الراحل صوب الشمس
علها تجفف دمعي عن صدر ليل الاحتضار
علي من خيوطها أحيك أملا يستر عيوب أوجاعي الأزلية
وقفت والسؤلُ يكتف الاجوبة ويغتال الأفكار
كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية



بوح مترع بالحزن والأسى
انتفض وجعا في كلمات عبّرت بصدق عن ما يختلج صدر الشاعر
من قهر وألم.
أبعد الله عنك كل حزن
وبدّده بسعادة وفرح شاعرنا الوارف
بوركت والمداد
وكل الود والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2019, 09:44 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

أخى رأفت
على صدر حزن الليل .. فالليل أيضا حزين والصمت سيد الموقف ..واليأس وكأنه أشباح تحوم فى الظلام لتقيد الأمل المرجو والألم نفسه يلف ألما وكأن الآلام تحيط بالكاتب طبقات فوقها طبقات ..
حتى الدموع المترقرقة تنطفئ والظلام ينسحب مطبقا على القلب والنفس وتتشابك أصابع الكاتب وتتعانق قهرا إذ تداخلت وتشابكت تعبيرا عن العجز والحيرة ويصرخ الوجدان . وهنا ينقلنا الكاتب الى دخيلة نفسه فالصراخ داخله وكأنه يزف إليه بشريات اليأس الكامل حد فراغ أشبه بالموت فتتجدد محاولة البكاء لكن العين لا تدمع فكأن الكاتب لشدة الحزن والأسي وقلة الحيلة أصبح دمية فى يد الحزن والألم لايملك من أمر نفسه شيئا فيما يعانى عذابات تستعر فى كيانه وسواد الليل سرمديا يغطيه فيسب الدنيا يأسا وخيبة فتلومه عتابا وهو الحزين الذى لا يملك حيلة. .حتى الأحلام يصاحبها الحزن فتنعى الكاتب وترثيه وكأنه حى ..ميت ..فيقول محاولا الخروج من ظلمة النفس انا الراحل صوب الشمس مؤملا ان النهار وضوء الشمس سوف يعيدان اليه الأمل وفضل قوة ليعود إلى الحياة من جديد ويتمنى ان تجفف الشمس دمعه وتطارد الليل الجاثم على صدره حد الحشرجة ويتمنى لو يمسك بخيوط الشمس فهى الأمل الباقي والمنتظر ليحيك من شعاعها رداء أمل لكنه يصطدم بواقع يفرض سؤالا وكأنه نهاية المطاف..هل تطمع فى أمل؟..
لا تأمل فى شمس ولا ضياء ولا عودة روح ..إنك فى الخطوة الأخيرة ....
.....................
نص مؤلم لأقصى درجات الألم والتشاؤم..
ملاحظة : تنطفئ بلورات دمعى / أبكى حبيس الدمع فى مستهل النص و / علها تجفف دمعتى فى نهاية النص .. لا تستقيم تصويرا.
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2019, 03:20 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
أنا الراحل صوب الشمس
علها تجفف دمعي عن صدر ليل الاحتضار
علي من خيوطها أحيك أملا يستر عيوب أوجاعي الأزلية
وقفت والسؤلُ يكتف الاجوبة ويغتال الأفكار
كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية



بوح مترع بالحزن والأسى
انتفض وجعا في كلمات عبّرت بصدق عن ما يختلج صدر الشاعر
من قهر وألم.
أبعد الله عنك كل حزن
وبدّده بسعادة وفرح شاعرنا الوارف
بوركت والمداد
وكل الود والورد

..........
الاستاذة القديرة عبير محمد
اهلا بك وحياك الله
شكرا لكِ
وكل التقدير والاحترام لمروركم الكريم
ورايكم الانيق
دمتم بخير وصحه إن شاء الله
كل الشكر






كان
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2019, 03:50 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أخى رأفت
على صدر حزن الليل .. فالليل أيضا حزين والصمت سيد الموقف ..واليأس وكأنه أشباح تحوم فى الظلام لتقيد الأمل المرجو والألم نفسه يلف ألما وكأن الآلام تحيط بالكاتب طبقات فوقها طبقات ..
حتى الدموع المترقرقة تنطفئ والظلام ينسحب مطبقا على القلب والنفس وتتشابك أصابع الكاتب وتتعانق قهرا إذ تداخلت وتشابكت تعبيرا عن العجز والحيرة ويصرخ الوجدان . وهنا ينقلنا الكاتب الى دخيلة نفسه فالصراخ داخله وكأنه يزف إليه بشريات اليأس الكامل حد فراغ أشبه بالموت فتتجدد محاولة البكاء لكن العين لا تدمع فكأن الكاتب لشدة الحزن والأسي وقلة الحيلة أصبح دمية فى يد الحزن والألم لايملك من أمر نفسه شيئا فيما يعانى عذابات تستعر فى كيانه وسواد الليل سرمديا يغطيه فيسب الدنيا يأسا وخيبة فتلومه عتابا وهو الحزين الذى لا يملك حيلة. .حتى الأحلام يصاحبها الحزن فتنعى الكاتب وترثيه وكأنه حى ..ميت ..فيقول محاولا الخروج من ظلمة النفس انا الراحل صوب الشمس مؤملا ان النهار وضوء الشمس سوف يعيدان اليه الأمل وفضل قوة ليعود إلى الحياة من جديد ويتمنى ان تجفف الشمس دمعه وتطارد الليل الجاثم على صدره حد الحشرجة ويتمنى لو يمسك بخيوط الشمس فهى الأمل الباقي والمنتظر ليحيك من شعاعها رداء أمل لكنه يصطدم بواقع يفرض سؤالا وكأنه نهاية المطاف..هل تطمع فى أمل؟..
لا تأمل فى شمس ولا ضياء ولا عودة روح ..إنك فى الخطوة الأخيرة ....
.....................
نص مؤلم لأقصى درجات الألم والتشاؤم..
ملاحظة : تنطفئ بلورات دمعى / أبكى حبيس الدمع فى مستهل النص و / علها تجفف دمعتى فى نهاية النص .. لا تستقيم تصويرا.
مودتى

...............
اخي واستاذي الانيق جمال
اهلا بك وحياك الله
كلامك يعانق الصميم
يرسم لقافلة النص طريق المسير
لك مني كل الاحترام والتقدير
وشكرا علي تنبيهي وارشادي
فانا كما تعلم تلميذ في مدرستكم اتعلم
واراك جزمت قائلا : لا تستقيم تصويرا
وانت تحكم على حكاية الدمع الذي كان في مرحلة بلورا منطفئا
وفي مرحلة اخرى بات حبيسا وبعد ان مارس سطوته نز على صدر ليل الاحتضار
تقبل منى فائق الحب والتقدير






كان
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-03-2019, 09:15 PM رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة


على صدر حزن الليل
صمتي يتسيّد صمت طاولتي
تتطاير أشباح اليأس حولي لتقيد آمالي
يلتف الألم على دائرة آلامي
تنطفئ بلورات دمعي
يهمي الظلام في قلبي
تتعانق أصابعي قهرا
يتكون تاريخ عقدي
أصرخ والحظ ينعاني
أبكي حبيسَ الدمع
أترنح والموت يجافيني
عذاب النار يستعر بأحشائي
سواد الليل يغطيني
تلومني الدنيا إذ ألعنها
ولعنة الدنيا مرًّا تسقيني
يصاحب الحزن أحلامي
فتنعاني وترثيني
أنا الراحل صوب الشمس
علها تجفف دمعي عن صدر ليل الاحتضار
علي من خيوطها أحيك أملا يستر عيوب أوجاعي الأزلية
وقفت والسؤلُ يكتف الاجوبة ويغتال الأفكار
كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية
من أجمل ما قرأت من كلمات..
وكأن الكاتب استحضر تدفق الكلمات من تدفق نبض المشاعر..
وكأنه كان في لحظة التجلي مع مسامرة الليل محاولاً تخليص روحه من عتمات الليل ليدرّ على حزنه رحيلاً نحو الشمس..
هذه اللوحة الفنية البارعة من وحي الروح حين لامست صفاء الذهن ونقائه فانسابت من سماء الفكر فراتاً عذباً ماؤه ليرتوي من يتلقف هذه الدرة بدرجة الإشباع..

/على صدر الحزن /

عنوان بارع مغري لعملية الكشف عن أسراره والبحث عن أسراره..من قيمة الأنسنة التي استغلها الكاتب لصدر الحزن وكأن الحزن يتنفس في الروح..وكأن الحزن في صدره قلب ينبض ..هكذا شعرنا حين قرأنا سطور الحزن وهي تتدلل على النفس بأذرعها الموجعة..وكأن الحزن يرى وينظر في وجوه وقلوب من يدخلها ويحتلها..
على صدر الحزن يجثو الإنسان في هذا الوطن..ويصلي بين أحشائه ألماً..

/صمتي يتسيّد صمت طاولتي/

وكأن صمت الكاتب سيّداً حاكماً يتحكم بطاولته والتي ترمز لعدة تأويلات..ومنها تلك الحروف التي يسطرها ويعلن ما في أعماقه من وجع..
وكأن صمته يتسلط على كل صمت..وهذهه نوع من فلسفة يطرحها الكاتب لتفسير ما بداخله من ألم..

/يلتف الألم على دائرة آلامي/

هنا نقرأ جمال التعبير على حجم الألم وكبره وضخامته..يطرحها الكاتب بمسحة فلسفة نحو مدى هذا الألم من قدرة على التضخم والتجذر في النفس..يلتف الألم على دائرة آلامه..وكأن للألم طبقات..كلما أرادت الانفلات
جاء وحيها ليقيدها بقيد لا ينكسر ..وهذا قمة الجمال والتوظيف..كأن كل أنواع الألم في الدنيا جاءت زيادة فوق آلامه لتتعاظم حجمها وتنشب بين شرايين الذات لتتوسع دائرة الحزن أكثر..
صور بارعة وأوصاف احترافية متقنة التجسيد ساهمت في عملية التنفيس عن المشاعر الضبابية..

/تنطفئ بلورات دمعي/

صورة فنية رائعة متقنة ببناء تراكيبها..
فقد شبه الدموع وكأنها بلورات شفافة لامعة كالزجاج..
عندما تسيل تفرز لمعانها على الخدود كي تريح النفس المتعبة..لكن عندما تنطفئ ولا تنزل بشفافيتها تكون في مرحلة السواد والعتمة..فالدمعة البلورية تعبر عن الفرح ببريقها المشع..بينما في انطفائها تدل على الحزن والألم..
صورة قوية التعبير دقيقة التخطيط والبناء تدل على براعة الكاتب وقدرته على تجنيد حروفه لمملكة الجمال..

/يهمي الظلام في قلبي
تتعانق أصابعي قهرا/

صور إضافية للوحات الجمال التي تذوقناها في سِفر هذه اللغة الإبداعية المتألقة..
فقد انطفأت الدموع ليحل الظلام بعدها في القلب..وهذه عملية استكمالية سلسة تتعاقب فيها مراحل الجمال..
ثم يزداد رونقها بوصف القهر في تشابك الأصابع وعناقها..وكأن هذه الحرات في الأصابع تشير لحدّة وشدة الألم..

/أصرخ والحظ ينعاني
أبكي حبيسَ الدمع
أترنح والموت يجافيني /

الصراخ جاء من عمق الألم..لتتحول ذبذباته نعياً لحظ الكاتب وما أصابه من وجع..وهذا ينزف بكاء وأي بكاء هو..حبيس الدمع..وهذا النوع يدل على عمق الوجع وكناية عن شدة الألم..دلالة على مقدار الهموم التي يعانيها الكاتب..
الترنح هو اليلان يمنة ويسرة دليلا على عدم التركيز من شدة المعاناة ..والصورة الفظيعة هنا تصوير الموت بجفائه عنه ..وكأنه لسعات تقترب ثم تبتعد ..كمنشار ينشر النفس رويداً رويداً ولا إشارة لاقتراب الموت..
صورة مؤلمة فظيعة يسطرها الكاتب من فلك ما يعانيه في الدنيا الملعونة ..

/أنا الراحل صوب الشمس
علها تجفف دمعي عن صدر ليل الاحتضار
علي من خيوطها أحيك أملا يستر عيوب أوجاعي الأزلية
وقفت والسؤلُ يكتف الاجوبة ويغتال الأفكار
كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية /

نهاية يشوبها الأمل..حين يريد الرحيل نحة دفء الشمس كي يعيد حرارة روحه وفيض مشاعره الدافئة بعيدا عن الحزن والألم..
ولكن المباغتة في النص تأتي في آخر سطر:

/ كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية /

استفهام عظيم ..قفلة مذهلة..وكأنه يريد التخلص من الحزن بدفء الشمس والرحيل نحوها..لكن الحزن يمسكه ويرتب له رحيلاً معه نحو الشمس..وكأنه لا يريد مغادرة قلبه وروحه..
وهذا كناية عن عظمة الحزن وما فعل في روحه وجسده وفي دنياه التي تعاتبه أيضاً على لعنه إياها..
.
.
الأديب الراقي المبدع
أ.رأفت أبو زنيمة
البارع في رسم الصور وتفتيت مراحل الحزن بفلسفة راقية أضفت جمالاً وإبداعاً قلّ نظيره..
هنيئاً للأدب بقامة أمثالكم..
وفقكم الله لنوره ورضاه
وزادكم بسطة من الخير والعلم وفرحاً لا يشوبه الحزن أبداً
.
.
جهاد بدران
فلسطينية






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-03-2019, 12:00 PM رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
عبد الرحيم عيا
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل وسام الأكاديمية للابداع
المغرب

الصورة الرمزية عبد الرحيم عيا

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

الحزن فينا شوارع
لكن
أتمنى لرحلتك نحو الشمس أن تمحو بعض الألم
مووودتي شاعرنا






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-03-2019, 01:15 PM رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
من أجمل ما قرأت من كلمات..
وكأن الكاتب استحضر تدفق الكلمات من تدفق نبض المشاعر..
وكأنه كان في لحظة التجلي مع مسامرة الليل محاولاً تخليص روحه من عتمات الليل ليدرّ على حزنه رحيلاً نحو الشمس..
هذه اللوحة الفنية البارعة من وحي الروح حين لامست صفاء الذهن ونقائه فانسابت من سماء الفكر فراتاً عذباً ماؤه ليرتوي من يتلقف هذه الدرة بدرجة الإشباع..

/على صدر الحزن /

عنوان بارع مغري لعملية الكشف عن أسراره والبحث عن أسراره..من قيمة الأنسنة التي استغلها الكاتب لصدر الحزن وكأن الحزن يتنفس في الروح..وكأن الحزن في صدره قلب ينبض ..هكذا شعرنا حين قرأنا سطور الحزن وهي تتدلل على النفس بأذرعها الموجعة..وكأن الحزن يرى وينظر في وجوه وقلوب من يدخلها ويحتلها..
على صدر الحزن يجثو الإنسان في هذا الوطن..ويصلي بين أحشائه ألماً..

/صمتي يتسيّد صمت طاولتي/

وكأن صمت الكاتب سيّداً حاكماً يتحكم بطاولته والتي ترمز لعدة تأويلات..ومنها تلك الحروف التي يسطرها ويعلن ما في أعماقه من وجع..
وكأن صمته يتسلط على كل صمت..وهذهه نوع من فلسفة يطرحها الكاتب لتفسير ما بداخله من ألم..

/يلتف الألم على دائرة آلامي/

هنا نقرأ جمال التعبير على حجم الألم وكبره وضخامته..يطرحها الكاتب بمسحة فلسفة نحو مدى هذا الألم من قدرة على التضخم والتجذر في النفس..يلتف الألم على دائرة آلامه..وكأن للألم طبقات..كلما أرادت الانفلات
جاء وحيها ليقيدها بقيد لا ينكسر ..وهذا قمة الجمال والتوظيف..كأن كل أنواع الألم في الدنيا جاءت زيادة فوق آلامه لتتعاظم حجمها وتنشب بين شرايين الذات لتتوسع دائرة الحزن أكثر..
صور بارعة وأوصاف احترافية متقنة التجسيد ساهمت في عملية التنفيس عن المشاعر الضبابية..

/تنطفئ بلورات دمعي/

صورة فنية رائعة متقنة ببناء تراكيبها..
فقد شبه الدموع وكأنها بلورات شفافة لامعة كالزجاج..
عندما تسيل تفرز لمعانها على الخدود كي تريح النفس المتعبة..لكن عندما تنطفئ ولا تنزل بشفافيتها تكون في مرحلة السواد والعتمة..فالدمعة البلورية تعبر عن الفرح ببريقها المشع..بينما في انطفائها تدل على الحزن والألم..
صورة قوية التعبير دقيقة التخطيط والبناء تدل على براعة الكاتب وقدرته على تجنيد حروفه لمملكة الجمال..

/يهمي الظلام في قلبي
تتعانق أصابعي قهرا/

صور إضافية للوحات الجمال التي تذوقناها في سِفر هذه اللغة الإبداعية المتألقة..
فقد انطفأت الدموع ليحل الظلام بعدها في القلب..وهذه عملية استكمالية سلسة تتعاقب فيها مراحل الجمال..
ثم يزداد رونقها بوصف القهر في تشابك الأصابع وعناقها..وكأن هذه الحرات في الأصابع تشير لحدّة وشدة الألم..

/أصرخ والحظ ينعاني
أبكي حبيسَ الدمع
أترنح والموت يجافيني /

الصراخ جاء من عمق الألم..لتتحول ذبذباته نعياً لحظ الكاتب وما أصابه من وجع..وهذا ينزف بكاء وأي بكاء هو..حبيس الدمع..وهذا النوع يدل على عمق الوجع وكناية عن شدة الألم..دلالة على مقدار الهموم التي يعانيها الكاتب..
الترنح هو اليلان يمنة ويسرة دليلا على عدم التركيز من شدة المعاناة ..والصورة الفظيعة هنا تصوير الموت بجفائه عنه ..وكأنه لسعات تقترب ثم تبتعد ..كمنشار ينشر النفس رويداً رويداً ولا إشارة لاقتراب الموت..
صورة مؤلمة فظيعة يسطرها الكاتب من فلك ما يعانيه في الدنيا الملعونة ..

/أنا الراحل صوب الشمس
علها تجفف دمعي عن صدر ليل الاحتضار
علي من خيوطها أحيك أملا يستر عيوب أوجاعي الأزلية
وقفت والسؤلُ يكتف الاجوبة ويغتال الأفكار
كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية /

نهاية يشوبها الأمل..حين يريد الرحيل نحة دفء الشمس كي يعيد حرارة روحه وفيض مشاعره الدافئة بعيدا عن الحزن والألم..
ولكن المباغتة في النص تأتي في آخر سطر:

/ كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية /

استفهام عظيم ..قفلة مذهلة..وكأنه يريد التخلص من الحزن بدفء الشمس والرحيل نحوها..لكن الحزن يمسكه ويرتب له رحيلاً معه نحو الشمس..وكأنه لا يريد مغادرة قلبه وروحه..
وهذا كناية عن عظمة الحزن وما فعل في روحه وجسده وفي دنياه التي تعاتبه أيضاً على لعنه إياها..
.
.
الأديب الراقي المبدع
أ.رأفت أبو زنيمة
البارع في رسم الصور وتفتيت مراحل الحزن بفلسفة راقية أضفت جمالاً وإبداعاً قلّ نظيره..
هنيئاً للأدب بقامة أمثالكم..
وفقكم الله لنوره ورضاه
وزادكم بسطة من الخير والعلم وفرحاً لا يشوبه الحزن أبداً
.
.
جهاد بدران
فلسطينية



..............
استاذتي القديرة جهاد
اهلا بك وحياك الله
مروركم الرائع هذا زادَ في نقئ السماء
ورايكم الراقي الكريم هذا اورثني الهناء
لكِ مني كل التقدير والشكر والاحترام
دمتِ بخير وصحة إن شاء الله
الشكر الكثير الكثير الكثير من






كان
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-03-2019, 01:16 PM رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
من أجمل ما قرأت من كلمات..
وكأن الكاتب استحضر تدفق الكلمات من تدفق نبض المشاعر..
وكأنه كان في لحظة التجلي مع مسامرة الليل محاولاً تخليص روحه من عتمات الليل ليدرّ على حزنه رحيلاً نحو الشمس..
هذه اللوحة الفنية البارعة من وحي الروح حين لامست صفاء الذهن ونقائه فانسابت من سماء الفكر فراتاً عذباً ماؤه ليرتوي من يتلقف هذه الدرة بدرجة الإشباع..

/على صدر الحزن /

عنوان بارع مغري لعملية الكشف عن أسراره والبحث عن أسراره..من قيمة الأنسنة التي استغلها الكاتب لصدر الحزن وكأن الحزن يتنفس في الروح..وكأن الحزن في صدره قلب ينبض ..هكذا شعرنا حين قرأنا سطور الحزن وهي تتدلل على النفس بأذرعها الموجعة..وكأن الحزن يرى وينظر في وجوه وقلوب من يدخلها ويحتلها..
على صدر الحزن يجثو الإنسان في هذا الوطن..ويصلي بين أحشائه ألماً..

/صمتي يتسيّد صمت طاولتي/

وكأن صمت الكاتب سيّداً حاكماً يتحكم بطاولته والتي ترمز لعدة تأويلات..ومنها تلك الحروف التي يسطرها ويعلن ما في أعماقه من وجع..
وكأن صمته يتسلط على كل صمت..وهذهه نوع من فلسفة يطرحها الكاتب لتفسير ما بداخله من ألم..

/يلتف الألم على دائرة آلامي/

هنا نقرأ جمال التعبير على حجم الألم وكبره وضخامته..يطرحها الكاتب بمسحة فلسفة نحو مدى هذا الألم من قدرة على التضخم والتجذر في النفس..يلتف الألم على دائرة آلامه..وكأن للألم طبقات..كلما أرادت الانفلات
جاء وحيها ليقيدها بقيد لا ينكسر ..وهذا قمة الجمال والتوظيف..كأن كل أنواع الألم في الدنيا جاءت زيادة فوق آلامه لتتعاظم حجمها وتنشب بين شرايين الذات لتتوسع دائرة الحزن أكثر..
صور بارعة وأوصاف احترافية متقنة التجسيد ساهمت في عملية التنفيس عن المشاعر الضبابية..

/تنطفئ بلورات دمعي/

صورة فنية رائعة متقنة ببناء تراكيبها..
فقد شبه الدموع وكأنها بلورات شفافة لامعة كالزجاج..
عندما تسيل تفرز لمعانها على الخدود كي تريح النفس المتعبة..لكن عندما تنطفئ ولا تنزل بشفافيتها تكون في مرحلة السواد والعتمة..فالدمعة البلورية تعبر عن الفرح ببريقها المشع..بينما في انطفائها تدل على الحزن والألم..
صورة قوية التعبير دقيقة التخطيط والبناء تدل على براعة الكاتب وقدرته على تجنيد حروفه لمملكة الجمال..

/يهمي الظلام في قلبي
تتعانق أصابعي قهرا/

صور إضافية للوحات الجمال التي تذوقناها في سِفر هذه اللغة الإبداعية المتألقة..
فقد انطفأت الدموع ليحل الظلام بعدها في القلب..وهذه عملية استكمالية سلسة تتعاقب فيها مراحل الجمال..
ثم يزداد رونقها بوصف القهر في تشابك الأصابع وعناقها..وكأن هذه الحرات في الأصابع تشير لحدّة وشدة الألم..

/أصرخ والحظ ينعاني
أبكي حبيسَ الدمع
أترنح والموت يجافيني /

الصراخ جاء من عمق الألم..لتتحول ذبذباته نعياً لحظ الكاتب وما أصابه من وجع..وهذا ينزف بكاء وأي بكاء هو..حبيس الدمع..وهذا النوع يدل على عمق الوجع وكناية عن شدة الألم..دلالة على مقدار الهموم التي يعانيها الكاتب..
الترنح هو اليلان يمنة ويسرة دليلا على عدم التركيز من شدة المعاناة ..والصورة الفظيعة هنا تصوير الموت بجفائه عنه ..وكأنه لسعات تقترب ثم تبتعد ..كمنشار ينشر النفس رويداً رويداً ولا إشارة لاقتراب الموت..
صورة مؤلمة فظيعة يسطرها الكاتب من فلك ما يعانيه في الدنيا الملعونة ..

/أنا الراحل صوب الشمس
علها تجفف دمعي عن صدر ليل الاحتضار
علي من خيوطها أحيك أملا يستر عيوب أوجاعي الأزلية
وقفت والسؤلُ يكتف الاجوبة ويغتال الأفكار
كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية /

نهاية يشوبها الأمل..حين يريد الرحيل نحة دفء الشمس كي يعيد حرارة روحه وفيض مشاعره الدافئة بعيدا عن الحزن والألم..
ولكن المباغتة في النص تأتي في آخر سطر:

/ كيف أفعل والحزن رتب حقيبة رحلتي الابدية /

استفهام عظيم ..قفلة مذهلة..وكأنه يريد التخلص من الحزن بدفء الشمس والرحيل نحوها..لكن الحزن يمسكه ويرتب له رحيلاً معه نحو الشمس..وكأنه لا يريد مغادرة قلبه وروحه..
وهذا كناية عن عظمة الحزن وما فعل في روحه وجسده وفي دنياه التي تعاتبه أيضاً على لعنه إياها..
.
.
الأديب الراقي المبدع
أ.رأفت أبو زنيمة
البارع في رسم الصور وتفتيت مراحل الحزن بفلسفة راقية أضفت جمالاً وإبداعاً قلّ نظيره..
هنيئاً للأدب بقامة أمثالكم..
وفقكم الله لنوره ورضاه
وزادكم بسطة من الخير والعلم وفرحاً لا يشوبه الحزن أبداً
.
.
جهاد بدران
فلسطينية



..............
استاذتي القديرة جهاد
اهلا بك وحياك الله
مروركم الرائع هذا زادَ في نقئ السماء
ورايكم الراقي الكريم هذا اورثني الهناء
لكِ مني كل التقدير والشكر والاحترام
دمتِ بخير وصحة إن شاء الله
الشكر الكثير الكثير الكثير






كان
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-03-2019, 02:21 PM رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
...............
اخي واستاذي الانيق جمال
اهلا بك وحياك الله
كلامك يعانق الصميم
يرسم لقافلة النص طريق المسير
لك مني كل الاحترام والتقدير
وشكرا علي تنبيهي وارشادي
فانا كما تعلم تلميذ في مدرستكم اتعلم
واراك جزمت قائلا : لا تستقيم تصويرا
وانت تحكم على حكاية الدمع الذي كان في مرحلة بلورا منطفئا
وفي مرحلة اخرى بات حبيسا وبعد ان مارس سطوته نز على صدر ليل الاحتضار
تقبل منى فائق الحب والتقدير
اخى الغالى
ان الرأى هنا مجرد رأى. .لا أكثر ..وأنا لا أجزم ..ولا أحكم . فقط أسوق رأيا يقبل الصواب والخطأ. .ولابد أن اعترف لك اننى مجرد قارئ عادى يا صديقي.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-03-2019, 07:19 PM رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
اخى الغالى
ان الرأى هنا مجرد رأى. .لا أكثر ..وأنا لا أجزم ..ولا أحكم . فقط أسوق رأيا يقبل الصواب والخطأ. .ولابد أن اعترف لك اننى مجرد قارئ عادى يا صديقي.
مودتي


............
انت الجمال كله
وانتَ استاذي الكبير
دم جميل كما انت
محبتي ومحبتي ومحبتي






كان
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-03-2019, 11:07 AM رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم عيا مشاهدة المشاركة
الحزن فينا شوارع
لكن
أتمنى لرحلتك نحو الشمس أن تمحو بعض الألم
مووودتي شاعرنا


.............
استاذي الجميل الانيق عبدالرحيم
اهلا بك وحياك
كل الشكر والتقدير لكم ولمروركم الكريم
ورايكم الراقي الجميل
دمت بخير وصحة
محبتي






كان
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط