لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: القدس :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)       :: خروج عن النص . مسموع (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: الى فتح وحماس (آخر رد :زياد السعودي)       :: الله فينا قد تجلى (آخر رد :خديجة قاسم)       :: مَالَكْ ومَالْها (آخر رد :محمد طرزان العيق)       :: صرخة (آخر رد :هيام صبحي نجار)       :: قِصَّةُ الْعَرَب (آخر رد :زياد الشكري)       :: يا قدس معذرة (آخر رد :زياد الشكري)       :: بماذا نجيب يا جوليا، وين الملايين؟! (آخر رد :زياد الشكري)       :: يا شيخُ قلتُ لَهُ.. لكنني قمحُ! (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: فرار ! (آخر رد :أحمد على)       :: رَجْعُ القَصَائِدْ (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: زيتونة فلسطين (آخر رد :عبد الغني ماضي)       :: سيزيف ما زال صاعدا (آخر رد :طارق المأمون محمد)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > فينيـقكم بـكم أكبـــر > ۩ المدينة الحالمـــــــة⋘

۩ المدينة الحالمـــــــة⋘ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-2017, 12:10 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تعمير
0 خواطر متنوعة
0 حسرات
0 ستر
0 الخبر..

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي غب الفجر

وجدته في مكانه المعتاد غافيا؛ ما تأخرت عنه إلا لكون الطريق كانت مزدحمة بسبب سيارات الإطفاء التي هرعت إلى مكان الحريق، حيث امتدت ألسنة اللهب إلى البراريك تلتهمها بشراهة عجيبة.
أيقظته، وقد رأيته يضع ضمادة على يده اليمنى، فتعجبت، لكنه أبعد تفكيري عن قصة يده، وهو ما أشعرني بالارتياب. نظر إلى لائما لي على تأخري، ثم أخبرني عن سبب طلبه لي:
أريد منك أن تبحث لي عن سكن مؤقت!
لا مشكل، لكن، فل لي: لماذا وأنت لك مسكن؟!
وقد زاد ارتيابي، وصار شكا: أو يريد تجنب أمر بالابتعاد عنه؟ أله يد في الحريق؟
لقد أحرق براريكنا، أحد باطرونات العقار اشترى الأرض، وحتم علينا الإفراغ
طيب، تقيم عندي لفترة ريثما أتدبر لك السكن
موافق...
ثم أكمل بتوتر، كأنه يريد التنفيس عن غضبه:
حيثما يوجد فقر، فثم سلطان جائر!
لم أفهم قصدك!
لا فقر دون مسبب، صح؟
صح.
في نظرك، من سبب فقرنا؟
الاستغلال، الذي يسمح به النظام الرأسمالي الجائر...
جيد، ها أنت قد فهمت، وماذا ينبغي فعله؟
القيام بمظاهرات منددة..
لا، بل بثورة مدمرة، حتى نعيد البناء من جديد، وبتحريض الفقراء، وتأليبهم على المستغلين الطغاة..
هنا، بدأت أشعر أن له يدا في الحريق..فلا علاقة للرجل لا باليمين ولا باليسار، فبالأحرى أن يكون ثوريا؛ هو بائع حشيش، فكيف ينقلب ثوريا؟ سبحان مبدل الأحوال!
قلت له مؤكدا:
سيعودون، ثق أنهم سيعودون، فالسفينة نجت الطيبين، ومن أصلابهم عاد المستغلون
سنعمل على تلافي الأخطاء في إعادة البناء!
أوصار ثوريا بالفعل؟ صحيح أنه تابع دراسته الجامعية إلى حدود السنة الثانية، ثم انقطع لظروفه المالية والأسرية، وانخرط في مهن متعددة قبل أن يستقر به الحال بائع حشيش بالتقسيط، في بادئ الأمر، ثم بالجملة بعدها. ربما! كل شيء وارد في هذا العالم العجيب.
طيب، حين نجد السكن، سنناقش القضية من جديد، حتى لا نكون طوباويين، ولا فوضويين، ولا يائسين.
لك ذلك.
علمت، أن فترة إقامته معي ستكون حامية النقاش، لذا، علي تسريع البحث عن سكن له، خاص به.






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2017, 08:07 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبد الكريم محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبد الكريم محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غب الفجر

الوارف عبد الرحيم

قصة قصيرة معبرة

تغلغلت في تسيج العلاقات الطبيقية في المجتمع والفوارق المجتمعيه وما ينتج عن استغلال وظلم وقهر ومعاناة للفقراء المساكين الذين هم اكثر انتشار على الارض
فيها البعد الانساني وفيها ظاهرة الاستغلال التي تدفع الناس الى الانحراف في بعض الاحيان

ابداع مميز ورساله هادفه

ودي الكبير لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-10-2017, 10:33 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
يوسف قبلان سلامة
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
لبنان

الصورة الرمزية يوسف قبلان سلامة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

يوسف قبلان سلامة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غب الفجر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم التدلاوي مشاهدة المشاركة
وجدته في مكانه المعتاد غافيا؛ ما تأخرت عنه إلا لكون الطريق كانت مزدحمة بسبب سيارات الإطفاء التي هرعت إلى مكان الحريق، حيث امتدت ألسنة اللهب إلى البراريك تلتهمها بشراهة عجيبة.
أيقظته، وقد رأيته يضع ضمادة على يده اليمنى، فتعجبت، لكنه أبعد تفكيري عن قصة يده، وهو ما أشعرني بالارتياب. نظر إلى لائما لي على تأخري، ثم أخبرني عن سبب طلبه لي:
أريد منك أن تبحث لي عن سكن مؤقت!
لا مشكل، لكن، فل لي: لماذا وأنت لك مسكن؟!
وقد زاد ارتيابي، وصار شكا: أو يريد تجنب أمر بالابتعاد عنه؟ أله يد في الحريق؟
لقد أحرق براريكنا، أحد باطرونات العقار اشترى الأرض، وحتم علينا الإفراغ
طيب، تقيم عندي لفترة ريثما أتدبر لك السكن
موافق...
ثم أكمل بتوتر، كأنه يريد التنفيس عن غضبه:
حيثما يوجد فقر، فثم سلطان جائر!
لم أفهم قصدك!
لا فقر دون مسبب، صح؟
صح.
في نظرك، من سبب فقرنا؟
الاستغلال، الذي يسمح به النظام الرأسمالي الجائر...
جيد، ها أنت قد فهمت، وماذا ينبغي فعله؟
القيام بمظاهرات منددة..
لا، بل بثورة مدمرة، حتى نعيد البناء من جديد، وبتحريض الفقراء، وتأليبهم على المستغلين الطغاة..
هنا، بدأت أشعر أن له يدا في الحريق..فلا علاقة للرجل لا باليمين ولا باليسار، فبالأحرى أن يكون ثوريا؛ هو بائع حشيش، فكيف ينقلب ثوريا؟ سبحان مبدل الأحوال!
قلت له مؤكدا:
سيعودون، ثق أنهم سيعودون، فالسفينة نجت الطيبين، ومن أصلابهم عاد المستغلون
سنعمل على تلافي الأخطاء في إعادة البناء!
أوصار ثوريا بالفعل؟ صحيح أنه تابع دراسته الجامعية إلى حدود السنة الثانية، ثم انقطع لظروفه المالية والأسرية، وانخرط في مهن متعددة قبل أن يستقر به الحال بائع حشيش بالتقسيط، في بادئ الأمر، ثم بالجملة بعدها. ربما! كل شيء وارد في هذا العالم العجيب.
طيب، حين نجد السكن، سنناقش القضية من جديد، حتى لا نكون طوباويين، ولا فوضويين، ولا يائسين.
لك ذلك.
علمت، أن فترة إقامته معي ستكون حامية النقاش، لذا، علي تسريع البحث عن سكن له، خاص به.
سلام الله أديبنا الأستاذ العزيز اليد عبد الرحيم،
تقديرنا الجَمّ لِما كَتَبْتَ من قِصَّة تتناول واقع الحياة المرير حيث تَسلَّط الغَنِي على الفقير من أجل المال، والثورات المُقَدسة التي تقوم ضِد الإستعباد والتَّجَبُّر. ثُم نصِل إلى الإستبداد الذي يُمارسهُ حَتى قُطاع الطرق على إخوتهم المساكين، وهنا الطامة الكُبرة وسِلسِلة الشر والعياذ بالله.
تقديرنا لِما كتبْتهُ من قصة جسدت الواقِع بحروف ساطعة.
أخوكم المُخْلِص،
يوسف سلامة







الصّدْق والإستقامة خير السّياسات".- المهاتما غاندي

”الإنسانية نهر من النور يسير من أودية الأزل إلى بحر الأبد.“- جبران خليل جبران

"الحقيقة صلبة كالماس ورقيقة كالزّهْر".- المهاتما غاندي
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2017, 11:58 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تعمير
0 خواطر متنوعة
0 حسرات
0 ستر
0 الخبر..

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غب الفجر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الكريم محمد مشاهدة المشاركة
الوارف عبد الرحيم

قصة قصيرة معبرة

تغلغلت في تسيج العلاقات الطبيقية في المجتمع والفوارق المجتمعيه وما ينتج عن استغلال وظلم وقهر ومعاناة للفقراء المساكين الذين هم اكثر انتشار على الارض
فيها البعد الانساني وفيها ظاهرة الاستغلال التي تدفع الناس الى الانحراف في بعض الاحيان

ابداع مميز ورساله هادفه

ودي الكبير لك
أخي عبدالكريم
أشكرك على طيب قراءتك، وقيم تعليقك.
ممتن لك طيب الثناء.
بوركت.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2017, 11:59 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تعمير
0 خواطر متنوعة
0 حسرات
0 ستر
0 الخبر..

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: غب الفجر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف قبلان سلامة مشاهدة المشاركة
سلام الله أديبنا الأستاذ العزيز اليد عبد الرحيم،
تقديرنا الجَمّ لِما كَتَبْتَ من قِصَّة تتناول واقع الحياة المرير حيث تَسلَّط الغَنِي على الفقير من أجل المال، والثورات المُقَدسة التي تقوم ضِد الإستعباد والتَّجَبُّر. ثُم نصِل إلى الإستبداد الذي يُمارسهُ حَتى قُطاع الطرق على إخوتهم المساكين، وهنا الطامة الكُبرة وسِلسِلة الشر والعياذ بالله.
تقديرنا لِما كتبْتهُ من قصة جسدت الواقِع بحروف ساطعة.
أخوكم المُخْلِص،
يوسف سلامة
سعيد بأخوتك، أيها الكريم، سيدي يوسف
أبهجني تعليقك، وزان حرفي.
شكرا لك على القراءة المثمرة.
دمت مورقا.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-11-2017, 06:28 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

افتراضي رد: غب الفجر

الثورة إن لم تكن من قلب الشعب المقهور
ودون تحريض من الخارج نستطيع أن نسميها ثورة
وانتفاضة شعب ضد الظلم أما غير ذلك فهي فتنة
لن يكون ضحيتها إلا الشعب المقهور
قصة هادفة وحوار شيق
دمت بكل الخير
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.