لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: كأننا لا شيء . شعر . عبدالهادي القادود (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: لها ...طبعا (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: سأرحل عنك . شعر . عبدالهادي القادود (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: غيوم الغيب . شعر . عبدالهادي القادود (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: خواطرُ خيطٍ من الضوء (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: مَوْعِظَةُ النَّارْ (آخر رد :جهاد بدران)       :: صبوة الأصداف (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: على راحة الرّيح . شعر . عبدالهادي القادود (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: والله...يا زمن (آخر رد :زياد السعودي)       :: بسمة وارفة (آخر رد :زياد السعودي)       :: سِرُّ الجَمالِ بما أَهدى الجمالُ لَهُ (آخر رد :زياد السعودي)       :: (أزهار الكف) (آخر رد :زياد السعودي)       :: غفوتان (آخر رد :زياد السعودي)       :: يا..حائط البراق (آخر رد :زياد السعودي)       :: ثورةُ البراغلة. (آخر رد :كريم النعمان)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > █◄ دار أكاديمية الفينيق للنشر ، التوزيع ، الدعايه و الإعلان > ۩ سجلات الايداع>>>

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-2017, 10:53 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
رابطة عمون

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي (ترانيمي ـ فاطمة رشاد ناشر/ رقم الايداع :ف.ر / 18 / 2017)



سهوا تمنيتك
ـــــــــــــــــــــــــ

تمنيتك سهواً
لأسقطك
ولأبدأ معركتى بعيداً
عنك
بلا رجولة أردتك
وبلا جسد تمنيتك
فهذا ما لا أريده منك
ليقولوا أنني
بليدة في إختيارك
غير أننى
تمنيتك سهواً
لأصير سهوك اللامعقول
وسهوك الذي كلما اسقطت
أحد أحرف اسمك
قلت في جنوني
وسقطت سهواً من لساني
ففي قلبي مكان آخر لك
ولهذا السقوط المعلن
تمنيتك
كالمدينة حين يكسوها
ليلها الحالك
فالرجل في ليلي
شئ من أفكار اللاشئ
فسهواً جردتك
و أفتعلتك
وسهواً منحتك ألقابك
المنسية
في آخر سهوي
استيقظت على صوت أمي
تخبرني أنني
قد صرت أنثي
وأنك مقدر ي المكتوب
قلت لها:
لم أتمناه ليصير سهوي
فهل تسقطي
يوم عرسي عني
لأجل أن أصيره
في جنوني الآخر
وأعيشه بقية عمري
سهواً
وسهواً تمنيتك



يوم هدهدت أمي حلمي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أمي تهدهد حلمي
تضمه إليها
وتعانقه
أمي تغني لي طويلا
حتى إذا ما غفوت
تتسحب لكي لا أصحو
اعرف أنني لا يجب أن أصحو من نومي
لان نومي كل ما ترجوه أمي
أمي تهدهد بقاياي
ترسم أمل الغد بي
وتحجبني رغما عنها
لأنهم قالوا لها :
كيف لك أن ترسمي حلمك
بهذه الأنثى
الأنثى فينا يقتلونها
وأمي حاولت أن تبقي علي
أمي كل ليلة تهدهد حلمي
تهدهد أمالي الذابلة
آه يا أماه
كم صرت اليوم كبيرة بك
رغم أنهم أعدموني
أمام نورك
وحجبوني عنه
أمي لا تهدهديني بعد اليوم
لقد كبر حلمي
وصرت امرأة مشاكسة
تتحدى كل رجل
خرج من أرحام النساء
أمي هي امرأة
وأنا كنت مثلها
فصرت حكايتها المطلقة



عذراً مارس
ـــــــــــــــــــــــــ

إلى أمي كنت أريدها أن تفرح في كل مارس يمر عليها ولكنها تحزن فيه دون قصد منها
عذراً مارس
فأمي لم تعد تحبك بعد اليوم
فأنت تحمل لها كل المفاجآت
تحمل لها كل المعانات
فكيف تستقبل بك عيدها؟
والعيد غادرها منذ عام
كيف تبتسم لك والابتسامة بعيدة عنها؟
هكذا أنت يامارس في كل عام
تحمل لأمي المفاجآت
تحمل لأمي المعانات
وتقول لها : افرحي
وكيف تفرح وأنت تسرق أفراحها ؟
تسرق أحلامها ؟
تسرق كل شئ منها
وتقول لها : هاهي الأفراح التقطيها
إلى كفيك وضميها إلى صدرك
وأمي لا تعرف كيف تحتضن السراب؟
لأنها تعيش في العذاب
فعذراً يامارس
فأمي قد أرتدت ثوب الحداد هذا العام
فلا خليل يؤنسها في عيدها
ولا رفيق يسير معها بعد اليوم في دربها
وأنت يامارس تقف شامخاً
تتحدى أحلامها وأحزانها
وتقول لها:
هذه الأحزان ستكون بعد عامك هذا
رفيقة دربك
هذه الأحزان سترتديها ثوباً لك
هذه الأحزان قد خلقت لك
وأنا سأظل في حياتك مارس الأحزان
هكذا أنت في كل عام
تجعلها ترتدي ملابس الحداد رغماً عنها
وفي عيدها الوحيد تبكيها
فكل الأمهات يحتفلن بعيدهن
إلا أمي
لا عيد يعنيها بعد اليوم
لا عيد يحتوي فرحتها فكل مأسي أمي
لا تكن إلا في مارس
كل المعانات لا ترتسم لها
إلا في بداية ربيعك
فعذراً مارس
لن ترتديك أمي بالفرح بعد اليوم



ظلك الذي حبسته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كنت احبس ظلك
في حجرتي
أغلق نوافذي
وابدأ في تخيلك
أجد ظلك فوق فراشي
أزيحه بعيدا لأنام
فدونك قست علي الأيام
دونك كنت في أمان
غيران ظلك زارني وتربع عرش حجرتي
كنت لا استطيع أن اعري
جسدي
أمام ظلك
كان الخجل يتربعني
كم مرة حبست ظلك
كم مرة لم أغازلك
غير أنني اليوم لااجد إلا شبحك
لقد غادرتني
وتركت بعض من ذكرياتك
افترشتها
لتنام بقربي
لم اعد أحفظك
ولم اعد أتحفظ في تعري
جسدي
صرت اعري جسدي
دون أن يناظرني
ظلك
فماذا أبحس ماتبقى لي
من أمال تملكتني
ذات يومي
لاتاخذ ما تبقى مني
وتحبسني في غابة من الأحزان
كنت احبس حزني
حين كنت ظل يؤرقني
وهاانا اليوم احبس ادمعي



أيتها الأوراق
ـــــــــــــــــــــــــــــ

أيتها الأوراق الغالية هل تسمحين لي ببضع تواني ؟أخبرك بما في قلبي الحزين بما أوجعني وأتعبني بما صادر في نفسي من أفراح ؟ اسمعيني أيتها الأوراق أ حفظي سري الذي أوشك أن يدمرني تدميراً ويحطمني تحطيماً ويبعثرني هنا وهناك كشظايا النيران التي اشتعلت في صدري فجأة وأنا أحاور الصمت والمستحيل وأنا أعزف على أوتار الخوف فكنت أنت وقتذاك تقبعين في خزانتي تراقصين الصمت وتداعبين الأقلام
ولا انسي أنك تفتحين لي قلبك بكل رحابة وسعة وتسمحين لي بمزج حزني على قلبك الأبيض الطاهر فأمزج مع كل سطر دمعاتي المتساقطة حول كل كلمة اكتبها واسطرها داخل قلبك الواسع الذي احتضنني بكل حب فبكيت فيه وأفرغت كل ما أشعر به وبكيت على الأيام التي مضت‘ أبكي على أمل كان يراودني منذ طفولتي الحالمة أضعته بلحظة يأس اعترتني فجأة فأصبحت نادمة على أمالي وأحلامي التي اختفت وتلاشت فجأة من أمامي فلا تلوميني أيتها الأوراق واعذريني لأنني أحرقتك في لحظة غضبي اعذريني لأنني لم أكن أدرك م ما أعمله بك.
لقد عبث بك بلا رحمة فأغفري لقلبي أغفري لفتاة حالمة أنهت علاقتها بمن عرفتهم فيك أيتها الأوراق.
أيتها الأوراق لن أغضبك بعد اليوم.



أشياء تشبه العيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العيد...
أغاني العيد..
حلواه..
أطفال يرتدون الفرح..
مسجد الحي الأبيض
صوت التكبير
المصلون... البيوت المتراصة بجانب بعضها البعض..
الطريق الصامت، قطرات الندى، العصافير التي تغرد باستحياء فوق الشجر..
وأنا ....
نعم
أنا والوحدة لايزورنا العيد ...
كل تلك الأشياء لا أراها ... سوى حشرات تصدر أصواتاً مزعجة وذاك الفأر الذي الفت أفعاله في أكل الأشياء .. ليته كان يأكل وحدتي .. وتلك السحلية التي في الجدار اكره خروجها من مخبئها اكره عبثها في الليل تبحث عن قطع الطعام المهملة .
صوت الموبايل الصامت الهزاز.. رسائل الأصدقاء وتهاني العيد... شاشة التلفاز التي تتحرك ورأسي يصدع من مشاهدة ذات المشهد الكوميدي السخيف على قناة يتمرس مذيعوها على الإلقاء والضحك المبتذل ..
كل هذه الأشياء ..
كانت رفيقتي في العيد..
العيد مايزال يأتي بحزنه في حياتي لم يكن عيداً سعيد اً كان يمر كمرور الكرام ولكن تظل أشياؤه مختلفة في الحضور معه والذهاب بكل صمتها ..



دونك لا احيا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

سأحبك
حين أكف عن التفكير بك
وحين أجمع بقايا ذكرياتك
بعدها سأفكر بك
وسأبدا في البحث عنك
سأفكر كيف اتقبل كلماتك
وعشقك وجنونك
أمااليوم سأحاول أن أصطنع البعد عنك
لأن هناك من يريد اقتحام عالمك
لهذا أنا لن أمتطي صهوة أي جواد دونك
ولن افكر اكثر بالبعد عنك
لان قربك يزيد في داخلي التعلق بك
وعبثا احاول ان اشفي منك
ومن حبك
عبثا اقرران ارحل بعيدا عنك
لانساك
وبعد تفكيرقررت أن أحبك
قررت أن أعود اليك
الى جنونك
الى أرضك
فكيف أحيا دونك



صمت اللقاء
ـــــــــــــــــــــــــــ

التقينا
وتملكنا الصمت
لم نقل شيئا لكلينا
لم نرتكب حماقة الفرح في لقائنا
ولكننا صمتنا
وصمتنا
وفي أعيننا
كلام كثير يدور في خلدنا
عيونه كانتا تواسيني
دموعي كانت عزاءه
انفصلنا في رياح صمتنا
كفكفنا دمعا كان في مقلتينا
بدأنا في هوس الكلمات
نقول أشياء تقليدية في لقائنا
نسال عن أحوالنا
نسال عن جراحنا
نسال عن نهاية وجودنا
كلانا كان ينتظر تلك الكلمة
لم نقل إلا كلمات تافهة
كتفاهة صمتنا
التقينا
وكلانا يحمل ألف عتاب داخله
التقينا وفي أنفسنا ألف حزن يحتوينا
التقينا
واحتضن كلماته بصمتي
واحتضنت أحلامه بفرحي
كان لقاؤنا هادئا
كلمات لا تخلو من عتابنا
كلمات تساير صمتنا
وشوقنا
لهفة لقائنا
تعمد النظر في عيني
تعمد التفتيش في داخلي
وجدني
أسير في تقلبات حياتي
وجدني
بلا أمالي
وجدني بلا أحلامي
ذهل لفجيعتي
قال ما قاله لي
قال هناك الحلم يسكننا
هناك فرحنا
ولكن فات الأوان في غابة حزننا
القدر يقول هذه قصة نهايتنا
فلماذا نقف في وسط بدايتنا
غرقنا في صمت وداعنا
وكان الفراق قدرنا
بكينا في لقائنا
بكينا في حملنا
ربت كل منا
على كتف الأخر وقلنا
بلحظة واحدة
التقينا
فما أسرع فراقنا



لحظتك معي
ـــــــــــــــــــــــــ

يعتريني القلق وأنت بقربي
تحتويني الكلمة
وأحتويك بصمتي
فلحظتك معي
تشبهك حد التطابق
وأنا وليلتي
نبحث عمن يواسينا
الليلة
تدخلني حكايتي الأسطورية
عالمك
أصيرك في لحظتك
وتصيرني
القصيدة
تفر من أمامي
تجعلني أتخبط في البحث عنها
وأنت تزكيني
بالامل الاخر
تقول لي
انتظري
هاهي تلك الكلمة
هاهي تلك الورقة
هاهي تلك القصيدة
وأنا أدرك انك
تسافر بعيدا عني
من خلف حواجز الذهول
لأخرك قلت
لحظتك معي
يعتريها الخوف الأبدي
الليلة
والكلمة
والقصيدة
هواجسك معي
لنترك كل شئ
ولنبدأ
بقول كل الكلمات
وقول كل القصائد
ودخول أبواب أحزاننا



وهزمتني أيها الرجل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أيها الرجل الذي هزمتني
هاأنت تشهد انتصارك علي
فكيف لك أن تهزمني
كيف لك أن تجردني ؟؟
من أشيائي البسيطة
المبعثرة هنا وهناك
وهاأنت تلملمها وتلملمني
تركبني من جديد
تعيد تكويني
تجعلني امرأة وأنثى
تجعلني طفلتك
آه يا لهذا الشعور منك
آه يا لجنوني بك
أيها الرجل الذي هزمني
أيها الرجل الذي أعادني
من رحلة غضبي
ونقمتي على كل الذكور
هاأنت تحتويني
تطوقني بكل جنونك
كم أذهلتني
كم جعلتني أدوخ في هواك
كم جعلتني أهرب منك
لكي أستجمع قواي بعد هزيمتي
فدعني الملم بقية أسلحتي
دعني الملم أنفاسي
لأسمع محاضرتك في انتصارك علي
تقولها كل صباح
تقولها لقد هزمتيني أيتها المرأة
وأنت لا تدرك انك قد هزمتني
احتويتني
وجعلتني أصحو من غضبي
ونقمتي على بني جنسك
لم تعد من أخر نعمي
بل صرت احتياجي
فلا تهملني
لا تتجاهلني
لعلي أعود إلى قوتي
وغضبي ونقمتي عليك
اعترف لك انك
الرجل الذي هزمني
بكلمة واحدة قلتها لي
بكل مشاعرك
احبك
كم اذابتني
كم أحسست بها منك
لقد أشعرتني
أنني ما زلت أنثى
ما زلت احمل بقايا لرجل
أحببته في صمتي
وأحببتني في صمتك
هزمتني
هزمتني
وأعلن انسحابي
اعلن صمتي
لن أقول أن الرجل
ظل
لأنك صرت ظلي
ولا مفر منك
هزمتني
وأخضعت جبروتي
أخضعت غروري
وكبريائي
صرت أميرتك
وصرت ملكي
اعترف بالهزيمة أمامك
يامولاي فقد هزمتني



عدد النصوص : (10)

المنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
أكاديمية الفينيق للأدب العربي

ترانيمي ـ فاطمة رشاد ناشر
المادة محمية بموجب حقوق المؤلف عضو تجمع أكاديميّة الفينيق لحماية الحقوق الابداعية
رقم الايداع :ف.ر / 18 / 2017
تاريخ الايداع : 25/ 05 / 2017















  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.