لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: بقايا..//فاتي الزروالي (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: طوفان بلا زبد (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ضوضاء حبر... ابراهيم الطورة (آخر رد :ابراهيم الطورة)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: صندوق (آخر رد :جمال عمران)       :: ردّ على مفترٍ (آخر رد :نوري الوائلي)       :: إذا قال الحمار (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: كيف صبرت؟ (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: رمضاء الهوى (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: من دفتر الذكرى (آخر رد :احمد المعطي)       :: ،، بين الأعضاء والإشراف ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: أنشتاينْ (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: ملحوظات فريق العمل (آخر رد :أحلام المصري)       :: حمار ناهق (آخر رد :هشام نعمار)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> فنون النثر الابداعي ( نثر،خاطرة، رسائل أدبية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-09-2022, 02:18 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي هنا.. محطة القطار ...

هنا..محطة القطار...

محطة القطار عالية الرطوبة ..

لكن سقف الحب فيها دائما أعلى

حقائب اليد كالحقائب المحمولة

تتناثر حنينا بين الأرصفة ...

.................

وردة بيضاء تقطع مكالمتها الهاتفية
تدفع بقمر إفريقي
و كرسيه المتحرك نحو قاعة الإنتظار ..
نحيف الجسد ..
رشيق القلب يسحب منديله المعطر
يكفكف عرق شيخ تتهاطله حجج الغياب ...
صبية تمنح لمجتها لمرضعة معوزة الحليب

هنا... في محطة القطار ...
عقد الصداقات هين جدا
و ثراء الوجهات بارز على حيثيات الوجوه
لا حرج في تبادل الأسرار بين المقاعد ...

القهوة ..

السجائر مع تثبيت عدم النصح بها

الجرائد الورقية على ندرتها مؤخرا

المكسرات ....

عقود الحلوى ...
و كتاب الأغاني ... ملك مشاع

هنا في محطة القطار...

حبيب و وردته الحمراء ..
..يتمهلان نجمة ساطعة
أم و شالها الراسخ محبة
في انتظار ثوب العائد من بعيد (......)

هنا في محطة القطار
القلوب أكثر تحايلا مني وحيدا ........
.....على الوجع .

-محطة القطار ما قبل التفجير......-




فرج عمر الأزرق






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2022, 03:17 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج عمر الأزرق مشاهدة المشاركة
هنا..محطة القطار...

محطة القطار عالية الرطوبة ..

لكن سقف الحب فيها دائما أعلى

حقائب اليد كالحقائب المحمولة

تتناثر حنينا بين الأرصفة ...

.................

وردة بيضاء تقطع مكالمتها الهاتفية
تدفع بقمر إفريقي
و كرسيه المتحرك نحو قاعة الإنتظار ..
نحيف الجسد ..
رشيق القلب يسحب منديله المعطر
يكفكف عرق شيخ تتهاطله حجج الغياب ...
صبية تمنح لمجتها لمرضعة معوزة الحليب

هنا... في محطة القطار ...
عقد الصداقات هين جدا
و ثراء الوجهات بارز على حيثيات الوجوه
لا حرج في تبادل الأسرار بين المقاعد ...

القهوة ..

السجائر مع تثبيت عدم النصح بها

الجرائد الورقية على ندرتها مؤخرا

المكسرات ....

عقود الحلوى ...
و كتاب الأغاني ... ملك مشاع

هنا في محطة القطار...

حبيب و وردته الحمراء ..
..يتمهلان نجمة ساطعة
أم و شالها الراسخ محبة
في انتظار ثوب العائد من بعيد (......)

هنا في محطة القطار
القلوب أكثر تحايلا مني وحيدا ........
.....على الوجع .

-محطة القطار ما قبل التفجير......-




فرج عمر الأزرق
في محطة القطار..

نص إنساني، اجتماعي..
نص سياسي شاء أم أبى،
ونص سيميائي لا يحتاج كثيرا من التحليل ليثبت جنسيته..

جولتنا التي قمنا بها في محطة القطار تتكون من فصول متتابعة، لا فواصل بينها..
وكل منا يستطيع أن يجد نفسه في مشهد مما احتواه النص..
حتى وصلنا معا إلى الخاتمة.. المفجعة والمبدعة

الراقي أ/ فرج عمر الأزرق

إنسانيا.. لمسني هذا النص كثيرا،
وأدبيا.. وجدته من أجمل ما قرأت لك

فشكرا جزيلا على هذا الجمال






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2022, 03:29 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

العنوان بصياغته المتعمدة (هنا.، محطة القطار...)،
وربطه مع خاتمة النص (محطة القطار ما قبل التفجير.....)
جاء ملفتا وعلى شكل (صياغة الأخبار) والنقل الحي للأحداث العظيمة من مواقعها..
فالحدث جلل...

تقبل تقديري وثنائي على تفصيلة العنوان






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2022, 08:28 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ماجد ناصر الأسدي
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية ماجد ناصر الأسدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ماجد ناصر الأسدي متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج عمر الأزرق مشاهدة المشاركة
هنا..محطة القطار...

محطة القطار عالية الرطوبة ..

لكن سقف الحب فيها دائما أعلى

حقائب اليد كالحقائب المحمولة

تتناثر حنينا بين الأرصفة ...

.................

وردة بيضاء تقطع مكالمتها الهاتفية
تدفع بقمر إفريقي
و كرسيه المتحرك نحو قاعة الإنتظار ..
نحيف الجسد ..
رشيق القلب يسحب منديله المعطر
يكفكف عرق شيخ تتهاطله حجج الغياب ...
صبية تمنح لمجتها لمرضعة معوزة الحليب

هنا... في محطة القطار ...
عقد الصداقات هين جدا
و ثراء الوجهات بارز على حيثيات الوجوه
لا حرج في تبادل الأسرار بين المقاعد ...

القهوة ..

السجائر مع تثبيت عدم النصح بها

الجرائد الورقية على ندرتها مؤخرا

المكسرات ....

عقود الحلوى ...
و كتاب الأغاني ... ملك مشاع

هنا في محطة القطار...

حبيب و وردته الحمراء ..
..يتمهلان نجمة ساطعة
أم و شالها الراسخ محبة
في انتظار ثوب العائد من بعيد (......)

هنا في محطة القطار
القلوب أكثر تحايلا مني وحيدا ........
.....على الوجع .

-محطة القطار ما قبل التفجير......-




فرج عمر الأزرق
ما اجمل السفر بين كلمات الرقي الذي ينثر عبير شذاها قلمك المفعم بالرقي والابداع






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-09-2022, 12:27 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
منتصر عبد الله
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية منتصر عبد الله

افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
هنا..محطة القطار...

محطة القطار عالية الرطوبة ..

لكن سقف الحب فيها دائما أعلى

حقائب اليد كالحقائب المحمولة

تتناثر حنينا بين الأرصفة ...
مكان يغري الأقدام دوماً ،
لم أرى شخص قد أثث محطة قطار ، الكل مستعجل للرحيل ..!
افتتاحية ممهورة جداً يا صديقي ، كنت محتاج فعلاً أن أقرأ مثل هذه الدقة ،
في تناول تفاصيل التفاصيل ، تجعلني أتلهف لـ التهام الباقي ..
نظرة عميقة تحول العادي لغير عادي ، وتعرية الركاب هنا باذخة ،
تضيف بعدا آخر للزمان وللمكان ، بـ الرغم من قسوة النهاية الأليمة .


أديبنا القدير / فرج الأزرق
تكتب واقع معاش بـ كل أناقة وسلاسة ،
فـ مثل هذه النصوص الحية ، هي من تتحدث عن نفسها ، لا تحتاج لـ تعقيب أو إثراء ،
أو حتى وضع اعجاب ، فقط تحتاج لـ نقول أنت رائع مقرونة بـ ود التقدير .








  رد مع اقتباس
/
قديم 14-09-2022, 12:52 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج عمر الأزرق مشاهدة المشاركة
هنا..محطة القطار...

محطة القطار عالية الرطوبة ..

لكن سقف الحب فيها دائما أعلى

حقائب اليد كالحقائب المحمولة

تتناثر حنينا بين الأرصفة ...

.................

وردة بيضاء تقطع مكالمتها الهاتفية
تدفع بقمر إفريقي
و كرسيه المتحرك نحو قاعة الإنتظار ..
نحيف الجسد ..
رشيق القلب يسحب منديله المعطر
يكفكف عرق شيخ تتهاطله حجج الغياب ...
صبية تمنح لمجتها لمرضعة معوزة الحليب

هنا... في محطة القطار ...
عقد الصداقات هين جدا
و ثراء الوجهات بارز على حيثيات الوجوه
لا حرج في تبادل الأسرار بين المقاعد ...

القهوة ..

السجائر مع تثبيت عدم النصح بها

الجرائد الورقية على ندرتها مؤخرا

المكسرات ....

عقود الحلوى ...
و كتاب الأغاني ... ملك مشاع

هنا في محطة القطار...

حبيب و وردته الحمراء ..
..يتمهلان نجمة ساطعة
أم و شالها الراسخ محبة
في انتظار ثوب العائد من بعيد (......)

هنا في محطة القطار
القلوب أكثر تحايلا مني وحيدا ........
.....على الوجع .

-محطة القطار ما قبل التفجير......-




فرج عمر الأزرق
هنا في محطة القطار
وجوه واشياء
وبعض من المشاعر
بل وكثير منها تطوف بين الأرجاء
مابين منتظر وراحل
ومستمتع بجريدة
أوسيجارة أو رشفة قهوة
هنا في محطة ماقبل الانفجار...

الأستاذ فرج
بجمالية وانسياب لغة
قمت بجولة في محظة
رأيناها بقلوبنا
وأحسسنا بالوجع الذي قد يطرا هناك
بعد الانفجار
نص يشجب بطريقته
الأعمال الارهابية
والقتل المتعمد
الذي يكسر الضحكة بالقلوب
شكرا لروحك البهية
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-09-2022, 11:26 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
في محطة القطار..

نص إنساني، اجتماعي..
نص سياسي شاء أم أبى،
ونص سيميائي لا يحتاج كثيرا من التحليل ليثبت جنسيته..

جولتنا التي قمنا بها في محطة القطار تتكون من فصول متتابعة، لا فواصل بينها..
وكل منا يستطيع أن يجد نفسه في مشهد مما احتواه النص..
حتى وصلنا معا إلى الخاتمة.. المفجعة والمبدعة

الراقي أ/ فرج عمر الأزرق

إنسانيا.. لمسني هذا النص كثيرا،
وأدبيا.. وجدته من أجمل ما قرأت لك

فشكرا جزيلا على هذا الجمال
... مبدعتنا الفارقة أ. أحلام
جعلت الناص يعتز بما تحامقه بأمر من محطة القطار ... قبل و بعد ...
فعلا هي حماقة شاءت أن تعدد الإطار و تضمر أكثر مما أعلنت عنه صراحة
و أشاطرك الرأي شخصيا تربطني عاطفة مخصوصة بكواليس محطة القطار واقعا و نصا
ودي النبيل
و امتناني الغزير






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-09-2022, 11:29 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
العنوان بصياغته المتعمدة (هنا.، محطة القطار...)،
وربطه مع خاتمة النص (محطة القطار ما قبل التفجير.....)
جاء ملفتا وعلى شكل (صياغة الأخبار) والنقل الحي للأحداث العظيمة من مواقعها..
فالحدث جلل...

تقبل تقديري وثنائي على تفصيلة العنوان
... قناصة ماهرة أنت أ. أحلام
ما أروع انتباهك و ما أبذخ تثمينك
بوركت
و النور منك مدا بمد
تقديري الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-09-2022, 12:54 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد ناصر الأسدي مشاهدة المشاركة
ما اجمل السفر بين كلمات الرقي الذي ينثر عبير شذاها قلمك المفعم بالرقي والابداع
.... سلمت أخي الراقي ماجد
خاطرك أجمل مما تحامق الأزرق أعلاه
ما عدمت كرمكم
ودي
و اعتباري






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-09-2022, 01:00 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منتصر عبد الله مشاهدة المشاركة

مكان يغري الأقدام دوماً ،
لم أرى شخص قد أثث محطة قطار ، الكل مستعجل للرحيل ..!
افتتاحية ممهورة جداً يا صديقي ، كنت محتاج فعلاً أن أقرأ مثل هذه الدقة ،
في تناول تفاصيل التفاصيل ، تجعلني أتلهف لـ التهام الباقي ..
نظرة عميقة تحول العادي لغير عادي ، وتعرية الركاب هنا باذخة ،
تضيف بعدا آخر للزمان وللمكان ، بـ الرغم من قسوة النهاية الأليمة .


أديبنا القدير / فرج الأزرق
تكتب واقع معاش بـ كل أناقة وسلاسة ،
فـ مثل هذه النصوص الحية ، هي من تتحدث عن نفسها ، لا تحتاج لـ تعقيب أو إثراء ،
أو حتى وضع اعجاب ، فقط تحتاج لـ نقول أنت رائع مقرونة بـ ود التقدير .


... صديقي الراقي مبدعا و انسانا
ما أجمل أن تحظى حماقة الازرق بجلل ثنائك و سعة اهتمامك
محل القلب و الخاطر دعمك السديد
و النور منكم مبدأ لا استثناء
بوركت أيها العزيز
محبتي
و امتناني الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-09-2022, 10:37 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هنا في محطة القطار
وجوه واشياء
وبعض من المشاعر
بل وكثير منها تطوف بين الأرجاء
مابين منتظر وراحل
ومستمتع بجريدة
أوسيجارة أو رشفة قهوة
هنا في محطة ماقبل الانفجار...

الأستاذ فرج
بجمالية وانسياب لغة
قمت بجولة في محظة
رأيناها بقلوبنا
وأحسسنا بالوجع الذي قد يطرا هناك
بعد الانفجار
نص يشجب بطريقته
الأعمال الارهابية
والقتل المتعمد
الذي يكسر الضحكة بالقلوب
شكرا لروحك البهية
تقديري
... مبدعتنا الغالية فاتي
سلم فهمك السديد
فائق مودتي
و تحية ياسمين تليق بحضورك الفاخر






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-09-2022, 01:46 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أحمد العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية أحمد العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

توصيف ادبي راقي لما قبل الفاجعة
عمر الازرق يملط الفارق في الكتابة
يمزج بين الصحفي والشاعر






أنا العاشق الدمشقي
الظمآن إلى ظل الزيزفون ..فهل يرويني ماء؟
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=56808
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2022, 10:46 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربي مشاهدة المشاركة
توصيف ادبي راقي لما قبل الفاجعة
عمر الازرق يملط الفارق في الكتابة
يمزج بين الصحفي والشاعر
.. صديقي المبدع و أخي التبيل أحمد العربي
أسعدتني عودتك
و سر الخاطر حضورك العبق كأنت دائما
سلمت
موظتي الدائمة
و تقديري الأمثل






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2022, 06:33 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ورد العفاف
0 فسخ
0 إختلاف
0 للبيع
0 خُنثى
0 تخاذل

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

نص يستحق الواجهة
كان النص بحجم الفاجعة
تلوته بأناة وكنت أشاهد متابعا مايجري هناك في محطة القطار,,






لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-10-2022, 12:54 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
فرج عمر الأزرق
عضو أكاديميّة الفينيق
تونس

الصورة الرمزية فرج عمر الأزرق

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فرج عمر الأزرق متواجد حالياً


افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

[quote=ناظم العربي;2053576]نص يستحق الواجهة
كان النص بحجم الفاجعة
تلوته بأناة وكنت أشاهد متابعا مايجري هناك في محطة القطار,,[/quote

....

الغالي. مبدعنا ناظم
حضورك النير أمن رغبتكم بامتياز
بوركت صديقي الكريم
محبتي
و اعتباري






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-10-2022, 01:57 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج عمر الأزرق مشاهدة المشاركة
هنا..محطة القطار...

محطة القطار عالية الرطوبة ..

لكن سقف الحب فيها دائما أعلى

حقائب اليد كالحقائب المحمولة

تتناثر حنينا بين الأرصفة ...

.................

وردة بيضاء تقطع مكالمتها الهاتفية
تدفع بقمر إفريقي
و كرسيه المتحرك نحو قاعة الإنتظار ..
نحيف الجسد ..
رشيق القلب يسحب منديله المعطر
يكفكف عرق شيخ تتهاطله حجج الغياب ...
صبية تمنح لمجتها لمرضعة معوزة الحليب

هنا... في محطة القطار ...
عقد الصداقات هين جدا
و ثراء الوجهات بارز على حيثيات الوجوه
لا حرج في تبادل الأسرار بين المقاعد ...

القهوة ..

السجائر مع تثبيت عدم النصح بها

الجرائد الورقية على ندرتها مؤخرا

المكسرات ....

عقود الحلوى ...
و كتاب الأغاني ... ملك مشاع

هنا في محطة القطار...

حبيب و وردته الحمراء ..
..يتمهلان نجمة ساطعة
أم و شالها الراسخ محبة
في انتظار ثوب العائد من بعيد (......)

هنا في محطة القطار
القلوب أكثر تحايلا مني وحيدا ........
.....على الوجع .

-محطة القطار ما قبل التفجير......-

فرج عمر الأزرق

إنها التفاصيل الدقيقة هي من تمنح الجملة الشعرية وهجها
لكن كيف يمكن الموازنة بين تكثيف قصيدة النثر وإيجارها من جهة
وبين هذا الوهج الذي يمكن أن تحمله التفاصيل لبناء جملة شعرية شاعرية ناضجة
جاءت هذه القصيدة كنموذج مجسد لما ذكرته أعلاه
فالتكييف المطلوب من قصيدة النثر حاضر في مجمل النص
بينما التفاصيل في الجملة الشعرية لا تحملها فوق طاقتها
لديها ما يكفي من مساحة لترصف صورها بكل ارتياح
القصيدة مشهد كلي يمكن تفكيكه لعدة مشاهد يمكن البناء على كل منها
فتتناسل القصيدة إلى قصائد
حافظت أيضا القصيدة على نسقها فلم تنخرط في المباشرة السردية
بل منحها السرد مداً أطول لاستمرارية الرؤية بعد انتهاء المشهد
من خلال تحفيز ذهنية القارئ ليكمل مشهد محطة القطار ما بعد التفجير
الأزرق المبدع صديق الحرف المتألق
تحية لهذا النص الذي وقع في الروح في مناطق الوجع ولم يغادر
ووقع في العين مكان الدموع وسكن فيها
يستحق الواجهة بكل جدارة
تقبل تقديري الدائم ومودتي
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-10-2022, 01:59 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: هنا.. محطة القطار ...


تثبيت
تقديراً للحرف القيم
ولمزيد من حراك الضوء على النص
مع خالص تقديري ومودتي
عايده









روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط