لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: لحظة اكتمال الألم/صرخة (آخر رد :سامية فريد)       :: *وَيْحَ عُمْري كاد يفنى* (آخر رد :وجدان خضور)       :: عندما تتشوه الأرواح (آخر رد :سامية فريد)       :: اقترب (آخر رد :نعيمة زيد)       :: "العلم لذيذ كالسكر" (آخر رد :نوال البردويل)       :: فُوَّهَةُ الوَرْد (آخر رد :وجدان خضور)       :: *حلم في لجة البحر العميق* (آخر رد :نوال البردويل)       :: مسارات..... (آخر رد :نوال البردويل)       :: *عنقاء تصرخ من وسط الرماد* (آخر رد :نوال البردويل)       :: لا تلمنيْ!!! (آخر رد :نوال البردويل)       :: الراتقة و الذائقة (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: طعم الوداد (آخر رد :نوال البردويل)       :: لا تلوموني ! ... (آخر رد :أيمن محمد المنصور)       :: لا بحـر سـواك (آخر رد :نوال البردويل)       :: خُيوطُ الخِيانَة (آخر رد :نوال البردويل)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-11-2018, 12:52 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد عبد الغفار صيام
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي " بونُ ما بينَ التَّفاهةِ و التُّفاحةِ "

" بونُ ما بينَ التَّفاهةِ و التُّفاحةِ "

لقيْتُ صاحب التفاحة و كانت مفاجأةً يقصر عن إدراكها الزمان و المكان ، فعزمتُ أن لا أفلتها لا سيما و أن بعثه مرة أخرى يبقى أندر من حُلْم يشْخص ، و خيال يمْثُل .
و بدا أنه استقبل رغبتي و تحفُّزي بصدٍ و فتور فشرع منسلاً يروغ و يزوغ ، فتلبَّبْتُ طريقه و أغلقتُ عليه كل مرصدٍ فصاح :
_ إليكُ عنِّى أيُّها العربي !
* على رِسْلك يا صاحب التفاحة.
فاستشاط غيظاً عن ذي قبل ، و أخال ذلك لقولي "التفاحة".
_ تَنَحَّ عن طريقي أيُّها العربي ، فقد ضقتُ من تفاهاتكم .
* تنْعتُني بـ " العربي " ! عُنصريٌّ أنتَ يا سيد " نيوتن " .
_ كلا ؛ و لكنْ ما نالني منكم أيُّها العربُ إلا الهَذْيَ و الهَرْف.
* سيدي فينا الغثُّ و منِّا السمين ، فلا تعجلْ بمظنَّتِك ، و استَبِنْ منطقي .
_ لم ينشغلِ العربُ بنظريتي قدر انشغالهم بمآل التُّفاحة !
* و اختلفوا إن كانت تفاحة أو رمانة ، و اختلفوا أَسقطتْ على أُمِّ رأْسِكَ أم في حِجْركَ ، و بعضهم أسقطَها في فمك.
_ و ادَّعوا زُوراً أنَّني اقتبستُ نظريَّتي من العربي ثابت بن قرة ...
* و بعضهم نسبَها لابن الحائِك ، وقيل البيروني ، أو الخازني ، أو الإدريسي .... و لو صدقوا ـــ ولا أَخالُ ذلك ـــ فلكَ ـــ في رأييِّ ـــ السبق و الفضل !
لحظة إذٍ قرَّ نيوتن ، و هدأَ و استكان و أصْغى منتبهاً كأنَّهُ يستدرُّ مزيْدَ مدحٍ و تقريْظٍ ، فاستدركتُ :
* كَمْ من حقيقةٍ علميةٍ أمدَّنا القرآن بطرف خبرٍ عنها مُذْ أربعة عشر قرناً ، فما سبقْنَا لكشف اللِّثام عنها ، و لا استبَنَّا لها طريقاً ، و أقولُها ــ منْصفاً ــ بملءِ فِيَّ ما وجدتُ أضلَّ من أمةٍ هذا حالُها !
_ زِدْني أيُّها العربيُّ الفريد .
* و أن يَذْكُرَ بعضُ علمائِنا فرْضيَّةً لا تعدُوا بضع كلماتٍ عن احتمالِ جذْبِ الأرض للأجسام ؛ دون عِلَّةٍ أو بُرْهان ؛ أوَ يثْبِتُ لهم ذلك بزَّاً أو سبقاً ؟ لا و اللهِ ؛ بل ينالُ منَّا نحن الأحفاد ، و لا ينالُ منك بشيء.
رفع نيوتن قُبَّعته ، و أَحْنى رأسه لي إجلالاً و تحيةً قائلا ً:
_ أُحَيِّيك أخي العربيُّ على ثاقبِ فهمِك ، و إنصافِك .
* تمهَّل يا سيدي ، فو اللهِ ما أراكَ إلا عجولاً في أحكامِك ، وَلُوجاَ في إِيْهامِك !
و إِثْرَ جُمْلتي الأخيرةِ بدا زائغَ البصر ، يضربُ أخماساً في أسداسٍ قائلاً بضيقٍ و حيْرةٍ :
_ أيُّ إيْهامٍ تقصدُ يا عربيُّ ؟
* توهمتَ كمال نظريَّتِكَ في جذْبِ الأجسام ، لكن لديَّ شواهدَ تهدمُ ذلك !
_ تدليسٌ و تلبيسٌ ما تدَّعي أيُّها العربي ! لقد فاقتْ و سادتْ نظريَّتي علومَ الطبيعة و امتدَّ أثرُها فَغَشِيَ بُحوثَ الفلسفةِ و علومَ النفسِ ...
* تَابِعْ سيد نيوتن ، إنَّنِي مُصغٍ ، و ها أنتَ تعدو نحو فخِّكَ!
_ على المستوى الفزيائي تتناسبُ قوةُ التجاذبِ بين أيِّ جسمينِ في الكون ، طرْديًاً مع حاصلِ ضربِ كُتلتيّْهِما ، وعكْسيًا مع مربع المسافة بين مركزيّْهِما .
* و ماذا على المستوى الفلسفيِّ و النفسيِّ...؟
_ بعضُهم اتكأَ على قوانيني في السقوط و الجذْب ، حالما فسَّرَ ظاهرة التَّخاطُرِ و تَوَارُدِ الأفكار ، و تجاذُب الأرْواح بين البشر و الكائنات ؛ فالطيورُ على أشكالها تقع ، و الإنسان بحسب ما يُراكمُ لديه من طاقاتٍ إيجابيةٍ أو سلبيةٍ يجْذبُ إليه ما يريد ، أَلمْ يخبرْكم نبيُّكم : " تفاءلوا بالخيرِ تجدُوهُ " ، و بحسب أحدِهم : " إذا رأيْتَ ما تطمحُ إليه بعينِ خيالِكَ ، فلسوفَ تُمسِكُ به بين يديْك ".
ثم استطْردَ محاولاً التملُّصَ :
_ أيُّها العربي لسنا في معْرِض مُحاضرةٍ علمية فاسمحْ لي بالمغادرة .
* سؤالٌ أخير يا سيدي ، أيُّ الكُتْلَتَيْنِ أشدُّ جذْباً ، و أعظمُ أثَراً ؟
= الكتلةُ الأكبرُ بالطبع ؛ لذا تسقطُ الأجسام الحرِّة نحو مركز الأرض ؟
* فأيُّ السُّقُوط أهوى نُزُولاً ، و أوْغلُ وقُوعاً ؟
_ السقوطُ القسريُّ المدفوعُ جبْراً بالطبع .
* فَلِمَ تعجزُ كتلةُ الشُّعوبِ عن إسْقاطِ كتْلةَ العُرُوش إذاً ؟
بَغَتَهُ سُؤالي و فَجَأَهُ ، لكنَّه نَظَرَ إليَّ مبْتسماً مُجِيْباً بِثِقَةِ العليمِ :
_ و مَنْ أَوْهَمَكَ أنَّ الغُثَاءَ " كتلةً " أيُّها العربي ؟
أَرْبكتْنِي الإجابةُ و أَبْكَمتْنِي ، فمَا أدْركتُ أنَّى ومَتَى انْسلَّ وانْصرَفَ ؟!







  رد مع اقتباس
/
قديم 07-11-2018, 03:33 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: " بونُ ما بينَ التَّفاهةِ و التُّفاحةِ "

أخى محمد
حوارية رائعة جديرة بالاحترام .
القفلة هى أروع مافيها فقد ألقت الضوء على حال أمتنا بطريقة كاشفة وصادقة وصادمة .وألمحت الى وضعنا الضعيف والذى قال عنه رسولنا الكريم (كغثاء السيل).
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-11-2018, 11:48 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد عبد الغفار صيام
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: " بونُ ما بينَ التَّفاهةِ و التُّفاحةِ "

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أخى محمد
حوارية رائعة جديرة بالاحترام .
القفلة هى أروع مافيها فقد ألقت الضوء على حال أمتنا بطريقة كاشفة وصادقة وصادمة .وألمحت الى وضعنا الضعيف والذى قال عنه رسولنا الكريم (كغثاء السيل).
مودتى
أخي المبدع / جمال عمران زعيم الغلابة
جميل أنها أعجبتك .
دم راقياً






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-11-2018, 12:00 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد عبد الغفار صيام
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: " بونُ ما بينَ التَّفاهةِ و التُّفاحةِ "

أخي المبدع / جمال عمران زعيم الغلابة
جميل أنها أعجبتك .
دم راقياً






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-12-2018, 10:23 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

طارق المأمون محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " بونُ ما بينَ التَّفاهةِ و التُّفاحةِ "

لقد ذكرت أشياء كثيرة دلت على سعة علم و أدب و فقه و فلسفة و ثقافة عالية..
الأسلوب رائع و جميل و ختمتها رائعة رائعة..
مما أثارانتباهي ان هذه النظرية العظيمة جاء من يثبت خلافها معتمدا على نظرية انشتاين بحيث اثبتت التجربة المعملية و الرؤية عبر مسابير فضائية نظرية انشتاين و رجحتها على نظرية نيوتن ..
حرف سامق هذا الحرف...






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-12-2018, 04:11 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: " بونُ ما بينَ التَّفاهةِ و التُّفاحةِ "

و مَنْ أَوْهَمَكَ أنَّ الغُثَاءَ " كتلةً " أيُّها العربي ؟
أَرْبكتْنِي الإجابةُ و أَبْكَمتْنِي ، فمَا أدْركتُ أنَّى ومَتَى انْسلَّ وانْصرَفَ ؟!

صدقت فنحن أمة فرقتها المصالح الشخصية والطائفية والحزبية
شيق ما سطر قلمك من وعي وثقافة عالية
كل التقدير وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط