لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: سر السؤال / خالد يوسف أبو طماعه (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: نافذة السراب (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: وردة الروح (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: من أنا ؟ شعر سكينة المرابط (آخر رد :جمال عمران)       :: دهشة الرمان (آخر رد :جمال عمران)       :: المفتاح (آخر رد :جمال عمران)       :: في حضرةِ وحدتها (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: قراعة السؤال (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: خريف الهذيان / يحيى موطوال (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: جاءنا الغول ترمْبُ (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: كرنفال .. (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: الحياة أنت .. (آخر رد :أمل عبدالرحمن)       :: *حِداد نهر* (آخر رد :أمل عبدالرحمن)       :: أمني النفس ... (آخر رد :الزهراء صعيدي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰

⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰ >>>> للشعر العمودي >> نرجو ذكر البحر في هامش القصيدة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 14-09-2019, 07:09 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منار القيسي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
يحمل وسام المركز الثاني
لمسابقة شعر التفعيلة
العراق

الصورة الرمزية منار القيسي

افتراضي سلامًا أيها الغالي

سلامًا أيها الغالي
*****
"مهداة إلى روح الشاعر ابراهيم الخياط الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق"

صدقًا فمثلكَ لايموتُ.. لقد خُلقتَ لتعتلي
من صهوةِ الكونِ المضا ..ولكي تضيء لِما يلي

فالعابرون إلى الضيا, قد لامسوا منكَ السنا
لاشيء يستدعي انطفا..لاشيء مثلك ينصلي

أكذا تموت وينطفي قبسٌ لنا في غفلةٍ
قل لي بربّكَ كيف أغفر للرحيل وكيف لي

فكأنّ شطآن العراق ونخلهُ لبس الحدا-
- دَ ومثله الأيام قدْ كادتْ بنا في المحفلِ

ياأيها الفرد الذي عَجَزَ اليراعُ لأنْ يخطَّ
لغيرهِ الّا الذي مايرتجى للكمَّلِ

سأقولُ للصبحِ استنار بــ(وجنتيكَ) ببسمة ٍ
مهلاً فلا حزنٌ لنا من بعد غيبكَ ينجلي

أرجزتَ هذا الموت فالاً أنّهُ , بَسَطَ الغما
ئمَ فوق أقبية السما.ولكي تلوحَ لمجتلِ

الموت كالاشهادِ فوق رؤوسِنا لم ننتبهْ
لسنا لندركَ غايةً , غيباً يصيبُ بمقتلِ

لكأنّما الاقدارُ قد حاكتْ لنا من بردةٍ
بيد الفناءِ تديرنا من غازلِ ولغازلِ

أبداً نسيرُ إلى الرغامِ ونحو تلك حتوفنا
وبرغم ذاك حذارنا لمسيرنا بتمهّلِ

بترفقٍ بتسارعٍ هذي الحتوف بمشيها
نطأُ الثرى , شَرْعاً يلخصهُ الفنا للرحَّلِ

مهلاً فأنّكَ لو تغيب ..فلن يعودَ الى الربى
فيض الطيوبِ ولا الندى , وكذا ضمير العندلِ

إذ كنتَ ذا حظٍّ عَنِ الأقرانِ حتى نلتَها
"وكسورةٍ للحمدِ" في تنزيهة المتبتّلِ

في كلِّ وقتٍ وقتها ..حقٌ على الله بها
إذْ لمْ نجدْ منها سواها المبتدا للعقّلِ

مهلاً فأنّ العتم قد لَبَسَ النضار وليس لي
كفٌّ تقارعهُ الخلاص وبالنقاء لينجلي

شكراً لروحِكَ لمْ يمتْ, فَلقدْ ذَهَبتَ لتستريحَ
وَمَا غيابكَ لاسوى ذاكَ الرقى بالمنزلِ


****
بحر الكامل






  رد مع اقتباس
/
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط